نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

كمال صدقي - مفهوم الجنس

'الجنس في الثقافة العربية' | نقوس المهدي.

  1. نقوس المهدي

    نقوس المهدي كاتب

    12,625
    2,570
    مرّة أخرى قضية الجنس : محمد شكري، الشيخ النفزاوي، عبد الكبير الخطيبي، الإمام أبو حامد الغزالي.
    أثار فيلم ’’ العار’’ للمخرج الإنجليزي ” ستيف ماكوين” من بطولة الممثل ” مايكل فاسبندر” والممثلة الإنجليزية ” كاري موليجان” ضجّة إعلامية ، ويدور موضوع الفيلم حول قضية الإدمان ومنها ” الإدمان على الجنس”. وكما جرت العادة يدور في الغرب نفسه، كما في بقاع البلاد الإسلامية، نقاش …حاد بين المُحافظين والحداثيين بخصوص علاقة الفن بحرية التعبير ومدى حدود هذه الحرية، وهو نفس النقاش الذي دار داخل الفضاء العربي الإسلامي حول العديد من الأفلام والكتابات التي اتهمت بالإباحية وكل النعوت الرذيلة ( والمغرب أصبح رائدا في هذا النوع من الأفلام آخرها جناح الهوى). ولكن مثل هذه الموضوعات لا تقتصر فقط على الأشرطة السينمائية،بل تمتد إلى الكتابات الروائية والدراسات التحليلية لموضوعات الجنس… نتذكر الضجة التي أثارها كتاب” الخبز الحافي” للأديب محمد شكري، وخاصة الفقرات التي ضمنها عبارات “دارجية” ذات حمولة جنسية، شعبوية ، وأخرى يحكي فيها ما يُشاهده من ثقب الباب (ص18) :”الشابة وهي تُنظف الأرض حافية القدمين، حاسرة ثوبها الشفاف بين فخديها البيضاويين… ”وفي الصفحة (34) يصف حالة قضيبه… وفي الصفحة (24/25) يصف محمد شكري بعض تفاصيل ممارسة الجنس بين أبيه وأمه عن طريق السمع… هذا علي سبيل المثال…
    بالمحصلة، الخطاب حول الجنس، لا يتعلق فقط بالأفلام التي تلقى معارضة شديدة من قبل من يعتقدون أن إدراج الممارسة الجنسية الجسدية في تركيب الأفلام، إجراء غير ضروري،ويُمكن الاكتفاء بالترميز للممارسة الجنسية عن طريق صور إيحائية أفضل من تجسيدها حقيقة. وبالمقابل ينتقل موضوع الجنسي الشبقي من عالم الصورة إلى عالم ” الكلمة” وربّما طريقة التعبير عن الجنس بالكلام أخطر من مشاهدتها بسبب سحر الكلمة وتحفيزها للمخيلة في استحضار لانهائي لموضوعات الرغبة وبالتالي يتم تعويض الصورة الحسية المرئية بالصورة التخيلية من خلال الانزياح الذي تخلقه الكلمة عبر فضاء واسع يسمح للرغبة الجنسية بسلك دروب لانهائية من الاستمتاع.في هذا السياق يمكن الاطلاع على كتابين -كنموذج- الأول كتاب “الروض العاطر في نزهة الخاطر ” للشيخ النفزاوي، والكتاب الثاني ” آداب النكاح وكسر الشهوتين” لمؤلفه الفيلسوف الفقيه الإمام أبو حامد الغزالي. إن كتيّب الروض العاطر لقي قبولا منقطع النظير وفي المقابل لقي معارضة شديدة من قبل المُحافظين بسبب طريقته المباشرة في سرد مختلف طرائق الممارسة الجنسية بين الزوجين. وقد ُمنع كتاب محمد شكري”الخبز الحافي” وتمّ التصدي لكتاب الروض العاطر ومنع بيعه في كل المكتبات بالمغرب، لهذا تجده يُباع على الرصيف!!.. الأمر الذي.جعل المفكر عبد الخطيبي يقول ما مفاده ، كيف يسمحون بممارسة الرذيلة والدعارة في المواخير والفنادق… ويمنعون الكتب التي تتناول قضايا الجنس بالتحليل والدراسة.كما تعرّض الأستاذ عبد الصمد الديالمي لكثير من المُضايقات بسبب كتاباته حول ظاهرة الجنس… ونشير إلى تناول المفكر عبد الكبير الخطيبي بالتحليل كتاب الروض العاطر في نزهة الخاطر، في كتابه ” الاسم العربي الجريح”. دار العودة. بيروت. صمن الفصل بعنوان : بلاغة الجماع.ص 99.

