نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

أحمد عبد المعطي حجازي - نحت

'أشعار ايروتيكية' | نقوس المهدي.

  1. نقوس المهدي

    نقوس المهدي كاتب

    12,680
    2,527
    لستِ صاحبة الجسد
    إنه كائن لم تكونيه حين دخلت هنا فجأة
    وجلستِ على مقعدي
    زائر غامض
    جاء كالظل متشحا بثيابك ِ
    ثمَّ تجرد لي
    وتفرد في رُكنِهِ المفردِ
    فاتركيه بمفترقِ الوقتِ ، وابتعدي
    سوف أكشفُ عن سرِّه
    وأحاوِرُه بفَم ويد
    وأذَكره بِطفولتِهِ
    بالزمان الذي يسبق الذكرياتِ،
    وبالكلمات التي ليس تُنطَقُ
    لكنها عربداتُ دم فرح بالصبا
    ذاهل عن صباح غد ومساءِ غدِ
    وليكن نمرا جائعا
    سأصبُّ له قَدَحا من نبيذ
    وأشعل من أجله موقدي
    أو يكن فرسا جامحا
    تتماوج أعرافه في السرابِ،
    سأتبعُهُ في السرابِ
    الى أن أعود به آخر الأمدِ
    لا أُرَوّضُهُ
    كيف أمسك بالبرقِ ؟
    كيف أشد على جمرة الروح بالمسَدِ
    بل أُراقِصُهُ طيلة الليلِ،
    حتى يعودَ معي في الضُّحى مَرمَرا صاحياَّ
    يتفجَّر حُريَّة في المكانِ،
    ويرتَعُ جذلانَ في زمن سَرمدِ
    كاشفا عن نقاءِ سَريرَتِهِ
    يتعقَّبُ شَهوته ،
    ويُلملمها من أماسيَّ ضائعة
    وحدائقَ موحشة
    ويُصوٍّرُ من عُريِه الداخليِّ رؤى
    تتجلى مشاهدُها فوق أعضائِهِ
    مشهدا يتفتَّحُ عن مشهدِ
    في شُفوفِ من الظلِّ والنورِ
    تنهلُّ من فوقه مطرا غسَقيّا
    وترسمُ أنفاسه نبضات منمنمة
    وهو يخلع من نسجِها الحي أو يرتدي
    كلَّما مدَّ ساقا
    أو انفلتَت منه تنهيدة ،
    أو أقام يُكَشِّفُ عن جيدِه الناصعِ الأغيَدِ
    ويمسِّدُ من شعره الفاحم الأسودِ
    وقَفَ الوقتُ في لحظة
    ثم عاود إيقاعَهُ من جديد
    يظللُ تحت ربى غَضَّة
    ويُشَعشِعُ فوق ذُرى نُهَّدِ
    مثل ينبوع ماء ترقرق فوق حصى
    فسجا مُعتِما في الظلالِ ،
    وأشرقَ إشراقةَ الزَّبَدِ
    قلتُ للجسدِ
    وقد انطفأت في مدى الليلِ جذوَتُهُ
    واستحال إلى فكرة تتماثَلُ في خَلَدي
    عُد كما كنت يا سيُّدي
    غيرَ أن الذي كان لم يَعُدِ


    صورة مفقودة
     
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..