نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

قصة قصيرة أدب السجون : أنطون تشيخوف - الرهان.. ت: محمد بوزيدان

'قصص قصيرة عالمية' | نقوس المهدي.

الوسوم:
  1. نقوس المهدي

    نقوس المهدي كاتب

    12,746
    2,552
    كانت ليلة خريفية قاتمة الظلمة ، الصراف العجوز يتجول في غرفته من زاوية لأخرى، يتذكر حفل استقبال نظمه قبل خمسة عشر عاما في أحد أيام الخريف.
    حضر ذلك الحفل شخصيات تتمتع بذكاء كبير ، تناقش مختلف القضايا بمهارة عالية ، من بين المواضيع التي أثارت جدلا كبيرا في تلك الأمسية عقوبة الإعدام. غالبية المدعوين – أكادميون ، إعلاميون ، مهندسون و أطباء – لا يؤيدون استمرار قتل الناس بحكم المحاكم و يجدون فيه طريقة قديمة للاقتصاص عديمة الفائدة و غير أخلاقية للأمم المسيحية، البعض قال بأن حكم الإعدام يجب أن يستبدل بالسجن المؤبد.
    لست متفقا – قال صاحب البيت – لم أجرب الإعدام و لا السجن المؤبد و لكن الإعدام في رأيي أكثر إنسانية و رحمة من السجن المؤبد ، الإعدام يقتل في ثانية و المؤبد يفعل نفس الشيء و لكن على امتداد سنوات طويلة ، هل نفضل العدو الذي ينتزع روحنا في برهة من الزمن أم الذي يطيل مدة عذابنا و يقتلنا في نهاية المطاف.
    كلاهما غير أخلاقي – لاحظ أحدهم – لأنهم يؤدون إلى نفس النتيجة: القتل. الدولة ليست إلها ، ليس لديها الحق في انتزاع شيء لا يمكنها رده.
    من بين المدعوين كان هناك محام شاب ذو خمسة و عشرين عاما ، عند سؤاله حول رأيه في الموضوع أجاب:
    ـ الإعدام و السجن المؤبد سيان، و لكن إذا أتيحت لي فرصة الاختيار فلن أتردد في الاختيار الثاني ، الحياة بأي طريقة خير من الفناء.
    كان نقاشا ساخنا ، الصراف – الذي كان حينها مفعما باندفاع الشباب – ضرب بقبضة يده فوق أقرب منضدة منه و صاح في الشاب المحامي:
    ـ غير صحيح ، أراهن بمليونين على أنك لن تتحمل سجن خمس سنوات.
    ـ إذا كنت تتكلم بجد – أجاب المحامي – سأراهنك ليس على خمس سنين و إنما على خمسة عشر سنة.
    ـ حسنا – قال صاحب البيت – أيها السادة ، إني أضع مليونين كاملين.
    - اتفقنا، أنت تضع المليونين و أنا أقدم حريتي – قال الشاب -
    لم يعارض أحد هذا الرهان السخيف ، فاتفق الطرفان على إنفاذه. الصراف الذي لا يعرف عدد ملايينه كان متحمسا ، و أثناء العشاء لم يتوقف عن إهانة المحامي ، حيث قال له:
    ـ فكر في الأمر جيدا أيها الشاب قبل فوات الأوان ، بالنسبة لي مليونان لا يعنيان شيئا ، لكن أنت ستخسر ثلاث أو أربع سنوات هي الأجمل في حياتك، أقول ثلاث أو أربع سنوات فقط لأنه لا يمكنك تحمل أكثر، و لا تنسى أيها البائس أن سجنا اختياريا سيكون قاسيا عليك، إن إمكانية مغادرتك في أية لحظة ستسمم عليك مقامك فيه ، إني آسف على وضعك.
    في هذه اللحظات و الصراف يذرع الغرفة جيئة و ذهابا ، يتذكر كل تلك الحكاية و يسائل نفسه ، لماذا راهنت ؟ ما فائدة ضياع خمسة عشر سنة من حياة المحامي و خسراني للمليونين ؟هل نفع كل هذا في حسم قضية حكم الإعدام و السجن المؤبد ؟ لا ثم لا، إنه هراء و خطأ كبير. من جانبي كانت نزوة رجل سعيد و مغرور و من جانب المحامي كانت طمعا في المال. أخذ العجوز يتذكر مجريات الأحداث بعد تلك الليلة.
    تقرر أن يمضي المحامي مدة سجنه في كوخ تابع لبيت الصراف تحت نظر حراسه ، اتفق الطرفان على أنه طيلة خمسة عشر عاما يمنع عليه تجاوز عتبة الكوخ أو مشاهدة أي إنسان أو سماع أصوات بشرية أو تلقي الرسائل و الجرائد ، بالمقابل سمح له بآلة موسيقية و قراءة الكتب و كتابة الرسائل و طلب النبيذ و التدخين.لا يمكن أن يتواصل مع العالم الخارجي إلا بالصمت و ذلك من خلال نافذة صغيرة أعدت لهذا الغرض ، و عبرها يحصل على طلباته من خلال كتابتها في أوراق خاصة و بالكمية التي يريد. كان الاتفاق واضحا في منع أي شكل من أشكال التواصل مع الآخر و في تحديد مدة السجن خمسة عشر سنة تبدأ في الساعة الثانية عشر من يوم الرابع عشر من شهر نونبر سنة 1970 و تنتهي في نفس الساعة و اليوم من عام 1985 ، و أي محاولة لمخالفة هذه الشروط من طرف المحامي تحرر الصراف من أداء المبلغ المتفق عليه.
    في السنة الأولى من سجنه عانى المحامي من الوحدة و الملل ، على الرغم من إنكاره ذلك في قصاصاته التي كان يكتبها. بين الفينة و الأخرى تنبعث من كوخه أنغام البيانو و كان يرفض النبيذ و السجائر ، لأن النبيذ يوقظ الأحلام و الملذات و هما خصمان كبيران للسجين ، و ليس هناك شيئ أفظع من شرب نبيذ جيد و عدم مشاهدة أي شيئ ، و بالنسبة للسجائر فإنها تلوث هواء الغرفة. في هذه السنة كان يطلب كتبا أدبية ، روايات رومانسية ، قصص الخيال العلمي و الجريمة و الكوميديا...
    في العام الثاني تخلى المحامي السجين عن الموسيقى فلم يعد يسمع أثر البيانو و بدأ يطلب الكتب القديمة. في السنة الخامسة عادت أنغام الموسيقى إلى الكوخ و أخذ السجين في طلب النبيذ ، لم يكن يفعل شيئا آخر غير الأكل و الشرب و البقاء فوق السرير متثائبا و محدثا نفسه ، حتى الكتب لم يعد يقرأها ، و عند الليل يكتب بنهم و لمدة طويلة و في الفجر يمزق كل ما كتبه ، و بين الفينة و الأخرى كان يدخل في نوبات من البكاء.
    في النصف الثاني من السنة السادسة أقبل السجين بحماس كبير على دراسة اللغات و الفلسفة و التاريخ ، درس هذه العلوم بمهارة و سرعة حتى أن الصراف العجوز كان يسابق الزمن لتوفير الكتب له.
    على امتداد الأربع سنوات الأولى كان العجوز يطلب الكتب لسجينه بواسطة البريد حيث توصل المحامي بحوالي ستمائة كتاب.
    في أواخر العام السادس توصل العجوز برسالة من المحامي يقول فيها:
    " عزيزي السجان ، أكتب إليك هاته الأسطر بست لغات ، اعرضها على علماء اللغة ليقرأوها ، إذا وجدوها خالية من الأخطاء أتوسل إليك أن تعلمني بذلك بإطلاق رصاصة في سماء الحديقة ، هذه الطلقة ستخبرني أن مجهوداتي لم تذهب سدى، عباقرة كل الأزمان و الأوطان يتحدثون لغات مختلفة و يسكنهم هاجس واحد ، آه لو علمت أن ذلك الهاجس
    أنفذ الصراف بسخاء ما طلبه السجين ، فأطلقت رصاصتان.!العظيم يسكنني و أني أفهمهم
    انطلاقا من العام العاشر كان المحامي يمضي جل وقته جالسا على الكرسي لا يتحرك أبدا ، يقرأ الكتاب المقدس بخشوع و تأمل. بدا الأمر غريبا للصراف العجوز فكيف لرجل قرأ ستمائة مجلد في أربع سنوات و في علوم صعبة و مختلفة يقضي ما يقارب السنة في قراءة !كتاب سهل و صغير

