نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

دراسة إسماعيل أزيات - عن السرّ

'قراءات في قصة' | نقوس المهدي.

  1. نقوس المهدي

    نقوس المهدي كاتب

    12,625
    2,569
    السرّ ، مع ذلك و بخلاف الهبة ، لا يستتبع من طرف مستقبله لزوم سرّ مقابل أو سرّ معادل : السرّ يفلت من نظام التبادل و من التداول المساوم : ابتدأ السرّ مع بداية تاريخ الإنسان ، لأنه عبر تاريخي ، مجاني و غير متوقّع . لا يستوجب أية معرفة مختصّة ، أيّ علم محدّد ؛ إنّه يطلب ربّما انتباها خاصا للكائنات و للأشياء . هذا التهيّؤ الذهني هو ربّما قدرة ، فرصة مؤاتية و ليس شرطا ضروريا لتلقّيه . ليس السرّ أبدا الضمان المطلق لتمهّن ما و حتى لتزهّد ما .
    السرّ هو خاصية الكائن ؛ إنّه لفي العزلة تنكشف الأشياء في حقيقتها العميقة . ناقل أو حامل السرّ هو كائن غريب ، مزدوج ؛ يملك معرفة العالم المرئي و العالم اللامرئي . يعرف أسرار السماء و أسرار الأرض . رسول الآلهة عند الإغريق هو هرمس ، ربّ اللصوص و التجار و المسافرين ، و عند المتصوفة المسلمين هوهذا المعلّم المرتحل ، الخفيّ عن الناس و الذي علّم موسى سرّ بعض الحكم ( سورة الكهف ، الآيات 64 81 ) ، هو أيضا هذا العبد لله الذي يحمل البشرى لأخيارالله.
    هذه البشرى هي رسالة كثيفة معتمة للآخرين . لحلّ رموز هذه الرسالة ، يجب أن تكون مذرورا في علم ذي مدخل صعب : الهرمسية . في التقليد الإسلامي يحتل السرّ مكانة معتبرة في المؤلفات الصوفية : أبو نعيم الأصفهاني ، أبو عبد الرحمان السلمي ، أبو القاسم القشيري ، كلهم يدرجونه كشرط لتحقّق المعرفة الباطنية . في اللغة العربية تُترجم لفظة « السرّ « ب « secret « ، المعرفة القلبية . و الذي لا يمكنه أن يحتفظ بسرّ أو عاجز عن فهمه يُقال له « سرْ « ، يُقصى هكذا من ألغازه و خفاياه . إنّ استقبال و استبعاد كوكب السرّ يشكّلان الموضوعة ذاتها للقصة التي تحمل عنوان « الباب المضاء « .
    ذاك ما سيعيدنا بالطّبع إلى تعقّب تمظهرات هذه الهبة الخاصة ، إلى وصف مكوناتها و إلى تحليل خطوط قوتها .
    « مسبحة من عنبر « * سترافقنا . العمل موسوم ببصمة السرّ التي تمنحه انسجامه و وحدته .
    ليس الفضاءالجغرافي الخارجي لفاس ، ليست الشخصيات ، الشعب الصغير من « الفقها « ، من « الدّرازا « ، من « الكرابا « القريبين من السارد سنوات 1930 1940 ، هي التي تصل بين هذه المحكيات ، بقدر حضور فوق الطبيعي في الواقعي ، بقدروجود صوت الماوراء الغامض الخفي الذي يضمّها و ينيرها .
    1 عن الإنعزال
    ما يثير الإنتباه في هذه الحكايات الأربعة عشرة هي العزلة التي تنوجد فيها أغلبية الشخصيات
    « إنّه لمن العذوبة أن تكلّم رفاقك في انعزال « ( ص 12 ) سيقول المتسكّع الذي جاء عند الحاج حمّاد ليموت
    « لقد أتيت لأضيء وحدتك « ( ص 27)
    « لقد مشيت طويلا قبل أن أكتشف هذا الملاذ ، أنا مرتاح فيه « سيقول الرجل المحبوس في « مغارة « ( ص 88)
