نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

نقد العيدروس - النور السافر عن أخبار القرن العاشر

'دراسات نظرية' | نقوس المهدي.

الوسوم:
  1. نقوس المهدي

    نقوس المهدي كاتب

    12,679
    2,527
    وفي سنة ثمان وعشرين توفي العلامة محمد ابن أسعد جلال الدين الصديق الدواني بفتح المهملة وتخفيف النون نسبة لقرية من كازرون الكاروني الشافعي القاضي باقليم فارس والمذكور بالعلم الكثير وممن أخذ عنه المحيوي اللاري وحسن ابن البقال. وتقدم في العلوم سيما العقليات وأخذ عنه أهل تلك النواحي وارتحلوا إليه من الروم وخراسان وما وراء النهر ذكره السخاوي في ضوئه قال: وسمعت الثناء عليه من جماعة ممن أخذ عني فاستقره السلطان يعقوب في القضاء وصنف الكثير من ذلك. شرح على شرح التجريد للطوسي عم الانتفاع به وكذا كتب على العضدي مع فصاحة وبلاغة وصلاح وتواضع وهو الآن في سنة تسع وتسعين حي ابن بضع وسبعين انتهى.
    وفيها: سئل الحكيم بدر الدين محمد بن محمد القوصوني بما صورته: ما قولكم رضي الله عنكم ونفع بعلومكم المسلمين في القهوة. هل استعمالها مضر ام نافع؟ وهل طبعها الحرارة، أم البرودة أم اليبوسة، أم الرطوبة؟ وإذا قلتم بأن استعمالها نافع فما القدر النافع منها، وما المضر؟ وهل الاكثار منها ضار أم لا؟ وهل فيها تقوية للباه أم لا؟ وهل استعمالها على الشبع مضر أم نافع وكذلك استعمالها على الجوع هل هو مضر أم نافع؟ وهل فيها هضم؟ وهل استعمالها حارة أولى من استعمالها فاترة، أم عكسه؟ وهل يضاف إليها شيء من الأشياء عند طبخها أم لا؟ افتونا مأجورين أثابكم الله الجنة فأجاب: الحمد لله لم أجد ذكرا للبن فضلا عن القهوة في شيء من كتب الطب التي طالعتها واطلعت عليها والذي نتكلم فيه الآن إنما هو بحسب ما ظهر لنا من آثارها بطريق التجربة فأما هل استعمالها مضر أم لا فنقول: إنه ليس يمكنا الحكم على دواء من الأدوية بأنه نافع مطلقا، ولا بأنه ضار مطلقا في كل حال. بل أن أثبتنا له نفعا في بعض الأحوال فلا ينافي ذلك أن يكون له مضرة في حالة أخرى، وأن يكون غيره أنفع منه في تلك الحال ونوضح ذلك بمثال فنقول: الدرياق الفاروق قد اجمع الأطباء أنه أعظم الأدوية. ومع ذلك لا يمكن أن يقال بنفعه مطلقا وفي كل حال بل بعض الأدوية المبردة كبزر قطونا للمحموم مثلا أنفع منه بكثير فبقي أن يقال: إن القهوة كغيرها من الأدوية لها نفع في بعض الأحوال. فأما طبع القهوة فنقول: إن في الكيفيتين الفاعلتين أعني الحرارة والبرودة فالظاهر أنها معتدلة ومايلة إلى البرد قليلا، ولا يبعد أن يكون لها جزء حار به يكون الهضم ونحوه من أفعالها فإن كثيرا من الأدوية كذلك، وأما في الكيفيتين المنفعلتين فتجدها مائلة إلى جانب اليبس لا نجدها تجفف الأبدان وتغير أصحاب الأمراض اليابسة. وأما القدر النافع منها فهو مختلف بحسب مزاج مستعلمها، وأما هل الإكثار منها مضر فقد قال الأطباء: إن كل كثرة عدو للطبيعة ولا شك أن الإكثار من القهوة مضر خصوصا بذوي الأمزجة اليابسة. وأما هل فيها تقوية للباه ؟ فنقول: لا يبعد ذلك بواسطة تجفيفها للرطوبات المرطبة للأعصاب فيكون ذلك بطريق العرض، وأما هل استعمالها على الشبع مضر؟ فنقول: قد نهى الأطباء عن استعمال سائر المشروبات عقب استعمال الغذاء لما يفجج الغذاء وينفذه قبل انهضامه. لكن القليل من المشروبات خصوصا المعينة على الهضم كالقهوة ونحوها نافعة بشرط أن لا تبلغ إلى حد تنفذ الغذاء إلى فجاجته، وأولى ما استعملت القهوة بعد أخذ الغذاء في حالة الانهضام، فأما على الجوع فمجففة تنفع أصحاب الأمزجة الباردة الرطبة وتغير المهزولين ويابسي الأمزجة، واستعمالها فاترة أولى لأنها حينئذ تكون ألذ طعما وأقوى على النفوذ، وأما هل أنه يضاف إليها دواء عند الطبخ فنقول: لا يتعذر أن يضاف إليها أدوية مصلحة لمزاجها مقوية لافعالها. لكن تخرج عن كونها قهوة وتدخل في جملة الادوية النافعة. ولكن الأولى أن يضاف إليها شيء من السكر أو العسل لباردي المزاج ليعين ذلك على نفوذها والله أعلم قاله بدر الدين محمد القوصوني في المحرم سنة938 .