    بعد فراغه من دراسة الإنجيل طلب المحامي كتبا جديدة حول تاريخ الأديان و اللاهوت.
    في السنتين الأخيرتين من حبسه ، قرأ المحامي مجموعة كبيرة من الكتب في مواضيع شتى، مرة يدرس العلوم الطبيعية و مرة يطلب مؤلفات بيرون و شكسبير ، و في بعض الأحيان كان يطلب في نفس الوقت كتابا في الكيمياء و آخر في الطب و رواية أدبية و نصا فلسفيا أو لاهوتيا. قراءاته تعطي انطباعا بأنه كان يسبح في بحر بين جنبي سفينة كبيرة محاولا النجاة بحياته متشبثا بيأس بأحد أطرافها.
    يتذكر الصراف العجوز قصته مع المحامي محدثا نفسه : " غدا في الثانية عشر زوالا سيصبح المحامي حرا ، و حسب الاتفاق يجب علي أن أعطيه مليونين من أموالي ، و إذا أخرجت هذا المبلغ فسأفقد كل شيئ و سيخرب بيتي نهائيا.."
    قبل خمسة عشر عاما لم يكن الصراف يعلم مقدار الأموال التي بحوزته ، أما الآن فإنه يخشى أن يسأل عن ذلك. ما الذي يتراكم لديه أكثر المال أم الديون ؟
    المخاطرة في البورصة و المضاربات غير المحسوبة و الحماس الزائد – الذي لم ينجح في التخلص منه حتى في شيخوخته – أسباب أدت إلى قربه من الإفلاس. ذاك الصراف الجريء الواثق من نفسه الفخور بماله ، تحول إلى رجل أعمال من الدرجة الثانية ترتعد فرائصه مع كل انخفاض في الأسهم.
    صاح العجوز و هو ممسك برأسه ، لماذا لم يمت هذا الرجل ؟!ـ اللعنة على هذا الرهان
    لديه فقط أربعون سنة ، سينتزع مني آخر ما لدي ، سيتزوج و يستمتع بحياته ، سيضارب في البورصة ، و أنا كمتسول حقير سأنظر إليه بحسد و سأسمعه كل يوم و هو يردد علي نفس العبارة: أنا مدين لك بسعادتي ، اسمح لي بمساعدتك أيها المسكين.
    ـ لا ، لا هذا كثير ، الطريقة الوحيدة للتخلص من الإفلاس و ازدراء الناس هي في موت هذا الشخص اللعين.
    تشير الساعة إلى الثالثة بعد منتصف الليل ، العجوز يتحسس المشهد بأذنيه ، الكل نائم داخل البيت ، هناك صوت واحد ، حفيف الأشجار المتجمدة خلف النوافذ.
    أخرج الصراف مفتاح الكوخ – الذي لم يفتح لمدة خمسة عشر عاما ـ من الخزانة محاولا أن لا يحدث أي ضجيج ، لبس معطفه و خرج من البيت.
    الحديقة كانت مظلمة و باردة ، المطر يهطل و ريح رطبة تتجول زاحفة بين الأشجار ، حاول العجوز أن يرى شيئا لكنه لم يفلح في رؤية حتى التراب الذي يمشي فوقه و لا التماثيل البيضاء و لا الكوخ و لا الأشجار.. اقترب من المكان الذي يوجد فيه الكوخ و نادى مرتين على الحارس ، لكنه لم يسمع جوابا ، التجأ الحارس – على ما يبدو ـ إلى المطبخ أو المدفئة فرارا من البرد ، و ظل نائما هناك.
    إذا استطعت أن أنفذ خطتي بنجاح فالجميع سيتهم الحارس – أسر الصراف في نفسه ـ
    صعد الأدراج و الظلام يعم المكان ، فتح باب الكوخ و دخل إلى البهو ثم توغل إلى الممر الصغير و أشعل فتيل الضوء. لم يكن أحد هناك ، بدا له السرير غير مرتب و موقد من حديد موضع في الزاوية...
    عندما انطفأت شعلة الضوء ،ألقى العجوز – مذعورا ـ نظرة على السجين من النافذة ، كانت حجرته مضاءة بنور شمعة خافت و كان جالسا بجوار الطاولة لا يظهر سوى ظهره و شعره و يديه ، كانت الكتب منثورة فوق المائدة و السجاد..
    مرت خمس دقائق دون أن يتحرك السجين من مكانه ، خمسة عشر سنة من السجن علمته كيف يبقى جامدا دون حركة. طرق العجوز النافذة بإصبعه فلم يلق جوابا ، أزال الأختام التي كانت على الباب و أدخل المفتاح محدثا ضجيجا قويا ، انتظر ردة فعل لكن دون نتيجة ، لازال الصمت مهيمنا على المكان ، عندها قرر العجوز أن يدخل الغرفة.