    « قلبي قلب إنسان وحيد ، عاجز عن المشاركة في مباهج الليل « ( ص 160)
    « الآن أنا وحيد مع أشباحي « ( ص 167)
    يجب التوضيح حالا أن الإنعزال موضوع الحديث ليس انكفاء على الذات و لا زهوا أو عُجبا ، ليست لامبالاة أو احتقارا للآخرين : إنّها صلاة ؛ محلّ العزلة و الصلاة هو غالبا فضاء قليل الضّوء ، مغلق ، حجيرة مثلا
    « اليوم أنا سعيد في حجرتي الضيقة « ( القصة الثالثة ، ص 24)
    « بمجرّد وصولي إلى حجيرتي ، استللته ( السيف ) حتى أتملّى النّصل « ( القصة الثالثة ، ص 29)
    « تركت حصيرتي ، أبصرت المقبرة التي تشرف عليها حجيرتي « ( القصة السادسة ، ص 51)
    « أقتسم مع عبد الله حجيرتي الضيقة « ( القصة الثامنة ، ص 65)
    « كيف لي أن أتحدّث عن الغنى ، أنا الذي أعيش على الخبز و الزيتون في حجيرتي « ( القصة الثالثة عشرة ، ص 131) .
    لنوقفْ هذا التعداد و لنفكّرْ حول معنى هذا الفضاء ذي الامتياز . الحجيرة ، المغارة ، الكهف التي تتخذها الشخصيات محلّ الإقامة ، ليست أمكنة مغلقة خارجة عن مدينة و حياة الناس . ثمّة علاقة متواترة تصل الخارج بالدّاخل . و ماذا لو أنّ الحجرة الضيقة أو المغارة ، للمفارقة ، اتّضح أنّهما أكثر رحابة و اتّساعا من البيت أو العالم ؟ كيف نفهم إذن بوجه آخر البحث أو الرغبة في الإنزواء في هذه العزلة ، في هذا الفضاء ذي القيمة ؟ معادل الحجرة الضيقة والإنعزال هو المفردة الصوفية : « الخلوة « ( ص 40 ) . الخلوة هي فضاء التأمّل و الصّلاة . أن تنعزل في خلوة هو أن تنعزل عن العالم ، ليس للهروب منه ، و لكن لفهمه بشكل أفضل . نظرتنا إلى العالم تتّسع في الحجرة الضيقة . لهذا لا أرى من معادل في المرتبة الرمزية للحجرة الضيقة أو للكهف سوى الصّحراء . في الحجرة الضيقة كما في الصّحراء ما أسمعه هو عظمة الصّمت ، هو صدى كياني . الحجرة الضيقة كما الصّحراء تضيّق عليّ و تحرّرني ، تخفيني و تكشفني . مسجونا في مغارة أو وحيدا في صحراء أقيس حجم عظمتي و تفاهتي . العلاقة بين الحجرة الضيقة و الصّحراء ليست علاقة كبير بصغير ، مفتوح بمغلق ،
    لكنّها علاقة انكشاف و صلاة . أهي ظلمة العزلة ؟ لا شيء يقيني : يظلّ النور يلوّث الحجرة الضيقة .
    « في العشية ، لمّا اخترت هذا الثقب لكي أحتمي فيه من الليل ، هذه الكوة كانت تطلّ على البحر ، بحر هادئ بشكل غريب ، صموت بشكل غريب ، النّجمات كانت تنعكس عليه بالآلاف . هذا الصباح ، الشمس أميرة المحرومين لوثت مغارتي بإشراقها « ( ص 88)
    الكهف ، الحجرة الضيقة هما مكان الضّياء كما الصّحراء !
    لقد فهمنا الأمر بوضوح : نفس روحاني يحرّك عمل أحمد الصفريوي ؛ لكنّها روحانية بسيطة ، شعبية دون تدجيل .
    عمل الصفريوي مليء بإيحاءات و إحالات على المقدّس . الشخوص ، رجال السّراديب و الدهاليز هم من عامّة النّاس ، غير أنّهم حارسو الحكمة .
    في بساطتهم ، نراهم منتظرين نورا ما ينيرهم .

