محمود سعيد

  1. محمود سعيد

    محمود سعيد - مستعمرة العظايات.. قصة قصيرة

    فتحتْ باب المقطورة، غمرها ضوء الشمس المشرقة. هواء ساكن مشبّع برطوبة شديدة أشبه برطوبة البصرة، درجة حرارة في حدود الخامسة والثلاثين مئويّة. يُمكن تحمّل الحرارة، أما الرطوبة فمن الصعب. تصيب النفس، القلب، الروح بالتقزّز. ثمة شيء ما ذو رائحة كريهة ينبعث من مكان ما؟ أشبه برائحة بيض فاسد، لا بل سمك...
  2. محمود سعيد

    محمود سعيد - التّوت.. قصة قصيرة

    حينما رأيت شجرة توت في شيكاغو، لم أفرح حسب بل كما يقال عندنا في العراق “كدت أطير فرحاً”، بالرّغم من علمي ألّا أحد طار سواء أكان فرِحاً أم مغموماً. المهمّ أنّني أسرعت نحوها. وقفت تحتها، رفعت يدي باتجاه أغصانها المتدليّة التي أثقلها حملها بثمراتها الشّهيّة. كان التوّت السّاقط منها كمّاً كبيراً،...
  3. كتاب الليالي : الكتاب الذي لا ينتهي...

    ألف ليلة و ليلة محمود سعيد - ألف ليلة وليلة.. ثانية (2-2) - التكرار يؤكد إفتراض وجود مؤلف واحد للكتاب

    بعض الاشعار يذكر لمرة واحدة، وهذه اشعار قليلة لا تزيد عن خمسين نصا. فأما الاشعار الاخرى او التي تزيد عن ثلاثمئة نص، فقد اعيد بعضها مرتين، وبعضها اكثر من ذلك. كما ان بعضا منها اعيد بتغيير طفيف، بسبب رغب المؤلف في التنويع، ولو كان الكتاب من تأليف مجموعة من المؤلفين، لما برزت هذه الظاهرة، اذ سيكون...
  4. كتاب الليالي : الكتاب الذي لا ينتهي...

    ألف ليلة و ليلة محمود سعيد - ألف ليلة وليلة.. ثانية (1-2) الأشعار ترسم ملامح الزمن وبغداد تتكرر 478 مرة

    في كانون الثاني الماضي، نشرت جريدة الزمان مقالاً للأستاذ الصديق باسم عبد الحميد حمودي، مقالة عن ألف ليلة وليلة بعنوان “السرد بغدادياً” أشار فيها إلى محاولة جديرة بالاعتبارللاستاذ حمزة الأعرجي في التوصل إلى كاتب معجزتنا الأدبية العظمى أبي حيان التوحيدي. وكنت القيت محاضرة في الندوة العربية في...
  5. محمود سعيد

    كتاب كامل محمود سعيد - عسل الغرام.. قصة قصيرة

    جال السائق الأفغاني بعينيه، يفتش بحيرة عمن يفّك له قطعة النقد فلم يجد في مقهى- النار البيضاء -سواي، لكنه تجاهلني لفراسة طبيعية فذة، أو لأنه وجدني أقرأ في كتابي الهزلي الذي وددت أن يبدد كآبة إفلاسي، فترفع عن مقاطعتي وظل مشدوهاً بجمال الفتاة الطاغي ذائباً يكاد يتلاشى، بينما كانت الفتاة تستثمر كل...
  6. محمود سعيد

    محمود سعيد - قوس قزح.. قصة قصيرة

    اندفع مجموعة من الصبية والشباب نحو باب الحديقة ما أن توقفت سيارة الإجرة، وما أن تبينوا وجه المرأة حتى ضجوا جميعاً: - وصلت الخالة رجاء، وصلت. قالت الكهلة المتعبة بصوت ضعيف قبل أن تنهي عناقهم: بشِّروا..كيف هي؟ زينة. الحمد لله. ترقرق الدمع في عينيها، نظرت إلى السماء شاكرة وهي مستسلمة لعناق...
  7. محمود سعيد

    محمود سعيد - جميلات و رائعات و سهلات لكن لا أحد يعترف بهنّ لأنهنّ خارجات على القانون.. محاضرة

    نستعمل في الّلغة العربيّة نوعين من الكلمات، كلمات موجودة في المعاجم العربيّة، وفي كتب التّراث، وفي النّشرات المعتمدة من الجهات الرّسمية ووثائقها، وأخرى غير موجودة في المعاجم، وفي كتب التّراث، تجري على السّنتا عفويّاً لكنّنا لا نستعملها إلّا في الكلام العاميّ، بالرّغم من أنّها تؤدّي المعنى كغيرها...
  8. محمود سعيد

    محمود سعيد - نمنم عراقي، خصوصية اللهجة العراقية.. محاضرة

    الحية والخلود. يعتقد كثير من العراقيين حتى الآن بأن الحية لا تموت. وأنها تغير جلدها بدل الموت، وأن من يريد قتلها يجب عليه أن يسحق رأسها وإلا نمت من جديد وعادت فانتقمت منه. والتقيت شاعراً هندياً في دبي سنة 1995 أكد وجود الأسطورة نفسها عن الحية في الهند. ولست أدري إن كان هناك شعوب أخرى تقول بذلك...
  9. محمود سعيد

    محمود سعيد - رسالة إلى وفيّة

    كزهرة عبّاد شمس لكن حمراء قانية، زهرة عباد شمس من دماء تكوّنت أسفل رأسه. في السّادسة فجراُ أبكّر، مع ذلك هناك حرّ الصّيف والرّطوبة يخلخان كياني، يشوشان وجودي، يحيلانه إلى هلام مترجرج يتأرجح بين انعدام الوزن، وفقدان الأهميّة، أحتاج إلى نصف ساعة من الجلوس البليد كي يصفو ذهني. في المقهى على...
  10. محمود سعيد

    محمود سعيد

    محمود سعيد 1938 الموصل – العراق. 1959- بكالوريوس لغة عربية. اهم المؤلفات: 1956- البندقية المشؤومة. جائزة جريدة فتى العراق قصة قصيرة. 1957- بورسعيد وقصص أخرى. مجموعة قصص. بغداد. هناك نسخة واحدة في المكتبة الوطنية، ولا يعلم إن ظلت على قيد الحياة أم لا بعد حريق المكتبة إثر الغزو الأمريكي في...
  11. محمود سعيد

    محمود سعيد - الجوريّة السّوداء

    قبل عشرين سنة رأيت لاوّل مرّة جوريّة سوداء، كانت تلك إحدى اللحظات الهامّة والمعدودة في حياتي، والتي مازالتّ أتذكرها. جوريّة سوداء؟ إنّها لمصادفة قلبت موازين الجمال، كيف يكون الّلون الأسود جميلاً اوّلاً؟ وعلى مثل ذلك الجمال الباهر ثانياً؟ إنّها لحظة محوّ موروثات وقيم غاية في القدم، آنذاك اقتحمت...
أعلى