مبارك وساط

  1. مبارك وساط

    مبارك وساط - خِرفان الليل.. شعر

    جوّ سبتمبر الجميل يتشرّبُ الضوضاء القادمة من وسط المدينة. من نافذة بيتي، تبدو لي سفينةٌ تُبْحِر. إنّ لها شَكْلَ قوقعةٍ كبيرة. والهضبة القريبة، كَأَنّها أضحتْ شفّافة، فهي لا تحجبُ عنّي البحر. لقد اقتعدَ سطحَها العَالي الشّخصُ طويلُ الشَّعر نفسُه، وهاهو يقوم، كالمعتاد، بحركات توحي بأنّه يقطف غيمات...
  2. مبارك وساط

    مبارك وساط - بحر أسود.. شعر

    قارِبُ النّوم يَمْخُر بي عُبابَ بحرٍ أَسْودَ يُبْعدني عنْ غُرفتي في هذه الليلة الشَّتْوية الموجُ العاتي يتقاذفُه سيوفُ البرقِ، أيضاً، تَهْوِي في الأعالِي، بلا رحْمة وخَوفي يتركّز في حاجبيّ! لكنْ، فوق رأسي، أنصافُ الطُّيُور التي بقيتْ حيَّةً بِمُعْجزة تَضعُ رُضّعاً في مُهود وصَرَخاتِهِمْ في...
  3. مبارك وساط

    عبد المجيد بنجلون - قصيدتان.. ترجمة: مبارك وساط

    -1- أحملُ شارةً عبارةََ أحبّك أرجوانيةً وأجمع الهموم التي لا أجنحة لها أتسلّقُ الأشعّة الزّرقاء لعينيك وأنزل آخرَ أدْراجِ ماضِيَّ آمُر الزّوبعةَ أن تصمت وأرسمُ ثلوماً في حقلٍ غيرِ مزروع أشتري السّعادة من الفزّاعة التي من نخاع وأبيعها لمن يريدون أن يبيعوني إيّاها أمضي على درّاجة أو راكباً حماراً...
  4. مبارك وساط

    ميشال بيتور - قصيدتان.. ترجمة: مبارك وساط

    1- سياج ----------------- خلف القضبان نلمح وجهاً في حالة انتظار لفتاة شابّة تلميذٍ سجين أن تُمَرّرَ له خلسةً مع هبوط الليل رسالةً ريشةً لطائر قيق مفتاحَ الخروج إلى البراري ................... 2- عودة إلى بلدة ليسانج ------------------------ أزقّة بلد عجيب لا تزال تضجّ في رأسي السّاعات...
  5. مبارك وساط

    مبارك وساط - مُنذ دهر.. شعر

    منذ دهر وصنَّارتي في الماء ولَمْ أصطد سوى السّأم. لا أرى غَيْرَ قوس قزحٍ ينزل وبإبرٍ ذهبية يُطَرّزُ حواشي الأمواج ولا أسمع سوى أنفي الذي يئزّ كنحلة كلما أفرغْتُ زِقّي. ثمّ خرج نديمي المساء من البحر وأقبل نحوي حاملا طَيَّ أجفانه سَمَكًا كثيرا وفي كفّيه مَحارُ طفولتي...
  6. مبارك وساط

    مبارك وساط - كَيْ لا ننـسى.. شعر

    يحدثْ إذا ابتعد الأعمى مخفوراً بهسيس الظلام أن تنبثق من بؤبؤيه عصافيرُ برّاقة -- وأحيانًاً إذْ تتفتح عيون الطَّلِّ تتقمّص أزهارٌ شفاهَ الغواني -- ومرّةًً رأينا عراَّفين يسْملون عيون النّهار وبغامض التّعزيم يصنعون من الرَّمادِ ظلاماً --- ومرّةً فكَّرنا في المصير الأسود للطحالب الحمقاء فنما قلقٌ...
  7. مبارك وساط

