منى بنت حبراس السليمية

  1. منى بنت حبراس السليمية

    منى بنت حبراس السليمية - الأصوات الروائية الجديدة في عُمان[1]

    إن الشروع في الحديث عن الأصوات الروائية الجديدة في عمان، يستدعي مجموعة من التساؤلات التي تفرض نفسها بإلحاح، ولابد من الإجابة عنها بما يتناسب مع السياق السردي العماني المختلف – كما أحسبه - عن غيره في الأقطار الخليجية والعربية الأخرى، وهي أسئلة من قبيل: آلمقصود جدة المكتوب أم جدة الكاتب؟ وكم يقدر...
  2. منى بنت حبراس السليمية

    منى بنت حبراس السليمية - الفتاة التي عشقت كرة القدم

    الانحياز إلى الشغف بطولة تنتعل حذاءها كل عصر، وتمضي بخطواتها الصغيرة المتحفزة تجاه الساحة المشتركة خلف بيت الجيران. مع الوقت ما عاد الفتية يستغربون حضورها وحيدة كل يوم، وربما اقتنعوا أنهم بحاجة إلى جمهور حتى وإن كان مجرد طفلة صغيرة وحيدة. يرتب لها ابن الجيران (طابوقة) لتجلس عليها قبل بدء...
  3. منى بنت حبراس السليمية

    منى بنت حبراس السليمية - أبي كما عرفته

    لا أعرف من أين تكون البداية، ولست أدري إن كان علي أن أبدا ببدايته هو، أم ببدايتي معه، فإن كانت الأولى فعلمها عند الله وعنده، وإن كانت الثانية فأذكر أني وثقتها ذات يوم في قصة قصيرة جدا، كان نصها: "أفقت فجأة من العدم، على طفلة صغيرة تعبر الشارع المحاذي لبيت خرجت منه مسرعة، إلى الضفة الأخرى حيث...
  4. منى بنت حبراس السليمية

    منى بنت حبراس السليمية - دومينو

    حتى وقت قريب كانت لا تستطيع النوم ما لم تفك رباط "الستيان" وتطلق نهديها للحرية. تلك اللحظة الساحرة التي ينطلق فيها كل شيء في اتجاهه دون قيد، كفيلة بأن تجلب لها النعاس سريعا. تفكر في هذا الامتياز الذي للأنثى، وتشفق على الرجال حرمانهم من لذة كهذه بلا رباط "ستيان" وبلا نهود. ولكنها منذ أسبوع مضى...
  5. منى بنت حبراس السليمية

    منى بنت حبراس السليمية - القصة النسوية القصيرة في سلطنة عمان

    لا تروم هذه الورقة بعنوانها إقامة فصلٍ بين الكتابة القصصية الذكورية والكتابة القصصية الأنثوية؛ لأن صاحبتها ليست ممن يؤمنون باختلاف منطقة الإبداع التي يصدر عنها النص ما بين ذكر وأنثى – رغم استمرارية الجدل القديم الحديث القائم حول هذه القضية – أقول ذلك مع الإقرار بوجود الاختلاف على مستوى الثيمات،...
أعلى