    الروض العاطر في نزهة الخاطر ،ورهان الشيخ النفزاوي.

    يُحكى أنه سادت الخيانة الزوجية في زمن الشيخ النفزاوي، وانتشرت الممارسات الجنسية غير الشرعية إلى درجة أقلقت الشيخ النفزاوي والرأي العام والسلطان عبد العزيز الحفصي، لهذا سعى النفزاوي إلى حلّ ّ هذه المُعضلة الاجتماعية. وكان من تفسيرات الشيخ النفزاوي للخيانة الزوجية، كون الرجل لا يجد في امرأته ما يُشبع رغبته الجنسية، وكذلك المرأة لا تجد في زوجها ما يُشبع رغبتها، لهذا فكليهما يبحثان عن ممارسة جنسية خارج رابطة الزواج. فكان الحل الذي اقترحه الشيخ النفزاوي وتمثل في تمكين الأزواج من ثقافة جنسية يتم من خلالها ممارسة الجنس بطريقة تُشبع رغبة الطرفين دونما حاجة للخيانة الزوجية. هذا هو البعد التربوي الجنسي لكتاب ” الروض العاطر في نزهة الخاطر.”. وقد اطلع على نسخة من هذا الكتاب الوزير الأعظم التونسي ” محمد عوانة الزِّواوي” فأعجب بالكتاب وطلب من الشيخ النفزاوي كما يقول هو على لسانه”: لستَ أنت بأوّل من ألف في هذا العلم وهو والله مما يحتاج إلى معرفته ولا يجهله ويهزأ به إلاّ جاهل أحمق قليل الدراية، ولكن بقيت فيه مسائل.. أن تجعل فيه أدوية لحلّ المعقود وما يكبر من الذكر الصغير، وما يزيل بخورة الفرج ويضيّقه، وأدوية للحمل…..” ونظرا لصراحة النص في عرضه لرهانه في محاربة الخيانة الزوجية من خلال التمكين من ثقافة الجماع وأصوله ، يصعب عليّ ذكر مُقتطفات من الكتاب. والمُلفت للنظر أن الشيخ النفزاوي كان دائما يبدأ فقرات كتابه بعبارات :الحمد لله الذي جعل اللذة الكبرى للرجال في…والله الموفق للصواب، لا ربّ غيره ولا خير إلا خيره نسأله التوفيق والهداية لأقوم طريق، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم…اعلم يرحمك الله أيها الوزير…..وقد أوّل عبد الكبير الخطيبي في كتابه أعلاه تضمين النفزاوي لذكر الله قوله:” كيف يمكن أن نجامع برضى الله وكلمته ؟… من هو الذي يُجامع حقا؟ إن الجماع يتطلب تهيّؤا، حتى يُنفّذ بدقة، أي يحتاج إلى التضرّع بعدة نصوص، بل بنحو مُعمّم تتجاوب وتنحل من خلاله الحركة والخط والعطر، في دلالة طافية، مجنونة بالشهوة. فالجماع نسك، له قسوة وهذيان الممارسة الصوفية نفسها. إنه تعبير مربك للحلال والحرام، دون دلالة الجسم الخاضعة لتراتب إلَهي، والنكاح بقساوته وطريقته الهاذية يمتلك حركته الحقيقية نفسها.” ص101.
