عبدالله البقالي

  1. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - الفقيه و المقدم..

    انتبه الفقيه فجأة إلى أن بطاقة هويته الشخصية قد تقادمت وفقدت قيمتها القانونية. و من ثم فكر في تجديدها، خصوصا و أنه يمكنه الحصول على شهادة الإقامة بعد المدة الطويلة التي قضاها في الدوار. زار المقدم الذي رحب بمقدمه. وحين عرف الغاية من زيارته ، أوضح له ما الإجراء الذي يجب ان يقوم به. انذهل الفقيه...
  2. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - في كف القدر..

    لقد ترسب في ذهني منذ الطفولة انطلاقا مما كان يحكيه الاهالي، ان ظهور طيارة في السماء هو دليل شؤم. و يسوقون عن ذلك مثال " الطيارة الحمراء" التي لم يجلب تحليقها غير الويلات و المآسي. و حتى بعيدا عن الحروب و المواجهات ، فالطيارة ظلت في حدود الصورة نفسها. فهي تنتزع الافئدة من احضانها، و تلقي بهم في...
  3. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - النمل و القديد

    الكبار هم العارفون. و هم لسان الحقيقة. تلك كانت مسلمات، ما اعتقدت للحظة أنها يمكن ان تصبح محل مساءلة. و من ثم تبنيت كل ما افضت لي به جدتي من حكي و آراء. مستنتجا من خلاصاتها ان الانقسام و التضارب في الافكار و المعتقدات، ليست سمة إنسانية صرفة. بل و تشمل حتى الحيوانات و الحشرات أيضا. و ان النمل على...
  4. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - مصير.. قصة قصيرة

    لم يضع نفسه في موقف العارف. كان ينفش شاربيه و ينظر بعيدا. ربما كان يستعيد على ضوء ما كان يسمعه ،خطواته الأولى على مسار صفحات غربته الطويلة. و ربما كان ينتشي لكونه ضمن الخلود في ذاكرة مخاطبه لكون الغريب لا ينسى أبدا شبيها له التقاه على عتية مسار غربته. كان يعي أن هذا القادم في حاجة إلى من يصغي...
  5. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - المتنبي الأخير .. و سلطنا عليه "بوزيدا"

    ظلت المدن بعد الحقبة الاستعمارية محتفظة بسحرها. و شكلت الحياة فيها عامل جذب . و كان الشباب هم أكثر من تأثروا بذلك لحد أن الكثير منهم شدوا الرحال إليها للاستمتاع بما تزخر به من متع، و ما تتيحه من فرص شغل. لم يكن من المفاجئ أن يشد الرحيل هو الآخر إلى المدينة. حتى و إن كان والديه قد أعداه لأمر آخر...
  6. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - الكبرال بلميمون ( الغديرا الزرقا )

    انتصب قائد المجاهدين واقفا بين الاشجار , يرصد بمنظاره تحرك قوات الاحتلال التي كانت قد غادرت القرية للمرة الاخيرة , و تسير في قافلة طويلة سالكة الطريق الملتوية , مخترقة الربى وحقول التين و الزيتون , وتتجه منحدرة صوب مضيق يتقاطع عنده واد صغير مع الواد الكبير القادم من شمال القرية. كل شئ في الظاهر...
  7. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - الغديرا الزرقا..

    كنت قد فكرت في أن أضع ضمن اهتمامي في محاولات كتاباتي إنقاذ بعض الوقائع التاريخية من خلال نقلها من التداول الشفاهي إلى المدون. لأن ذلك سبجعلها مع الزمن عرضة للنسيان و الخلط و الضياع. و من ضمن ما فكرت فيه أو وجدته يفرض نفسه، معركة او "عيطة" الغديرا الزرقا. و بقدر ما أثارت بطولات من خاضوا فصولها...
  8. هؤلاء علمونا

    عبدالله البقالي - أحمد بوكماخ.. تجربة تأليف مدرسي لم تتكرر

    يحلو لبعض التلاميذ القدامى الذين تتلمذوا على يد مربي الأجيال، الراحل أحمد بوكماخ- و لا أدري هل من باب التفكه أم من باب النقد- السخرية من تجربته في التأليف المدرسي من خلال سلسله"اقرأ" ، ويعتمدون ذلك من خلال تحوير اسمه ليصبح "أحمد بوكلاخ" عوضا عن اسمه، دون ان يستند ذلك النقد او تلك السخرية على...
  9. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - حكاية شعب..