    بجانب الطاولة كان المحامي لازال جامدا ، كائن غريب لا يشبه أحدا ، هيكل عظمي مغطى بالجلد ، شعر طويل و لحية مجعدة ، لون وجهه أصفر و خدوده غائرة ، كان ظهره طويلا و نحيفا و يده النحيلة التي تحمل رأسه ذو الشعر الكثيف تبعث على الخوف ، لون شعره أصبح رماديا بفعل انتشار الشيب ، حالة وجهه الرث توحي بأن الرجل قد وصل إلى الشيخوخة و لن يصدق أحد أنه لازال في عقده الرابع، كان نائما و فوق الطاولة ورقة مكتوبة بأحرف صغيرة.
    ـ يا له من بائس – قال الصراف ـ ينام و ربما يحلم بالملايين، سأوقظه و أرميه فوق السرير و أخنقه بالوسادة ، و لن يشك أحد في موته ، و لكني سأقرأ هذه الأسطر أولا.
    أخذ العجوز الورقة و قرأ ما يلي: غدا عند الثانية عشر زوالا سأسترجع حريتي و سأرى الناس ، و لكن قبل أن أغادر هذه الغرفة و أرى الشمس أجد من الضروري أن أوجه لك بعض الكلمات. أمام الرب الذي يراني و بضمير حي و هادئ أعلن أني أحتقر الحرية و الحياة و الصحة و كل ما اعتبرته كتبك ملذات الدنيا. خلال خمسة عشر عاما درست بتأن الحياة الدنيوية ، صحيح أنني لم أكن أرى بشرا و لا أرضا ، لكنني من خلال الكتب شربت النبيذ المعتق و غنيت الأغاني ، و في الغابات اصطدت الأيول و الخنازير البرية و أحببت النساء الجميلات و الخفيفات مثل السحاب ، اللائي أبدعتهن مخيلة الشعراء كن يزرنني ليلا و يهمسن في أذني قصصا عجائبية تتركني ثملا.
    في كتبك تسلقت قمم جبال إلبروز و الجبل الأبيض و من هناك رأيت الشمس تشرق في الصباح كما رأيتها في الغروب و هي تصب ذهبها الأرجواني فوق السماء و المحيط و الجبل ، رأيت أيضا الغابات الخضراء و المروج و الوديان و البحيرات و المدائن، سمعت غناء الحوريات و صوت ناي الراعي ، لمست أجنحة الشياطين التي تنزل من السماء لتحدثني عن الرب، من خلال كتبك ارتميت في أعماق سحيقة نحو المعجزات ، أحرقت مدنا و اعتنقت أديانا جديدة و سيطرت على إمبراطوريات كاملة..
    منحتني كتبك الحكمة و بفضلها استطعت أن أحفظ الفكر الإنساني المتراكم عبر قرون طويلة داخل جمجمتي ، أعلم أني أذكى منكم جميعا.
    أحتقر كتبك و جميع ملذات العالم و الحكمة أيضا أحتقرها ، كل هذه الأشياء بائسة و زائلة ، شبحية و مضللة كالجنية الخرقاء. لا يهم إن كانت تجلب الفخر و الجمال ، إن كان الموت سيمحوها جميعا من على وجه الأرض مع الفئران.إن أحفادك و التاريخ و خلود عباقرتك سيتجمدون أو سيحرقون مع الكرة الأرضية ، لقد أصابكم الجنون لذا فإنكم تسلكون الطريق الخطأ ، تفضلون الكذب على الحقيقة و القبح على الجمال. ستشعرون بمفاجأة عظيمة إذا اقتضت الظروف أن تثمر أشجار التفاح و الأرانج عوض الفواكه ضفاضع و سحليات أو إذا فاحت الورود برائحة حصان عفن ، و سأفاجأ بكم إذا فضلتم الأرض على السماء ، إني لا أستطيع فهمكم.
    لكي أظهر لكم احتقاري لحياتكم فإني أرفض أموالكم التي حلمت بها في وقت سابق كأنها الجنة ، إني لا أقبلها الآن. و لكي أخلصكم من هذا الوعد سأخرج من هنا قبل خمس ساعات من الوقت المحدد ، و بذلك أكون قد خالفت بنود الاتفاق.
    وضع الصراف الورقة فوق الطاولة بعد قراءتها و قبل رأس الرجل الغريب ثم خرج من الكوخ باكيا. رغم حياته الطويلة و خسارته في البورصة مرات متعددة لم يحس العجوز بازدراء لنفسه مثل هذه اللحظة. عندما عاد إلى بيته حاول أن ينام لكن أحاسيسه المتضاربة و دموعه الغزيرة منعتاه من النوم لفترة طويلة.
    عند صبيحة اليوم الموالي أتى إليه حراسه مهلوعين ليخبروه أنهم رأوا سجين الكوخ ينزل من النافذة إلى الحديقة متجها نحو البوابة ثم اختفى . توجه الصراف إلى الكوخ بمعية خدمه و تأكد من غياب السجين ، و لكي لا تثار إشاعات لا لزوم لها ، أخذ الورقة و رجع بها إلى البيت و وضعها في الخزانة.





