نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

عبد الكريم بناني - سلطان الطلبة بالمغرب : الأبعاد والدلالات

'في الأدب المغربي القديم' | نقوس المهدي.

  1. نقوس المهدي

    نقوس المهدي كاتب

    12,625
    2,570
    الدلالة التاريخية : سلطان الطلبة بفاس ونزهة الطْلْبَة ْبتازة
    من التاريخ الحافل لمدينة تازة المجاهدة ، ومن المحافل التي كانت شاهدة على عراقة هذه المدينة ومحيطها وأسبقيتها في مجال الحضارة والفكر ، نجد ما كان يسمى ب" نزهة الطلبة " ، فقد عرفنا أن مدينة فاس القريبة في الأبعاد والمنحى التاريخي من هذه المدينة ما كان يسمى ب "سلطان الطلبة" في ظل جامع القرويين ، والظروف التي أنتجت هذا السلطان معروفة وسياقاتها ثابتة ومتداولة تاريخيا ، فالاحتفال بسلطان الطلبة بفاس يرجع إلى القرن السابع عشر إبان حكم المولى الرشيد ( 1666-1672) حيث يحتفل طلبة مدينة فاس بحلول فصل الربيع إذ يتزايدون على اقتناء تاج السلطنة، ثم يشكلون المخزن و الحاشية ويوزّعون الأدوار فيما بينهم، فينصبون الصدر الأعظم والوزير و الحاجب و قائد المشور، ثم يخرجون في نزهة إلى ضفاف وادي مدينة فاس ( الضفة الجميلة ).
    ففي بداية شهر مارس أي بداية الربيع ونهاية فترة الامتحانات، يعمد طلبة جامع القرويين بفاس وطلبة كلية ابن يوسف بمراكش بطلب الإذن من سلطان المغرب في تلك الفترة لإقامة حفل تنصيب سلطان الطلبة السنوي، بناء على بيعة يرشح كل طالب نفسه لها ويسجلها عدلان شرعيان ، يقوم سلطان الطلبة فور تنصيبه بتأليف حاشيته من بينهم وزير المالية و المحتسب كما يقوم المخزن بمهام البلاط اليومية حيث ينغمس الوزراء المعيّنون من أصدقاء الطالب و معهم كتّاب دواوينهم في تحرير ظهائر خيالية ذات موضوعات هزلية . يسارع سلطان المغرب الفعلي إلى زيارة سلطان الطلبة في مملكته المصغرة حيث يقوم المحتسب بإلقاء خطبة (الزردة) أي الوليمة في حضرة السلطانين و رعاياهما في موقف هزلي ساخر,
    و في أول يوم جمعة يرسل المخزن المغربي لسلطان الطلبة كسوة فاخرة لتنظيم موكب رسمي ينطلق من جامعة الطالب على صهوة جواده محاطا بحاشيته من الفرسان و قواد ( المشور ) و عدد غفير من الطلبة إلى أن يصل الموكب إلى جامع الأندلس فيؤدي به سلطان الطلبة صلاة الجمعة، ثم يتابع الموكب طريقه لزيارة ضريح المولى الرشيد بداخل قبة الشيخ أبي الحسن بن حرزهم بمقبرة الغرباء خارج باب الفتوح بفاس و هو السلطان الذي سنّ الظاهرة وشمل الطلبة بعطفه و كرمه. و مساءا بعد صلاة العصر يعود سلطان الطلبة إلى مملكته حيث يخرج و حاشيته عشية اليوم الموالي إلى إحدى الضيعات حيث ضربت الخيام لإقامته طيلة أسبوع يرتاح فيه هو و الطلبة من عناء الدراسة و التحصيل ، فإذا مضت ستة أيام يتهيأ الجميع لاستقبال السلطان الفعلي و خليفته في موكب عظيم حيث يترجل سلطان الطلبة عن فرسه و يتقدم إلى سلطان البلاد الفعلي ليقدم إليه كتابا يتضمن طلبا خاصا يأمل في تحقيقه و بذلك تنتهي احتفالات ظاهرة سلطان الطلبة حيث يرجع الجميع إلى جامعته للكد و التحصيل بعد أسبوع من الراحة و الاستمتاع.
