رضا أحمد

  1. رضا أحمد

    رضا أحمد - هو الحب.. شعر

    هو الحب لا يتبدد ولا يجترح المعجزات ليبقي خالدا في القلب ربما قليلا لأجلك يترنح يصاب بلوثة تلتهم أحلامك المورقة وتنهش أعشاب نامية في دمك على مضض؛ صحراء من الليل تطوفها وحدك والقنديل الوحيد الموكل بحكايتك في مملكة السماء غائب في خطوط كف لم تكتمل بعد، لا تلوح به؛ السلام يفشل في جذب انتباه الرب، لا...
  2. رضا أحمد

    رضا أحمد - الرجال الذين عاشوا بدماء تعد للموت حظيرة ذكريات.. شعر

    الرجال الذين عاشوا بدماء تعد للموت حظيرة ذكريات وغابوا في مطاردة مع ريح تدق صدر منحدر يتبعه قرية نائية ثم ستار من القصب ورجفة هواء تدوخه العصافير، يبكون الآن في مملكة الأوراق المنهوبة سكينة كلمات ترصد أنفاس الليل وهو لا يزال معبأ بالشهوة وأغاني الصبايا تحت حمرة الحناء. .. مكانك ليس هنا بالوراثة...
  3. رضا أحمد

    رضا أحمد - مناوبة أبدية بين صوت وصداه.. شعر

    فيما الوردة تظن نفسها تنزف بغريزة طفولية، قبلها رجل قائلا: الذي يجمعنا لن تمنحه خطيئة حق اللجوء إلى بيت، شفاه تكابد مراوغة الخجل لتسقط فوق ظلها بالضبط، عيون تشبه فراشات على وشك الإقلاع يلتصق بها كل شيء إلا رغوة الليل، المسافة دعوة للصراخ ليس أكثر والصمت سباحة طويلة في جرح، هكذا الخبرات المؤلمة...
  4. رضا أحمد

    رضا أحمد - الموت ضيف العائلة.. شعر

    الموت ضيف العائلة لا أحد يرفع الكلفة بالقرب منه، خوف ما جعلنا الآن نستخدم مكبرات الصوت في وداعه؛ لقد فضحنا ما ٱكله وعايرنه بملابسه النظامية الرثة وأرضه التي لا تنبت فيها إلا العظام والجماجم، ضيف يعرف ما يريد ونخبئه منه، سنوات طوال لا أحد يحرز من يفضل أن يلتهم في زيارته الأولى حتى قارئ القرآن لا...
  5. رضا أحمد

    رضا أحمد - ستكون عظامك نايات قوية بعد ثقبها.. شعر

    ﺗﻌﻠﻘﺖُ ﺑﺄﺻﺎﺑﻊ ﻗﺪﻣﻲ ﺃﻣﻲ، ﻭﻛﻨﺖ ﺃﻋﺮﻑ ﺃﻧﻬﺎ رﺑﻄﺖ ﺧﻔﻴﻬﺎ ﻓﻲ ﻏﻴﻤﺔ ﻫﺸﺔ، ﺗﺘﺪﺣﺮﺝ بعيدًا ﻋﻦ ﺍﻟﺒﻴﺖ، ﻭﺣﻴﻦ ﺳﻘﻄﺖُ ﻓﻲ ﺣﻘﻞ ﺃﺑﻲ ﻟﻢ ﺗﺬﻕ ﺍﻟﻌﺼﺎﻓﻴرُ ﻃﻌﻢَ ﺍﻟﻘﻤﺢ؛ ﻛﻨﺖُ ﺍﻟﻔﺰﺍﻋﺔ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ﺍﻟﺒﺎﻗﻴﺔ ﻟﺪﻳﻪ. ﺍﻣﺴﺢ ﺩﻣﻮﻋﻚ، ﻟﻦ ﺃﺑﻜﻲ ﻋﻠﻴﻚ، لن أمتثل ﻟﻀﻮﺀ ﻗﻠﺒﻚ؛ ﺍﻷﻏﺼﺎن ﺑﻌﺪ ﻗﻄﻌﻬﺎ، لا نسغ لها. ﻋﻨﺪﻫﺎ: ﻛﺮﻧﻔﺎﻝ الأﺭﻕ، ﻛﻮﺍﺑﻴﺲ ﺳﺨﻴﻔﺔ ﻷﺷﺒﺎﺡ...
  6. رضا أحمد

