أحمد ضياء

  1. أحمد ضياء

    أحمد ضياء - أوشام الرّائحة.. أوشام الأصوات دفّةٌ لشعرِ السّارية

    عمياناً كنّا، حين بدأ الآخرون برمي الجّمراتِ على السّفينة نأخذ شفرات قيافتنا ونعلّلُ مواجعنا يتربّى القلقُ في أحداقنا بين خطّين من أشكالٍ لمدينةٍ تتقيّحُ انفراداتها عند نافذتين غزتْ كلٌّ منهما عينَ صرصارٍ يكنزُ في طيّاته همَّ انفلاتنا المحشو بالترهّل يا Noah بلغنا الآن الحدِّ الفاصل بين...
  2. الشاعر العراقي المتألق أحمد ضياء يناقش أطروحة دكتوراه الدولة في المسرح

    الشاعر العراقي المتألق أحمد ضياء يناقش أطروحة دكتوراه الدولة في المسرح

    يناقش الطالب أحمد ضياء هادي قدوري أطروحة لنيل دكتوراه في كلية الفنون بجامعة بابل حول موضوع ( ما بعد الجندر وآداءاته في الخطاب المسرحي ) وذلك يوم الاجد 05 ماي 2019 في تمام الساعة العاشرة صباحا بقاعة الدكتور عبدالسادة عبدالصاحب فنجان، وتتألف لجنة المناقشة من: - الدكتور أياد كاظم طه السلامي -...
  3. أحمد ضياء

    احمد ضياء‎ - الرّؤية المخمليّة للنبي (ق).. شعر

    (1) 1 – 2 لن أموتَ، بل سأحلّقُ هذا كلُّ ما في الذّاكرة أتتبع مسير أرواحنا بالأنفاس أسيرُ على كلِّ اللذين تجمعوا على مائدتي وهم يضمرون الأمزجة الجّارحة للآخر أدعوكِ الآن أنْ تباركِ هوسي فالجّميع ظلّوا يلامسون بقايانا لعيشقوا أمّا نحن العابرين للأطياف بقينا نلهو كأطفالٍ يعانقون لأولِ مرةٍ أصابع...
  4. حوارات

    حوار في مقهى بين السماء والبحر مع الشاعر احمد ضياء.. أجراه الشاعر عمار كشيش

    في المقهي ثمة بخار يخرج من اواني القهوة المخلوطة بالحليب ،خلال هذا البخار التقيت بالشاعر الشاب احمد ضياء . في فناجين القهوة الكبيرة قطع ثلج. فتح الحقيبة واخرج مجموعتيه (مملكة العظام ) الصادرة عن المركز الثقافي للطباعة والنشر في بابل ٢٠١٦ . و(الحرب دموعها خشنة) الصادرة عن دار الإنتشار العربي في...
  5. ‎أحمد ضياء‎  -   ثلاثة عشر رصاصة في وقت مبكّر من الليل..  شعر

    ‎أحمد ضياء‎ - ثلاثة عشر رصاصة في وقت مبكّر من الليل.. شعر

    لستُ خائفاً، لكنّي خائفٌ من الدَّرّاجاتِ الصّاهلة في الليل أتّسعُ في الموت أنكمشُ من الوجود أتأزّم أتسايرُ أكشّرُ داخل أنبوبٍ يجمعُ عواء يومي لنيرانٍ خائفة ما يقلقُني من هذا الوضع الأغبر لستُ خائفاً، لكنّي خائفة أنَّي إبنُ للأرض ووالدٌ لجميع الكائنات الحوسبيّة لَمّا يهزُّ الشّوق أعماقي أتلحّفُ...
  6. أحمد ضياء

    أحمد ضياء - أسماء الأصوات الشّميّة.. شعر

    كنت آخر المصلّين على رأسهم لكنّي في تلك السّاعة من الحاضر أسعد إنسانٍ، ومن الممكن الإشارة لي وفقاً لأيِّ سبب كان لذا فظّلتُ الآتي: أوّلاً وأخيراً ذبحنا الآلهة على الطّريقة الإسلاميّة لم أشئ أن أكون سنيّاً أو شيعيّاً يذكر كلَّما هنالك ثمَّة سفنٌ ميكانيكيّة دخلت جوف قلبي وأعطتني مزحة الألم...
  7. أحمد ضياء

    أحمد ضياء - ولتكن البداية والنهاية في الموجة..