    مبارك وساط - صيف.. شعر

    أتذكّر أيضاً ذلك الصيف. أيّام الجَدب تلك. الذين نفقتْ لهم نعجات استشعروا ما يشبه الكسور في ضلوعهم. شيوخ، من فرط الهمّ، نسوا الصناديق الصّغيرة التي كانت مستودعَ أرواحهم على ظهور حميرهم. وتضافرتْ جهود لتسلية المهمومين وبعث الأمل في النفوس، فازدهرَت أنشطة حول آبار لم تكن قد نضبتْ كلّية. من بينها...
  8. مبارك وساط

    مبارك وساط - وأصبحتُ سيّد السّاهرين.. شعر

    كنتُ صيّادَ سمك وكنتُ غنيّاً أو فَلْنَقُلْ إنّه لم يكنْ ينقصُنِي شَيْء ثُمَّ ساءتْ أحوالي، بعد أن عشقتُ حياةَ الليل بغوانيها بِنبيذِها بِحُرُوبها وأصبَحْتُ سيّدَ السّاهرين وحسِبُوني جُنِنتُ حينَ بدأتُ أُرَى في منتصفاتِ الليالي ومعي شِبَاكي التي صِرْتُ أُلْقيها إلى أعلى، لَعَلّي أصطادُ ابتساماتِ...
  9. مبارك وساط

    مبارك وساط - ريشات هنديّ أحمر..

    كيف لي أن أنهي قصّة الأميرة ذات الهمّة وولدها عبد الوهاب في ليلتي هاته التي يُضيئها فحسب بُؤبؤا عصفور؟ لن أبحث عن جواب ما دامت هذه الرّيح البطيئة لم تنته من مسح العرق عن حصاني المطاطي المركون قرب النّافذة. حقّاً، كانت لي ريشات هنديٍّ أحمر حول رأسي، لكنّها سقطتْ منّي ذاتَ صباحٍ في حقل جدّي...
  10. مبارك وساط

    مبارك وساط - تحليق.. شعر

    1 ـ هذا الصباح شوهِد بحرُ مدينتنا وهو يتحرّك بسرعة في الهواء إنه يُسافر محلّقاًً إلى حيثُ سيقضي عطلته يطفو على سطحه أطفاله ويلعبون 2 ـ هذه امرأةُ تحلق باستمرار إنها ربانةُ طائرة كانت معي في نفس الفصل لمدة سنتين أيام المراهقة وكان لصوتها جَرْسٌ مدهش علت ضحكتها مرّة فقفز من النشوة القطّ الذي...
  11. مبارك وساط

    مبارك وساط - من نصائح جدّي ومأثور أقواله.. شعر

    - يأتي عليكم زمن بعدي يفرضون فيه ضرائبَ متفاوتة على البسمات، تبعا لحجومها لا تؤدِّها ولا تُطل الوقوف بداخل شجرة عاشِر الزّهرة وأرقها ولا تسبح في نهر يوم ذكرى مولده *** - لا تأبه لهم إذا وضعوا عظامك تحت المراقبة أَخْفِ الأجراس في الأعشاش رُصَّ أحلامك في الأقداح دُسَّ الكهرباء في الأحجار فلن...
  12. مبارك وساط

    مبارك وساط - لفائف سحريّة.. شعر

    من حولنا قلوبٌ صغيرة تُشقشِق وصناديقُ يُقالُ فيها حديدٌ فيهِ بأسٌ شديد لكنّنا ندخّن وجداولُ النّسيم بحُنُوّ تُلامس أكتافنا نعلمُ أنّ جسدينا قد يضيعانِ في هذه العاصفة من التّصْفيق الآبار محظورة في هذا المكان إنّه المقهى الذي وَأَدُوا تحْت آلام القمر يومهَا، تركْـنَـا رأسيْنَا في غابة لتستعملها...
  13. مبارك وساط

    مبارك وساط - وقــــائع.. شعر

    هذا الصّباح، لاحَـقـتـني على امتداد شارع السّنجاب- حيثُ، دوما، أقوم بنزهتي- شجرة ذاتُ أنفاسٍ حَرَّى ذاتُ قوائمَ وبريق عين وحين ابتَسَمْـت انقلبتْ شجرةً عادية لها جذور وعصافير! يا أنا يا أنا ها هي خلفك الآن حتّى في هذا الغَلس وأنْتَ تمُرّ أمام باب بيتك المُوارب ها هي خلْفَك فإذا غنّيتُمَا معا...
  14. مبارك وساط

