عادل الأسطة

  1. عادل الأسطة

    عادل الأسطة - أنا والجامعة 3

    سافرت إلى عمان لأتابع دراساتي العليا ولم يكن معي سوى 300 دينار دفعت منها قسط الفصل الدراسي الأول وأظنه كان 120 دينارا ،وبقي معي ما يكفيني ثلاثة أشهر . كنت خلال عملي لمدة أربع سنوات ساعدت أبي في بناء منزل العائلة وبنيت لي شقة مساحتها 100 متر تقريبا ، وهكذا كنت ، ماديا ، شبه معدم . انتظرت أن يصلني...
  2. عادل الأسطة

    عادل الأسطة - شيطاني الأنثى..

    قبل اثني عشر عاماً تقريباً كتبتُ مقالة عنوانها "شيطاني الأنثى"، وقد أخذت العبارة من بيت الشعر المعروف: إني وكل شاعر من البشر شيطانه أنثى وشيطاني ذكر وفضلت أن يكون شيطاني أنثى لا ذكراً، ربما لأنني رزقت بطفلتين، وربما لأنني عرفت إناثاً بعضهن كن شيطانات، أقول بعضهن فأنا لا أعمم...
  3. عادل الأسطة

    عادل الأسطة - اليوميات شعرا : أحمد دحبور ( ١٩٨٢ ) : سجل أنا عربي (بضم العين وتسكين الراء) :

    في أثناء الحرب الإسرائيلية - الفلسطينية في حزيران ١٩٨٢ تابعت ما كان أبو يسار يكتبه عن الحرب . كان المرحوم الشاعر محمد القيسي يتردد على مكتب م . ت . ف . في عمان ويحضر نشرة يومية عن الحرب لم أعد أذكر أين كانت تصدر . كان أبو يسار ينشر فيها ما يشبه اللافتة : قصيدة قصيرة . مرة نشر قصيدة يتحاور فيها...
  4. عادل الأسطة

    عادل الأسطة - جدل الشعر والذائقة..

    من أدبائنا الذيت تابعتهم رواية ولم أقرأهم شعرا الأديب زكريا محمد. عرف زكريا شاعراً ابتداءً، ثم أخذ يكتب الرواية، فكتبت عن روايته (العين المعتمة)، وأشرت إلى روايته (عصا الراعي)، ولم ألتفت إلى دواوينه. وأغلب الظن أنني قرأتها، وبعضها ما زال في مكتبي. لماذا التفت إلى زكريا، روائياً ولم ألتفت إليه...
  5. عادل الأسطة

    عادل الأسطة - كلاب في الذاكرة: الكلب في أعمال أدبية (2 من 2)

    في العام 1993 أصدرت روايتي "تداعيات ضمير المخاطب" وكتبت فيها عن أربع سنوات من حياتي في ألمانيا. في هذه السنوات، كنت أشاهد كلابا مدللة ومنزلية، لا كلابا سائبة ومشردة، ولهذا لم تكن تنبح نباحا يخيف ويرعب. ولما أقمت أربعة أشهر في بون مع عائلة ألمانية، فقد عرفت الكلب عن قرب، وحدث بخصوص الكلب حدث طريف...
  6. عادل الأسطة

    عادل الأسطة - كلاب في الذاكرة: «الكلب في أعمال أدبية» (1 من 2)

    في طفولتي بالمخيم كنت لا أقترب من الكلاب. كنت أشاهدها لدى بعض الجيران أو لدى البدو الذين ينصبون، في الربيع، خيامهم قرب المخيم. كنت أبيع الإسكيمو للبدو وكانت كلابهم، كلما اقتربت من خيامهم، تنبح، وحين أتكلم مع أصحابها سرعان ما تكف عن النباح. كلب الجيران في المخيم - طبعاً سابع جار - كان ينبح كلما...
  7. عادل الأسطة

    عادل الأسطة - الوقوف على أطلال.. شعر المقاومة

    السبت 15/3/2014 ألقيت، لأول مرة، في جامعة القدس (أبو ديس) محاضرة عن شعر المقاومة. أذكر أنني في نهاية 90 ق20 شاركت في مؤتمر عقدته الجامعة، بالتعاون مع اتحاد الكتاب، عن الرواية الفلسطينية، وقد قدمت فيه ورقة عن تطور السرد في الرواية الفلسطينية، وقد عقد المؤتمر في كلية هند الحسيني. يومها دخلنا القدس...
  8. عادل الأسطة

    عادل الأسطة - تداعيات..

