سمير الفيل

  1. سمير الفيل

    سمير الفيل - مشيرة.. قصة قصيرة

    البنت مشيرة أم ضفيرتين صغيرتين سارحتين على الظهر ماتت اليوم . مشيت في الجنازة البسيطة وكان قلبي يبكي ، ووجهها يلوح لي طوال المسافة الممتدة من جامع البحر التي خرج منه جثمانها وحتى قرافة الست الوالدة قرب " تعاليق شيحة ". بنت صغيرة بغمازتين ، ووجه باسم تستقر به عينان يسكنهما غيط برسيم أخضر في...
  2. سمير الفيل

    سمير الفيل - النحيــب.. ( تفصيلات دقيقة من حياة الجندي عبدالمجيد الجنزوري ).

    ـ " مات عبدالمجيد الجنزوري ! " حشر جسده النحيل في الوصلة بين عربتي القطار ، وعندما جذب السائق يد الفرملة ، واصطكت العربات هوى في غمضة عين بين القضبان وحبات الحصى والزلط . ارتطم الرأس بساق معدنية ناتئة ، وسال الدم قطرات قطرات. * يا أماسي الخوف والفزع . همهمات خائفة وليل مدنس برائحة البارود . أفتح...
  3. سمير الفيل

    سمير الفيل - عم جمعة..

    وجدت عم جمعة يجلس كعادته أمام باب الجامع من الناحية المواجهة للسوق ، حيث المحلات قد بدأت فتح أبوابها مبكرا ، بينما البيوت تغط فى نوم عميق ،بعد أن أمتص الليل جهد الرجال . عرفت كل ذلك مبكرا فى السوق ، فتحت عينى على الخفى والمبهم ،ورأيت أن أمارس فعل الستر لأن الله قد أمر به ، ولأن هناك أسرارا لابد...
  4. سمير الفيل

    سمير الفيل - وميض تلك الجبهة.. ( رواية ) الفصل الاول

    عن وقائع حقيقية للكتيبة 18 مشاه خلال حرب أكتوبر والسنوات التالية في القطاع الأوسط من الجبهة. ……… إهداء إلى شادي وهيثم ومحمد . كان لا بد أن أجلس معكم . أحملكم بين ذراعي لكن وجوه المحاربين المرهقة اختطفتني . فرحت أستعيد ملامحها, وأنصت لحديث لم تبح به الشفاه . ……… تلك الأيام المليئة بالعزة...
  5. سمير الفيل

    سمير الفيل

  6. سمير الفيل

    سمير الفيل - البنـات

    بعد خمسة وأربعين يوماً بالتمام والكمال في معسكر الأساس ، حصلنا على أجازتنا الأولى . أدركنا أن أصحاب الزي الكاكي لا يغادرون ثكناتهم إلا بتصريح ممهور بإمضاء رئيس العمليات ، والخاتم الأسود على هيئة نصف دائرة حاملاً كودي الوحدة . بعد عودتنا تم توزيع الجزء الأكثر عدداً على الكتائب الميدانية على ضفة...
  7. سمير الفيل

    سمير الفيل - هيا إلى العمق

    كانت علاقتهما مسطحة . علاقة بلا عمق ، ولا مسارات متعددة. كل ما يمكنه قوله ، قيل في جلستين ثم حدث الزواج. شعرت أنه اخترق كل ما عاشت لتخفيه عن الناس. المسألة لا تخص الجسد بل الروح التي ظلت شاردة ، وهفهافة. أما هو فقد وجدها أمامه كالكتاب المفتوح ، مساحة من السطح المحايد البارد ، يمكنه أن يقرأها بعد...
  8. سمير الفيل

    سمير الفيل - إحياء الأساطير البائدة.. قراءة فى بعض أعمال محمد حافظ رجب

    في الستينات من القرن الماضي ـ أي منذ حوالي أ ربعين عاما ـ انطلق في سماء الأدب المصري شهابا جديدا , فأضاء سموات الإبداع , وترددت حينذاك مقولته المشهوره " نــحن جيل بلا أساتذه " وكان يعني بها ضرورة حدوث انقطاع فنى حتي لا يحدث التكرار والاستنساخ بين جيل الرواد الذي يجثم علي صدر الحركة الأدبيه ...
  9. سمير الفيل

    سمير الفيل - على حافة الليل كان اليمام

    ( حين يصير الحنين يماما على الكف ، والراقصون مدائن لاتقفل الليل أبوابها ، والصباح ) ** ( إلى علي الدميني ، والمقطع السابق من ديوانه بياض الأزمنة) ** هذا بالضبط ما لم يفكر فيه البارحة . لقد نام خالي البال من أي شيء يكدر صفو هدوئه ، صحيح هو مسجون ، ولكنه يشعر بالراحة الأكيدة أن رأسه لم تعرف...
  10. سمير الفيل

    سمير الفيل - محمد كمال محمد.. الكاتب العصامي المصحوب بصمته ورقة حاله! أكتب لينبثق الضوء