    مبارك وساط - كوميديا سوداء.. شعر

    هل تعتقدُ حَقًّا يا صديقي أنّك سبقَ أن كُنتَ بطَّةً بَرِّية في حيَاةٍ سَابِقَة؟ هل فِعْلاً تُنَقِّبُ في ذاكرتكَ بَلْ حتّى في مسامِّك لِتَجِدَ جوابًا عنْ تساؤُلك هذا؟ ثُمَّ بالله عَليك مِنْ أين جاءتْك هذه الفكرةُ أَصْلًا؟ مِنْ كونكَ، حسبَما تقول، أصبحتَ تَرى بِرَكًا كثيرة في أحلامك وتسمعُ صوت...
  15. مبارك وساط

    مبارك وساط - دموع القدّاحة.. شعر

    أمسحُ الطّاولة بالإسفنجة-العين أقول لنفسي: لا تستمرّ وإلا تـسـاقطتْ أهدابُك وبدا لك النّاس القِصار أبوابا مُقعّرة وحَبلُ الغسيل حنكليسا مديدا، يُعذِّبه صيّاد مخبول يُحسن التّخفّي تبعثُ إليّ جارتي ضحكةً مُشفّرة كضحكات الجواسيس أفكِّر: لا شكّ أنّ عينَها تلتمع بدمعة ومن ثقب في جيبي تسَّاقط على...
  16. مبارك وساط

    مبارك وساط - الفتاة التي أحببتُ.. شعر

    الفتاة التي أحببتُ وأنا في السّادسة عشرة في البداية، لم تُبادلني عواطفي حزنتُ ثمّ نسيتُها لم أعدْ أترصَّـدُها كلّ أحد أمام بيت أبيها حيثُ تصنع الكعك تَدْرُس حياة الجراد وتُنْصت إلى أغاني الحاجَّة الحَمْداويَّة يحلُّ الأحد، فأمضي إلى البار ثمّ إلى ملعب كرة القدم لتشجيع الفريق الذي أناصره إنّه...
  17. مبارك وساط

    مبارك وساط - ربّما يكون لي حصان.. شعر

    الفتاة التي أحببتُ وأنا في السّادسة عشرة في البداية، لم تُبادلني عواطفي حزنتُ ثمّ نسيتُها لم أعدْ أترصَّـدُها كلّ أحد أمام بيت أبيها حيثُ تصنع الكعك تَدْرُس حياة الجراد وتُنْصت إلى أغاني الحاجَّة الحَمْداويَّة يحلُّ الأحد، فأمضي إلى البار ثمّ إلى ملعب كرة القدم لتشجيع الفريق الذي أناصره إنّه...
  18. مبارك وساط

    مبارك وساط - صيّادون.. شعر

    تكاثفتِ الظّلمة تركنا أسماكا يقِظَة تحرس بُيُوتَنا وخَرجْنا في المساء حين كنَّـا في القوارب تَنـزّهت الجميلات العازفات بين هاتيك البيوت ولمَّا عُدنا وجاء الليل لبسنا بيجامات الموج استعدادا للاسترخاء بسلام في الأعماق المائية لأسرّتنا لكنّ رائحة الكمنجات انتشرتْ وتصلّبت ورَسَتْ فوق رؤوسنا والنّومُ...
  19. جائزة سركون بولص للشعر وترجمته تذهب الى مبارك وساط

    جائزة سركون بولص للشعر وترجمته تذهب الى مبارك وساط

    ( قررت لجنة جائزة سركون بولص للشعر وترجمته في دورتها الأولى 2018 منحها إلى الشاعر والمترجم المغربي مبارك وساط، الذي بحسب اللجنة "امتاز بشحن قصيدته بطاقة تخيلية وبلاغية لافتة من عناصر مختبئة في مشهد واقعي تبدو مكتملة في ظاهرها اليومي، لكنها عصية على الاكتمال في جوهرها الغائب، وبسعيه إلى إدماج...
  20. مبارك وساط