    رضا أحمد - خدوش بطول الظهر.. شعر

    لا يسعني الحب أرفض أن أختفي كليا في صورة مألوفة حين يشير إليّ أحدهم: عرفتك الآن يمكنك الوثوق بي على مراحل تبدأ بتلاوة العهود على سكين يحتفظ كلانا بمذاق طعنتها إلى الأبد وتنتهي بـ ليس علينا أن نناقش تفاصيل ما يصنعه الرب. كم هو مخيف أن تتخلى عن كل ما يبقيك غامضا وسيئ الطباع أن تعتني بأظافرك لعناق...
  7. رضا أحمد

    رضا أحمد - أحدق جيدا في وجه موتى.. شعر

    أحدق جيدا في وجه موتى فوضوا التراب في الحديث عنهم بلا شواهد قبور تخلت عنهم الأيام في توثيق لحظاتهم الخاصة كصفقة الميلاد وقطفة الموت، يتخفون داخل القطارات بأقنعة شابة وعيون خائفة تحط على النوافذ تتكحل بظلال أشجار تمر وتغرد لليل الثقيل تهويدة الغربة، يزعمون أن السفر الطويل تحت مظلة النسيان بلا...
  8. رضا أحمد

    رضا أحمد - ما لم أكن أخطئ في إحصاء هزائمي.. شعر

    وأنا على وشك الوقوع في حبك جربت قسمة ظلي على اثنين، ألزمت قلبي يراقبك جيدًا؛ ربطته في شجرة تطل على شباكك، افتعلت مشاجرة طويلة مع حارس بنايتك كي يبعد عنه كلبًا ينهش في جريدته المثقوبة وعصابته العوراء. وأنا على وشك الوقوع في حبك رميت طوق سيارة إلى غيمة، تغرق في السماء، وتبكي فوق رأسي لأنقذها، نسيت...
  9. رضا أحمد

    رضا أحمد - خدوش بطول الظهر.. شعر

    لا يسعني الحب أرفض أن أختفي كليا في صورة مألوفة حين يشير إليّ أحدهم: عرفتك الآن يمكنك الوثوق بي على مراحل تبدأ بتلاوة العهود على سكين يحتفظ كلانا بمذاق طعنتها إلى الأبد وتنتهي بـ ليس علينا أن نناقش تفاصيل ما يصنعه الرب. كم هو مخيف أن تتخلى عن كل ما يبقيك غامضا وسيئ الطباع أن تعتني بأظافرك...
  10. رضا أحمد

    رضا أحمد - تفاحة تائهة.. شعر

    كل صباح أذكر نفسي أنني لا أحب القهوة ولا المكياج لا اقرأ كثيرا الشعر ولا أتصفح مجلات الأزياء ولكني أتسلل من فراشي لألتقطني من حلم مفتوح على ذائقة الغرباء أشرب القهوة فأرى شفتي تلمع على الفنجان أرتدي معاطف الفراء كدمية بشوش تنتظر الحسم وموسم التخفضيات واستيقظ لأجدني في ديوان شعر أحدهم أسقي مرضى...
  11. رضا أحمد

    رضا أحمد - مناوبة أبدية بين صوت وصداه.. شعر

    فيما الوردة تظن نفسها تنزف بغريزة طفولية، قبلها رجل قائلا: الذي يجمعنا لن تمنحه خطيئة حق اللجوء إلى بيت، شفاه تكابد مراوغة الخجل لتسقط فوق ظلها بالضبط، عيون تشبه فراشات على وشك الإقلاع يلتصق بها كل شيء إلا رغوة الليل، المسافة دعوة للصراخ ليس أكثر والصمت سباحة طويلة في جرح، هكذا الخبرات المؤلمة...
  12. رضا أحمد

    رضا أحمد - لا يسعني الحب.. شعر

    أرفض أن أختفي كليا في صورة مألوفة حين يشير إليّ أحدهم: عرفتك الآن يمكنك الوثوق بي على مراحل تبدأ بتلاوة العهود على سكين يحتفظ كلانا بمذاق طعنتها إلى الأبد وتنتهي بـ ليس علينا أن نناقش تفاصيل ما يصنعه الرب. كم هو مخيف أن تتخلى عن كل ما يبقيك غامضا وسيئ الطباع أن تعتني بأظافرك لعناق أكثر شراسة من...
  13. رضا أحمد