    المقهى.jpg
     
  2. نقوس المهدي

    نقوس المهدي كاتب

    12,679
    2,527
    العيدروس
    النور السافر عن أخبار القرن العاشر



    الشيخ الكبير والعلم الشهير قطب العارفين وسلطان العاشقين أبو عبد الله محمد بن علي بن محمد بن إبراهيم بن محمد الودي الشهير بالهادي اليمني

    ....وكان مولعا بشرب القهوة ليلا ونهارا، وكان يطبخها بيده وكان لا يزال قدرها بين يديه وقد يجعل رجله تحتها في النار مكان الحطب، وكان كلما يأتي إليه من النذورات أن كان بمن المأكولات طرحه فيهها، أو من غيرها أو قد به تحتها كائنا ما كان من ثوب نفيس أو عود أو غير ذلك. وقيل أن السلطان فغضب، وأرسل يطلبها منه فأدخل يده في النار وأخرجها كما كانت ودفعها إليهم. وقد اشار إلى هذا الشيخ عبد المعطي بن حسن با كثري في قصيدته التي عارض فيها شيخ الاسلام أبا الفتح مالكي وكلاهما مدحا بالقوة فقال:
    قهوة البن جل مقصودي
    في الخفا والعلن

    هام فيها أمامنا السودى
    قطب أهل اليمن
    وطبخها بالند والعودي
    وبغالي الثمن
    من ثيابه حرير مع قطن
    فاخر الملبس
    وبذاكم خوارق تثني
    عليه لم تدرس



    الشيخ عبد الرؤف بن يحيى الواعظ

    ومن شعره أيضا في القهوة وهو تشبيه حسن:
    طاف يسعى بقهوة في مقام
    شمس حسن سما بصبح المحيا
    كأسها البدر والحباب نجوم
    وهي ليل تجلى بكف الثريا


    ومنه
    قد شربنا قهوة بنية
    ولها شربنا غدا بالنيه
    لونها قد حكى أذايب مسك
    أو زباد وسط الزباد الجليه


    ومنه
    أتتنا قهوة من قشر بن
    تعين على العبادة للعباد
    حكت في كف أهل اللطف صرفا
    زبادا ذائبا وسط الزباد

    ومنه أيضا على لسانها
    أنا المعشوقة السمرا
    اجلى في الفناجين
    وعود الهند لي عطرا
    وذكري شاع في الصين


    الشيخ عبد القادر بن أحمد بن علي الفاكهي المكي وله في القهوة
    اشرب القهوة صرفا
    تجد الصفو مزاجا
    واذكر الله عليها
    تشهد الأنس سراجا




    سنة تسع وثمانين بعد التسعمائة
    الشيخ الفاضل المحدث المعمر عبد المعطي ابن الشيخ حسن ابن الشيخ عبد الله با كثير المكي وله في القهوة
    أهلا بصافي قهوة كالاثمد
    جليت فزانت بالخمار الأسود
    لما أديرت في كؤوس لجينها
    بيمني ساق كالقضيب الأملد
    يحكي بياض أنائها وسوادها
    طرفا كحيلا لا بكحل المرود


    الفاضل أحمد بن عبد المعطي في القهوة:
    لله محكم تجلى لنا
    في أبيض الصيني طاب شرابها
    فكأنما هي مقلة مكحولة
    دخانها من فوقها أهدابها


    شيخ الإسلام محمد البكري مدح القهوة فقال:
    كفى شرفا لها انها
    تدار في الحجر والحجره
    وانها تشرب في حضرة
    الأستاذ شيخ الوقت والحضره
    محمد نجل أبي بكر الصديق
    أعلى ربنا قدره
    أهلا به من قدم قد أتى
    بعد تمام الحج والعمره
    مسافر طلعته أسفرت
    عن طلعة الشمس يا لها سفره
    في كل عامين له حجة
    والحج لم يفرض سوى مره
    إذا أراد الحج في عامه
    لا برده يخشى ولا حره
    مبارك الطلعة ميمونها
    فمن رأى وجها له سره
    قلت إمام عارف ذاكر
    لله لا تاخذه فتره
    له كرامات غدت للورى
    ظاهرة مظهرة سره
    واعجبا من حاسديه فما
    ينالهم شيء سوى الحسره
    فليس فيهم من حذا حذوه
    وليس فيهم من فقا أثره
    ما منهم إلا قتيل بلا سي
    ف ومذبوح بلا شفره
    يعجز عن نيل علاه امرء
    ليس له قدره ولا قدره
    ما الليث كالهر ولا الدر
    كالحصى ولا الصارم كالابره
    ان كنت ذا جهل بعلم له
    فاسال أولي الأخبار والخبره


    إبراهيم ابن المبلط
    وهو الذي أفتى بحلية القهوة، حتى قال في ذلك من أبيات:
    كاللبن الخالص في حله
    ما فارقته بغير السواد
     
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..