    [​IMG]
    أنطون تشيخوف
     
  2. نقوس المهدي

    نقوس المهدي كاتب

    12,746
    2,552
    الرِّهان
    أنطون تشيخوف Anton Chekhov
    ت عن الإنجليزية: يوسف بوسعيد

    I

    في إحدى ليالي الخريف المظلمة, كان مصرفيّ يتمشّى في مكتبه جيئة و ذهابا, مُسترجعا ذكرى الحفل الذي أقامه في إحدى أمسيّات الخريف قبل خمس عشرة سنة.لقد حظر الحفل عددٌ كبير من الشّخصيات المرموقة, حيث دارت بينها نقاشات هامّة .من بين المواضيع التي تحدّثوا عنها برزت قضيّة عقوبة الإعدام. استنكر معظم الضّيوف بما فيهم الصّحفيّون و رجال الفكر هذه العقوبة, معتبرين إيّاها من مساوئ الماضي, لا أخلاقيّة و غير ملائمة للدول المسيحيّة.رأى بعض المتحاورين أن عقوبة الإعدام يجب أن تُعوَّض بعقوبة السّجن المؤبّد.

    قال المصرفيّ و صاحب الدّعوة:" أنا لا أتّفق معكم, في الحقيقة, أنا لم أجرّب عقوبة الإعدام أو السّجن المُؤبّد, لكن إن حقّ للمرء الحُكم في الأمر, فإنّه لمن البديهي أنّ عقوبة الإعدام أكثر أخلاقيّة و إنسانيّة من السّجن مدى الحياة. الإعدام يقتل المرء دفعة واحدة, بينما السّجن مدى الحياة هو ذاته الموت البطيء.فبالله عليكم, أيّ الجلاّدين يستحقّ أن يُوصف بالإنسانيّة, أهو ذاك الذي يقتلكم في بضع دقائق, أم الذي يسلبكم الحياة خلال سنوات عدّة ؟ "

    ردّ أحد الضّيوف:" هما يشكلان على حدّ سواء عملا لا أخلاقيا, فالغاية التي تجمعهما هي ذاتها, فصل الرّوح عن الجسد.الحكومة ليست إلهً يحقّ له ذلك ,فإن هي سلبت المرء الحياة, فإنّها لن تستطيع استعادتها متى شاءت."