    بلا استئذان كان صوتهم يخترقني، و يبيح لنفسه الوصول إلى عمق جوارحي قبل عقلي، لأتحول إلى مجرد ورقة تتراقص على إيقاع الهبات و الذبذبات التي كانت تبثها حناجرهم. أصوات تغذيها الحرقة التي كانت قادرة على ترميد الستائر التي هدفت الى حجبهم و حشرهم خلف المشاهد. و لأن الإرادة و سلطة الألم لا يمكن للكائن أن...
  10. عبدالله البقالي

    شهادات خاصة أحمد جنتي - عبدالله البقالي الطفل الاسير ..

    مع انصرام الايام, و مظاهر الكهولة مبثوثة على محياه ’ الكهولة " السافرة المتبرجة " غير القابلة للاختفاء , ازدادت حدة قسوة قلمه حين دسه في بالون النفس المتكبرة المتجبرة " ففرقعها" واعدها الى طبعها الاول. ومنها خرج عبدالله البقالي, طفلا صغيرا اسيرا لمرحلة تبدو اخاديدها المحفورة على مدارات الروح...
  11. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - كوابيس الطفولة -1/3- سمفونية ليال شتوية

    كان العالم ضيقا لحد بدا فيه أن أنفاس طفل صغير كانت التهابا.الآفاق كانت ممتنعة على الابصار بسبب الجبال التي كانت تسيج القرية من كل جهة.و ربما لهذا كانت تنظر بحزن الى الرحاب التي كان كل من يدب فيها ينطق بالغربة و الضياع.و ربما لهذا أيضا بدت تلك البقاع سجنا حشر فيه قاطنوها نتيجة خطيئة وحدهم الأسلاف...
  12. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - المجتمع و الابداع.. هل القانون يحقق العدالة؟

    حين كسر "جان فالجان "واجهة احدى المخابز من اجل الحصول على ارغفة لافراد جائعين من عائلته ، كان يقوم بتصويب لمسار العدالة المتعطل. اذ لم يستطع ان يستوعب كيف يموت البعض تخمة ، و يموت الاخرون جوعا. غير انه لم يدرك لحظتها انه بذلك الفعل قد وضع رجليه داخل مسار طويل ، سيمتد لحوالي عشرين سنة ، متوزعة...
  13. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - الالتزام و الابداع

    الابداع هو تلمس موقع خارج المألوف و بعيدا عن اي توافق. وهو الجنوح الى مساحات غير مكتشفة، و لم يسبق ارتيادها. مسعى لا يخلص فيه المبدع لغير رؤيته و دون اي اعتبار يفرض تعديلا او تصويبا. و الالتزام هو خريطة مليئة بالمعالم يجب ان تؤخذ في الاعتبار عند اي تحرك او ابحار. وهي معالم مجسدة في شكل ثوابت تصل...
  14. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - أنفاس الموت.. قصة قصيرة

    لم تسر الأمور وفق ما خططت له. تعثر كل شئ وبت في نظر الكثيرين انسانا متهورا عاجزا عن تدبر أموره. كان بإمكاني أن أتحمل كل العواقب وحدي دون أن اعبأ بالأمر، لكن مشكلتي تلك اللحظة أن الآخرين سيشاركونني دفع الثمن. ماذنبهم؟ خرجت إلى الشارع باحثا عن اي شئ يسحبني لبعض الوقت بعيدا عن تلك الأجواء.كانت تلك...
  15. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - من هزم جيو. الحياة ام الاحياء؟

    اليوم رحل جيو. أكيد أنه لم يوص بشئ. بل لم تكن له الرغبة في الحديث لأي كان. لم ينظر لا يمنة و لا يسرة. لم يحاول ان يعرف من حضر لوداعه و من تخلف. نبس بكلام مبهم يقوله أي مقبل على الموت، وراح طافقا الباب خلفه بكل قوة.. و الأكيد انه لو كان ما يزال محتفظا ببعض قوته, فانه كان سيبصق في وجع الجميع، و...
  16. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - اعتذار..

