نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

عبد العزيز الساوري - ابن حمامة السجلماسي أول شارح لمقامات الحريري في المغرب

'في الأدب المغربي القديم' | نقوس المهدي.

  1. نقوس المهدي

    نقوس المهدي كاتب

    12,746
    2,552
    هذا المؤلف الحافظ الإمام الفاضل لم نر من ذكره من أصحاب كتب التراجم، وإنما صنعنا ترجمته من بعض تواليفه المخطوطة.
    هو محمد بن منصور بن منير بن حمامة الزناتي المغراوي، من أهل سجلماسة، يكنى أبا عبد الله.

    * حاله:
    من رجال الأدب والفقه والحديث ومن علماء اللغة المتضلعين.

    * مشيخته:
    روى عن أبي الحسن علي بن عبد الرحمن وأكثر عنه، وأبي بكر عصفور العبدري، وأبي الحسن علي بن أحمد بن أبي بكر الكناني المعروف بابن حنين. (1)

    * تصانيفه:
    له تصانيف كثيرة ومفيدة، تدل على إدراكه وإشرافه، منها:
    1- "إعراب غريب البخاري" ذكر في شرح "غريب الشهاب" ص 398.
    2- "اقتراح سميري في شرح مقامات الحريري" ذكر في "نبذة فهرسية" ص 2، ويعتبر شرحه أول شرح "للمقامات الحريرية" في المغرب، فله خصل السبق، وفضل المتقدم.
    منه نسختان خطيتان:
    - الأولى: في الأسكوريال رقم 496.
    - الثانية: في الخزانة العامة بالرباط رقم 1090ق، وبها 277 صفحة، وبآخرها نقص، وعنها نسخة مصورة بمركز جمعة الماجد للثقافة والتراث بدبي رقم 4-3001.
    3- "ألفاظ الموطأ" ذكر في "شرح غريب الشهاب" ص 321، و"شرح أحاديث الشهاب" ص 22.
    4- "البهجة المنيرة في شرح غريب السيرة" ذكر في "اقتراح سميري" ص 115-139.
    5- "التهذيب لشرح ما المدونة من غريب" ذكر في "غرر المقالة" ص 82-165.
    6- "الروض الأنيق" ذكر في "شرح أحاديث الشهاب" ص 44-79-111-112-129-156-247-260.
    7- "شرح أحاديث الشهاب" للقضاعي، منه ثلاث نسخ خطية:
    - الأولى: في خزانة جامع القرويين بفاس رقم 709 ضمن مجموع من (55 ب إلى 100 ب) ووقع الفراغ من نسخها عام 1002 هـ على يد كاتبها محمد بن علي السناني بداره برباط الولي الصالح أبي يعزى.
    - والثانية: بالخزانة العامة بالرباط رقم 585 ك ضمن مجموع من (ص 1 إلى ص 313)، وكان الفراغ من نسخها ضحوة يوم الأحد تاسع شهر شوال عام إحدى وستين وألف.
    - والثالثة: بمكتبة عبد الله كنون بطنجة.
    8- "شرح جامع أبي محمد" ذكر في "غرر المقالة" ص 272.
    9- "شرح غريب الشهاب" ذكر في "شرح أحاديث الشهاب" ص 5-6-13-15-17-21-27-28-29-36-67-86-88-98-100-101-120-127-135-158-175-180-182-186-203-208-217-220-223-227-250-254-256-257-276-307-308- "وغرر المقالة" ص 88-121-229.
    منه ثلاث نسخ خطية:
    - الأولى: في الخزانة العامة بالرباط رقم 585 ك ضمن مجموع من (ص 314 إلى ص 400)، وكان الفراغ من نسخها عشية يوم الإثنين الثالث والعشرين من شوال عام 1061 هـ.
    - والثانية: بالخزانة العامة بالرباط رقم 1824 ك ضمن مجموع من ( ص 1 إلى ص 53)، وكان الفراغ من نسخها ضحوة يوم السبت الخامس عشر من شوال عام عشرة ومائتين وألف.
    - والثالثة: بمكتب سيدي عبد الله كنون رحمة الله عليه بطنجة.
    10- "شرح غريب الموطأ" ذكر في "اقتراح سميري" ص 85-122، و"غرر المقالة" ص 79-92-105-121-146-155-174-178-192-206-263، و"شرح غريب الشهاب": ص 344-348-353-360-399.
    11- "شرح الموطأ= الروض الأنيق".
    12- "عيون الذهب في التنبيه على نكت من الأدب" ذكر في "اقتراح سميري" ص 40-141-235.
    13- "غرر المقالة في شرح غريب الرسالة":
    منه أربع نسخ خطية:
    - الأولى: في ملك الوراق مصطفى ناجي صاحب مكتبة دار التراث بالرباط، وتقع في 44 صفحة، وكان الفراغ من نسخها يوم الثلاثاء الثامن والعشرين من شهر شعبان عام ثلاثة وألف.
    - والثانية: بدار الكتب الوطنية بتونس رقم 19283 وتقع في 18 ورقة وكتبت في أوائل رجب سنة 1049هـ.
    - والثالثة: بالخزانة العامة بالرباط رقم 815 ك ضمن مجموع من (ص 1 إلى ص 38).
    - والرابعة: بالخزانة العامة بتطوان رقم ؟ ضمن مجموع من (ص 240 إلى ص 271) وهي بخط العلامة القاضي أبي زيد عبد الرحمن الفاسي.
    أعده وحققه الدكتور الهادي حمو، والدكتور محمد أبو الأجفان، وصدر عن دار الغرب الإسلامية ببيروت الطبعة الأولى 1406 هـ - 1986م.
    14- "غريب الشهاب = شرح غريب الشهاب".
    15- "غريب الموطأ= شرح غريب الموطأ".
    16- "فقه الموطأ" ذكر في "شرح أحاديث الشهاب" ص 303.
    17- "الفقهيات" ذكر في "شرح غريب الشهاب" ص 381-385-386-390-392-394-396.
    18- "فك أغراض البخاري المبهمة في الجمع بين الحديث والترجمة" –وهي مائة ترجمة- ذكر في "شرح أحاديث الشهاب" ص 79-211، ويسمى "حل أغراض البخاري المبهمة في الجمع بين الحديث والترجمة" في "إرشاد الساري" 1/61 و"كشف الظنون" 1/551.
    19- "المسائل الفقهية المنوطة بالمعاني الشرعية" ذكر في "شرح أحاديث الشهاب" ص 189.
    20- "نوادر المعاني الغامضة في مقابلة البخاري بالمعارضة" ذكر في "شرح أحاديث الشهاب" ص 17.