    هذا ما عرف ودوّن عن سلطان الطلبة بفاس ، وفي الناحية الأخرى من جهات هذا البلد الحبيب ، باتجاه مدينة تازة ، نجد احتفاء آخر بالطلبة يختلف من حيث السياق ، ومن حيث المواد المبرمجة ولكن تتوحد فيه الرؤى والتصورات ، فالأبعاد تؤسس لقضية جوهرية مهمة وهي حب المغاربة ملوكا وشعبا لطلبة الجامع والمسيد ولحفظة القرآن وحملته .
    ابتدأ هذا الاحتفال بمدينة تازة – حسب الروايات المتداولة شفهيا – سنة 1925، وظل هذا الاحتفال ساريا إلى سنة 1944م ، ويتأسس مفهوم هذا الاحتفال على مبدأ الاعتراف بمكانة العالم والقطب والشيخ ، فقد كان أعلام وأقطاب المدينة العتيقة لتازة يجتمعون للاحتفال بموسم الطلبة فيما يسمى ب" نْزاهْة الطلبة " أو " نٌزهة الطلبة " وذلك في حياة السلطان مولاي يوسف رحمه الله ، وكان هؤلاء يجتمعون في زوايا المدينة ومساييدها بحضور مريدي الزوايا وطلبة هذه الكتاتيب ، وتحصر عدد الزوايا التي يحيى بها هذا الموسم ب 7 زوايا .
    يباشر هذا الموسم مدة أسبوع أو شهر حسب الحاجة ، ويتنافس الناس في إطعام المجتمعين الذين يسود بينهم المودة والتعاطف والمحبة ،وما يتبقى عند نهاية الموسم من طعام وخيرات يوزع على الضعفاء والفقراء والمحتاجين .
    ومن أبرز ما يميز هذا الموسم أو هذه المناسبة أنها كانت توحّد بين سكان المدينة مهما كانت أعراقهم وأنسابهم ، وتوضّح أيضا تلك المكانة التي يحتلها الشيخ والولي في حياتهم ، فهذه المدينة هي مدينة الأولياء بامتياز استطاع من خلالها هؤلاء أن يؤطروا الناس ويربوهم على المحبة والمودة.
    وترمز هذه المناسبة أيضا إلى ذلك التكافل والتعاون الذي كان يسود بين فئات المجتمع التازي المختلفة ، فلا فرق بين غني وفقير مادام الاحتفال سيكون تحت لواء العارفين وسيرفع من قيمة الطلبة والحفظة ، فكأن الناس بهذا الاجتماع وهذا الاحتفاء يمررون رسائل اجتماعية لمن سيعمّرون بعدهم الديار، مضمونها أن الحب والوفاء لطلبة العلم لا يثمر إلا الازدهار والأمن والاستقرار .
    فسواء كان الاسم سلطان الطلبة أو نزهة الطلبة ، فالمقصود دائما ، هو تلك المحورية التي استطاع أن يخلقها طلبة هذه العلوم ، وتفننهم في كسب حب الناس ، وهي رسائل لها مدلولات أعمق تصور ثقافة حضارية وتاريخية تميز بها أهل فاس وأهل تازة ، وغيرهم ممن ركبوا هذا المضمار .