    وانا على الشرفة أتذكر الشاعر التركي الذي ترجمت أشعاره وبعض مسرحياته إلى العربية، وخصه الروائي السوري الذي رحل قبل أسبوعين حنا مينة بكتابين : "ناظم حكمت" .أتذكره وأتذكر قصته وزوجته "منور"،فهي قصة لا تنسى وغالبا ما أتذكرها وقد أرويها لصديق أو صديقة . وحسب ما أعرف فأن "منور " انتظرت خروج "ناظم" من...
  9. عادل الأسطة

    عادل الأسطة - حول كتـابة النقد الأدبـي في الفيسبوك.. ملاحظات

    أزعم أنني بدأت أسن سنة جديدة في النقد الأدبي العربي المعاصر وهي كتابة النقد الأدبي في الفيسبوك، ولا أعرف إن كان هناك من النقاد العرب المعاصرين من فعل هذا من قبل أو في الفترة التي بدأت فيها الكتابة. وكتابه النقد الأدبي في الفيسبوك فيما أرى هي استمرار وتطوير للنقد الصحافي الذي غالبا ما يدان، علما...
  10. عادل الأسطة

    عادل الاسطة - لا القوة انتصرت ، ولا العدل الشريد

    وأنا أقرأ أشعار محمود درويش ونثره، وأيضاً أشعار سميح القاسم ونثره، غالباً ما أقول إن المنهج الاجتماعي الماركسي يسعفنا كثيراً في تقديم تفسيرات وتأويلات وتعليلات أكثر إقناعاً، ولا يعني هذا عدم الاستعانة بمناهج أخرى أو عدم جدوى تلك المناهج. منذ بداية حياتهما الشعرية، بخاصة في ستينيات القرن...
  11. عادل الأسطة

    عادل الأسطة - روايات تبكي وأخرى تضحك: العلاج بالرواية

    في كتابه "مناهج النقد الأدبي بين النظرية والتطبيق" يثير (ديفيد ديتشس) السؤال التالي: كيف يدخل علم النفس في نطاق النقد؟ ويجيب عن سؤاله بالتالي: يتم ذلك من خلال طريقتين؛ الأولى: البحث عن عملية الخلق والإبداع ـ أي ما الحالة التي يكون عليها الكاتب حين ينجز نصه، وكيف ينجزه. والثانية: الدراسة النفسية...
  12. صادق جلال العظم

    عادل الأسطة - صادق جلال العظم: الكتاب كمعلّم

    مرة واحدة التقيت بالدكتور صادق جلال العظم الذي يمر هذه الأيام بحالة صحية حرجة. كان ذلك في بون في العام الدراسي ١٩٩٠/١٩٩١، فقد حضر ليشارك في مؤتمر علمي، حيث ألقى ورقة وشارك في النقاش. كنت طالب دكتوراه أنفق فصلاً دراسياً في جامعة بون، وأحضر محاضرات مع بعض الأساتذة الألمان، فأستاذتي كانت في إجازة...
  13. عادل الأسطة

    عادل الأسطة - معمر القذافي والمدينة (2 من 2)

    المدينة في الشعر العربي المعاصر: التفت دارسون عرب كثر إلى موضوع المدينة في الأدب العربي بعامة والشعر بخاصة، وأنجزوا عنها دراسات وكتبا. وربما يذكر قراء مجموعة جبرا إبراهيم جبرا «عرق وقصص أخرى» ١٩٥٦ المقدمة التي كتبها لها الشاعر توفيق صايغ وأتى فيها على المدينة مبرزا لها، اعتمادا على القصص، صورة...
  14. عادل الأسطة