    * شعره:
    قال:
    كم ذا الجهالة وكم ذا الجفا = ورسم عنوان الشباب عفا
    والضعف قد هدم من جانبي = ركنا شديدا كان لي مألفا
    هدر ما عمري في غاية وما = تناهيت وما عنفا
    هل تجهلن نفسي ما قلته = وما بدا بين عما خفا
    ومن يطل عمرا على ما به = يكن غدا من يومه أضعفا
    فلا يغرنك زمان الصبا = كفاك يا مغرور منه كفا
    فأحمق الناس بلا مرية = من أمل العيش ومن سوفا
    (... .... .... ..... = .... ..... .....
    ..... .............) = (2) الفرض الذي كلفا
    وطف ببيت الله سبعا وسل هناك من داء الذنوب الشفا
    ترجو به الفوز وتغسل ما به من درر الأوزار ما قد وفا
    وبعد زر قبر نبي الهدى محمد سيد المصطفى
    وإن من حج ولم يتصف = بزورة من بعد حج جفا (3)
    وقال أيضا:
    كم ذا أؤمل مالا يقتضي أملي = والموت يطلبني والعمر قد نفدا
    لو كنت ذا بصر أو ذا مراقبة = أو كنت مما يخاف الله والفندا
    لبت من قلق حيران مكتئبا = يغرق الدمع من أجفاني الكبدا
    أقول آه ونار القلب في لهب = وقد وضعت على قلبي لذاك يدا
    ولم أكن بعدها من يقول إذا = ما قيل لي تب هديت اليوم قلت غدا
    خوف الممات ولم أله بفانية = كان الفراق لها قد حان أو بعدا
    وكيف الهوى بدار مقام بها = وليس يفرغ أيضا همها أبدا
    لو لم يكن همها إلا مخافة ما = يخافه الروح من فراقه الحسدا
    لكان يؤثر ذا إلف وذا حذر = ما عاش في دهره الأحزان والكمدا
    إذا تفكرت في يوم الممات فلا = يبقى لدى الفكر لا صبر ولا جلدا
    كأنني بعدما أسعى على قدم = فوق الرقاب على الأعناق معتمدا
    أهدى إلى حفرة قفراء مظلمة = لا تبصر العين في أكنافها أحدا
    فصار مجيئي في جمع على مهل = وخلفوني بقعر القبر منفردا
    وضيعوني سدى من بعد ما حفظوا = يارب لا تتركن عبدا يضيع سدا
    لله ذر فتى يسمو بهمته = قد شمر الذيل للإقلاع مجتهدا (4)
    وقال في الشهاب:
    والحمد لله من الله بالفتح = على متون بعض الكتب بالشرح
    هاك الشهاب الذي ما إن له شبه= قد جاء موضحه ككوكب الصبح
    عاملت فيه إله الخلق كلهم = وما وعزته قصرت في النصح
    فادع لي الله يا قارئه مجتهدا = عسى علي به يمن بالسمح (5)
    ومن مقطوعاته قوله:
    العسر شؤم ولؤم = وفي السماح نجاح
    فاسمع فديتك واعلم = أن السماح رباح (6)
    وقال أيضا:
    قد نغص الشيب حالي = مذ بان عني الشباب
    فالآن قد صح عندي = أن الفراق عذاب (7)