    محمد كمال محمد 1 في سنة 1971 تخرجت من معهد المعلمين ، وعينت في مدرسة الإمام محمد عبده ، وقد اخترت ان أبدأ رحلتي المهنية بالتدريس للصف الاول الابتدائي. كان عدد الفصل 51 تلميذا ، منهم تلميذ تحضره فتاة في الصف الثاني الثانوي ، لأن والدته توفيت منذ أيام ، وحتى يهدأ باله ويطمئن نفسيا . تعرفت عليها...
  11. س

    دراسة سمير الفيل - نوازع اللمس واللمحات الخاطفة في نصوص تشاغب الشعائرية! قراءة في مجموعة م.ع الحليم غنيم

    حين قرأت نصوص هذا الكاتب انتابتني دهشة شديدة ، وشعرت بأصابع ماهرة تصوغ مادة سردية غنية بالدلالات بكثير من التأنق والتعامل الحذر مع اللغة ، مع شطحات صوفية ، ومدارات جمالية أخاذة ، تأخذك إلى حيث يمكنك أن ترى المشهد القديم بأعين جديدة . في نصوصه القصصية يميل الدكتور محمد عبد الحليم غنيم إلى أن يشكل...
  12. رسائل الأدباء (ملف)

    رسالة من سمير الفيل الى الشاعر / حسين علي محمد

    في 17/1/1985م أخي وصديقي العزيز حسين علي محمد تحية واعزاز بالطبع ابتعت مجلة القافلة وبالأمانة لم يعجبني ذلك التداخل أو التوليفة بين كل الأذواق.. فهناك مساحة للأدب وأخرى للفن وأخرى للرياضة بحيث انتفى عنصر التخصص الذي أميل إليه. أعرف أن هناك أمور عدة تتحكم في المادة المقدمة، ولكن تجربة " سنابل "...
  13. سمير الفيل

    سمير الفيل - جبل النرجس

    قررت أن أورث ابني مهنتي . كان القرار مدروسا ولم أتعجل في اتخاذه فالأسطى بومة العجلاتي هو أول من أشار عليّ بذلك حتى لا يضيع المحل بين الورثة وكلهم طامعون ، وجاء الريس بيومي الحنش فهمس في أذني أن هذا خير يعم على الجميع فبذلك لن يدخل غريب الزقاق أما صديقي الصدوق سدرة الخياط الذي أكرهه ، وأتبادل معه...
  14. سمير الفيل  -   ياقات حمراء.. قصة قصيرة

    سمير الفيل - ياقات حمراء.. قصة قصيرة

    عرفنا أنه ابن ناس من أول وهلة . بنظراته الواثقة ، ووجهه الخمري المستدير الذي لم تلوحه شمس بعد ، وبتلك الابتسامة العريضة التي استقبل بها خبر توزيعه على سلاح المشاة . كنا على ثقة أنه لا يكذب علينا – في نوبات الراحة – حين يحدثنا عن أعمام له ، وأخوال يحملون رتبة اللواء أو العميد ، ويمكنهم بإشارة...
  15. سمير الفيل - هذا العري

    سمير الفيل - هذا العري

    الثقب الذي مررت منه كان أضيق من أن يلحظه أحد . كنت عاريا تمام العري ، كما ولدتني أمي منذ خمسة عقود ، ولما كنت ـ وقتها ـ أصغر من أن أعي كيف قطعوا حبل السرة فقد خمنت أن القابلة فعلت كل ذلك بدربة ، وربطت مكان القطع بإحكام ، وخيطت قطعا في البشرة بدقة شديدة ، ولقفتني لأمي وهي في سريرها بين اليقظة...
  16. سمير الفيل  -  تين شوكي

    سمير الفيل - تين شوكي

    قبضت على التصريح العسكري ، وانطلقت نحو " فايد" . ورقة صغيرة أشعرتني بسعادة غامرة. تشعلقت فوق جرار زراعي متهالك أنزلني على الطريق. وجدتها تضع الطست النحاسي أمامها . جالسة تحت شجرة كافور عالية جدا. أغصانها تكاد تلامس السماء بزرقتها البعيدة. إن كل شيء مختلف هنا . ابتسمت ، ووضعت في ابتساماتها مسرات...
  17. سمير الفيل -  شلن فضة.. قصة قصيرة   .

    سمير الفيل - شلن فضة.. قصة قصيرة .

    الولد منير شقي ونحيف كنواة بلح أبريمي ، لكن دمه سكر ، وهو يقلد مشية مدرس العربي ، الذي يخب في بدلته الوحيدة الرمادية المثقوبة من الأكمام ، أو وهو يحاكي الأستاذ عبد السلام الذي يأتي من " العطوي " راكبا حماره الضعيف المضعضع . ضربه الناظر عشرة عصي عندما فك الحبل المربوط فيه الحمار بجذع شجرة ، ومضى...
أعلى