نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

شعر إيروسي وديع آزمانو - فصل الجنس

'أشعار ايروتيكية' | نقوس المهدي.

الوسوم:
  1. نقوس المهدي

    نقوس المهدي كاتب

    12,693
    2,527
    ما الذي بين الكافِ و النون
    غيرُ واوِ الغيبِ
    غير انغماسِ الجسدِ في الجسدِ
    واندفاقِ الماءِ المقدَّسِ
    بين الفخذِ و الفخذِ
    وانخطافٌ، يأخذكَ إلى فتنةِ الذهول
    حيثُ تنهرقُ المسافةُ / في يديكَ
    ويشتعلُ في الصَّحراءِ ،
    مُطلقُ الأقاصي
    وجمرةُ الحُلول
    /
    الجسدُ ؛ ليلٌ يُغوي / نهارٌ يفضحُ
    وحدهُ الجنسُ ؛ برزخُ التحوُّلات
    /
    ولمّا خلقتني عاريا إلاّ من جِلدي
    كان لا بدَّ من ليلٍ
    أكتشفُ فيهِ ،
    فاكهةَ الأعضاء
    /
    الجنس ؛ صراطُ الجسدِ المستقيمِ
    نحو ،
    جنَّةِ عَدْنٍ
    /
    الجنس ؛ تلاشي الخلايا العظيم
    في جحيمٍ ليس بعدهُ جحيم
    /
    الجنس ؛ امتصاصٌ حيوي
    لنخاعِ الوجود
    /
    الجنس ؛ هذا الصباحُ يهرعُ نحو الأبديةِ ،
    شاحبةً ، تكفيها قطرةُ مَنيٍّ
    لتنهضَ في فتوَّةٍ ضاجّة
    /
    الجنس ؛ وردةٌ تُزهرُ في أكثرِ الجثتِ تحنيطا
    وماءٌ ؛ يسيلُ من ضلوعِ صخرةٍ
    /
    الجنس ؛ نظرةٌ ولهى / تقطرُ من ثديِ الحقول
    /
    الجنس ؛ استسلامُ الجسدِ للحظةٍ مجنونةٍ /
    صرخةُ العدمِ في احتضارِ المجهول
    /
    الجنس ؛ معرضُ التُّحفِ النادرة
    حيثُ الأخلاقُ ،
    محذوفةٌ من تذاكرِ العرض
    /
    الجنس ؛ تخطيطُ الأشباح
    راقدةً في سريرِ اللّذة
    /
    الجنس ؛ هو المبتدأُ
    من تحيَّةِ الصباح
    إلى آخرِ قطرةٍ
    من دمِ المساء
    /
    الجنس ؛ دوما ، حارٌّ و شاهدٌ
    حتى ،
    في إصبعِ الشهادة
    /
    الحبُّ ؛ غرفةُ إنعاشٍ
    لجسدٍ أصيبَ في حادثةِ جنسٍ طويلة
    /
    الجنس ؛ موتٌ آخرُ /
    أكثرُ جاذبية
    /
    الجنس ؛ عالمٌ أرحبُ
    فتحٌ مبينٌ،
    لمُغلقِ الجسد
    /
    الجنس ؛ غرابةُ الأطوار
    في أفخمِ لحظاتها واقعيةً
    /
    الجنس ؛ سقوطٌ تام
    /
    الجنس ؛ عاطفةُ الطبيعةِ
    وهي توزِّعُ رسائلها ،
    على الكائنات
    /
    الجنس ؛ أرحمُ من رَحمٍ
    وأطولُ من قضيبٍ
    /
    الجنس ؛ حاسةٌ سادسة
    لم تَخبِرها الحواس
    /
    الجنس ؛ قربانٌ أزليٌّ
    لم يُسْعِفهُ طقسٌ
    /
    الجنس ؛ أزمةُ الوجود
    مذ سمَّتهُ الكلمة
    /
    الجنس ؛ غيابُ الآلهةِ
    وسماءٌ تمرحُ ،
    في طُفولةِ البداية
    /
    الجنس ؛ طينةُ الأرضِ
    لم تمسسها يدُ ملاكٍ
    /
    الجنس ؛ خطوةٌ نحو وحشيِّ الغريزةِ
    خطوتان مستقيمتانِ
    نحو ،
    الهاوية
    /
    الجنس ؛ اختراقٌ لأكثرِ الرُّموزِ بدائيةً
    /
    الجنس ؛ لذَّةٌ أخرى
    حيثُ الجسدُ يجهشُ
    والروحُ طليقةٌ ،
    في سربٍ من خفافيش !
    /
    الجنس ؛ افتضاضٌ أصيلٌ /
    بكارةٌ ؛ في خلقٍ جديد
    /
    في ليلِ الغوايةِ أفتحُ لنافذةٍ ريحا تمرقُ ، أنكفئُ إلى آخرِ وهجٍ من طيفٍ يلتذُّ، أختلجُ مع مخلبٍ ظانا أنهُ النجاةُ ، مستوحدا بلهاثٍ أرفعُ درجةَ الطّقسِ وأسيلُ في حرارةِ الجِنس /
    يصهرني المزيجُ ، وأنصهِرُ
    وحيدا كنتُ إلى أن خرجتْ منِّي أضلاعي ، وتِهتُ في نيرانٍ سبعةٍ وأطبقتْ عليَّ رؤيةُ ما لا أشتهي ، توهَّجَ في أعضائي السَّاقطُ من غفلةٍ / انتحيتُ لاختلاجِ الرَهبةِ في الزَّغبِ واستويتُ
    هنا ؛ الموتُ عجوزا / يتعمَّدُ في بحرِ الرَّغْبةِ
    فيخرجُ إلينا في هيئةِ شابٍّ يلوِّحُ بنبوءةِ يتيمٍ
    هنا ؛ الموجُ ، يصعدُ في مباغتةٍ وتنكسرُ العصا
    هنا ؛ تتوهّجُ الأيامُ ، وليس ثمَّةَ صليبُ
    هنا ؛ يرقدُ الجنسُ
    مقذوفا ،
    كحجرٍ من جهنَّم !
    ............
    .....

    26/11/2016


    * من ديوان "فصول مملكة الشر"


    00.jpg
     
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..