    عادل الأسطة - معمر القذافي والمدينة (1 من 2)

    يختار الرئيس الليبي القتيل معمر القذافي لما سمّاه قصصا قصيرة عنوانا هو "القرية... القرية، الأرض الأرض وانتحار رائد الفضاء" ويدرج تحت عنوانه عنوانا ثانويا هو: مع قصص أخرى. هذا يعني أن القذافي له موقف من القرية لا يبرزه العنوان وحده، بخاصة العنوان الرئيس "القرية..القرية" فأنت ابتداء لا تدري أيحب...
  15. عادل الأسطة

    عادل الأسطة - القدس - هرتسيليا - يافا

    كان علي أن أزور يافا ثانية لأكتب عنها، وحين زرتها، الأربعاء الماضي، دخلت إليها في السادسة مساء ولم أنفق فيها نهارا سوى ساعتين وليلا سوى ساعة ونصف الساعة. في الليل وأنا أنظر إلى البحر وأصغي إلى هدير أمواجه رأيت البحر وحشا يدخل الرعب في النفس. رأيته غامضا حقودا، بخلاف ما رأيته عصرا ومغربا. كانت...
  16. عادل الأسطة

    عادل الأسطة - تينة أبو رياض وتينة الشاعر وتين (كوبنهاجن )

    منذ أصبت بالسكري ما عدت آكل التين بلا حساب. صرت أشتري الكيلو وأتناول منه حبة أو اثنتين أو ثلاث حبات يوميا، ومنذ استدللت على شجرة تين جارنا "أبو رياض " كففت عن شراء التين. الشجرة مزروعة قرب بيت الجار، ومن يقف أمامها لا يسبب حرجا لنفسه ولا ل "أبو رياض"،فهي في الشارع العام قرب سور المدرسة، ومع ذلك...
  17. عادل الأسطة

    عادل الأسطة - سيرة الطرد والمكان في ذكرى محمد القيسي..

    كلما قرأت أكثر اكتشفت أنني لا أعرف إلّا أقل القليل . وكلما قرأت أكثر وأكثر ونوّعت في قراءاتي لغير كاتب أعدت النظر في أحكام أرددها أحياناً كأنها خاتمة القول أو كأنها قول جهينة التي قطعت قول كل خطيب . والقراءة هي التي تجعلني أسخر من نفسي ومن المثل العربي . وهي التي تجعلني ، هذه الأيام ، أكرر مقولة...
  18. عادل الأسطة

    عادل الأسطة - كوابيس الحواجز ..

    اعتدت، منذ بدأت اكتب النثر القصصي، في نهاية السبعينيات وبداية الثمانينيات من ق 20، ان ادون احلامي، رؤاي، كوابيس الحياة، لأدرجها فيما اكتب، وكنت، وأنا ادرس الادب العربي، قبل ذلك بسنوات، قرأت رواية نجيب محفوظ "اللص والكلاب"، وتوقف استاذنا، وهو يشرحها لنا، مطولاً امام رقعة الحلم فيها، وفيما بعد،...
  19. عادل الأسطة

    عادل الأسطة - مـوت الـنــاقـد!..

    على هامش مؤتمر ملتقى الرواية العربية الثاني في رام الله التقيت بكتاب عديدين وجرى بيننا حوار حول احتضار النقد والجوائز الأدبية وما كتبته شخصيا عن رواية الكاتبة العمانية جوخة الحارثي التي فازت روايتها "سيدات القمر" بجائزة مان بوكر للرواية العالمية، وهي جائزة تمنح إلى الرواية المترجمة إلى...
  20. عادل الأسطة

    عادل الاسطة - وأخيرا تزور يافا..