    من بين الضّيوف كان هنالك محام شاب في الخامسة و العشرين من عمره.
    لمّا سُئل عن رأيه في الموضوع أفصح قائلا:

    " إن الحُكم بالإعدام و الحُكم بالسّجن المؤبّد كلاهما عمل لا أخلاقي, لكن لو خُيِّرتُ بين الأمرين لاخترتُ بالتّأكيد السّجن المؤبّد,فأنْ تعيش, بأيّة حال, أحسن من أن تفارق الحياة."

    نشأت عن ذلك إثارة في النّقاش, فالمصرفيّ الأصغر سنا و الأكثر عصبيّة في تلك الأيام صرخ فجأة بحماس, و هو يضرب بقبضة يده على الطّاولة, قائلا للشّاب:

    " هذا غير صحيح! سأراهن بمليونين على أن تمكثَ في حبس انفرادي لمدّة خمس سنوات."
    ردّ الشّاب: " إن كُنت جادا في هذا, فسأقبل التّحدّي, و لكن لن أمكث خمس سنوات و إنّما خمس عشرة سنة."

    - " خمس عشرة سنة ؟ حسنا! "." أيّها السّادة, أنا أراهن بمليونين! "
    - " موافق ! راهن أنت بمليونين و أراهن أنا بحرّيتي."

    وهكذا نُفّذ هذا الرِّهان المتهوّر الذي لا معنى له.المصرفيّ الطّائش بالملايين ضمن حسابه البنكي كان مسرورا جدا بهذا الرّهان.عند العشاء أخذ يسخر من الشاب قائلا له :" فكّر ثانية في الأمر مادام هنالك وقت, فبالنسبة لي مليونين مبلغ تافه, أمّا أنت فستخسر ثلاث أو أربع سنوات من أزهى فترات حياتك. أقول ثلاث أو أربع سنوات لأنّك لن تقدر على أكثر من ذلك.لا تنس كذلك, أيّها الرجل التّعيس, أن السّجن الاختياري أكثر مشقّة و صرامة من الإجباري.فأن تُفكّر في تخطّي عتبة السّجن نحو الخارج في أي لحظة, سيُفسد الغاية من وجودك في السّجن. أنا متأسّف على هذا الإجراء."

    أمّا الآن فالمصرفيّ يتمشى جيئة و ذهابا, متذكّرا كل تلك الأحداث, مخاطبا نفسه:"ما الغاية من هذا الرّهان؟ما الذي سيجنيه هذا الشّاب من إضاعة خمس عشرة سنة من حياته, و ماذا سأستفيد أنا من هدر مليونين عبثا؟. هل هذا سيُثبت أنّ عقوبة الإعدام أحسن من السّجن المؤبّد؟. لا , لا يمكن. إنّ كلّ هذا عمل تافه و غير معقول.من جهتي, هي الرّغبة في إشباع نزوات شخصيّة, أمّا من جهته فإنّه الطمع في المال....."

    بعد ذلك تذكّر المصرفيّ ما أعقب تلك الأمسيّة.لقد تقرّر أن يمضي الشّاب سنوات الأسر تحت الرّقابة الصّّارمة في حُجرة داخل حديقة المصرفيّ.تم الاتّفاق على ألاّ يتعدّى الشاب عتبة باب الحُجرة لرؤية النّاس أو سماع أصواتهم, كما لا يحقّ له استلام الرّسائل و الصّحف.

    لقد سُمِح له بالحصول على آلةٍ موسيقية و كتب . كما حقّ له كتابة الرّسائل,شرب الخمر و كذا التّدخين. بمقتضى الاتفاقيّة فإن المنفذ الوحيد للشّاب نحو العالم الخارجي يتمثّل في نافذة صغيرة أُعدّت لهذا الغرض. يمكن للشّاب الحصول على كل ما يريد:كتب,موسيقى,خمر,...و بأيّة كميّة يشاء بعد أن يكتب طلبا خطيّا ,على أن يستلم كل هذه الأشياء عبر النّافذة.نصّت الاتفاقية على كلّ التّفاصيل, حتّى و إن بدت تافهة أحيانا, فقط لضمان عزل الشاب بشكل صارم, و إلزامه بالمكوث في السّجن خمس عشرة سنة بالضبط : بداية من الرابع عشر من نوفمبر من عام 1870 على السّاعة الحادية عشر و انتهاء في الرّابع عشر من نوفمبر من عام 1885 على السّاعة الحادية عشر.إنّ أيّ محاولة من قبل الشّاب لخرق شروط الاتفاقية ,و لو قُبيل دقيقتين من نهايتها, ستعفي المصرفيّ من التزامه بدفع المليونين.

    بقدر ما يُمكن للمرء الحُكم على السّجين من خلال مذكراته المختصرة, فقد عان بشدّة في السّنة الأولى من الأسر من الوحدة و الكآبة.نغمات جهاز البيانو المنبعثة من الحُجرة كانت تُسمع بشكل مستمر ليل نهار. رفض الشّاب الخمر و التّبغ,فالخمر ,حسبما كتب, يثير الشّهوات و الشّهوات هي أخطر عدو للسّجين, فضلا عن هذا, فليس هنالك شيء أفضع من شرب الخمر و عدم رؤية النّاس, أمّا عن التدخين,فإنّه يُلوّث هواء الحُجرة. الكتب التي طلبها الشّاب في السّنة الأولى تعلّقت بشخصيّات لامعة, روايات حُبّ ذات حبكة معقّدة, قصص مثيرة و خياليّة...