    د. عبد الكريم بناني

    1.jpg
     
  2. نقوس المهدي

    نقوس المهدي كاتب

    12,625
    2,570
    2

    بدء الاحتفالات التي تدوم أسبوعا كاملا :
    يصور لنا الأستاذ علال الفاسي الاحتفال بموسم “سلطان الطلبة” في قصيدة رائعة تجسد ما تركه الاحتفال والاحتفاء بالطلبة من مزايا في نفوسهم :
    إذا جاء إبان الربيع وأينعت ./. عضو ثر وهبت رائحة الأزاهر
    ( الاحتفالات تكون في موسم الربيع فترة نهاية الامتحانات )
    فللقرويين العظيمة محفل ./. له موكب بين الرياض الزاهر
    ( إشادة بالاحتفال وبأهميته وبخصوصيته في جامع القرويين العظيمة التي أنجبت علماء وفقهاء ومحدثين مثل دراس بن اسماعيل الذي أدخل المدونة إلى المغرب كان من علمائها الذين رحلوا إلى المشرق ) .
    تقوم له بين المحافل دولة ./. لها ملك من بينهم غير قاهر
    يتم به في شاطئ النهر نزهة ./. مغاربها تزهو بوادي الجواهر
    ( في الاحتفال ترويح عن النفوس ونزهة للخاطر وتأدب مع الطبيعة واهتمام بالبيئة في أرقى مستوياتها وأبعادها ، وتأكيد على الأبعاد الحضارية التي كان يقوم بها الطلبة في التنزه في موسم بهي وبهيج )
    ويخرج سلطان التلاميذ راكبا./.على فرس في جيشه المتكاثر
    ( جيش من الطلبة والعساكر يزينون عرشه ويضفون على الاحتفال رونقا خاصا يشعر الطالب المحتفى به كأنه في عرشه ، وهذا أمر له دلالات وقيم ، تتأسس من خلاله الرابطة القوية بين العرش والشعب الذي يشارك في الحفل ويسهم في إنجاحه ) .
    عليه مظل الملك ينشر بينما./.بيارقه في العين مثل البواتر
    وتصدح أنغام العساكر حوله./.ويتبعها أصوات طبل وزامر
    (فالطالب بعد توليه الحكم الأسبوعي يصبح سلطانا بكل ما تحمله الكلمة من معنى، يتمتع بكل الصلاحيات، من اختيار الوزراء وكتاب الديوان وغيرهم، ثم إن امتلاك الطالب السلطان للزي الملكي الذي يرسله الملك إليه يضفي على الحفل طابعا متميزا حيث" يمده السلطان الحقيقي بكل مستلزمات السلطنة من جواد وبذلة كاملة ومظلة شمسية ونشاشة للذباب")[1]
    يحف به أتباعه وجمعهم./. له لبدة حمرا تروق لناظر
    وفي وسط الأيام يأتي لربعه./. جلالة مولانا بركب مظاهر
    ويأتي بأنواع الهدايا موضحا./. لقيمة أهل العلم عند الأكابر
    ويخرج أبناء المدارس كلها./. لرؤية عيد الأنس بين المناظر
    فلا زال عيد الأنس يزهو بأهله./. دليلا على مجد لقومي غابر[2]
    (أهم مرحلة في الاحتفال وهي زيارة السلطان الشرعي بموكبه الرسمي للخيمة التي تنصب بواد ي فاس لهذا الغرض ، فيستقبله الطلبة بحفاوة بالغة ومعهم أبناء المدارس وسكان المدينة يستشرفون بهذه الزيارة الميمونة ويشاركون الطلبة بهجتهم بزيارة ملك البلاد وبالهدايا التي يقدمها للطلبة احتفاء بموسمهم السنوي البهيج [3] ) .
    5- أهم لحظة في الاحتفال بسلطان الطلبة :
    اللحظات المهمة في الاحتفال :
