1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة استخدام موقعنا، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات.. اقرأ أكثر.

أمل البحرة - ليتها لم تكن

'نصوص سردية و شعرية' | Amal Al Bahra.

الوسوم:
  1. Amal Al Bahra

    Amal Al Bahra كاتب

    صرخة من صرخات كثيرة ...
    الْيَوْمَ تبلورت وحشية العالم ، الْيَوْمَ هتلر نفذ إعداماته الجماعية، والعالم كعادته يتفرج والنظام كعادته يتبجح بانتصاراته على هذا الشعب المسكين الأعزل ...
    أين الإنسانية ؟ أين منظمات العدل الإنسانية ؟ أين الشعوب المتقدمة ؟ أين النخوة ؟ أين العدل ؟ أين هو التاريخ ؟
    أتراه يسجل بعين الحق والحقيقة مايجري على الأرض العربية ...
    تقدم وتكنولوجيا ومنظمات إنسانية كلها سقطت امام مايجري وهي مكتوفة الايدي تصرف النظر عما يجري، همها تحقيق وتنفيذ أهداف استعمارية استراتيجية ومخططات دولية ،وماهم إن أُبيد سكان سورية كلهم؟ ماهمهم لو اختفت سورية كلها من على الخارطة ؟
    همهم مصالحهم ، يقفون بجانب الشعوب صورة ، ويرددون شعارات بلهاء كوجوههم .
    مالم تقتله الجماعات الإرهابية التي يحاربونها، أعدمه النظام وشنت عليه روسيا غاراتها ، وهاجمه الأمريكان والفرنسيين وغيرهم.
    ومازال هناك من يقاوم ومازال هناك من يستشهد ...
    هذا هو التاريخ البشع ،الثورة هي ضد الظلم والظلم قابع ومخيم ، الثورة تعطشاً وطلباً للعدل والعدل مفقود بل في ضلال مستبين ، الثورة أن تنشد الحرية والحريّة الْيَوْمَ تقيد الملايين .
    الحرية الْيَوْمَ تغرد بعيداً، هاجرت من بلاد الظلم والاستبداد بعيدا مع حمامات السلام لانها تبصر الحقيقة التي عمي عنها وحوش البشرية ...
    رباه الكل عاجز ، رباه الكل يستغيث وما من مغيث ، لم يعِ أحداً حتى الآن بأن النضال والثورة تتطلب نفوساً أبية ، نفوساً تربت على الكرامة، على الشهامة وعزة النفس ونحن أجيال ماتت فيها النخوة ، أجيالٌ تركض وتلهث وراء لقمة عيشها ، أجيالٌ سكتت طويلاً على الظلم وغلت من عنقها وهي مخدرة لمصير كالح كوجوهها نحو القاع : الصقور باتت في السجون والجرذان أخذت تعبث وتلوث كل ظاهر ومكنون ... نحن عالم الجرذان، نحن محصلة هذا النظام النجس ... فحتى الرب اشمأز منا ولَم ولن ينظر بعين الرحمة لنا ، بعنا ارواحنا منذ زمن بعيد ، جعلنا من أنفسنا مطية للأنذال :
    مَنْ يَهُنْ يَسْهُلِ الهَوانُ عَلَيْهِ ما لِجُرْحٍ بِمَيِّتٍ إيلامُ
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏6/1/18