    في السّنة الثّانيّة من الأسر كان البيانو ساكنا في الغرفة . ما طلبه الشّاب اقتصر فقط على الدّراسات القديمة.في السّنة الخامسة لم تكن الموسيقى مسموعة كذلك, غير أنّ السّجين طلب الخمر. قال الأشخاص الذين شاهدوه عبر النّافذة أنّه لم يمض تلك السّنة إلا في الأكل و الشرب و الاستلقاء على سريره, التثاؤب على نحو مستمرّ و الحديث مع نفسه بغضب. ببساطة, لم يقرأ الشّاب الكتب.أحيانا في اللّيل كان يجلس للكتابة لكنّه في الصباح يمزّق كل ما كتبه, لقد سُمع يصرخ لأكثر من مرّة.

    في النّصف الثاني من السّنة السّادسة لأسره, بدأ الشّاب بشغف في دراسة اللّغات,الفلسفة و التّاريخ. انصبّ بشغفٍ على هذه الدّراسات لدرجة أن المصرفيّ أضحى مطالبا بعمل ما فيه الكفاية لجلب الكُتب التي طلبها الشّاب.في غضون أربع سنوات تمّ جلب حوالي ستّة مائة مجلّد كانت تحت طلبه. خلال تلك الفترة استلم المصرفيّ الرسالة التالية من الأسير:

    " السَّجَّان, أنا أكتب لك هذه السّطور بستّ لغات.اعرضها على الأشخاص الذين يتقنون هذه اللّغات , دعهم يقرؤونها , فإن لم يجدوا أيّ خطأ ,أرجو منك أن تطلق طلقة ناريّة في الحديقة, فتلك الطلقة ستُثبت لي أنّ جهودي لم تذهب سدى.إنّ العباقرة على مَرِّ العصور و في كلّ البقاع يتحدّثون بلغات مختلفة,غير أنّ نفس اللّهب يلفحهم جميعا.آهٍ ! لو عرفتَ السّعادة الغير دنيوية التي أشعرُ بها الآن من القدرة على فهمهم جميعا ! "

    تم تنفيذ رغبة السّجين, فقد أمر المصرفيّ بإطلاق طلقتين ناريّتين في الحديقة.

    بعد العام العاشر جلس الشّاب بثبات أمام الطّاولة لا ليقرأ شيئا عدا الإنجيل.بدا من الغريب بالنّسبة للمصرفيّ أنّ هذا الرجل الذي تضلّع في فهم ستة مائة مجلد في غُضون أربع سنوات, يُضيّع قرابة السّنة في قراءة كتاب سهل الفهم كهذا.أعقب دراسة الإنجيل التّفرغ لعلم اللاهوت و تاريخ الأديان.

    في السّنتين الأخيرتين من الأسر, قرأ الشاب كميّة معتبرة من الكتب في شتّى الميادين. في إحدى الفترات كان منشغلا بالعلوم الطبيعية .بعد ذلك طلب أعمال "بايرون" و "شكسبير". في نفس الوقت كانت هنالك مذكّرات طلب فيها كتبا في الكيمياء و الطّبّ و الرّواية, فضلا عن بعض الأطروحات في الفلسفة و علم اللاهوت. لقد أوحتْ قراءاته بأنّه كمثل رجل يسبح بين حطام سفينته الغارقة, محاولا أن ينقذ نفسه من خلال التشبّث تارة بساريّة و تارة بأخرى.

    II

    تذكّر المصرفيّ العجوز كلّ هذا و فكّر قليلا:

    "غدا على السّاعة الحادية عشر سيستعيد حريّته.بمقتضى اتفاقيّتنا, يجب عليّ أن أدفع له مليونين. لو دفعتُ سينتهي كل شيء بالنّسبة لي. سأغدو مفلسا بالكامل."

    قبل خمس عشرة سنة كانت الملايين تحت حسابه البنكي , أمّا الآن فهو خائف من أن يُسأل عن الشيء الأنبل, أهو التّعهد أم المال؟. المضاربات الخاسرة في البورصة و القمار المفرط فضلا عن الإثارة المعهودة التي لم يعد قادرا على التّغلّب عليها مع تقدّم السّنوات, كلّها أدّت تدريجيا إلى أفُول نجم المليونير الثّري, الجسور,الفخور و الواثق من نفسه. لقد أصبح الآن مصرفيّ من الدّرجة الوسطى يرتعد لكل ارتفاع أو سقوط في الأسهم.تمتم الرجل العجوز و هو يمسك رأسه بيأس: "رهانٌ ملعون!", " لماذا لا يموت الرجل ؟ إنّه فقط في الأربعين من عمره.سيأخذ مني آخر فلس أملكه, سيتزوّج و يستمتع بالحياة, سيضارب في البورصة, بينما أنا أنظر إليه بعين الحسد مثل المتسوّل, لأسمع منه يوميا نفس العبارة:' دعني أساعدك, فأنا مدين لك بالسّعادة في الحياة!', الطريقة الوحيدة التي تنجيني من الإفلاس و الخزي هي وفاة الرجل! "

    دقّت السّاعة الثالثة, أنصت المصرفيّ, الجميع في المنزل نائمون.لا شيء يُسمع في الخارج عدا حفيف الأشجار المتمايلة. دون إحداث جلبة, تناول من الخزانة المضادة للحرائق مفتاح الحجرة التي لم تُفتح منذ خمس عشرة سنة.وضعه في معطفه و خرج من المنزل.