    رضا أحمد - ليس للحب علاقة بالملصقات الساكنة في الجسد.. شعر

    ليس للحب علاقة بالملصقات الساكنة في الجسد كالعين والقلب وبراعم النهد وشبكة التفاعلات الشائكة بين الشفاه وتقلصات الرحم، للحب تأثير زهرة اللوتس؛ كل شيء يكمن في الخفة في صميمك لا تجعل أي شيء يفسد وهج روحك ونظافة مساحتك الشخصية؛ ألق بذورك في الوحل وكن على ثقة أنها تعرف طريقها إلى النور وإليك كصخرة...
  14. رضا أحمد

    رضا أحمد - جميل هو الضمير.. شعر

    جميل هو الضمير نزهة قصيرة بين ذنب وآخر؛ تلعق عظامك تحت نجم معتم يتأملك بوقار وهلع وتدرب نفسك على همس أليف لا يخدش حواس الريح، تستعيد بعض الثقة في مروءتك لأن هناك سفلة لم تقتلهم بعد ولأنك قناص صاحب ذوق رفيع وكبرياء، تفتح في عينيك توابيت ملائمة؛ حتى لا تجد قدما تخرج منها أو ذراعا أو رأسا تذكرك...
  15. رضا أحمد

    رضا أحمد - أريد حياة تخصني لا أكثر.. شعر

    أريد حياة تخصني لا أكثر مع عرض مخصص لذوي الأقنعة الهزلية؛ فتاة على الورق تعذبها وخزات الإبر امرأة من بلور ظلها شمس تزهق النظرات وعجوزًا كما تقتضي حاجة الزمن لأداة تعذيب كالحكمة أو الخبرة السيئة. ... لا تجعلني أدين لك بأسباب موتي ولا بخروج صراخي من بين أسنانك وقت حاجتي لرفيق؛ لست التي تسحب...
  16. رضا أحمد

    رضا أحمد - الكذبة أبتلعتها بالكامل حتى أتناسى الألم

    كنت شريكتك في تحرير نصها الغامض؛ أحذف ما يؤلمني من لغتك وأضيف ما يثبت أنك على حق في خداعي، كما قال شيخي: الورود تُعمي! لو لم تعرف طريقة أخرى في جلب حزمة أعذار لكنت وضعت دمك في أصيص قرب سريري لتنمو زهرة سامة فأحبها أيضا وأصدقك أكثر! الفراشة تبعتها كي أرتاح قليلًا خارج حياتي قالت أمي: اليرقات...
  17. رضا أحمد

    رضا أحمد - هات أخطاءك كلها وتعال أخبرك كم ستكون وحيدا في الجنة!.. شعر

    هات أخطاءك كلها وتعال أخبرك كم ستكون وحيدا في الجنة! .. انتظرك على حصان خشبي برفقة طفولتك أنت لم تعد معنا أيها البعيد ذهبت إلى ملكوت الغربة لتلاقي الله. .. سأحارب لأقتني مزيدا من الأشجار في حديقة بيتي سأناضل من أجل أن يتسع قلبي لضيوف لا أعرفهم سأكون على الجهة الآخرى من الموت حيث الحصول على...
  18. رضا أحمد

    رضا أحمد - تقريبا تنمو الكراهية على هذا النحو.. شعر

    كنت ناجية هكذا منذ عام أو أكثر، أرقع ثوبي بشتلات الطماطم والفراولة؛ لتستمر في مراقبة أنوثتي تطفح تحت قدميك، ولا يؤلمني أكثر من انكشاف أمري بعيدا عنك. برفق أعيد حشو الوسائد بالقش والبيض، أمرر رأسي فوقها؛ أسمع الصيصان تقرأ ما أفكر به، تقول: سنكبر دجاجات مهذبات لا قبل لنا بحزن العوانس وبرودة...
  19. رضا أحمد

    رضا أحمد - النجوم دموع تحجرت على كتفيه.. شعر

    أراد أن يبني سجنًا فأعطيناه كثيرا من الوقت ومشاعر الخوف والرهبة واللوم القادر على صياغة معاناة بحبكة جيدة من أقل شكوى ووخزة شك؛ طالما لم يجد أسبابا لائقة للموت شخصيات جديرة بالثناء عليه وتبديد أفضاله وأقدارًا تتصرف في شئونه لحالها كأنها تبتكر منافع للانتظار غير التفرس في ملامح الرماد عساها تعثر...
  20. رضا أحمد