    أندريه بروتون - كان النَّدى يُهَدْهِد نفسه.. ترجمة: مبارك وساط

    1- الموتُ الوَرديّ ستُرْشِد الأخطبوطات المجنّحة لِمرّة أخيرة القاربَ الذي صُنِعتْ أشرعتُه من هذا النّهار الأوحد ساعةً ساعةَ إنّها السّهرة الوحيدة التي ستشعر إثْرها بأنّ الشّمس تصعد في شَعرك بيضاءَ وسوداء من الزّنازين سيَرشَح...
  21. قرب صدور  " الأبدية تبحت عن ساعة يد" لأندري بريتون  بترجمة مبارك وساط

    قرب صدور " الأبدية تبحت عن ساعة يد" لأندري بريتون بترجمة مبارك وساط

    تصدر في الأيام القليلة المقبلة " الأبدية تبحث عن ساعة يد" وهو ديوان شعري للشاعر السوريالي أندري بريتون، عن دار الجمل بألمانيا ، من ترجمة الشاعر والمترجم المغربي مبارك وساط من أجواء الترجمة: الموتُ الوَرديّ ستُرْشِد الأخطبوطات المجنّحة لِمرّة أخيرة القاربَ الذي صُنِعتْ أشرعتُه من هذا...
  22. مبارك وساط

    مبارك وساط - عليّ أن أطمئنّ.. شعر

    ذهبتُ إلى المستشفى لرؤية عامر، صديقي الطّبيب. وهُنالك عرضوا عليّ ميّتا وجهُه كوكبٌ صغير. قالوا إنّها جُثّة خالي. كيف لي أنْ أعرف أنّهُم لا يكذبون؟ سأعودُ إلى زوجته! إنّها عالمة معروفة. لقد اكتشفتْ طريقة لجعل الأشجار تشهق تحت المطر! سألتُها إن سبق لوجه زوجها أن كان في هيئة كوكب صغير. لكنّها لم...
  23. مبارك وساط

    مبارك وساط - رفيفُ أجنحةٍ يُلْهِب حقولا.. شعر

    حين تندلع حمى الأخيلة في ثقوب الليل، أنصِتْ للهسيس المنبعث من أعشاب عقلك الذي ينتظر إشارة المرور إلى ضفة مأهولة بالدوار. تسمع هينمةً في هذا الرّواق؟ إنّه المجنون يقلد عظاءة روحه. لسانُهُ فلاة يرقص فيها الحجر. شرايينه تجْأَرُ بالشتائم والهديل. يفكّر أنه نبتة قرّاص، أنّه غيمة... حين تعبر فراشات...
  24. مبارك وساط

    مبارك وساط - بلمسة من أكُفِّ النسيم...

    طريقكِ إليّ مُمَوَّهةٌ بآثار مَرَح الفهود، ولكنّك تتقدّمين. والمسافة التي بيننا، بلمسةٍ من أكفّ النسيم، تصير نهرا ميّتا. أما الغرقى فيـه فـأحْيـَــاء. وإنْ أحَدُهُمْ أنْشِـبَـتْ في عنقه الأظافر التي من فيروز، فسرعان ما يُلفَظُ إلى أقرب ضفّة. والكراكيّ هي التي ستمضي به ليُدْفَنَ في أجمل نجمة...
  25. مبارك وساط

    مبارك وساط - ريح قرصانة.. شعر

    في شارع السِّنْجاب، رجلٌ سُرِقتْ درّاجتُه، يَركضُ وراء اللصّة التي تُدوّس وتُدوّس فتمرّ بمحاذاة عمّال البلديّة الذين يكنسون الرّصيف ويَكشطون عنه صفيرا وشَيْبًا كثيرا. لسوء الحظ، فذلك الرّجل هو أنا. أقول لنفسي إنّ الفتاة لا شكّ لطيفة وفقيرة. لو أنّها طلبتْ منّي الدّرّاجة لرُبّما كُنْتُ أعطيتُها...
  26. مبارك وساط

    مبارك وساط - ليتَ لي...

