1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات.. اقرأ أكثر.

ماذا عن القصة القصيرة جدا؟

'حول النصوص المنشورة' | جبران الشداني.

  1. لا أجد نفسي متحمسا لنشر نصوص في الققجة هنا..
    ما رأيكم؟
     
    2 شخص معجب بهذا.
  2. ولما انت غير متحمس ؟
     
    2 شخص معجب بهذا.
  3. انطلافا من تجربة الققجة في المنتديات
    الققجة سهلة الاستهلاك، تجذب إليها كافة القراء و تحرم بقية الأجناس الأدبية من حق معقول في التفاعل.
    أضف إلى ذلك الاستسهال الذي يعم هذا الجنس، و يجعله " حمار " الأدب لمن لا موهبة له.
    هذا ليس حكما على الجنس بحد ذاته، فهو راق و خالد و ذو مستقبل زاهر بلا شك، و فيه أقلام رائدة تستحق كل التقدير. بل هو حكم على الممارسة التي ينتهجها بعض من يحسبون أنفسهم ققجيين و ما هم بذلك.
    ثم أنني أظن أن فضاءات أخرى كالفايسبوك قد تكون أفضل لهذا النوع من الكتابة، و كل كتابة سريعة الاستهلاك، و إن كانت تتطلب بالطبع جهدا كبيرا أثناء الكتابة.
    أخيرا.. أتساءل عن إمكانية وجود ققجة ايروتيكة؟؟ فالفن الققجي طابعه الأول الاختزال و التكثيف و الترميز. و الكتابة الايروتيكة تتجه لموضوعات تغلب عليها الحسية و التصوير.
    مجرد تفكير و قد أكون مخطئا.
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏25/7/15
    3 شخص معجب بهذا.
  4. تحية للاخوين جبران الشداني ومحمد منير
    القص القصير او الاقصوصة كتبت منذ ستينات القرن الماضي كتجريب ادبي ولم تكن تخصصا او قصيرة جدا جدا او تكتب بالطريقة التي عليها في هذا الوقت. وقد كتبها يوسف الشاروني ووجت لها مرتعا بمجلة القصة التي كان يشرف عليها الاديب ثروت اباظة.. اهل الققجة الان ليس لديهم الصبر على قراءة نص روائي او كتابة نص من صفحة واحدة ..
     
  5. مع في ما طرقت اليه لكن هذا لا يمعن من تواجد نصوص قصصية قصيرة جدا ايروتيكية
    كما ان طبيعة الموقع تلزمنا بنشر الا مثل هذه الكتابات الايروتكية القصيرة
    ما رايك في هذا النص


    صيف بارد

    (1)

    رجل دافئ همّ بامرأة (...)
    المرأة ببرودة طبطبت على وسادة فارغة من الحلم
    .. وراحت في شخير .


    (2)


    الرجل يتمدد ظهره ببطء..
    السرير يوبخ ليله البارد .

    (3)


    المرأة على سرير كئيب تتقلب ..
    على يمينها جسد لأنثى حارقة
    على يسارها ليل مفرغ من الأحلام .

    (4)


    الرجل يضاجع صمته .. يفتض بكارة ليلته
    بأحمرها يحرر رسائل قصيرة جدا للحلم .


    (5)


    الرجل والمرأة
    أخيرا يتعانقان ..
    حين الشمس تقرئ الأرض
    سلامها المعتاد .
     
  6. هي نصوص رائعة أخي محمد
    ألم أقل لك إني قد أكون مخطئا

    لمن النصوص ؟
     
    2 شخص معجب بهذا.
  7. نصوص مائزة حقا تراوح بين السرد الجميل والشعر الشفيف

    هذا هو الابداع المرتجى
     
    2 شخص معجب بهذا.
  8. شكرا ان النص اعجبك
    النص هو من نصوصي السردية الشعرية
    وهي تجربة اشتغل عليها
    النص بالمناسبة يقرأ من الاعلى ويعطيك قفلة
    ومن الاسفل ويعطيع قفلة اخرى

    مع محبتي
     
    3 شخص معجب بهذا.
  9. اهلا سي نقوس
    شكرا على جميل الكلام
    محبتي
     
    2 شخص معجب بهذا.