    منذ فترة طويلة وأنا أفكر في إنجاز كتاب عن المدن الفلسطينية التي لها حضور في ذاكرتي الشخصية والأدبية ، المدن التي زرتها قبل العام 1987 ثم انقطعت عن زيارتها ثلاثين عاما تقل قليلا أو تزيد قليلا : القدس وعكا وحيفا ويافا وغزة تحديدا . تمكنت من زيارة القدس وعكا وحيفا ولم أفلح في زيارة يافا وغزة ...
  21. عادل الأسطة

    عادل الأسطة - أحمد دحبور: في التلقي النقدي

    على الرغم من أن دارسين كثرا يقرون بشاعرية أحمد دحبور إلا أنه لم يحظ بدراسات تليق بشاعريته ، وإذا ما قارن المرء ما أنجز عنه من دراسات بما أنجز عن مجايليه مثل محمود درويش وسميح القاسم وعز الدين المناصرة ومريد البرغوثي، فإن المرء يلحظ فارقا واضحا يدفعه إلى التساؤل عن السبب أو الأسباب ، وإلى الإقرار...
  22. عادل الأسطة

    عادل الأسطة - تلك الأيام..

    ستعيدني مقالة الشاعر والصديق علي الخليلي "تفاسير الحقيقة المفزعة" (الأيام 21/6/2004) التي كتبها بعد قراءته مقالة الشاعر أمجد ناصر "الفلسطينيون والكتابة عن اليومي" (الأيام 15/6/2004)، ستعيدني الى تلك الايام، ايام الاحتلال والحصار الثقافي المريع، حصار ما بين 67 و1995، الايام التي عادت منذ...
  23. عادل الأسطة

    عادل الأسطة - وأخيراً تزور يافا..

    منذ فترة طويلة وأنا أفكر في إنجاز كتاب عن المدن الفلسطينية التي لها حضور في ذاكرتي الشخصية والأدبية، المدن التي زرتها قبل العام 1987 ثم انقطعت عن زيارتها ثلاثين عاماً تقل قليلاً أو تزيد قليلاً: القدس وعكا وحيفا ويافا وغزة تحديداً. تمكنت من زيارة القدس وعكا وحيفا ولم أفلح في زيارة يافا وغزة. في...
  24. عادل الأسطة

    عادل الأسطة - الرغيف الطاهر والعرق الزاكي والنكبة التي لا تنتهي..

    صباح الأربعاء الماضي ركبت الحافلة مع "أبو صقر" ، و "أبو صقر" شاب من سالم إحدى قرى نابلس عرفته منذ سنوات وأنا أصعد معه بين فترة وأخرى في سيارته العمومي، وغالبا ما يدور حديث بيننا ينتهي بوصولي إلى المدينة أو مساء بوصولي إلى بيتي. لم أكن أعرف من "أبو صقر" الكثير عن حياته، فجل ما أعرفه لا يزيد على...
  25. عادل الأسطة

    عادل مصطفى الاسطة - وردة للناصرة : تداعيات وذكريات

    " وردة للناصرة " عنوان قصيدة للشاعر أحمد دحبور الذي توفي في الحادي والعشرين من نيسان 2017 . عاد الشاعر إلى فلسطين إثر توقيع اتفاقية "اوسلو" وزار الناصرة وحيفا التي هجر أهله منها في العام 1948 وعمره عامان . حلم الشاعر وهو في المنفى بالعودة إلى المدينة التي ولد فيها ورؤية بيته ومكان ولادته ، وحلم...
  26. عادل الأسطة

    عادل الأسطة - شحاذ فيينا: (ثيودور هرتسل) «أرض قديمة - جديدة» وشحاذ المخيم

    ما الذي ذكرني بشحاذ (فيينا) اليهودي الذي كتب عنه الأب الروحي للحركة الصهيونية (ثيودور هرتسل) في روايته "أرض قديمة - جديدة " الصادرة بالألمانية في العام 1902؟ ما الذي ذكرني حقا بـ(ديفيد لوتفيك) الفتى اليهودي المتسول وابن العائلة الفقيرة المعدمة التي لا تستطيع دفع أجرة المنزل لمالكه، ما يجعلها...
  27. عادل الأسطة

    عادل الأسطة - ليل الضفة الطويل..

