نورالدين الطويليع

  1. نورالدين الطويليع

    نورالدين الطويليع - البلاغي محمد الولي في لقاء بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالجديدة: البلاغة كانت ميالة دائما إلى التبرج أمام أنظار المتلقي وغوايته

    أشار الباحث البلاغي الدكتور محمد الولي إلى أن البلاغة شكلت، على امتداد التاريخ عنصر غواية للمتلقي وإثارة له، وجعلته يهش لفتنتها وبهائها، واضعا ذائقته الجمالية رهن إشارتها، وأضاف ذات المتحدث الذي كان يحاضر حول تاريخ البلاغة في إطار الدرس الافتتاحي لمختبر البحث في علوم اللغة والخطاب والدراسات...
  2. نورالدين الطويليع

    نورالدين الطويليع - العرب وفكر الهزيمة التاريخي.. مأزق البدايات وبشاعة النهايات.. المونديال مثالا

    وأنا أتابع اتفاق العرب التاريخي الغريب في مونديال موسكو على توقيع نهاية واحدة عنوانها الهزيمة المرة في النزع الأخير من المباراة، قفزت إلى ذهني قولة جميلة للكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي: “أدركت في النهاية أننا لا نرسم ما نسكنه، بل ما يسكننا”، فالإنسان العربي يسكنه ويستوطنه فكر الهزيمة الذي قد...
  3. نورالدين الطويليع

    نورالدين الطويليع - الشاعر نورالدين الزويتني وسؤال الكتابة الإبداعية

    على سبيل التقديم: قراءة شعر نورالدين الزويتني رحلةُ متعةٍ تأخذ منك كل تفكيرك وتستفزك لاستدعاء معارفك كلها، عساها تسعفك في فك شفرات نصوص أتاها خالقها من "جهة المعرفة" كما قال الشاعر والإعلامي ياسين عدنان في تقديمه لديوانه المعنون بِــ "قلب الثلج" ، تحتاج وأنت تنتقل بين معانيها العميقة إلى أن...
  4. نورالدين الطويليع  - رأيت فيما يرى النائم: سعدا يورد الإبل وهو مشتمل. ــ قصة قصيرة

    نورالدين الطويليع - رأيت فيما يرى النائم: سعدا يورد الإبل وهو مشتمل. ــ قصة قصيرة

    رأيت فيما يرى النائم: سعدا يورد الإبل وهو مشتمل. ــ قصة قصيرة بقلم نورالدين الطويليع. رأيت البارحة فيما يرى النائم أنني في ساحة كبيرة، وأن أمامي كائنات غريبة مكتوب على جبين كل منها اسمه، قرأت الأسماء باشمئزاز لكراهيتي الفطرية لها، أخذت مسدسي وصرت أصوب قذائقي تجاهها، كانت الساحة شبه ممتلئة بهذه...
  5. نورالدين الطويليع - من بركات الشيخ علولة..  قصة قصيرة

    نورالدين الطويليع - من بركات الشيخ علولة.. قصة قصيرة

    صعد الشيخ علولة المنبر لإلقاء خطبة الجمعة، وانبرى منذ البداية يقرع الناس على تفريطهم في جنب الله، جعل يهوي بكل قوة على سطح المنبر بعصاه، متبعا ذلك بحركات غريبة من رجليه تدكه دكا، وازى ذلك إيقاع كلامي مشتعل بكلمات رثى من خلالها حال الأمة البائس، وواقعها المرير، وما آل إليه الناس من إفراط في...
أعلى