1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة استخدام موقعنا، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات.. اقرأ أكثر.

ديوان الغائبين : عبدالحسن الشذر - العراق - 1952 - 1981

'ديوان الغائبين' | نقوس المهدي.

  1. عبدالحسن بن عودة الشذر البصري.
    ولد في مدينة البصرة (جنوبي العراق)، وتوفي فيها ولما يبارح الشباب.
    قضى حياته في العراق.
    أكمل المرحلة الابتدائية بمدرسة البصرة عام 1963، ثم حصل على الشهادة الثانوية عام 1971، ثم استكمل ثقافته بالاطلاع على الآداب الغربية، وتأثر بالموجة التي كانت سائدة في السبعينيات.
    عمل بالصحافة ومراسلة صحف العاصمة.
    كان عضوًا في اتحاد الأدباء العراقيين بمدينة البصرة.
    كان له نشاط ثقافي واسع في المهرجانات الشعرية بمدينته، ونشاط سياسي أيضًا. مال إلى حياة الصعلكة والنوم في الشوارع حتى أصيب بكسور بليغة في
    ساقيه جراء حادث سيارة اضطره للسير على عكاز في أخريات حياته، ثم انقطعت أخباره عن الناس.

    الإنتاج الشعري:
    - له قصائد عدة نشرت بمجلة الأقلام منها: «ورقة من تقويم المنفى» - العدد الحادي عشر - السنة الثامنة - 1973، و«شارات طريق القلب»، و«المغني
    بشار»، و«أسباخ على أجنحة النورس»، وله ديوان مخطوط لدى أسرته.
    ما أتيح من شعره قليل، يرسله غير متقيد بشروط الأوزان ولا القوافي وكأنما يلقيه على السجية، يسجل لمشاهدات بيئته (البصرة) حاضرًا وتراثًا حيث ثورة الزنج، وحيث يحضر البحر برموزه المألوفة في مقابلة طريفة مع الصحراء، فضلاً عن إشارته إلى ملحمة جلجامش، وإلى «وفيقة» رمز عشق السياب، ومشاهداته تعج بالحركة حيث السفن والبحارة والتجار وفقراء الزنج، وهو يستنطق مشاهداته بوعي بصري حاد فيلحظ دقائق الأشياء، بما يعكس خبرة قوية بملابسات الحياة في الطرق والمرافق العامة، ينسجها في سياق سردي، أما إيقاعه فداخلي يتضح عبر حركة الصور والمعاني وقليل من الحيل الفنية مثل التشكيل في توزيع الجمل والأسطر الشعرية، وتكرار بعض المفردات في أنساق متوافقة أو متخالفة.

    مصادر الدراسة:
    1- حيدر الكعبي: عبدالحسن شذر - مقالة مخطوطة.


    أسباخ على أجنحة النوارس
    الى روح الشهيد عبد الخالق محجوب

    لما خسر الزنج الفقراء المعركة الأولى ،
    انتزعَ البحارة من جسدي أيقونةَ مَنْ أهواهُ ورائحة البحر
    .. البرية ، صرتُ غريباً في البحر
    والبحرُ غريباً صار ، حنى عينيهِ الماءُ حزيناً ، مثلي كان الماء
    في البحر ، المحنة أن لا ساحل للنوتيّ المطرود
    فكتبتُ لمحبوبي في صدر قميصي ما قد كان وما سيكون
    وكتبتُ : يا محبوبي .. اطرحْ كفيك سواحلَ من دفلى
    علقتُ قميصي فوق الماء
    ودعوت طيورَ النورس مأخوذاً بمجيء الفجر ، لتحملَ
    للمحبوب قميصي ،
    مرتْ حاملةً أسباخ البحر إلى
    الصحراء
    الماءُ يعيد إلى كتفيَّ قميصي مكتوفاً ، أبيضَ
    من يحملُ للمحبوب قميصَ النوتيّ ؟
    مَنْ يمنح في هذا البحر الممتدّ لهذا النوتيّ المطرود طريقاً
    للبر ؟
    مَنْ يحملُ جثةَ هذا النوتي المقتولِ إلى البصرة ؟
    مَنْ؟ لا غير البحر ... !

    البحرُ غريبٌ مسدود الشطآن ، وزنج البصرة مستبخون ،
    ... يجرون السفن الهندية حتى أبواب التجار
    فالصاحب لم يرسلْ للزنج نوارسه ببشارات العتق
    الصاحب محكوم بالصلب لتحريض الزنج الفقراء
    على التجار
    الليلة لن يخفيه نخيل البصرة أو صلوات الزنج عن الدرك
    ... السري وإيماءات فوانيس الجند

    يا محبوبي
    لا عاصمَ في هذا الليل
    للصاحب من لوح الجلد
    لا عاصم في هذا الويل
    للعاشق من طوفان الوجد
    يا محبوبي ..
    ويموت العاشق في جسد النوتي ، فكل المعشوقات
    هربن مع البحارة في سفن الهند
    والزنج عصافير تتدلى راعشة فوق القطط الوحشيات
    والصاحب مصلوب في قمصان التجار
    يا محبوبي ، لو كنت هناك أتبكي ، أم تتشفى من ...
    ... معشوقٍ مات ؟



    لما دخل الزنج الفقراء المعركة الأخرى ،
    ناديت على محبوبي ، إذ منحتني المحنة صوتاً محتجاً
    لا توقفه شارات طريق القلب :
    يا محبوبي المتأرجح بين الوصل وبين الهجر ولا تختار
    إني أتعذبُ في الما بين ، وليل البصرة ممتدّ كالبحر ، ...
    ... وزنج البصرة يقتتلون مع التجار ، وقلبي
    فانوس في حضرة عشقك مشتعلٌ تحت الأمطار
    يا محبوبي .. إما أن تمنح عشقكَ للزنج الفقراء وإما
    للتجار