    رضا أحمد - صلاة من أجل أن تصبح سليمًا معافى.. شعر

    صلاة من أجل أن تصبح سليمًا معافى ينقصها إله يعمل بشكل جاد على أن تكون أليفًا وتدرك أنك على خطأ دائما وفي الجانب المعتم من الحقيقة وتروق له كلماتك التي توحي بالثقة في قدراته ومشيئته كأحد المعجبين به والمولعين بتفرده. ... ها أنت تكثر من الشكوى لحظة موتك كأن الألم يفر منك إلى مواقع بعينها في قلبي...
  21. رضا أحمد

    رضا أحمد - أراد أن يصنع سجنًا.. شعر

    أراد أن يصنع سجنًا فأعطيناه كثيرا من الوقت ومشاعر الخوف والرهبة واللوم القادر على صياغة معاناة بحبكة جيدة من أقل شكوى ووخزة شك؛ طالما لم يجد أسبابا لائقة للموت شخصيات جديرة بالثناء عليه وتبديد أفضاله وأقدارًا تتصرف في شئونه لحالها كأنها تبتكر منافع للانتظار غير التفرس في ملامح الرماد عساها...
  22. رضا أحمد

    رضا أحمد - أشعر أنه عليّ أن أحزن أو أبدي استيائي في أمر سيئ سيحدث.. شعر

    أشعر أنه عليّ أن أحزن أو أبدي استيائي في أمر سيئ سيحدث ولكني على غير العادة لا أبالي، جثماني يحمله البعض إلى جنازة والبعض الآخر إلى زفاف وعليّ أن أغضب أو أتنكر لهذه الملكية المنتهكة ولكني على غير المألوف لا أعترض، أنا غير مهتمة بضيافتك في بيتي أيتها الحياة أنا بكامل أجزائي ولا ينقصني من ذاكرتك...
  23. رضا أحمد

    رضا أحمد - ﻣﻮﺍﻋﻴﺪ ﻣﻠﻔﻘﺔ ﻭﺃﺧﺮﻯ ﻳﻌﺘﻨﻲ ﺑﻬﺎ ﺍﻟﻨﺴﻴﺎﻥ.. شعر

    ﺣﺎﻭﻟﺖ ﺃﻥ ﺃﺗﺄﻟﻢ ﺃﻥ أﻓﺘﺢ ﻓﻲ ﻓﻤﻲ ﻟﻐﺔ ﺍﻟﻬﻤﻬﻤﺎﺕ ﺍﻟﻤﺄﻟﻮﻓﺔ ﻟﻠﻤﺮﺿﻰ، ﺟﻌﻠﺖ ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻲ ﻓﺠﻮﺓ ﻋﻤﻴﻘﺔ ﺗﻨﺤﺴﺮ ﻋﻨﻬﺎ ﺗﺼﺪﻋﺎﺕ ﻷﻭﺟﺎﻉ ﻻ ﺃﻋﺮﻓﻬﺎ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺁﻭﻳﺘﻚ ﻓﻴﻪ ﻃﻮﻳﻼ؛ ﻋﻮﺩ ﺑﺨﻮﺭ ﺑﺮﺩﺍﻥ ﺃﻧﺖ ﻳﺎ ﺣﺒﻴﺒﻲ. ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﺻﺨﺮﻳﺎ ﺩﺍﺋﻤﺎ ﻭﻛﻨﺖُ ﺍﻟﺤﺎﻓﻴﺔ ﺍﻟﻮﺣﻴﺪﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺮﻯ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﺗﺤﺖ ﻗﺪﻣﻴﻚ ﻳﺰﺣﻒ، ﻓﺄﺟﺮﻱ، ﺃﺷﺪ ﺫﻳﻞ ﻓﺴﺘﺎﻧﻲ ﺍﻷﺯﺭﻕ ﻣﻦ ﻓﺮﺟﺔ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﺍﻟﻤﻐﻠﻖ...
  24. رضا أحمد

    رضا أحمد - باب واحد إلى ألف مئذنة ولا مكان للرب.. شعر

    أقيم في القاهرةِ البعيدةِ ﻋﻦ خط الاستواء وليست بمنأى عن الرحيل إلى ﺍلقطب الشماليّ، البعيدةُ ﻋﻦ الكعبةِ ﻭﺑﻴﺖ ﻟﺤﻢ؛ أﻛﺸﺎﻙ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ المرخصة التي تطارد الفارين من الظلام وكشارة على مكانها هذا الوميض السحري لابتسامة عجوز يغمر التردُّﺩ ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ لأنفاس الصبايا في فراش الرغبة. البعيدةُ ﻋﻦ ﺍﻟﺤﺮﻭﺏ المستأنسة...
  25. رضا أحمد