    تصحو من النوم، تتذكر كوابيس الليلة، تتمتم كلاماً غامضاً، تنظر عبر الشباك إلى الخارج فتبصر الضوء الذي تسرب بعضه إلى داخل غرفتك. تفتح المذياع لتستمع إلى شيء ما. تغني مغنية. تقول كلاماً ما. تحرك إبرة المذياع باحثاً عن محطة أخرى، فلا يعجبك صوت المذيع. تغلق المذياع وتنظر إلى الخارج من جديد، ثم تغفو...
  28. أدب السجون

    أدب السجون عادل الأسطة - أدب السجون..

    حين طُلب مني أن أتحدث عن أدب السجون تساءلت: ما الذي نعنيه بهذا المصطلح؟ هل نقصد به الأدب الذي كتبه سجناء أم الأدب الذي اتخذ من عالم السجن مادة له؟ هناك أدباء كتبوا نصوصاً عن السجن وعالمه، ولكنْ هناك سجناء لم يكونوا أدباء أصلا، ثم بسبب سجنهم شرعوا بكتابة نصوص أدبية. وعلينا ألا نغفل الأدباء...
  29. أدب السجون

    أدب السجون عادل الأسطة - السجن في رواية عبد الرحمن منيف «شرق المتوسط»

    صلتي بالرواية: تعود صلتي برواية «شرق المتوسط» التي كتبت في 1972 ونشرت في 1975 إلى العام 1980/1981، حيث حصلت، وأنا في عمان، على نسخة من مكتبة دار الشروق، وأظن أنها كانت صادرة في العراق. قرأت الرواية وأعجبت بها، ولم أحضرها إلى نابلس خوفاً من أن يصادرها الرقيب الإسرائيلي على الجسر، فأهديتها إلى...
  30. عادل الأسطة

    عادل الأسطة - قراءة في قصة إميل حبيبي (حين سعد مسعود بابن عمه )

    "حين سعد مسعود بابن عمه" واحدة من قصص ستة كتبها إميل حبيبي ما بين نيسان 1968 وتشرين الأول من العام نفسه، ونشرها ابتداءً في مجلة "الجديد" التي أصدرها الحزب الشيوعي الإسرائيلي، لتنشر، فيما بعد، في مجلة "الطريق" التي يصدرها الحزب الشيوعي اللبناني أولا، وفي كتاب في روايات الهلال في مصر، في مطلع...
  31. عادل الأسطة

    عادل الأسطة

    سيرة أدبية مؤقتة عادل الاسطة عادل مصطفى أحمد الاسطة كاتب وناقد من فلسطين يحاضر في جامعة النجاح الوطنية بنابلس يكتب زاوية أسبوعية في جريدة الأيام الفلسطينية مهتم بالشاعرين محمود درويش ومظفر النواب وأصدر عنهما كتبا عديدة. يهتم بالقصة القصيرة الفلسطينية وبالرواية العربية * كتب منشورة -...
  32. عادل الأسطة  -  حكمة اللحظة الأخيرة

    عادل الأسطة - حكمة اللحظة الأخيرة

    اللحظة الأخيرة هي التي جعلته يمزق مقاله الطارئ. ارتفعت الزغاريد ترافقها دقات الطبلة، فأدرك السبب. ثمة فرح ما لدى الجيران إذن، ولعله أخطأ حين لم يقرأ البطاقة التي أحضرت لعائلته. لو كان قرأها لعرف السبب مبكراً. في العاشرة صباحاً، صباح الجمعة كان الجيران، على غير العادة، أداروا المذياع أو المسجل...
  33. عادل الأسطة

    عادل الأسطة - رغبة

    السبت، الثالث عشر من حزيران، أصحو من نومي، كعادتي، في الخامسة. أصنع النسكفيه وأجلس على الشرفة لأستمتع بهدوء الصباح. كل شيء هادئ، وهذا أفضل شيء للمناسبة: سأبدأ عاماً جديداً، فقد أنهيت خمسة وخمسين عاماً. ياه لقد مرت، هل أقول بسرعة؟ لن يكون رأيي علمياً، فثمة ما مر منها سريعاً وثمة ما مر منها بطيئاً...
أعلى