    كان واضحا ان في الامر خطأ فات اوان تداركه. و ان الفارق بينه و بين زوجته الثانية لا يمكن رأب صدعه. فارق يخلق داخله دوافع و أشياء كثيرة لا يستطيع هو نفسه فهمها. فهو حين يفكر في زجرها و تعنيفها، يجد نفسه في وصع الخانع الذي لا يفكر سوى في إرضائها و التودد لها. غير أنه الان و ضع حدا لتيهه و تردده حين...
  17. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - هو و القدر.. قصة قصيرة

    إلى الطيب الجوادي مرة أخرى هو والقدر يعرفان بعضهما جيدا. هو حفظه بما خصه به من نكران وجحود. والقدر حفظه بالإسم والنصيب. وداخل هذا المسار توزع كل شئ، واتخذت المضامين و الأشكال أوضاعها. و استكان الترتيب لجمود و رتابة أفقد الخطأ و المفاجآت كل الحظوظ للعبث بهذا التنظيم الصارم. ليمتد مسار شاحب،...
  18. عبدالله البقالي

    عبده حقي - من لقاء افتراضي إلى لقاء أرضي

    * إلى المناضل القصصي : عبدالله البقالي عرفت القاص عبدالله البقالي بالصدفة المعلوماتية الإفتراضية ، فبينما كنت أبحر ذات مساء في مجرة المواقع الثقافية ، نزلت كبسولتي صدفة بموقع ( من المحيط للخليج ) واكتشفت أن من بين الأسماء المشرفة على منتدى القصة هو مغربي اسمه عبدالله البقالي ، وفي رد جميل له...
  19. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - فطــــام.. قصة قصيرة

    أجلس الآن في المقهى نفسه الذي كنت ارتاده قبل ثلاثين سنة، و الذي يحمل اسما كان مناسبا للعمر الذي قضيته فيه. كما يتلاءم مع ما يبثه من اغان روحانية كانت تتجاوب مع الطابع الحزين الذي سكنني باكرا. صاحب المقهى هو نفسه، و كذلك النادل. لكن حركتيهما فقدتا الكثير من الحيوية. و عيونهما ما عادت تتطلع إلى...
  20. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - اللامعنى..

    العيش بمشاعر و احاسيس محنطة هو امر في منتهى القسوة لا ملامح. لا انفاس اضافية غير التي تمد الجسد بالهواء. و لذلك فانا الان لست حريصا على شئ. لست بالتعس و لا بالسعيد. لا ارغب في الضحك و لا شئ يدفع بي الى البكاء. شئ واحد أتابعه حتى بدون شغف. هذه الطبقة المتكاثفة المتمددة فوق بساط مشكل من العمر الذي...
  21. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - سراب حكاية..

    هل فكر في الحكاية اكثر مما كان يلزم؟ يعتقد أنه فعل ذلك. آلاف المرات حضرته. في لحظات التركيز الشديد، وفي الشرود الممتد. في النوم و في اليقظة. في كل الأوقات كانت حاضرة بقوة في تفكيره لحد انه كان يعتقد انه يتنفسها. في كل مرة كان يختار زاوية. يفتح معابرها نحو شتى الأصواب. يستدعيها لتقتفي أثره في كل...
  22. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - القريب البعيد..

    في كل الازمنه القادمه سيظل كما كان. القريب البعيد. لقد وعدها أن يكون الأقرب دوما. و وان يحفظ دائما صفاء عوالمها..و ان يمتثل لكل شئ تراه انه المناسب. لكن تمسك بحق ان يحدث نفسه خارج هذا. أن يشكو حين يرى امتداده يتقلص. و ان صوته يظل بلا صدى. يدر ك أن كل هذا من تبعات اللحظه الفارقه. اللحظه التي...
  23. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - بين الروح و الجسد..