    «ليت لي قلباً بِقلبي...» حقّاً يا أبا نواس ! قلباً أوّل يُمْكنه أنْ يُحلّق أخاً للطّيور، و أن يتألّم، يُهصر ويتبدّد وآخر يسهرُ عليّ يُفرّق عني جيوش الأرق ولا يتْرُكُني أَمنح ابتساماتي المسكوكة من بُقَع الضّوء ولا خُطُواتي لهذي الهاوية التي تتبرّج أمام قدميّ لا يتْرُكني أنْثُرُ لحظاتِ تمرّدي على...
  27. مبارك وساط

    مبارك وساط - له ذاكرةٌ حَيّة.. شعر

    كان يَمْضي عَبْر شارع العظام تحت مطرٍٍ من ابْتسامات الأشباح يُخفي جيّدًاً صرختَه السّرّية لا يحبّ الحياة كثيراً لكنّه لا يكرهها لقد وُلِد ذات يوم اشتدّ فيه الحرُّ على المجانين وهو يعيش الآن مثل الكثيرين قرب بركة عجوز يُنْصِتُ إليها في الليل وهي تحكي القصص لجراداتٍ من حَوْلِها له ذاكرة حيّة: رأى...
  28. مبارك وساط

    مبارك وساط - صـعـــود

    كانت أمطارٌ، بداخل رأسه، تتهاطل. ثم أطلّت الشمس من هودجها العليّ، فهرول نحو بيته، محاذرا أن تنزلق قدمه إلى واحدة من تلك الحفر، حيث يوجد دائما من يُقْعي عارياً ويرفو كوابيس المياه. في طريقه، كانت بضعة عصافير تصلب اللصّ الذي سرق قلائد شجرة الحور، وكان جمعٌ من المقعدين، ممسكين بالفراشي وأوعية...
  29. مبارك وساط

    مبارك وساط - تَـانـاتُـوسْ

    طويلا عشت كما لو كنت نهرا يفكر في الانتحار غرقاً كنت أقرع أجراس الفوضى في الطرقات وأجلس إلى موائد الدّوار في مقاه تؤمها البروق... ثم وجدتني, ذات فجر بدا مبرشقا بأنينه أرعى سرب كوابيس ورساء في سهوب السهاد وكنت من بين الفرسان الذين نادموا ظلالهم على قليل من الوسواس... وإذ كانت سحب مشاكسة تكسو رأسي...
  30. مبارك وساط

    مبارك وساط - إرث

    كان صباحٌ يجوب الشوارع متمليًّا غرفا ترقص في الضباب وكنت عائما أيضًا على همهمة الحصى حوالي نيازك فقدتْ رشدها على إثر صدمة ما والعشب الميّتُ يوجه سأمه عاليا إلى فمي والحكاية التي تدبُّ على جبيني لم تكن لترتاح في ظلّ رياح هبّت لتخلع عن الأشجار شفاهها لكنّ الصباح الصغير كان يمشي رازحا تحت صراخ...
  31. مبارك وساط

    خير جليس : مبارك وساط - من «الصّندوق الأخضر» إلى «غرفة الأسفار»

    في أحد أيّام أكتوبر 1992، غيّرتُ سُكناي بأكادير، فانتقلتُ من بيت فسيح قليلاً، إلى آخرَ ضيّق، فيه غرفة واحدة، ومطبخ شديد الصِّغر، وحمّام أصغر من المطبخ... نقلتُ إلى مسكني ذاك سريراً ومتاعاً قليلاً، ومكتبة تضمّ عدداً لا بأس به من الكتب... تمّ الانتقال في غبش المساء، الذي كان مقروناً بضباب على جانب...
  32. مبارك وساط

    مبارك وساط - قصيدتان، من شتاء قديم

    ـ 1- للشِّتاء أسماؤُه.. للشّتاء أسماؤُه السّرّية في رُدْنَيْ معطفِه تتخفّى العنادل الهاربةُ من دُموع العدالة وله أيضا بيارقُه المرصَّعة بهَيْنَمات قوسِ قُزَحٍ يتيم حين تُطِلُّ شَمْسُه العابثة وسط سماءٍ تُقامر مع أسلافنا بعظام النّوارِس وفِضَّة الغُيوم ويُلقي ضوؤُها خطبتَه التي يَسيلُ منها...
  33. مبارك وساط