    * وفاته:
    توفي سنة... (8)
    وهكذا نقدر أن مترجمنا عاش في القرن السادس، ومما يرجح لنا هذا التقدير أن شيخه ابن حنين توفي بفاس سنة 569هـ.
    ----------
    المصادر والمراجع:
    * "ابن لبال الشريشي" 508-582هـ، تأليف د محمد بن شريفة – مطبعة النجاح الجديدة- الدار البيضاء 1996.
    * "شخصيات مغربية" تأليف ابن منصور المغراوي- عبد الله كنون- مجلة (دعوة الحق) وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية- الرباط، (ع 9 –س3/ ذو الحجة 1379- يونيه1960-ص 29-30).
    * "فهرس مخطوطات خزانة القرويين" محمد العابد الفاسي – إفريقيا الشرق الدار البيضاء- الطبعة الأولى /1400-1980 (2/303 -304).
    * "النبوغ المغربي في الأدب العربي" تأليف عبد الله كنون –دار الكتاب اللبناني ومكتبة المدرسة للطباعة والنشر / بيروت- الطبعة الثالثة 1395 (1975)، 1/227 -230.
    * "إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري" أحمد بن محمد الخطيب القسطلاني المتوفى سنة 932 هـ- مخطوط بالخزانة العامة بالرباط (رقم 1229 ق- 1/26و).
    * "كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون" تأليف حاجي خليفة – دار الفكر بيروت 1402هـ- 1982م-1/551.
    * "ورقات عن الحضارة المغربية في عصر بني مرين" تأليف محمد المنوني/ منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية – جامعة محمد الخامس الرباط 1979، (ص 350 هامش رقم 155).
    * "نبذة فهرسية" عن أبي محمد القاسم بن علي الحريري – انفردت بها نسخة من "الشرح الكبير" للشريشي –السفر الأول- مخطوط بالخزانة العامة بالرباط (رقم 81 ح).

    (1) - ترجمته في "التكملة" 3/210 رقم 521.
    (2)- بياض في الأصل. (3)- "اقتراح سميري" ص 190.
    (4)- "شرح أحاديث الشهاب" ص 176.
    (5)- المصدر السابق ص 313.
    (6)- نفسه ص 6.
    (7)- نفسه ص 4.
    (8)- بيض حاجي خليفة للسنة ولم يذكرها في "كشف الظنون" 1/551.



    * دعوة الحق، العدد 335 محرم-صفر 1419/مايو-يونيو 1998.


    الادب المغربي.jpg
     
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..