    في لحظة ما مبهمة ابتدأت الحكاية في دهليز من دهاليز الغيب . لا أحد يعرف كيف رتب الأمر و لا من كان السباق لعشق الآخر، و لا هل التوحد و الانسجام البادي للعيان هو نتاج ائتلاف و رضى ، أم أن الصدفة جعلت الواحد في طريق الآخر ، فلبسه و انطلقا زاحفين مخترقين ستائر الغيب في اتجاه ضياء الوجود. فرحة الخلق...
  24. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - دردشة مع الذات..

    بشكل ما - هذا الصباح - ارتطمت بجذوتك ذات الالسنة المتراقصة. استحضرت ذلك التوقد العاكس لاصداء العالم المتغير الوثيرة. و ربما هو تشابه الوقائع ما احالني على كل هذا. حالة من لا يجد سبيلا الى منبع طاقاته من اجل مده بما يحتاجه كي يغادر وضعا يرغب في كسره. و ضع اشبه بجدار عال سميك. لا مساحات تمتد خلفه...
  25. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - متاعب السيد " جزمان"

    إلى كل الغشاشين في مختلف الامتحانات بمن فيهم ممثل الأمة. لا يخاطب ساه. فالكلمات مشحونة بطاقة، و الطاقة لا يجب أن تصرف فيما لا نفع وراءه. و لكي يتأكد من أنه لا يهدرها ، يفاجئ محدثه دوما بسؤال غير متوقع، ويترك له ما يكفي من الوقت كي يرد وهو ينظر إليه حيث لا تستطيع النظارة الطبية السميكة إخفاء...
  26. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - ابجدية الموت.. قصة قصيرة

    أكان قدرها سينحو بشكل مختلف لو أنها كتبت جملتها الاخيرة بمضمون مغاير؟ و هل كان الغلاف الاخضر لدفترها و المكسر لإيقاع اللون الوردي الذي اختاره كل الاطفال تميزا اعتمده الموت إشارة للتعرف عليها؟ ثم من أين لهذا الإبهام المتمرد على التفسيرات كل هذه القدرة على العبث بالصروح الحياتية و الثوابت و معاني...
  27. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - فقر وغنى..

    في صباح جميل ، وعلى طوار أحد شوارع العاصمة قبالة مبنى البرلمان، جلست سيدة مسنة تفترش بساطا وتمد يدها للعابرين. وتنظر من حين لأخر الى هنا وهناك لتتأكد من أن الشرطة لم تبدا العمل بعد. جمال الطقس كان له وقع على ملامح الناس و إيقاع سيرهم. زاد المشهد بهاء صبية في عمرها الخامس ذات شعر أشقر. وكسوة...
  28. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - ابن المجهول.. قصة قصيرة

    أمران كانا يشغلان بال الناس تلك الظهيرة . الكلمات القوية التي كانت تبث من مسجد القرية عبر المكبر , و السرعة الجنونية التي كانت سيارة الدرك تقطع بها الشارع المحفر . لكن الزمن لم يكن وحده ما جمع بين الحدثين و ذلك أن الشاب المكبل داخل السيارة كان نقطة تقاطع أخرى بين من صنع الحدثين . وربما لهذا...
  29. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - اغتيال حمور.. قصة قصيرة

    بزهو مبالغ فيه ، حمل الغالي ذراعه كل ثقله، و اتكأ على منضدة أفخم متجر في قلب القرية، وطلب مشروبا غازيا باردا، كان كنوع من الإحتفاء و الجزاء لنفسه ،على المجهود الجبار الذي بذلته. و نجاحه الباهر الذي حققه، باعتباره رئيسا للجنة تصفية الكلاب المتشردة في ربوع القرية . لم يكن في الأمر مجازفة. فمواجهة...
  30. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - المسكن " 34".. قصة قصيرة

    كان الباحث الإحصائي لا يزال محتفظا بابتسامته عندما اتجه لبوابة سطح مفض لمسكن ملحق بالطابق الخامس من إحدى العمارات . ومرد تلك الابتسامة يعود للانطباع الجيد الذي خلفه في نفسه اثر اخر زيارة ، حتى انه عجب كيف يمكن ان تكون هناك اسرة بذلك الرقي في ذلك الحي الهامشي في اطراف مدينة متروكة لتواجه القدر...
  31. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - أقنعة حزيران..