    مبارك وساط - حكــايــا

    كثيرا ما نقضي اللَّيل موزَّعين على السواحل نداهم الأعياد المسترخية في قواقعها وبأجسادنا نمسح عن الصخور سقمها نروي حكايا بمكبّرات الصوت كي تلتقطها آذان الغرقى ونقتاد الفجر الضرير عبر أروقة بيوتنا اللامرئية... ..وبلا قسوة تجتلب أصابعنا الذابلة من سهوب الأنين نغرز مسامير الوقت في جلد الذكرى فتشعّ...
  34. مبارك وساط

    شهادات خاصة مبارك وساط - يوم في حياة مبارك وساط

    أستيقظ باكرا جدا، هذا الصباح. وأنا بعد في السرير، أسترجع وقائع حلم. خلال فترة المراهقة وبدايات الشباب، كنت أكتب يوميات، أبدأها في أحيان عديدة بتدوين حلم. لم يكن ذلك بسبب اكتشافي للفرويدية، ولا بتأثير من السوريالية أوما شابه. وقد يعود إلى "عادة" قديمة. ففي زمن الصبا، كثيرا ما كنتُ أجدني مرغما،...
  35. مبارك وساط

    مبارك وساط - تُزعجني قََصَّة شَعْرِك

    1- رَجُلٌ مََقْرُور ـ تُزْعِجُني قَصَّةُ شَعْرك يا نجمةُ إنّ لها رائحةَ نعجة مُبلَّلة لا أحبُّكَ يا قمرَ هذه الليلة فأنت لا تتفوّه إلا بكلماتٍ نابية ومن حسن الحظِّ أن الذين يحشِمُون بِشِدّة هُمْ إِمَّا صُمّ أو يَغُطّون في نَوْمِهِمْ أمّا أنتِ يا مُقَشَّرة الدِّهان يا ذاتَ الجدران المُصابة...
  36. مبارك وساط

    مبارك وساط - هامش لصهيل فنار

    هنا تحتَ أهدابِكِ أيّتها الرّيح، وأنتِ تُفكّكين دواليب الظّهيرة، وتَنثُرينَ المفاتيح على صدْر الميِّت، حيث ينضُجُ الصَّمْت، ثم يَنْسَلُّ ثَخينا إلى خياشيمنا. تحت أهدابكِ، تَخلَّصنا من خُطانا الفائضةِ عمَّا تُحبِّذُه الطُّرُقات، ومن الصَّدَأ العالق بسِجلاَّتِ أنفاسنا. وَأَدْنا النّغمات التي...
  37. مبارك وساط

    مبارك وساط - بسبب أوراق ميّتة

    كان ثمّة خفْقُ أجنحة يتناهى إليّ من حديقة تتمدّد فيها فتاة على مصطبة الفتاة كانت رفيقةً لي في قسم ما بالابتدائيّ وفي تلك الأيّام البعيدة كانت قد أُصِيبت بالنّحول بسبب أوراق ميّتة سقطت ذات خريف على ركبتيها ثُمّ التقيتُها بعد ذلك بزمن في محطّة قِطار وقد كانتْ تدخّن كثيرًا وقالت إنّها في طور...
  38. مبارك وساط

    مبارك وساط - «شعرية الباذنجان»: مُلاحظات وتساؤلات

    اجتهد أدونيس،فكتب يوما يقول إن مهمة الشاعر الحديث أن يجعل القارئ يعلو لكي يصل إليه، لا أن ينزل هو إلى القارئ، منذ ذلك الوقت والاثنان معا يطيران في الهواء، لا القارئ يعلو ولا الشاعر ينزل»! قرأتُ، من قبل، مقالاتٍ للسّيّد ادريس الكنبوري، نُشرتْ في الصّفحة الثّقافيّة لصحيفة «المساء»، ولم يَدُر قطّ...
  39. مبارك وساط

    مبارك وساط - خمس قصائد من مجموعة “عيون طالما سافرَتْ”

    يَغمسون رأس المهرّج نعم، تمّ الأمر كما فكَّرْتِ فيه فقد ذهبتُ إلى المصبنة وجلبتُ ثيابنا وفي طريق العودة، رأيتهم يغمِسون رأس المهرّج في رغوة الضّحك التي كانوا قد ملؤوا منها جردلا كبيرا وها أنا هنا، أُهْدِيكِ – فيما أنتِ تهيّئين الغداء– البَارثينون وقوسَ آخيل ومُبرهَنةَ أقليدس وجبلَ البارناس...
  40. مبارك وساط