    رضا أحمد - كما يليق باللمسات الذهبية لعامل الديسك.. شعر

    ﻟﻘﺪ ﺍﺳﺘُﻬﻠﻜﻨﺎ ﺗﻤﺎﻣﺎ ﻭﺻﺮﻧﺎ ﻓﺎﺳﺪﻳﻦ، ﻏﻴﺮ ﺻﺎﻟﺤﻴﻦ لقدّاﺱ ﺍﻷﺣﺪ، لا ﻣﺘﺴﺎﻭﻳﻦ ﻛﺄﻣﺸﺎﺝ ﺍﻟﻨﻄﻒ ﻓﻲ ﺍﻧﺤﻨﺎﺀﺓ الأرحام، ﻭﻻ ﺑﺎﻛﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻮﺟﻴﻌﺔ نفسها ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﺠﺪﺭﺍﻥ؛ ﻧﺤﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻴﻪ ﻣﻌﺎ، ﻟﺴﻨﺎ ﺃﺳﻮﻳﺎﺀ. ﺍﻷﻣﺮُ ﺍﻟﻤﻀﺤﻚُ ﻫﻨﺎ، ﺃﻧﻨﺎ ﻧﻠﻘﻦ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺃﻋﺒﺎﺀﻧﺎ، ﻭﻧﻐﺮﺱ ﺃﺷﻮﺍﻛﻨﺎ ﺍﻟﻤﺴﻤﻮﻣﺔ ﻓﻲ ﺛﻤﺎﺭﻧﺎ ﺍﻟﺠﺎﺋﻌﺔ ﺇﻟﻰ ﺃﻓﻮﺍﻩ، ﻻ ﻳﻬﻤﻬﺎ ﻣﺬﺍﻗﻬﺎ ﻭﺷﻬﻮﺓ...
  26. رضا أحمد

    رضا أحمد - حتى ماكبث كان يحبٌّ الآيس كريم.. شعر

    ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ ﻳﺴﺤﺒﻮﻥ ﻛﺮﻭﺷﻬﻢ ﻟﻸﻣﺎﻡ لتبدو ﺃﻛﺜﺮ ﻋﺮﻓﺎنًا ﺑﺎﻟﺰﻣﻦ، ﻭﺃﻧﺖ ﺗﺪﻓﻊ ﻋﺮﺑﺔ ﻋﺠﻴﺒﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﺎﻟﻮﻧﺎﺕ، ﻭﺗﻘﻔﺰ ﺧﻄﻮﺓ ﺇﻟﻰ ﻃﻔﻮﻟﺘﻚ ﻛﻠﻤﺎ ﺍﺷﺘﺮﺕ ﻣﻨﻚ ﻓﺘﺎﺓ ﺻﻐﻴﺮﺓ ﺳﺮبًا ﻣﻠﻮنًا ﻭﺍﺑﺘﺴﻤﺖ ﻓﻲ ﻭﺟﻬﻚ. ﺣﺪﺛﻨﻲ ﻋﻦ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻣﻊ ﺻﻮﺕ "ﻓﻴﺮﻭﺯ"، ﻫﻞ ﻫﻲ ﺣﻘﺎ ﻣﺎﻟﺤﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﻜﻔﻲ ﻟﺘﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﺑﺤﺮ ﻋﻤﺪﺕ ﻓﻴﻪ ﻗﻠﺒﻚ ﻛﻠﻤﺎ ﻋﺪﺕ ﺇﻟﻰ ﻧﻔﺴﻚ؟ ﻳﻘﻮﻟﻮﻥ ﺇﻥ الربّ طلى...
  27. رضا أحمد

    رضا أحمد - لنتعارك بطريقة أفضل.. شعر

    أنا مريضة بالشك ولا توحي كلماتي بالثقة تربية حواري عين شمس لدي وثيقة جامعية وفي الوقت نفسه أسعى للحصول على زوج أحذية إيطالي حتى أتمادى طويلا في أحلامي. لا أملك حسابا بنكيا لدي وجه واحد تختفي ملامحه حين أغضب منك لا أجد تفسيرات منطقية لهروبك مني سوى أنك خائف أو لا تستطيع الاستمرار في الكذب أو أنك...
  28. رضا أحمد