    في ذكرى رحيل عميد الاغنية العربية الملتزمة الشبح محمد عبسى إمام. كان المد قويا.أشياء كثيرة جرفها حسبت قد انتهت الى اعماق سحيقة , و أخرى حملها على ظهر بسائطه وقذف بها اتجاهاتنا . سبل مغرية انفتحت .مجالات رحبة لا حت . أشياء رائعة وجدناها على مقاساتنا , لبسناها. أكاسير تنعش الاحلام التي هدها...
  32. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - في عصر داعش..

    أحس أنه في حاجة إلى هواء كثيف. صعد إلى سطح البيت. بدأ يروح و يجئ، و ينظر من كل زاوية إلى أطراف المدينة التي تنامت كغول لا أحد يتحكم في نموه. أثار انتباهه أن باب غرفة المتلاشيات ليس محكم الاغلاق. فتحه. رأى مجموعة من الصناديق و العلب الكبيرة مرتبة بانتظام. حب الاستطلاع دفعه لفتح إحداها. وجد الأمر...
  33. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - الملائكة لا تتحدث لغة الشياطين..

    في ذلك التبادل اللامتناهي بين الحلم و اللاحلم، كانت الأبواب تشرع على حوار آخر أكثر شمولية و اتساعا، ليتوزع بين الانتصار الكلي للذات و الألغاء التام لها. عالم يمد مدراجه لينسفها الآخرـ فتستعير الأشياء تجليات و أشكالا مستنسخة لتعوضها جوار كنهها الخالص من أجل مغالطة الحقيقة للظفر بآماد مؤقتة داخل...
  34. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - الفقيه و المقدم..

    انتبه الفقيه فجأة إلى أن بطاقة هويته الشخصية قد تقادمت وفقدت قيمتها القانونية. و من ثم فكر في تجديدها، خصوصا و أنه يمكنه الحصول على شهادة الإقامة بعد المدة الطويلة التي قضاها في الدوار. زار المقدم الذي رحب بمقدمه. وحين عرف الغاية من زيارته ، أوضح له ما الإجراء الذي يجب ان يقوم به. انذهل الفقيه...
  35. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - خطوط الرعب..

    تمثلاتي عن الطائرة لم تكن ودية على الاطلاق. بل و استطيع القول من غير مبالغة أنها كانت عدائية حتى وان لم يكن ذلك من تجربة لعلاقة مباشرة معها. لقد ترسب في ذهني منذ الطفولة انطلاقا مما كان يحكيه الاهالي، ان ظهور طيارة في السماء هو دليل شؤم. و يسوقون عن ذلك مثال "الطيارة الحمراء" التي لم يجلب...
  36. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - رباعية الخبز (4) ابن المجهول..

    أمران كانا يشغلان بال الناس تلك الظهيرة . الكلمات القوية التي كانت تبث من مسجد القرية عبر المكبر , و السرعة الجنونية التي كانت سيارة الدرك تقطع بها الشارع المحفر . لكن الزمن لم يكن وحده ما جمع بين الحدثين و ذلك أن الشاب المكبل داخل السيارة كان نقطة تقاطع أخرى بين من صنع الحدثين . وربما لهذا...
  37. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - رياعية الخبز (3) بين المسخ و التغيير

    على مهل راح يحدق في العالم المنتصب قبالة القضبان .ومن ثنايا تفرعات تؤجج توقده الداخلي , امتدت بسائط نسجت رحابها السنون , و أحلام وردية قادته كي يشق الطريق التي انتهت به الى حيث هو الآن . أكانت رغنته حقا الطاقة التي شحنت قواه ودفعته بلا هوادة كي يسلك ذلك المسار , أم أن انغلاق الأبواب في وجهه...
  38. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - رباعية الخبز (2) الخبز و الاحلام الوردية .