    في مراسم الاحتفال ، يؤدي سلطان الطلبة صلاة الجمعة بمسجد الأندلس ( لأنه في طريقه إلى زيارة حامة سيدي حرازم من طريق باب الفتوح في موكب رسمي مع وزرائه وديوانه على عادة السلاطين ) وهذا أمر له مغزى وأبعاد من حيث رعاية السلطان وعنايته بالشعائر الدينية وإن كان في حضور السلطان الرمزي أبعاد أيضا دلالية لهذا الأمر ) ثم " يخرج موكبه في شوارع فاس و أزقتها ، و زيارة الأضرحة خاصة أضرحة أولياء الله الصالحين (نذكر على سبيل المثال:زيارة حامة سيدي حرازم بفاس حيث ضريح السلطان مولاي الرشيد"[4]، وهو اعتراف بالفضل لهذا السلطان .
    ثم تأتي اللحظة المهمة وهي وصول السلطان الشرعي للبلاد إلى خيمة تنصب لاستقباله بالقرب من خيمة الباشا على ضفاف وادي فاس ، حيث " تقام الحفلات في الهواء الطلق... ويطلب وزير سلطان الطلبة من الملك الشرعي بالدخول إلى مملكته ، ثم يأتي دور المحتسب الممتطي ظهر جمل، حيث يلقي في حضرة الملك خطبة ساخرة فرجوية تستوحي عباراتها من خطبة صلاة الجمعة التقليدية، مما يثير الضحك لدى الجميع، ثم ينزل سلطان الطلبة من أعلى ظهر حصانه مطأطئا رأسه فيقبل يده الكريمة، ويرفع إليه الكتاب المتضمن طلبه الخاص الذي يؤمل من جلالته بتنفيذه ثم يرجع إلى الوراء فيركب فرسه ويتقدم إلى أن يقف قريبا منه " [5] ، هكذا تقول الحكاية التاريخية .
    -----و قبل أن نضيف أي تفاصيل ، نقف هنا وللحظات لنستشعر أهمية اللحظة : السلطان الشرعي للبلاد ، الخليفة ، والإمام الأعظم ، يقف جنبا إلى جنب مع سلطان الطلبة ، يبتهج باحتفالات الطلبة ويقدم لهم الهدايا ويلبي طلباتهم ، وهذا كله تأكيد للعناية التي يوليها الملوك العلويين لطلبة القرآن واحتفائهم بهم ، ومشاركتهم الأفراح والمسرات والتعبير لهم عن رضاهم .
    6- نعرّج على مسألة مهمة في القصة ، وهي دور المحتسب الذي يلقي الخطب الساخرة والهزلية :
    المحتسب في التاريخ الاسلامي هو الذي يقوم بدور المراقبة والزجر فقد عرفت بلاد المغرب والأندلس وظيفة المحتسب منذ فترة مبكرة ، ولكن ما يلفت النظر، أن المحتسب كان يستعين بالصبيان والفتيات، ليُعينوه على معرفة التاجر الغاشِّ، فكان "المحتسبُ يدسُّ عليه (أي على التاجر) صبيًّا أو جارية يبتاع أحدُهما منه، ثم يختبرُ الوزنَ المحتسبُ، فإن وجد نقصًا، قاسَ على ذلك حاله مع الناس " [6] .
    أما هنا فالمحتسب " يتقمص شخصية الخطيب الذي يلقي مأثور كلامه في حضرة السلطان الحقيقي حين يزور مهرجان سلطان الطلبة، ممتطيا جملا، على رأسه عمامة ضخمة أو مكبا من الدوم نافخا بطنه بمخدة ممسكا بيده عصا طويلة وبالأخرى مسبحة من التين المنظوم من جريد النخل، وعلى صدره تتدلى ساعة ضخمة عبارة عن خبزة تشدها إلى عنقه سلسلة من القنب" فيظهر الخطيب في هيأة يمثلها المحتسب قاصدا من وراء ذلك خلق جو من الترفيه والفرجة الهادفة والممتعة ، وهذا شيء لا يمكن أن يقبل منه إلا في أجواء هذا الطقس الذي يبيح له الإفصاح عما هو خفي ". [7]
    و نورد خطبة من تلك الخطب التي يلقيها سلطان الطلبة لإضحاك المستمعين، و هي تدور حول أنواع الأطعمة و الفواكه محتذيا في ذلك كما قلت ببناء خطبة الجمعة مستعملا الفصحى والدارجة المغربية:
    ” الحمد لله الذي هدانا لخطبة الزردة ولا يحرمنا و إياكم منها، حتى نتصرفوا عليها بصحة الأبدان. بجاه السيد العدنان، عباد الله، الحمد لله الذي خلق الإنسان، و خلق اليدين و الفوم، و جعلهما مخصوصين لأكل الدجاج والرمان[8]”.
    إلى أن يقول: ” إخواني احضيوا الزردة كما تحضيوا الصلاة، فإنها قريبة ولو كانت بينكم و بينها خمسين سنة. و إذا مات منكم رجل فغسلوه بالرايب الممجوج، وكفنوه في الثريد المخبوج، و احفروا في الكساكس المزعفرة، والحدوا عليها بالشهدة المعمدة، اللهم سمعنا ارفد هذا و اطرح هذا، و لا تسمعنا بحس الطاس و المنديل”. [9]
    ثم يدعو لسلطان الطلبة قائلا:” و انصر اللهم من قلدته أمر نعامك، و أشهرته في أقطارك و بلادك، سيدنا السلطان أمير الطلابة، مولانا أبا الكسكس المجيد، المصنوع من الخالس و السميد، و ارض اللهم عن وارث ملكه السلطان المؤيد، الذي أشهرته للكبير و الصغير، سيدنا و مولانا البغرير” [10].
    ويتحدث عن السلطان المزعوم قائلا إنه "أكبر ملك في الدنيا تخضع لأوامره ملايين من القمل والذباب والضفادع والبراغيث وغيرها من الهوام والحشرات"[11]
    والمحتسب له دور آخر وهو جمع الإكراميات يساهم فيها بطريقته الفرجوية ، وما تم جمعه من هدايا وإكراميات يأخذه الطلبة يستعينون به في تبديد كربهم وإيجاد حلول لبعض مشاكلهم .
    وقد يقول قائل أن هذا الاحتفال كان الغالب فيه المرح والهزل ، من طلبة المفروض فيهم الجدية والابتعاد عن الهزل ، فنقول أن الأنشطة التي كانت تنظم في هذا المهرجان العلمي السلطاني هي عبارة عن حلقات و ندوات ثقافية تلقى فيها الخطب و القصائد الشعرية و غير ذلك من الفنون الأدبية والفكرية والترفيهية، ثم إن الأجواء هي أجواء استراحة وعطلة يقضيها الطلبة وبمشاركة الجميع في الاحتفال بالطالب النجيب ، أيضا الجانب التربوي حاضر وبقوة : فهؤلاء الطلبة لا يبتعدون في احتفالاتهم عن ما هو متعارف عليه بالمغرب في الاحتفاء بحملة كتاب الله تعالى بعد ختم السلكة أو السلك القرآنية .
    7- ماذا يحصل في ختام الحفل :
    في نهاية الليلة السابعة، ينبغي على سلطان الطلبة أن يغادر عرشه، و إلا تعرض للضرب بالعصي من قبل حاشيته الطلابية، وإلقائه في الوادي لإشعاره بزيف ملكه، و تعطيل سلطته، بعد أن تربع على عرش الحفل أو المهرجان أسبوعا كاملا [12]. --------- نتصور هنا المقصود بضرب سلطان الطلبة إذا لم يغادر عرشه ، لأن فيه دلالة أن حب السلطان متربع في قلوب المغاربة والعلماء، وأن البيعة التي في أعناقهم تستوجب الدفاع عن الشرعية متى اقتضى الأمر ذلك .
    8- نماذج للاحتفال بسلطان الطلبة : نزاهة الطلبة بتازة :
    ابتدأ هذا الاحتفال بمدينة تازة – حسب الروايات المتداولة شفهيا – سنة 1925، وظل هذا الاحتفال ساريا إلى سنة 1944م ، ويتأسس مفهوم هذا الاحتفال على مبدأ الاعتراف بمكانة العالم والقطب والشيخ ، فقد كان أعلام وأقطاب المدينة العتيقة لتازة يجتمعون للاحتفال بموسم الطلبة فيما يسمى ب” نْزاهْة الطلبة “ أو “ نٌزهة الطلبة ” وذلك في حياة السلطان مولاي يوسف رحمه الله ، وكان هؤلاء يجتمعون في زوايا المدينة ومساييدها بحضور مريدي الزوايا وطلبة هذه الكتاتيب ، وتحصر عدد الزوايا التي يحيى بها هذا الموسم ب 7 زوايا .