    2 الرّسول
    عالم أحمد الصفريوي هو عالم بلا عنف ، عالم سلام . النّاس تتحرّك في فضاء مألوف ، معروف بمرجعياته السوسيوثقافية المطمئنة . كلّ واحد يحتل مكانة خاصة استأثر بها داخل المجتمع . لا أحد تذمّر من قدره و مصيره . الحياة تجري هادئة و وديعة ، برضى الأيام و الفصول ، بمشيئة الصّلوات و الشّدو .
    يحدث ، مع ذلك ، أنّ هذا الفضاء « المعقول « ينقلب إلى فضاء آخر غير حقيقي ، أنّ حجابا خفيّا يمزق هذا العالم المطمئنّ . أريد الكلام عن الظهور المتعدّد الذي يبنين أغلبية هذه القصص .
    هكذا ، و منذ الصفحة الأولى من الحكاية الأولى ، نرى القاضي الحاج حماد مرتاحا في بيته حين تنبئه الخادمة أنّ « متسكّعا أشعث ، رثيث الثّياب يطلبه عند الباب « و تضيف « إنّه لا يشبه كثيرا المتسولين العاديين وأنّ نورا ينتشر على وجهه « ( ص 7 ) . القاضي يكرّم هذا المسافر الغريب ، و الغد يموت المسكين دون البوح بإسمه و لا بغايته ؛ و كرسالة وحيدة يترك مخطوطة قديمة لن يحتفظ القاضي منها سوى بشذرة ، حارقا الباقي الذي ، كما قال ، بدا له غير مفهوم . هل أحرقه حقّا ؟ألن يظهر في القصة الثالثة عشرة ؟ ...
    القصة الثالثة من هذا العمل « سيف صاحبي « تحكي هي عن أحد ما احتجز نفسه في حجرة ضيقة فوق اصطبل . يقرّر يوما الخروج للهواء الطلق ، بعيدا عن المدينة . يجلس كي يأكل وحيدا . لكنّه يسمع ضجّة أقدام تقترب من خلفه : « الحشرات نكّسن قرون استشعارهن ، تكوّرن في ثنايا أجنحتهن ... الخطوات ما زالت تقترب . بعد قليل ستتوقف ، أصبح الصّمت أكثر ثقلا ... لا يمكنني تقدير مدّة هذا الإفتتان « حينئذ « جاء رجل ليقعي إلى جانبي ، ظللت مسحورا بقناعه الذهبي تحيط به لحية سوداء . أعندك ما يسدّ جوع أخيك ؟ قال لي ، لقد قطعت مسافة طويلة دون استراحة أو طعام . أقدامي تحتفظ بذكرى أليمة لهذا السّفر ، انظرْ « . في صمت قال السارد ، تناولت إبريقا مملوءا بالماء السّاخن و طهّرت له جروحه « ( ص 26 ). عندئذ ، منحه الرجل المجهول قبل ذهابه سيفا كهديّة . على نصله اللامع طُبعت بأحرف من ذهب هذه الكلمات : في سبيل الحرب المقدّسة إن شاء الله « ( ص 28) .
    لنجمل ْ : أحدهم تلقى رسالة من مسافر غريب تمّت مساعدته : هذه الرسالة أخذت شكل أعطية : مخطوطة أو سيف .
    الظهور الثالث يتعلّق بقصة هذا الخزّاف ، « المخبول بالله « ( القصة الثامنة ) . إنّه في المسجد حين التقى هو الآخر بمجهول . هذا الأخير لا أحد يعرفه ، كان يرتدي ثيابا تُشتمّ منها الجنة ... لا يكلّم أحدا ... استحوذ على الجميع بقامته الفارعة .
    في اليوم التالي ، مات الخزّاف فجأة . تمّ العثور عليه ميّتا في بستان بين الورود و النّرجس ، يمسك بين يديه إناء من فخّار يتدفق منه فيض من النّور . في قعر الإناء أشعة متوهجة لزهرة غريبة تخطف البصر « ( ص 72) .