    الليلة حين مررتُ تحاور بينهمو عمال البحر ، أشاروا لي
    ... بأصابعَ مُذْهبةٍ بالتبغ :
    هذا النوتي البارحةَ البحارةُ قد قتلوه ..!!
    هذا النوتي له ـ صهْ لا تسمعه ـ له محبوب يقتله تجار البصرة في هذي الليلة .
    في هذي الليلة أغفو في جسدي ،
    لا خوفاً من دركيٍّ في الدركِ السري يلاحقني ويعدّ
    خطايَ ، ...
    ... ويكتبُ : مَرَّ على زنجيّ صافَحَه ، اختبأتْ
    بين الكفين حمامةُ طفلٍ زنجي ، ثم افترقا ..!
    لكن لأراك ، فحضرة عشقكَ في جسدي
    ورأيتكَ ـ طاوعتُ الكلمات وقلتُ رأيتك فانوساً
    يتوهج في ليل البصرة
    ورأيتُ طيور النورس وهي محملة برسائل عشق للعشاق
    ... تعود لتذهب وهي محملة برسائلهم للمعشوقات ،
    ... تعود لتذهب ، ثم تعود لتذهب ، ثم ،
    بأجنحةٍ لا تثقلها الأسباخ تعود لتذهب ...
    ... بين البحر وبين الميناء
    ورأيت الصاحب ملتفاً بالماء وبالعشب البري ،
    مساء ...
    ... يخرج مصطحباً عشاقَ وزنجَ البصرة والآتين
    من المدن الأخرى ومغني البصرة ( تومانَ )
    المفتونَ بألفِ هوىً ، بقواربَ مفروشاتٍ بالدفلى
    للنزهةِ ...
    يخرجُ في ضفةِ العشّار .


    * نشرت في مجلة الأقلام / العدد 11 ـ السنة الثامنة 1973

    ***


    شارات طريق القلب

    يا محبوبي المتأرجحَ بين الوصل وبين الهجر ولا تختارْ
    إني أتعذَّب في الما بين، وليل البصرة ممتدٌّ كالبرِّ،
    وزنجُ البصرة يقتتلون مع التجار، وقلبي فانوسٌ
    في حضرة عشقِك مشتعل تَحْتَ الأمطارْ
    يا محبوبي إمَّا أن تمنحَ عشقك للزنج الفقراءِ وإمَّا
    للتجارْ

    الليلةَ حينَ مررتُ تحاور بينهمُ عمالُ البحر، أشاروا
    لي
    بأصابع مُذْهبةٍ بالتبغْ:
    هذا النوتيُّ البارحة البحارةُ قد قتلوه!!
    هذا النوتي - صهْ لا تسمعْهُ - له محبوبٌ يقتله
    تجار البصرة في هذي الليله
    في هذي الليلة أغفو في جسدي،
    لا خوفًا من دركيٍّ في الدرك السرِّيِّ يلاحقني ويعدّ
    خطايَ،
    ويكتبُ: مُرَّ على زنجيٍّ صافحه، اختبأتْ
    بينَ
    الكفّين حمامةُ طفلٍ زنجيٍّ، ثم افترقا!
    لكنْ لأراك، فخضرة عشقكَ في جَسَدي
    ورأيتكَ - طاوعتُ الكلمات وقلتُ رأيتك - فانوسًا
    يتوهَّجُ في ليل البصرة
    ورأيت طيور النورسِ وهي مُحمَّلَةٌ برسائل عشقٍ للعشاق
    تعود لتذهبَ وهْي محمَّلة برسائلهم للمعشوقات،
    تعود لتذهب، ثم تعود لتذهب، ثم بأجنحةٍ
    لا تثقلها الأسباخُ تعود لتذهبَ
    بين البحرِ وبين الميناءْ
    ورأيت «الصاحبَ» ملتفّاً بالماء وبالعشبِ البريِّ
    مساءْ
    يخرج مصطحبًا عشاقَ وزنجَ البصرة والآتينْ

    آه يا معشوقتيَ الشاخصةَ العينين بالشبَّاك، والشباك
    باب الانتظارات لمعشوقٍ مُهاجِرْ
    حينما أدخل محراب القصيده
    فأنا نحوك من منفاي أجتاز المحطات، أسافرْ
    أنتهي منها وتنتهيني القصيده

    آهِ يا معشوقتي المنتظره
    آهِ ما أقربَ شباككِ، ما أبعد شباككِ، لو جئْتُهُ أرتدّ قتيلا
    سفرٌ ما بين عينيّ وعينيكِ و«خمبابا» وسيّاف المدينة

    فاحلمي آبَ المغني من منافيه لشبّاك «وفيقه»
    أوبتي فصلٌ تلاشى الفزع الساكن أحداق عصافيرِ الشبابيك العتيقه

    ***

    المغني بشَّار

    إعقد يديكَ وراء ظهركْ
    إعقد يديكَ وسرْ وراء النهر يتبعك البغاه
    ماذا دَهاكَ؟
    ماذا؟ أأنتَ تقودني أم نحن مقتادان في الطرقِ الظليله
    ضيّعتَها وأضعتَ كفَّ دليلك الحبشيّ خلفكْ
    ونسيتَ من فرط التسكّع مرةً أخرى عصاكْ

    يا مياه الخليجْ
    يا مياه الشطوطْ
    يا مياه المياهْ
    إرفقي بالمغني
    واجعلي من يدك عصاهْ
    فالمغني إذا تاه، تاهْ



    ديوان.JPG