    باستعجاله المعهود انطلق "السي علي"بعد ان أغلق باب الادارة, وانطلق سالكا الطريق الظليل المنحدر الذي يفضي الى ساحة المدرسة . كان سؤال محير يقلقه .اذ طيلة السنوات التي أدار فيها شؤون المدرسة , لم يراها فارغة مثلما كان يراها تك اللحظة..ذلك ان كل التلاميذ بما في ذلك الذين يدرسون في الفروع المنتشرة...
  39. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - رباعية الخبز : (1) الخبز الابيض..

    النص الاول : الخبز الابيض . ما كرهت في طفولتي شيئا كخبز الشعير . بل لم يكن الأمر مجرد كراهية , فقد اعتقدت طويلا أن مسألة الوسامة و بياض البشرة مردها الى الخبز الأبيض . و ان السواد و بشاعة الصورة مردها الى خبز الشعير وأن الافراط في تناول هذا الخبز يفضي حتما الى التهلكة. هكذا نشأ موقفي...
  40. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - اللغة و الألم..

    مرضت و طال الوقت دون أن أسترجع عافيتي . زاد من هلعي أن الطبيب أفضى لي بهواجسه عن امكانية اصابتي "بالبلهارسيا". ولأن معدات المستوصف كانت متواضعة ، فقد نصحني بالتنقل الى مدينة بعيدة لاتمام الفحوص. الطبيب البولوني أمرني بالبقاء في المستشفى بعد قراءته للتقرير الى حين التعرف على نوع مرضي.لم أعتبر...
  41. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - طريق الجبل -1-

    وهو يقطع ذلك الطريق الجبلي الوعر في تلك الظلمة الدامسة، كان يلعن كل التاريخ الذي عاشه. وقواه المشحونة بالنقمة و الغضب، كانت تفتح خطواته لأقاصيها لتمر الأرض تحت رجليه سراعا لحد كان يتساءل معه ما إن كان حقا يمشي أم يطير. ما كان ممكنا في ذلك الليل الشتوي ان يسمع غير صفير الريح وهو يتحدى نفسه باحثا...
  42. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - الحب و الحلم..

    الى رداد الصديق لم اتساءل يوما ايهما كان السباق عن الاخر. ليس لاني لم اكن قد بلغت مرحلة التعامل مع الافكار في بعدها المجرد. و انما لاني عشتهما كحياة، امتدت خلف بوابة ، و دون ان ادري الى اين كان يمضي الممر الذي كانت تنفتح عليه. و لذلك وجدت نفسي كجسم عائم ، تتداول حمله الامواج. تخفضه موجة لتسمق...
  43. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - أصداف الدهور..

    كنت على وجه التحديد في العاشرة و بضعة شهور حين رأيت "مونيك" او "مونييك" كنيزك أو جرم سماوي يشق طريقه منفصلا عن الأعالي، و يهوي مستقرا في صقع بارد من رحاب المعمور. شابة بلجيكية من مدينة"بروكسيل" و طالبة جامعية في ريعان الشباب تصل إلينا في ذلك المرفئ البعيد من العالم. لا أحد يستطيع ان يتكهن بنوع...
  44. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - حديث البحر و المدينة

    هناك، على بعد أمتار قليلة تلوح لك المدينة .تستطيع من هذا المكان ان ترى البنايات والاشجار , و ان كنت حاد البصر، تستطيع ان تتبين الناس حاملين أغراضهم و هم يمضون في سبل شتى. . لكنك مع ذلك لا تستطيع ان تدخل المدينة. اذ على بعد سنتمترات قليلة يمتد شئ غير مرئي، لكنه افصح من كل المرئيات . شئ يفهمك مهما...
  45. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - لعياشي الروخو أو فارس من الزمن الغابر..