    في نفس السياق، كتب الإمام أبو حامد الغزالي كتابه الشيّق والمثير أيضا للجدل”آداب النكاح وكسر الشهوتين”. منشورات دار المعارف للطباعة والنشر. سوسة/ تونس . ط 1990. يقول في مقدمة الكتاب: ” الحمد لله الذي لا تصادف سهام الأوهام في عجائب صنعه مجرى… ومن بدائع ألطافه أن خلق من الماء بشرا، فجعله نسبا وصهرا، وسلّط على الخلق شهوة اضطرّهم بها إلى الحراثة جبرا، واستبقى بها نسلهم إقهارا وقسرا… وندب إلى النكاح وحثّ عليه استحبابا وأمرا … أما بعد فإن النكاح معين على الدين، ومهين للشياطين…
    وفي الفصل بعنوان : ” في آداب المعاشرة وما يجري في دوام النكاح” .ص 56، نقرأ نموذجا للممارسة الجنسية حسب الضابط الشرعي كما يفهمه أبو حامد الغزالي، يقول فصل: ” في آداب الجماع”: ويستحبّ أن يبدأ باسم الله تعالى، ويقرأ قل هو الله أحد أولا، ويكبّر ويُهلّل، ويقول : بسم الله العليّ العظيم، اللّهم اجعلها ذرية طيّبة إن كنت قدرت أن تخرج ذلك من صلبي. وقال عليه السلام:” لو أن أحدكم إذا أتى أهله قال الّلهمّ جنّبني الشيطان وجنّب الشيطان ما رزقتنا، فإن كان بينهما ولد لم يضُرَّه الشيطان.” وإذا قربت من الإنزال، فقل في نفسك ولا تُحرّك شفتيك ( الحمد لله الذي خلق من الماء بشرا) الآية. وكان بعض أصحاب الحديث يُكبّر حتى يسمع أهل الدار صوته. ثم ينحرف عن القِبلة، ولا يستقبل القِبلة بالوقوع إكراما للقِبلة، وليُغطّ نفسه وأهله بثوب. وفي الخبر(حديث أم سلمة بسند ضعيف)”: إذا جامع أحدكم أهله فلا يتجردّان تجرّد العِيرَين” أي الحمارين.(ص56) وليقدم التلطف بالكلام والتقبيل، قال صلى الله عليه وسلّم:”لا يقَعَنّ أحدكم على امرأته كما تقع البهيمة، وليكن بينهما رسول، وقيل ما الرسول، يا رسول الله؟ فقال القُُبلة والكلام.” (أبو منصور الديلمي في مسند الفردوس من حديث أنس وهو منكر)ص 57.
    هذه مجرّد شذرات من الحديث حول الجنس في الثقافة العربية الإسلامية، بمناسبة بعض النقاشات التي تطفو على السطح بخصوص ” تخطيّ” بعض الأفلام أو المقالات أو بعض البرامج… ما يُسميه البعض خطوطا حمراء تخدش الحياء العام. ونتذكر المفاجأة التي فجّرها الشيخ القرضاوي على قناة الجزيرة في برنامج ” مع الشريعة” حين سمح بل أفتى بإمكانية مصّ الزوجة ذكر زوجها أثناء المعاشرة الجنسية. ولا أحد أثار ضجة بخصوص هذا النوع من العلاقة الجنسية، مع العلم أنه تطرق لعدة قضايا جدّ حساسة من على شاشة قناة عمومية يشاهدها الملايين من الناس رُفقة أبنائهم…..

    هذه الصورة ترمز إلى" سجموند فرويد"، وهي بمثابة انتقاد ضمني لتفسيره الجنسي للسلوك الإنساني وكأنه لا يري العالم إلا من منظور جنسي. ولكن ما غاب على الصورة أن مفهوم الجنس عند فرويد لا يُمكن اختزاله فقط في العلاقات الجنسية، بل الجنس مرتبط بطاقو ليبيدية / الإيروس تتصارع من طاقة تدميرية " التناتوس".
     
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..