    كانت الحديقة مظلمة و باردة, فقد كانت الأمطار تتساقط و الريّاح العاصفة تهب عبر الحديقة محدثة صفيرا و مؤدية إلى تمايل الأشجار تارة نحو اليمين وتارة أخرى نحو اليسار.أجهد المصرفيّ بصره لكنه لم ير شيئا, لا الأرضية, لا النُّصُب البيضاء, لا الحُجرة و لا حتّى الأشجار. مندفعا نحو المكان الذي توجد فيه الحُجرة, نادى المصرفيّ على الحارس مرّتين, لكنّه لم يتلقّ أي استجابة.من الواضح أنّ الحارس لجأ إلى مكان يقيه من الجوّ العاصف, فلا بد أن يكون الآن نائما في مكان ما في المطبخ أو الدّفيئة.

    فكّر الرجل العجوز قليلا: " إذا كانت لديّ الشّجاعة على تنفيذ ما عزمت عليه, فإنّ الشُّبهة ستقع مباشرة على الحارس."

    تحسّس الرجل العجوز الدّرج و الباب وسط الظلام و توجّه نحو مدخل الحُجرة.التمس طريقه عبر ممرٍّ صغير و أوقد عود ثقاب.لم يكن هنالك أحد, ما كان هنالك إلا هيكل سرير دون أفرشة, و في الزّاوية الأخرى موقد مصنوع من الحديد. سِداد الباب المؤدّي إلى غرفة السّجين كان سليما.

    عند أفول عود الثّقاب, ارتجف الرّجُل العجوز كليّا, و هو يحاول أن يختلس النّظر عبر النّافذة.كانت الشّمعة تشتعل بشكل خافت في حُجرة الأسير.لقد كان جالسا على الطّاولة, لا شيء يمكن أن يُرى عدا ظهره, شعر رأسه و يديه. كانت بعض الكُتب المفتوحة ملقاة على الطّاولة,على كرسيي الاستراحة و على البساط.

    مضت خمسُ دقائق و السّجين لم يُحرّك ساكنا .خمس عشرة سنة علّمته كيف يجلس في سكون. قرع المصرفيّ بأصابعه على النّافذة, لكنّ السجين لم يحدث أيّ حركة بالمقابل.بحذر قام المصرفيّ بكسر سِداد الباب ليضع المفتاح في فتحة المفاتيح.أحدث القُفل الصّدِئ صريرا ,ليفتح الباب بصرير آخر. توقّع المصرفيّ أن يسمع وقع أقدام و صراخا من الدّهشة, لكن مضت ثلاث دقائق و الهدوء يُخيّم على المكان. عندئذٍ قرّر المصرفيّ الدّخول.

    عند الطّاولة كان رجلٌ ليس كباقي النّاس يجلس في سكون.إنّه مجرّد هيكلٌ عظميّ بطبقةٍ من الجِّلد تكسو عظامه بإحكام, و بخصلة شعر طويلة كأنما هي خصلة شعر امرأة أو لحية شعثاء.كان وجهه مُصفرّا تغشاه بعض بقع التّراب, أمّا وُجنتيه فقد كانتا متداخلتين. كان ظهره طويلا و نحيلا. يده التي كانت تدعم لحيته الكثيفة بدت نحيلة و رقيقة لدرجة أنّها تفزع المُطّلِع عليها.كان شعره قد صُبغ بمسحةٍ فضّية, غير أن رؤية وجهه الهزيل الذي يُحاكي وجه شيخ هرم يجعل الجميع لا يصدقون بأنّه لا يزال في الأربعين من عمره.....لقد كان نائما و أمام رأسه المنحني كانت هنالك ورقة ملقاة على الطّاولة, حيث كُتِب عليها شيء ما بخط رفيع.

    فكّر المصرفيّ:"رجلٌ مسكين!" لعلّه الآن نائم و أحلام الملايين تُراوده, و ما عليّ الآن إلاّ أن ألقي به على السّرير و أقومُ بخنقه قليلا باستخدام الوسادة, و لا أحسب أن خبيرا يقضا سيجد دليلا على أنه قُتل, لكن عليّ أولا أن أقرأ ما كتبه هنا...."

    أخذ المصرفيّ الورقة من الطّاولة و قرأ ما يلي:

    "غدا على السّاعة الحادية عشر سأستعيد حرّيتي و الحقّ في الاجتماع مع أناس آخرين, لكن قبل أن أغادر هذا المكان لرؤية أشعّة الشّمس, أعتقد أنّه من الضّروري أن أوجّه لك بعض الكلام.بضمير طاهر, و في حضرة الإله الذي يشاهدني, أخبرك أنّني أحتقرُ الحرّية , الحياة , الرّخاء, و كل ما يعتبر في كُتبك هذه على أنّه أحسن شيء في الدّنيا.