    في قلب الإعصار تجمعوا. من كل صوب و في برشلونة تمركزوا ليقاوموا الموت القادم من مدريد. إعصار دوامته ثقل عصور الاستبداد، تؤججه ثقافات الأسياد المهددة، و طغيان الجبابرة. لينصهر كل ذلك و يندفع عبر هبات هدفت لفصل الكائن عن كنهه، و تشطيب خلاصات البشرية في مسعاها للتوحد مع مثلها العليا، ليخلف الإعصار...
  46. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - أحمد المرزوقي.. أو الإنسان حين يصنع قدره

    هل كان الموت في إجازة أم في مطلق التخمة ؟ هل كان منهكا أم في لحظة سهو نسي خلالها تعاويذ طلاسيمه فتلفظها خطأ. فانقلبت صفحة لم تشأ أن تكتب بغير إكسير الحياة؟ هو تفسيري الوحيد الذي أجده مبررا لتواجد هذا الرجل بيننا في هذه الحياة. و لعل هذا الاستثناء يفوق طاقة الإدراك أحيانا. و يخلق في الأذهان...
  47. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - الاصوات الداخلية.. قصة قصيرة

    أحكم قبضة يده على عنقه حتى جحظت عيناه . أزاح كفه مدة، ثم عاود الضغط . دمعت عيناه وصار وجهه قانيا . ارخى القبضة من جديد . وضع رأسه على المنضدة و سكن مبحرا بين لجات دواخله الدفينة . في استرجاعه للمنعطفات الكثيرة داخل رحلة عمره ، يجد أنه كان دوما يركب تحديات خاسرة انتهت به الى الانحصار في زوايا...
  48. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - قبل الرواح.. قصة قصيرة

    الأبواب تغلق بتبريرات شنى.. تارة بلطف مع ابتسا مة تختفي الفظاعة تحت رقتها . و أخرى مصحوبة بزمجرة و دوي كقصف الرعد . يستدير. يهيم على أرصفة الأمنيات الجميلة المصادرة و الأحلام الطفولية البعيدة . يمد خطى مثقلة بالياس قافلا في اتجاه الشارع .حفرة عميقة لم يتبين وجودها الا حين صار داخلها. بدأ يتسلق...
  49. عبدالله البقالي

    عبد الله البقالي - رجل من جيل الأحلام.. قصة قصيرة

    بداخلي كلام أكبر من الكلام. هدير لا تمتصه المسافات ولا تستوقفه حدود. هفو لا يسعه وعاء و لا تختزله العبر و العبرات. كلام كروح متمردة في اول ثورة لها انتفضت ضد ذاتها و رفضت أن تنعت باسم أو تتخذ شكلا او تستظل تحت عنوان او إشارة. فتكاثفت لتتجمع في حجم ومضة نور بعد أن سحبت من الأشياء كل المعالم و...
  50. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - بوابات العصور.. قصة قصيرة

    ما اعتقد أحد قبل تلك اللحظة أن بركات "مولاي أحمد السيد" و من سار على نهجهم ستصبح في مهب الريح بتلك السرعة. و أن الناس سيكتشفون أن ما اعتقدوه مركزا للوجود، لم يكن سوى نقطة ضائعة منه. قبو كان يبدو أن فيه ابتدأ و فيه سينتهي كل شئ. ربوعه بدت لساكنيه أنها شهدت إشراقة و تسللات خيوط الشمس في أول طلعة...
  51. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - من هزم " كيو" الحياة أم الأحياء؟..

    اليوم رحل "كيو". أكيد أنه لم يوص بشئ. بل لم تكن له الرغبة في الحديث لأي كان. لم ينظر لا يمنة و لا يسرة. لم يحاول ان يعرف من حضر لوداعه و من تخلف. نبس بكلام مبهم يقوله أي مقبل على الموت وراح طافقا الباب خلفه بكل قوة. و الأكيد انه لو كان لا يزال محتفظا ببعض قوته, فانه كان سيبصق في وجه الجميع، و...
  52. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - اعترافات رجل ملعون..

