إبراهيم الحسيني

  1. إبراهيم الحسيني

    إبراهيم الحسيني - الفران والكلب.. قصة قصيرة

    مطرود ذليل مهان , غادر زينهم الفرن , مضطرب ومشوش الذهن , يشعر بالاختناق , ينزف حزنا وخجلا ومرارة , تترسب في حلقه , وتكاد تسد منافذ الهواء عن رئتيه , تتردد في رأسه الكلمات التي هوت , بمثابة صفعة قوية , شملته برعدة ورجفة : - الفجر ادن يا عبد , قوم بقى هوينا . عندما مال صبري العجان عليه , رماه...
  2. إبراهيم الحسيني

    إبراهيم الحسيني - رشا.. قصة قصيرة

    لحظات وتغادر الفراش .. دقـائق وتغادر البيت .. الساعة الآن تجـاوزت التـاسعة .. إلى أيـن ؟ ليس مهما ، مـع من ؟ ليس مهما . " رشـا في حـاجة الآن إلى فنجـان قهـوة على الريحة أو كبـاية شـاي سـكر خفـيف " غـرفة عـطنة ، شـرفة متربة ، سـتائر متربة ، وسـائد متربة ، سجـادة متربة ، مرآة وتسريحة متربة، منضدة...
  3. إبراهيم الحسيني

    إبراهيم الحسيني - عصير ليمون.. قصة قصيرة

    وتنظف فرقة المظاهرات أعيرتها النارية . - بس بس . اخترقها همسه المحاذر . " ده نفس راجل " - بس بس اخترقه همسها المحاذر . " دي ريحة مرة " رطوبة ,هواء "شايط ",ليل مغبش بضوء شحيح, من لمبة يتجمع عليها ذباب,وحولها ناموس يئز,ماء يهدر من ماسورة مكسورة ,يرتطم ببلاط دورة مياه شبه معتمة ,ينثر رذاذاً علي...
  4. إبراهيم الحسيني

    إبراهيم الحسيني - الشاهد.. قصة قصيرة

    وأعـد ت غـرفــة الإعـدام . راجع المأمور مع العشماوي: متانة الحبال المجدولة, قتامة العصابة السوداء . حوائط جرانيتية ضخمة مبطنة بجلود سميكة سوداء, مساحة خشبية تتوسط أرض الغرفة مغطاة بسجادة بالية, ترس كبير أسود يتصل بذراع حديدية سوداء, يجذبها " العشماوى"بغتة بقوة: فتنشق الأرض عن هوة سحيقة,ليصعد ملك...
  5. إبراهيم الحسيني

    إبراهيم الحسيني - العصفور.. قصة قصيرة

    خرجوا جميعاً وبقيت وحدي , وعلى غير العادة رمقني الحارس بمودة : - تصبح على خير . وضرب المفتاح في الباب, تك.. تك, أغلق الزنزانة. والحق, الحق , أقول لكم : كنت أتطلع إلى الورقة في يد الحارس, وهو ينادى اسما اسما ,إلى أن انتهى, تلفت حولي, وكد ت أنفجر في البكاء, لكنى تماسكت, فهؤلاء أحبة, وأنت رجل ...
  6. إبراهيم الحسيني

    إبراهيم الحسيني - ليل.. قصة قصيرة

    وترفرف الراية السوداء . ضباب كثيف , وهواء مندى , الليل جبل , القاهرة نائمة ,نوافذ تبدو في العتمة كفتحات جحور , حراس الأبراج يتبادلون صياحا : - خمسة تمام . - ستة تمام . كلبان بوليسيان أسودان يربضان أمام بوابة حديدية ضخمة ,يقف خلفيهما , جنديان , يمسكان سلستين , تنتهيان عند طوقين من جلد سميك عند...
  7. إبراهيم الحسيني

    إبراهيم الحسيني - غروب.. قصة قصيرة

    من نافذة سیارته " الشیفرولیه" لم المعلم خمیس الدمھوجي, وھو یتحسس فخذیه وركبتیه, میدان باب الشعریة في عینیه: محلاته , مقاھیه , عماراته , إعلاناته , إشارات مروره , عوامید إنارته , أرصفته , أشجاره , نواصیه,عشب حدیقته المسورة أسیاخ حدیدیة , شریط الترماى الذي یخترقه ,أتوبیساته , سیارته الأجرة...
  8. إبراهيم الحسيني

    إبراهيم الحسيني - بيضة الصباح و المساء.. قصة قصيرة

    عندما يدخل شعاع الشمس من النافذة , يغمر الحجرة ضوء النهار , يطن في أذني الولد سمير لغط وهمهمات وصياح الباعة في الحارة , يتقلب في فراشه بالطول والعرض ,مستمتعا بالدفء والخدر والسرير خال من أخته أمه وأبيه , الذين ينهضون مع آذان الفجر وتكبيرة الصلاة , ويكون سمير في انتظار أمه تأتي ويدها مبللة بالماء...
أعلى