    سيكون عندنا أيضا ظهور آخر لهذا الرجل فارع القامة في القصة الثالثة عشرة « مسبحة من عنبر«.
    في هذه القصة الهامة التي تعطي إسمها لكل العمل القصصي ، سرّان سيتمّ إفشاؤهما للسارد الذي يعيش وحده حابسا نفسه في حجرة ضيقة . يعيش حياة شظف على تمر و على كسرة حبز يابس . هذا السارد يدعى « أحمد « . يخرج مرّة للذهاب إلى المسجد و هناك ، مستندا إلى عمود ، يبصر هذا الرجل الغريب يقترب منه :
    « رجل بقامة فارعة ، بوجه أسد و بعيون من جمر ، يدنو من أحمد ، يحييه و يجلس قربه «. يعلن لهذا الأخير لأحمد أنّ مقامه في المسجد ، من الآن فصاعدا ، سيكون دائما في الصّدارة . ثمّ : أخرج الرجل من أحد جيوب قفطانه مسبحة بثلاث و ثلاثين حبّة مكوّرة مصنوعة من مادة شهباء منضّدة في خيط من حرير . « خذها و انتعشْ بعطرها « ( ص 134)
    من تكون هذه الشخصية الغريبة الموصوفة لنا دائما باعتبارها « رجلا بقامة فارعة « ؟ هذا المسافر الذي لا يكلّم أحدا سوى السارد الزّاهد ليس سوى الخضر ، هذا الرسول المكلّف بنقل الأخبار السّارة السرّ إلى بعض الأتقياء المتزهّدين الواصلين إلى منزلة المصطفين أخيار الله . الرسول الغريب سيدعو السارد ب « رفيق الفجر « .
    بتناوله للمسبحة ، سيقول أحمد : « لا بدّ أن تكون علامة أخيار الله « .
    علينا الآن أن نتكلّم عن أعطية أخرى . السارد ، لمّا كان شابّا ، كان يحبّ الذهاب لسماع المحكيات التي يحكيها الشيخ المكّي في الساحة العامة . هذا الأخير حظي بصيت ذائع لأنه كان يفتن الجمهور بقصصه الجميلة :
    « كان المستمعون يحلمون ، يتوترون ، يسترخون ، يتمايلون من االسرور ، يختنقون من الفرح ، يسيل ريقهم من المتعة « ( ص 141 ) . مثل هذا القصّاص القادر على أن يسحر الحضور و أن يحتفظ به في حالة ترقّب و انتظار لمدّة ساعات و ساعات لا يمكن أن يكون مضحكا أو مهرّجا ، بل شاعرا، شاعرا بطوليا ، شاعرا منشدا . المكّي أعمى مثل هوميروس . و مثل هوميروس ، كلمته لها قدرة اليقين ، لها بلاغة البرهان ، لها قوّة الالتحام . بالاستماع إليه « الحرفي ينسى صراعه مع المادة ، التاجر موازينه و مكاييله ، ... النباتات و الحشرات تميّز الناس و تحاول أن تتحدّث إليهم بلسان أصيل « ( ص 141 142 ) . مثل هذه السلطة للسان تملك القدرة على أن تصل بين عناصر متباعدة من الكون و تملك القدرة على أن تعيد خلق العالم . إلاّ أنّ المكّي الأعمى شاخ ، و عليه أن يموت . عليه أن ينقل إلى تلميذه الوفي الوحيد ، أحمد ، فنّ و سرّ نظم الكلمات ، القواعد القاسية لتلاحق المحكيات ، و الاختيار الشاق لقولها أمام الجمهور . ليس كلّ من أراد أن يصير قصّاصا يكون . غير أنّ أحمد سيقبل أعطية الكلام هاته .

