محمد أحمد شمروخ

  1. محمد أحمد شمروخ

    محمد أحمد شمروخ - قارورة.. قصة قصيرة

    قارورة مثلُ قارورة فارغةٍ تتقاذفُها الأمواج ُ، وحيدًا على أرصفةِ المساء ِ، أبحث عن وجهي الذي تاهَ ، أتذكره ، كان يجلس على مقهى الصمت ِ منذ أعوام . من أين أبدأُ البحث ؟ من تلك الشجرةِ العتيقةِ التي تسكنُ أطرافَ قريتي، أم من المجرى المائي الذي يشق الزراعاتِ التي أصابها الوهن ، بل منزلي...
  2. محمد أحمد شمروخ

    محمد أحمد شمروخ - العَوًّام

    جاء ليفوز. جالساً علي ركبتيه ، مصوباً نظره ناحية البحر ، راسماً لنفسه سيناريو الفوز ،أن تنطلق استغاثة لفتاة تغرق، وبشهامة ابن الريف، يندفع من بين جموع المصطافين ، المتفرجين علي الشاطئ، وهي في أنفاسها الأخيرة . وكأمهر سباح. مارس السباحة منذ الصغر ، لا كهواية ولكن ليصطاد السمك، ليطعم أخوته...
  3. محمد أحمد شمروخ

    محمد أحمد شمروخ - بنات صغيرات

    البيت القديم المشقوق نصفين، المسكون بالعصافير ، الشارع الضيق الكئيب ، الصغيرات تلعبن بالعروس القماش، لفاحات الحر. تؤجج العقل، تزيد الرطوبة، العرق النازف على الوجوه. وفقر الحال ينادى على عتبات الصباح ،العودة بانكسارات النهار، ماذا يفعلون والشتاء قادم، والصغيرات ظهرت على صدورهن حبات الرمان...
  4. محمد أحمد شمروخ

    محمد أحمد شمروخ - عارية.. قصة قصيرة

    تقف عارية هكذا منذ شهر , باديا عليها التعب . أتراها تحتج ترفض ما يحدث حولها , اهو موقف ثوري. لكن هي لم تمش يوما متظاهرة.برغم ما تراها كل يوم، صحيح أن الطلاب كانوا يجلسون بجوارها. يرفعون أصواتهم بالاحتجاج الصبياني . الذي كان يخبو. بين ثنايا هموم العمر , عند تقدم السن. دون تحقيق نجاحات ملموسة. على...
  5. محمد أحمد شمروخ

    محمد أحمد شمروخ - نظرة وداع

    بعد تسرب خبر الرحيل , غصت الدار . بأناس لم نراهم منذ سنين ,جاءوا ليلقوا نظرة الوادع . الجميع تناسى خُبث الأقارب, تدبير المكائد، وحدنا المُصاب منهم من أخرج المال، من تطوع بالمكوث معي بلحظاتي الأخيرة، رأيت الدموع. بأعين أخواتي , والدي أسند ظهره على الحائط القديم، ولدى لم يدرى ما يحدث حوله ,أصابته...
  6. محمد أحمد شمروخ

    محمد أحمد شمروخ - بطاقة كمبيوتر

    بعد مؤامرة ليست دنيئة من الجزارين باع جاموسته بنصف الثمن، لتذبح بعد جنون الأسعار، لتباع على أنها لحم عجالى، يفرش خرقة قديمة. على المصطبة الطينية، أمام الدار. يسند ظهره على الحائط، بعد أن باع المنجل لتاجر خردة، وتعود على الكسل، يضيع وقته بهش الذباب، وتقطيع كرات الأطفال، معاش الضمان هو الحل يضع...
  7. محمد أحمد شمروخ

    محمد أحمد شمروخ - الجــزاء

    هل هذا جزائي؟ يتركني فى حجرته المظلمة هكذا مهملة..لايسأل عنى ..وإن رآني أشاح بناظريه بعيدًا؟ أذكر أول لقاء به، يوم اقتطع الجزء من الكل.. ليأخذني بين يديه مزهوًا، وضعني على جسده يوم عيد أتذكر .. نظر لأترابه ليرى الحسد في أعينهم. كم من غزوة طائشة. كنت فيها معه. أرفرف كعلم منتصر فوق رأس من انهزم،...
أعلى