    يباشر هذا الموسم مدة أسبوع أو شهر حسب الحاجة ، ويتنافس الناس في إطعام المجتمعين الذين يسود بينهم المودة والتعاطف والمحبة ،وما يتبقى عند نهاية الموسم من طعام وخيرات يوزع على الضعفاء والفقراء والمحتاجين .
    ومن أبرز ما يميز هذا الموسم أو هذه المناسبة أنها كانت توحّد بين سكان المدينة مهما كانت أعراقهم وأنسابهم ، وتوضّح أيضا تلك المكانة التي يحتلها الشيخ والولي في حياتهم ، فهذه المدينة هي مدينة الأولياء بامتياز استطاع من خلالها هؤلاء أن يؤطروا الناس ويربوهم على المحبة والمودة. وترمز هذه المناسبة أيضا إلى ذلك التكافل والتعاون الذي كان يسود بين فئات المجتمع التازي المختلفة ، فلا فرق بين غني وفقير مادام الاحتفال سيكون تحت لواء العارفين وسيرفع من قيمة الطلبة والحفظة ، فكأن الناس بهذا الاجتماع وهذا الاحتفاء يمررون رسائل اجتماعية لمن سيعمّرون بعدهم الديار، مضمونها أن الحب والوفاء لطلبة العلم لا يثمر إلا الازدهار والأمن والاستقرار .
    والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات
    ------------------------------------------------------------------------
    [1] سلطان الطلبة .الكتاني إدريس. ص.1149 مرجع سابق.
    [2] ديوان علال الفاسي ذ.علال الفاسي: ص: 217 .الجزء 1 ، ط2، دار البوكيلي للطباعة والنشر والتوزيع. وانظر أشكال الفرجة الاحتفالية لخدمة مسرح الطفل " . د. جميل حمداوي .مؤسسة المثقف العربي العدد 1115 /2009 .
    [3] انظر سلطان الطلبة .الكتاني إدريس. ص.1149 مرجع سابق.
    [4] أشكال الفرجة الاحتفالية لخدمة مسرح الطفل " . د. جميل حمداوي .مرجع سابق .
    [5] تاريخ مسرح الطفل في المغرب . د.جميل الحمداوي .منشور ضمن العدد الرابع من مجلة واتا الالكترونية . وانظر أشكال الفرجة الاحتفالية لخدمة مسرح الطفل " . د. جميل حمداوي .مرجع سابق .
    [6] نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب ، أحمد بن محمد المقري التلمساني 1./219. دار الفكر 1998 .
    [7] جامع القرويين. المسجد والجامعة بمدينة فاس. عبد الهادي التازي 1/720 . يروت: دار الكتاب اللبناني, 1973.
    [8] تاريخ مسرح الطفل في المغرب . د.جميل الحمداوي .منشور ضمن العدد الرابع من مجلة واتا الالكترونية .
    [9] تاريخ مسرح الطفل في المغرب . د.جميل الحمداوي .مرجع سابق . وانظر أشكال الفرجة الاحتفالية لخدمة مسرح الطفل " . د. جميل حمداوي .مرجع سابق
    [10] تاريخ مسرح الطفل في المغرب . د.جميل الحمداوي .مرجع سابق . وانظر أشكال الفرجة الاحتفالية لخدمة مسرح الطفل " . د. جميل حمداوي .مرجع سابق .
    [11] في ذكرى اختفاء سلطان الطلبة: صناعة الفرجة في احتفال سلطان الطلبة. مرجع سابق .
    [12] أشكال الفرجة الاحتفالية لخدمة مسرح الطفل " . د. جميل حمداوي .مرجع سابق.
     
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..