    ليس جيّداً العمل على هذا الرّكن الآن بعد جملة من الزّيجات للمرأة المتزوجة مؤخّراً كان عليها أن ترسم الليالي الحمراء الّتي عاشتها وابتسامة الرّجال وهم يخيطون أفراحهم بشكل علن اليوم تعاود الأرملة بثَّ شحناتها الشّاكية من قلّة رجل يعيش طويلاً فبعد زيجتها السّابعة فظّلت مواصلة عمليّة استدراج النّساء...
  8. ميليشيا الثقافة

    أحمد ضياء - ميليشيا الثقافة تقتحم سجن (نكرة السلمان)

    الطيش الكبير الذي تأخذه الحكومات على عاتقها أوصلنا إلى هذا الحد، إذ أن (نقرة السلمان) تعد مَعلماً تاريخياً أخذ حيازته ومكانته هذه لكثرة الآلاف من الناس الذين لقوا حتفهم في هذا المكب الكبير. هو ليس سجناً فقط ، بل ذاكرة كل فرد عراقي . فما ان تسمع سابقاً ان شخصاً ما دخل هذا المكان حتى يدخل اليك...
  9. أحمد ضياء

    أحمد ضياء - أصهلُ دائماً حين أراكِ..

    أكرّزُ في شفتيكِ كلّما ابتعدتُ عن التدخين أداعبُ براطمي بكِ ألجأ إلى تدوين زفيركِ وإنتشار تلاشينا بَطِيئاً أصنَعُ منهما فطائر تَماسُكِنا, أعلم أنَّ الجّراح المدوّية في صحنِ جَسَدَكِ تَصهَلُ مَسامِيرَ ثمَّ تَذوي ، بَقايانا لَهِيبٍ مِن تَلَعثُمِنا المُشَتَتْ.
  10. أحمد ضياء

    أحمد ضياء‎ - غطّاس.. شعر

    ‎ليس يسيراً أن تبرطِمَ الجّداول في عيون الأنهار لا وليس يسيراً أن نمارس المجونَ على دكّة الموتى والشّرائع تبني أوتار ارتطامها داخل عفونة غير مجدية لا وليس يسيراً أن تسحُّ الشّباك المنتفضة على ينبوع أسماكٍ ذات شواء خالٍ من نشيد الأرامل والجوعى وذوي الأيادي المغلولة. من اليأسِ قفزتْ إلى النّهر...
  11. أحمد ضياء

    ‎أحمد ضياء‎ - نبتةُ القلب.. شعر

    ولأنَّ الرّبيع يبرعمُ من عينيكِ، ارتأيتُ أنْ ليس من شيء حقيقي هذه المرَّة أيضاً الأباريق في صومعتي تئنُّ الأزهارُ غافيةٌ على أرادنِ الفجيعة الكهولة في حارتنا تنزُّ حفيف هوائها المتأخر والكلُّ يبرق في أعينهم خيط التّملك إلّا أنتِ كنتِ تناقشين الصّدق / العفّة / المياه بعين لاهبة أوزعُ على مقلتيكِ...
  12. ميليشيا الثقافة

    أحمد ضياء - ميليشيا الثقافة

    هل خدمت في الجيش العراقي؟ هل كنت شاهداً على الحرب العراقية الإيرانية؟ هل سمعت يوماً ما بمنطقة الشلامجة؟ هل تعلم ماذا حصل في نهر جاسم، في البصرة؟ إذا لم تسمع ببعض مما قلته فإليك الآتي: طوّعتنا أرواحنا هذه المرة للدخول ضمن مضمار خشن يحفل بكل عنيف وله وقعٌ على أبصار أمهاتنا الثكلى بأبنائهنَّ، لأن...
  13. أحمد ضياء

    ‎أحمد ضياء - خنازيرٌ جديدة في حضيرتِنا.. شعر

    متردداً كما في كل مرة، على تعريف أفعالي الرّاكدة من الآلمِ على إنتاج الجّثث اليوميّة ففي كلِّ مرة أخبرُ ذاته العليا عن قريناتي الهمجيّات أتذكّرُ تقطّعات وجهه اللاهثة عند محيط دنان من الكبرياء. لستُ عجولاً في كشف أسراري ولا قارئً متواصلاً في كشف بياناتي، لكنّي أبرمج وقتي كلَّه لأعرف عن القراءة في...
  14. أحمد ضياء

    أحمد ضياء - متى تستعدُّ لكذبةٍ جديدة؟.. شعر

    منذ تلك اللحظة راقبت الأباء جيّداً في مشهدٍ درامي يودّعون عوائلهم راحلين صوب الحرب أتذّكرُ ملامح الفراق النّاطة من وجوههم وأعباء الرّحيل على ظهورهم وهم يسيرون ممتشقي القوام منكسري الأفذاذ يرتّلون (لولا الوطن لم نستطع أن نموت بكرامة) على هذه الشّاكلة لم تعد أعياد الميلاد تعني للأطفال شيئاً إلّا...
  15. أحمد ضياء

    أحمد ضياء

أعلى