    3 الطّلاسم
    حان الوقت للحديث عن هذه الأشياء الثمينة ، عن هذه العلامات التي تمّ تلقيها في السرّ ، و التي تروج في العمل القصصي ، و التي يدعوها أحمد الصفريوي « الطلاسم ّ . ها هي حسب ترتيب ظهورها :
    1 المخطوطة ، 2 السيف ، 3 الزهرة ، 4 المسبحة ، 5 الكلمة .
    رغم خاصياتها الغريبة ، توجد هذه الأشياء الخمسة مترابطة فيما بينها . هكذا ، بين الأول ( المخطوطة ) و الخامس ( الكلمة ) فالعلاقة هي علاقة الصوت بالكتابة . المخطوطة هي الكلام المنظم في حروف ، في خطاب ، في كتابة . المخطوطة و الكلمة ، جانبان مزدوجان لنفس الكيان ، يصدران عن نظام المعرفة و مهارة تبليغه : القراءة و الكلام . القراءة و التعليم . هذه المعرفة مثلما هي موضوعة في كتب التراث ( السارد يقول لنا في لحظة ما أنّه يقلّب صفحات من كتاب قديم للغزالي ) ، هي موجودة أيضا في ذاكرة بعض الشعراء البطوليين ، المتعبين ، المتسكّعين ، المالكين لحكمة مستمدّة من الأسلاف . بين السيف ذي الفولاذ اللامع المنقوشة عليه رموز مأثورة و الزهرة الخارقة ، الأعجوبة ، فإنّ الصلة ، تبدو لي ، هي صلة الجمال : لمعان السيف يستدعي الجمال الصّافي للزّهرة المجنونة « المغمورة بأشعة متوهّجة « ( ص 72 ) . المسبحة ( الشيء الرابع ) هي جسم مقدّس يرافق الصلاة ، يسمح بالتلاوة و بالتعزيم . أداة تسهل الاستذكار ، بتحريك حبّاتها ، تسمح بالتذكير بمحاسن الكون و بالنّعم التي وهبنا الله إيّاها . بالتسبيح نستميل ماضينا الذي بدونه يبدو الحاضر
    بلا معنى .
    هذه المسبحة من عنبر . العنبر مادة تنشأ عن التخثرات المعوية للعنابر ( حيوانات ثديية عظيمة من رتبة الحوتيات ) و الملفوظة إلى سطح البحر . سواء كان العنبر رماديا أو أصفر ، فإنّه يطلق عطرا نافذا ، تقترن به ميزات الجمال و اللطافة . ألا يقال في اللغة الفرنسية عن إنسان إنّه مثل العنبر للتدليل على عقله الثاقب و النافذ؟
    و لأنّها من العنبر ، تقرن المسبحة إذن القوة والجمال الأصيل لمادتها برقة عطرها الأثيري اللطيف .
    بتناوله المخطوطة و بأخذه الإجازة و حرية « القول « ، فإنّ السارد يجد نفسه قد تقلّد أهلية و كفاءة فهم الخط و حظوة تبليغ كلام الأسلاف . السيف و الزهرة تشهدان إذن على الطبيعة السريّة لهذه الأعطية .
    من هذا التقليد ، المكتوب و الشفوي ، لم يرث أحمد الصفريوي أية سلطة . ما ورثه بالمقابل هو القليل من المعرفة ، القليل من الجمال ، و الكثير من الحكمة .
    يلزم تخيّل أحمد الصفريوي كإنسان سعيد ، مصاب بالنعمة ، نعمة السرّ وسرّ التقليد .


    * ملحوظة : كل الإحالات الموجودة في هذه القراءة مأخوذة من العمل القصصي « مسبحة من عنبر « لأحمد الصفريوي ، منشورات سوي ، 1964 .


    المرجع :
    Langues et littératures ,1993 , publication de la faculté des lettres et des sciences humaines _ RABAT , p : 23 _29




    * عن جريدة العلم يوم 30 - 06 - 2009
     
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..