    رضا أحمد - اوركسترا مجانية في مواسم الجفاف.. شعر

    ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺪ ﺗﻐﺮﻳﺪﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﺒﺎﺡ. تاركة ﻧﺼﻒ ﻗﻤﺮ ﻋﻠﻰ ﺣﺎﻓﺔ النافذة، كعادتي؛ ﺟﻠﺴﺖُ أترقب شفتيك وأنا ﺃعيد قراءة نبضك بشيء من التردد في حضرة النوم. الخوف يدهس قلبي كلما أمسكت بنا أطراف الليل، ابتسامتك لا تطمئنني؛ الموت ينهض مبكرا يريح ظهره على أول أشعة الشمس ويسير معها خطوة بخطوة. ﻣﻦ ﺍﻟﻨﻬﺮ ﺑﺪﺃ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ ﻓﻲ...
  29. رضا أحمد

    رضا أحمد - لست مضطرا لدفع تابوتي على عربة خضار.. شعر

    ﻻ ﺃﺭﻳﺪ ﺃﻥ ﺃﻣﻮﺕ ﻭﻓﻲ ﻳﺪﻱ ﺷﻤﻌﺔ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖٌ ﻃﻮﻳﻞٌ ﻭﺍﻟﺸﺮﻳﻂ ﺍﻹﺧﺒﺎﺭﻱّ ﻻ ﻳﻨﺘﻬﻲ ﺑﺼﻨﺪﻭﻕ ﺗﺒﺮﻋﺎﺕ ﻟﻠﻤﻮﺗﻰ، ﻻ ﺗﻌﺠﺒﻨﻲ ﺍﻟﺘﻤﺎﺛﻴﻞ ﺍﻟﻄﻴﻨﻴﺔ ﻟﻠﺒﻄﺎﻟﻤﺔ؛ ﺳﺄﻣﻮﺕ ﻭﻣﺮﺁﺗﻲ ﺗﻠﺘﺼﻖ ﺑﻲ تابوتي ﺍﻟﻼﻣﻊ ﺍﻟﻤﺰﺧﺮﻑ ﺑﺎﻧﺘﺼﺎﺭﺍﺗﻲ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﺓ. ﻟﻦ ﺃﻣﻮﺕ ﺍﻵﻥ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﺣﺎﻝ ﺍﻟﻨﺤﺎﺗﻮﻥ ﻟﻢ ﻳﺨﺮﺟﻮﺍ ﺟﺴﺪﻱ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺮﺁﺓ ﻭﺍﻟﻮﻗﺖ ﺳﻴﻜﻮﻥ ﻓﻲ ﺻﺎﻟﺤﻲ، ﺃﺧﺸﻰ ﻓﻘﻂ ﺃﻥ ﻳﺘﻔﺘﺖ ﻭﺟﻬﻲ...
  30. رضا أحمد

    رضا أحمد - لنتعارك بطريقة أفضل.. شعر

    لنتعارك بطريقة أفضل أنا مريضة بالشك ولا توحي كلماتي بالثقة تربية حواري عين شمس لدي وثيقة جامعية وفي الوقت نفسه أسعى للحصول على زوج أحذية إيطالي حتى أتمادى طويلا في أحلامي. لا أملك حسابا بنكيا لدي وجه واحد تختفي ملامحه حين أغضب منك لا أجد تفسيرات منطقية لهروبك مني سوى أنك خائف أو لا تستطيع...
  31. رضا أحمد

    رضا أحمد - بعد انقطاع التيار أخمِّنُ رائحتك.. شعر

    إلى جواري ليل نائم يشاركني سريري، أمسح عن عينيه كوابيسه وأبكي دون أن أعرف ﻛﻴﻒ ﺃﺗﺨﻠﺺ ﻣﻦ عجينة قلبي الرطبة؛ ﻳﻠﺘﺼﻖ ﺑﻬﺎ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ، ﺣﺘﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻘﻤﺮ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻧﺎﻓﺬﺓ ﻓﻲ غرفتي ﺍﻟﻤﻈﻠﻤﺔ؟ ﺃﺻﻌﺪُ ﺭﻫﺎﻧﺎﺕٍ ﺧﺎﺳﺮﺓٍ مع النوم، ﺃﺣﺰﺭ ﺃﻳﻦ ﻣﺨﺎﻟﺒﻪ في كل مرة وﻗﻄﻌﺎﻥ ﻣﻦ النجوم ﺗﺴﻴﺮ ﺣﻮﻟﻲ، ﻓﺮﺍﻍ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﻤﺖ يندف غبارها ﻓﻮق رأسي؛...
  32. رضا أحمد

