شهلا العجيلي

  1. شهلا العجيلي

    شهلا العجيلي - حكاية الذئب الذي سكن في التلّة المجاورة.. قصة قصيرة

    لا نعرف بالضبط كم مضى على وجود ذلك الحيوان في هذا المكان! ربّما قبل سنوات من حلول الساكن الجديد في الشقّة رقم خمسة، التي تطلّ نافذتها بشكل جانبيّ على التلّة الحجريّة المعشوشبة والواقعة بين مباني آهلة. كانت المنطقة كما يقال منطقة بساتين غنّاء تمتدّ خارج حدود المدينة التي توسّعت، فأكلت الخضرة...
  2. أماكن نسكنها.. وأمكنة تسكننا

    شهلا العجيلي - الخريطة الروائية للمدينة العربية..

    يقول الروائيّ التركيّ أورهان باموق، عن علاقته بالمدينة التي ولد فيها وعاش، وكتب عنها، وذلك في كتابه الذي حمل اسمها: «إسطنبول- الذكريات والمدينة»: «كانت إسطنبول دائمًا بالنسبة لي، مدينة الخراب وسوداويّة نهاية الإمبراطوريّة. وقد قضيت حياتي أحارب هذه السوداويّة أو أجعلها مثل أهل إسطنبول جميعًا،...
  3. شهلا العجيلي

    شهلا العجيلي - الحمٌام وانقلابات الرؤية

    لا بدٌ من أن يكون صراخ الطفل في أثناء إقامة علاقته الأولي بالماء خارج الرحم، هو ردٌ فعل فيزيائيٌ علي تغيٌر شروط البيئة المحيطة، وليس ردٌ فعل معنويٌا تجاه المتعة، لأنٌ المتعة ليست شيئا فطريٌا، إنٌها شيء نتعلٌمه، فهي مزيج من عناصر السلطة وعناصر المعرفة. ومع تعالق هذين العنصرين الأخيرين بتٌ أكتشف...
  4. شهلا العجيلي

    شهلا العجيلي

  5. شهلا العجيلي

    شهلا العجيلي - مثقفون بعينٍ واحدة

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي لاشكّ فى أنّنى لا أرمى من وراء هذا العنوان إلى أى توصيف فيزيائى، إنّما هى قراءة لحالة قائمة فى واقع الثقافة العربيّة عموماً، فمثقّف العين الواحدة هو الذى يحاول أن يحجب عن الآخرين سمة الثقافة، ويسحب منهم حياز...
  6. شهلا العجيلي

    شهلا العجيلي - عمّي عبد السلام... هويّة المكان

    لطالما قيل إنّ «المعاصرة حجاب» لكنّ معاصرتي ومعايشتي لعمّي عبد السلام العجيلي، لم تمنعني من إدراك قيمته الحقيقيّة. وكلّما مرّ الزمن، وادْلَهَمّ، أرى هذه الحقيقة تزداد سطوعاً، إذ يتكشّف لي وجه من وجوه شخصيّته الثريّة، لا سيّما مع توغّلي في حقل الأدب ودراساته. لقد مكّنني هذا التعمّق، على وجه من...
  7. شهلا العجيلي

    شهلا العجيلي - حكاية الذئب الذي سكن في التلّة المجاورة

    لا نعرف بالضبط كم مضى على وجود ذلك الحيوان في هذا المكان! ربّما قبل سنوات من حلول الساكن الجديد في الشقّة رقم خمسة، التي تطلّ نافذتها بشكل جانبيّ على التلّة الحجريّة المعشوشبة والواقعة بين مباني آهلة. كانت المنطقة كما يقال منطقة بساتين غنّاء تمتدّ خارج حدود المدينة التي توسّعت، فأكلت الخضرة...
أعلى