1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة استخدام موقعنا، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات.. اقرأ أكثر.

قصة قصيرة عواطف الزين - الفارس

'لبنان' | نقوس المهدي.

الوسوم:
  1. كانت تحلم به.. قبل ان يتبين لها اللون الابيض، من اللون الاسود في عينيه.. وتخاله آتيا نحوها على حصان ابيض (لم يكن يشغلها كثيرا لون حصانه ) متجاوزا ضبابية اللحظة، وسرياليتها .. كان يعرف طريقه اليها ،لكنه لم يكن يصل ابدا.. رغم انها كانت تحصي وقع حوافر حصانه ..ويملأ اسماعها صهيله ..بدا لها فارسا من فرسان الحكايا والاساطير )او من زمن الابيض والاسود .

    ***

    ..لماذا يرتبط مجيء فارس الاحلام بالاحصنة البيضاء؟ واجنحة الملائكة .؟وضبابية الاشياء هل يعني ذلك انه مجرد وهم ..او سراب عابر للمشاعر ؟ تقول لنفسها: وما الذي يجعله يأتي على حصان ابيض ؟ الا اذا كان لا يملك خيارا اخر او حصانا اخر؟ ..الم يسبق ان افترض احدهم ان فارس الاحلام قد يأتي بلا حصان؟ وهل بالضرورة ان يكون من اصحاب الاسطبلات ؟ ..

    ***

    ابتسمت بينها وبين نفسها وهي تسترجع صور العرسان الذين تقدموا اليها، ليفوزوا بها زوجة، وتخيلت كل واحد منهم آتيا على حصان مختلف اللون فتزداد ابتسامتها اتساعا وترتفع قهقهاتها ..وهي تفترض ان سامي” لن يستطيع ان يمطتي اي حصان لبدانته.. وكذلك “عصام” لنحوله الشديد والذي يبدو مثل ريشه في مهب الريح ..وتزداد استغرابا وهي تتذكر حفلة التنكر التي استقبلت بها احد اقاربها (وجيه) وهو يجر حماره ويضربه بعصاه ليستعجله ..كان يريد ان يصل اليها بسرعة – من قريته النائية- بعد ان وعد نفسه بنفسه ..بأنها لن تكون لغيره.. فهي قريبته من جهة امه ،وهو احق بها من فلان او علان ،وهي وحدها القادرة على ان تكون زوجة (غير شكل) تبدد ما تجمع من غيوم الفراغ في سماء وحدته ،بعد وفاة زوجته في حادث اليم ..

    تتذكر يومها كيف وضعت على وجهها قناعا كرتونيا مقلدة الساحرة في احدى قصص الرسوم المتحركة ..فخرج العريس ولم يعد ..اما يونس الذي كان بيته ملاصقا لبيتها فقد كانت تحاول في كل مرة ان تلبسه زيا جديدا يتناسب واللحظة التي تعيشها، فمرة تتخيله قادما على حصان حتى ولو استعاره من بيت الحاج داود” فتصحو من الحلم ولا تجد لا يونس ولا الحصان ..ومرات تراه مارا من امام بيتها ويبحث بعنين حائرتين قلقتين عن وجهها النابض بالانتظار واللهفة، او قافزا من فوق سطح بيته الملاصق لبيتها ليعبر لها عن هيامه وقسوة لياليه ونهاراته .. او مادا يده بوردة من فتحة في جدار بيتها ..المطل على حديقته.. لكن ايا من كل تلك التخيلات لم يتحقق ..

    وما كان يحدث على الارض ..لا يشبه بتاتا شريط احلامها وتهيؤاتها ..فقد كان يكسر بحضوره المفاجىء هنا او هناك.. كل توقعاتها ،ويكتفي بنظرة موحية من عينيه لا تعد بشيء، ولا تفضي الى اكثر من اعجاب عابر، كانت تعطيه اكثر من حجمه ،ولم يتوقف خيالها عن الجموح ..الا بعد ان سمعت بسفره الى عالم جديد.. *** كثيرون عبروا خيالها، وواقعها ،جاؤوا فوق احصنة الاحلام.. اومن دونها.. انتظرت كثيرا فارسها الانيق قلبا وروحا ..

    لعله يجيء قبل ان يطوي الزمن، زمنها المتألق نضارة ،ونداوة، فقد تخلت منذ بعض الوقت عن الدخول في التفاصيل التي اعتادت التدقيق فيها ..


    في احدى المرات رفضت عريسا مميزا فقط لان رنة صوته الرفيع لم تنل اعجابها..لكنها لم تندم ..فملامح الصوت تعادل لديها ملامح الوجه والقلب والمشاعر ..استعرضت زمنا من الوجوه والاصوات والامنيات والاحلام ..والاحصنة لكنها لم تجد فارسها بينهم حاولت ان تغير وسيلة النقل فربما تحظى به ويحظى بها .. لكن كل وسائل النقل كانت معطلة او في حالة استغناء او اضراب .. تجاوزت منيرة واقعها لكنها لم تستطع تجاوز خيالها المفتوح على كل الاحتمالات في زمن اختلاط الالوان والامزجة والوسائل والمواقف والمشاعر ..!


    [​IMG]
    عواطف الزين