    " لقد انكببتُ طيلة خمس عشرة سنة على دراسة الحياة الدّنيوية.صحيح أنّني لم أشاهد العالم و النّاس, لكن في كُتبك شربتُ الخمر الأرج, أنشدتُ الأغاني, اصطدتُ الأيل و الخنزير البرّي في الغابات, عشقتُ النساء.......الحسناوات اللائي اختُلقن من قبل الشُّعراء و العباقرة, لقد زرنني جميعا في المساء و روين لي أحلى الحكايات, التي جعلتني أفكّر بانتظام. في كُتُبك تسلّقتُ قمم البُرْز و مون بلان و من هنالك شاهدتُ شروق الشّمس, كما شاهدتُها في المساء تغشى السّماء و البحر و قمم الجبال بلونها القرمزي.من هنالك شاهدتُ عن قرب لمعان البرق الذي يشقّ الغيوم العاصفة.رأيتُ الغابات الخضراء,الحقول,الأنهار, البحيرات و المُدن. سمعتُ غناء جنيّات البحر و عزف الرعاة.لمست أجنحة الشياطين التي حلّقت نحوي لتحدثني عن الإله. في كتبك ألقيت بنفسي في الهاوية, أحدثتُ المعجزات, قتلتُ,أحرقتُ المدن,بشّرتُ بأديانٍ جديدة, غزوتُ مملكات بأكملها...

    " منحتني كُتبك الحكمة, إنّ جميع الأفكار التي شغلت الإنسان على مر العصور مضغوطة في مساحة صغيرة من دماغي.أنا أعلم أنّني أعقل منكم جميعا.

    " أنا أحتقرُ كُتبك و أحتقر الحكمة و كلّ نِعَم هذه الدّنيا.كلّها تافهة, زائلة, وهمية و خادعة مثل السراب.يمكن لك أن تكون فخورا, حكيما, بارعا,لكنّ الموت سيزيلك من على وجه الأرض كما لو كنت مجرد فأر يختبئ في القعر .و ذريتك, تاريخك, عبقريتك الخالدة ستحترق معا أو تزول مع زوال الحياة الدّنيوية.

    " لقد فقدتَ صوابك و اتّخذتَ الطريق المنحرف,لقد آثرتَ الكذب على الصدق و البشاعة على الجمال.ستتعجّب لو , بداعي أحداث غريبة لبعض الأنواع, فجأة تستسيغ الضّفادع و العضّاءات أشجار التّفّاح و البرتقال بدلا من الفاكهة, أو أن تفوح الورود برائحة حصانٍ مُتعرِّق . لهذا أنا أتعجّب منك كيف تستبدل الجنّة بالدّنيا.أنا لا أريد أن أفهمك.

    " لأثبتَ لك احتقاري لكلّ ما تنعم به أنت الآن, فإنّني أتخلّى عن المليونين التي كنتُ أعتقد كذا مرّة أنّها الجنّة, و التي أنا الآن أحتقرها. لأجرّد نفسي من حقّي في المال, فإنّني سأخرج من هنا قبل خمس ساعات من الوقت المحدّد.و هكذا أكون قد خرقت الاتّفاق....."

    عندما قرأ المصرفيّ هذا ألقى الورقة على الطّاولة, قبّل رأس الرجل الغريب و خرج من الحُجرة باكيا. في عدا ذلك الوقت, حتّى عندما كان يخسر خسارة كبيرة في البورصة, كان لابد له و أن يشعر بالعار. عندما وصل إلى المنزل تمدّد على سريره, لكن دموعه و عواطفه حالت دون نومه على الفور.

    في الصّباح الموالي سارع الحرّاس بوجوه شاحبة ليخبروه بأنّهم رأوا الرجل الذي يقيم في الحُجرة قد تسلّق عبر النّافذة إلى الحديقة, ثم توجه إلى البوّابة حتى توارى عن الأنظار.على الفور توجّه المصرفيّ مع الخدم إلى الحُجرة للتّأكد من فرار الأسير. لتجنّب إثارة الحديث الذي لا طائل منه, فقد أخذ المصرفيّ الورقة التي تخلّى بموجبها الأسير عن المليونين, و عندما وصل للبيت أقفل عليها في الخزانة المضادة للنيران.


    هوامش المترجم

    Pavlovich) Anton Chekhov1860-1904), أديب روسي.كتب حكايات, قصصا قصيرة و مسرحيات انتقد فيها الحياة التّافهة في قصور أشراف الرّوس الرّيفيين, منها :"جنينة الكرز","العمّ فانيا".
    :سلسلة جبلية في شمال إيران
    : (Mont Blanc) أعلى قمة في جبال الألب على حدود فرنسا إيطاليا و سويسرا , يصل ارتفاعها إلى 4,298م
    : كائن أسطوري عند الإغريق, نصفه امرأة و نصفه الآخر سمكة أو طير , كان يهلك الملاّحين بغنائه الساحر.
     
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..