    رضا أحمد‏ - عن الغيمة التي سقطتْ في فنجانك.. شعر

    تطمئنكَ ﺍﻟﻌﺮّﺍﻓﺔ: ﺃﻧﻬﺎ ﺳﺘﺨﺮﺝ ﺇﻟﻴﻚَ، ﻣﻤﺘﻠﺌﺔ ﺑﺎﻟﻄﻮﺍﺑﻊ ﻛﺮﺳﺎﺋﻞ ﺍﻟﺼﻴﻒ ﺍﻟﺒﺎﻟﻴﺔ، ﺣﺎﻓﻴﺔ، ﺗﻀﻊ ﻗﺼﻴﺪﺗﻚ ﻓﻲ ﺷﻌﺮﻫﺎ، ﻭﺧﺎﺗﻤﻚ ﺍﻷﺭﺟﻮﺍﻧﻲّ ﻓﻲ ﺣﻤّﺎﻟﺔ ﺻﺪﺭﻫﺎ ﺍﻟﺒﻴﻀﺎﺀ. ﺑﺎﺑﺘﺴﺎﻣﺔ ﻗﺪﻳﻤﺔ تلعق ﺷﻔﺘﻴﻚَ؛ ﻓﺘﻨﺴﻰ ﻣﺮﺍﺭﺓ ﺍﻟﺼﺪﺃ وخيبة ﺍﻟﻘﺒﻼﺕ. ﺳﺘﻘﻒُ ﻓﻲ آﺧﺮ ﺍﻟﺸﺎﺭﻉ، ﺗﺒﺎﻫﻲ ﺭﻓﺎﻗﻚَ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺭﺣﻠﻮﺍ ﻓﻲ ﺩوّاﻣﺎﺕ ﺍﻟﺨﺮﻳﻒ ﻭﻓﻲ ﻋﻴﻨﻴﻚ ﻳﺘﺒﺨّﺮ ﺧﺠﻞُ...
  33. رضا أحمد

    رضا أحمد - سأكتب من نافذة أعمق للزهور العارية بلا مأوى تحت الشمس.. شعر

    ورغم حمله الغبار سأكتب للهواء الذي يقفز مرتجلا أحبال الغسيل ويجهض سعال جارنا المحتج. للغراب الأحمق الذي يظن نفسه ديكا وينعق قبل الفجر بقليل وصوتي يسقط صافيا من ثقوب الستائر ويقرأ لطيورنا قصيدة الصباح. سأكتب لضحكة جارتنا المعجونة بماء الورد التي تتحاشى البلل الواضح في كافولة صغيرها وتطير إلى...
  34. رضا أحمد

    رضا أحمد - أوتجرافٌ فارغٌ لحفل وداع.. شعر

    ولدتُ في السابع عشرَ من مارس، لم أخطط مطلقا لهذا؛ أمي لم يكن يعنيها انتظارُ الغرباء ووالدي لم يحتط ليتركني آمنة في سلَّة ظهره. كان الحبُّ هادرًا وقتها، شابًا، قادرًا على العدو أمامنا، ولم يكن شارعُنا ثكنة أسمنتية خالية من سخف الأشجار وانفلات الزهر. سقطتُ من رحم السماء في حجر أمي، ولم تمنحها...
  35. رضا أحمد

    رضا أحمد - أسوة بالغرباء؛ دع الطريق يفكر عنا.. شعر

    كيف يمكن لكلمة أن تمحو أصابعك؟ متى حدث أن اختفى عقلك في حب ما؟ لماذا يؤذيك شروق الشمس وأنت خلف بندقية أو مدرعة؟ هل استمتعت جيدا بمطاردة الخوف؟ أين بدأت أعراض ألزهايمر تصيبك بعد أن فقدت قلبك مباشرة أم قبل أن تخترق الغمامة التي تربيها في رأسك منام الرجل الملقى قبالتك في صالون العزاء؟ حسبتك فريسة...
  36. رضا أحمد

    رضا أحمد

    شاعرة من مصر
أعلى