    مبارك وساط - سنقيم حفلا

    ـ I ـ نُنزِل قِرْميدًا من العربة ـ نُنزِل قِرْميدًا من العربة فيما على كُومَةِ الرَّمل القريبة نَحلةٌ عَطُوف تُزْجِي لنا نصائحَ بالأزيز إنْ نُطبِّقْها تتقوَّ عضلاتُنا بالتّأكيد فنحنُ نريدُ أنْ نبنيَ مأوًى للعجوز الَّتِي مرَّتْ بنا مترنّحةً في الشّتاء الماضي واختفتْ في حَقْل العَدَس مرّتْ بنا آهِ...
  41. مبارك وساط

    مبارك وساط

    مبارك وساط.. شاعر غبار الأرض ووهجِ الأفق مبارك وساط من مواليد قرية لمزيندة بضواحي اليوسفية لاسرة عمالية.. كتب عنه الاديب الدكتور محمد منصور الرقاق ذات فترة بعيدة في جريدة الميثاق الوطني مقالا جميلا وبليغا بعنوان: " مبارك وساط.. ذلك القادم من مغاور الفوسفاط "، يتنبأ فيه بمستقبل زاهر لهذا الشاعر...
  42. مبارك وساط

    مبارك وساط - شيوخ ومعمرون

    كنت أقضي أيامًا في كازبلانكا قبل شهر. وفي صبيحة جميلة، توجّهت صوب حانة "س"، التي كنتُ قد انقطعت عن ارتيادها منذ نحو عشر سنوات. لقد كانت حانة صغيرة، وأغلب روادها هم من زبائنها الدائمين. إن لي فيها معارف وذكريات، ولا شك أن شيئًا كالحنين هو الذي اجتذبني إليها، بعد غيابي عنها منذ أن أصبحت أقطن...
  43. إيتالو كالفينو

    إيتالو كالفينو - بزوغ ضوء النّهار.. ترجمة وتقديم: مبارك وساط

    لقد أوضح ج. ب. كويبر أنّ كواكب المجموعة الشّمسيّة، فيما كانت الظّلمات تلفّها، بدأتْ في التّصلّب نتيجةَ تكاثفِ تشكيلٍ سديميٍّ، مائع ومن دون هيئة محدّدة. كان البرد والظّلام يغمران كلّ شيء. وبعد ذلك بزمن، بدأت الشّمس تتركّز حتّى تقلَّص حجمها إلى ما هو عليه الآن، تقريباً، وهكذا ارتفعتْ حرارتها وزادت...
  44. مبارك وساط

    إيتالو كالفينو - بزوغ ضوء النّهار.. ت: مبارك وساط

    في كل مرة، يبدأ الشّيخُ الكلام بتأكيدِ أَنَّ ما وَرَدَ في فقرةِ الاستهلال، ذاتِ الطّابَعِ العِلْمي، صحيحٌ، بناءً على تجربة شخصيّة عاشَها في ماضٍ سحيق، وبعدها يُباشِرُ سَرْدَ ذكرياته عن التّجربة المذكورة. بهذه الصّورة، يُصْبِحُ النّص القصصي في “كوسميكوميكس” مجالاً تلتقي فيه الكوسمولوجيا – باعتبار...
  45. مبارك وساط -  وكانت قفزة العمّة أسرع

    مبارك وساط - وكانت قفزة العمّة أسرع

    لم يكن مهدي، وهو الآن في العاشرة، قد وجد نفسه في تواجهٍ مباشر - وعلى مسافةٍ قريبة جدًّا - مع شخصٍ مُخيف، يَنعته الآخرون بـ"المجنون"، قبل صبيحة يوم الخميس ذاك، وفي قرية الدخَّانَة بالضبط. لقد مرّ الآن على هذا أكثر من شهر. كما أنّ عائلة مهدي عادت من زيارتها الصيفيّة للدخَّانة - القرية التي وُلد...
أعلى