    لم اعرف درجات الاثم التي سأتبوأها عندما فكرت في كتابة هذه الاوراق . كما لا اعرف هل سيسمح لي بان امضي قدما في سرد وقائع هذه الحكاية ام ان المجال سيضيق لكي يلقي بها خارجا . هي ببساطة حكاية شخص عرفته . لا اريد ان اوضح متى ابتدات علاقتي به ، وما ان كان صديق طفولة او ان السنين أوجدته الى جانبي صدفة...
  53. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - امي و بوكماخ و الحياة

    الى امي التي لم يزدها الغياب الا حضورا مع اول كتاب امتلكته، شدتني اليه صور . و كأي طفل تسحره الالوان، نظرت يانيهار لكتابي المليئ بالصور و الرسوم احتضنت الكتاب غير مصدق انه لي وحدي. ضممته لصدري مستطلعا من حولي، لأتأكد من ان لا أحد سيطالبني به او يشاركني اياه . وحين اطمأنت، عاودت فتحه مستعرضا ما...
  54. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - عجين و فحولة

    وجدت العروس تقسها تعيش مازقا ليلة دخولها. فالعريس لا يزال مغرقا في طفولته. ولا يبدو عليه انه سمع يوما بشئ اسمه الحياة الجنسية. وحين فكرت بمفاتحته في الامر. فطنت للورطة التي قد تزج بنفسها فيها في الوقت الذي يجب ان تحرص على صورة القادمة من عوالم الطهرانية. لكنها في الوقت نفسه هي حريصة على شئ يعتبر...
  55. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - العبور إلى الشط الآخر

    * إلى أمي في الذكرى العشرين لرحيلها الآن وقد هدأ كل شئ الا من هذا اللهيب الذي لم يزدد داخلي الا تأججا , اصطدم بالحقيقة. حقيقة ان أمي توارت خلف شئ ما، و اقيم بينها وبين الوجود ستار سميك اتخيله متمركزا في مكان ما. ابحث عنه بإصرار و بداخلي قوة اتصورها قادرة على اختراقه، فأمد يدي، و أنتشل أمي ،...
  56. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - الغدير الأزرق

    من اعلى الهضبة المطلة على الطريق القادمة من غرب القرية ،تسمر قائد المجاهدين بين الاشجار ، يرصد بمنظاره تحرك قوات الاحتلال التي كانت قد غادرت القرية , و تسير في قافلة طويلة سالكة الطريق الملتوية ، مخترقة الربى وحقول التين و الزيتون , وتتجه منحدرة صوب مضيق يتقاطع عنده واد صغير مع واد كبير قادم من...
  57. عبدالله البقالي

    عبد الله البقالي - خارج الحكايات

    لا يعشق الغرابة، لكنه يبحث بإصرار عن مكان خارج منطق كل الحكايات في محاولة للعيش بلا تفاصيل و لا جزئيات. يبحث عن مكان خال من كل حركة، لا تعبره الريح. و لا تسطع فوقه الشمس. و لا تصله الأصوات حتى لو كانت مجسدة في تغريدة طائر حزين. كل شئ يجده قد تخلى عن ثباته. و الحكايات نفسها ما عاد يجدها كجرد بساط...
  58. عبدالله البقالي

    عبد الله البقالي - سور العاطلين

    يوم رحل الفرنسيون عن القرية، وجد نفسه وحيدا كاسمه الفرنسي الغريب. وكل يوم مر بعد ذلك لم يزده الا اقتناعا في ان ما يحدث ليس سوى انهيارا ونكوصا . جلسته الانفرادية بين أطلال الراحلين في "لاس راص " وحدها كانت تهدئ من روعه وتمنحه دفئا يعمل أثناءه على النبش في ذاكرته. لكن مروره امام سور العاطلين كان...
  59. عبدالله البقالي

    عبد الله البقالي - الخبز الأبيض.. قصة قصيرة

    ما كرهت في طفولتي شيئا كخبز الشعير. بل لم يكن الأمر مجرد كراهية . كان شيئا أكثر قوة. فقد اعتقدت طويلا أن مسألة الوسامة وبياض البشرة مردها إلى الخبز الأبيض. وان السواد وبشاعة الصورة مردها إلى خبز الشعير، وأن الإفراط فيتناول هذا الخبز يفضي حتما إلى التهلكة. هكذا نشأ موقفي المتصلب من هذا الخبز،موقف...
  60. عبدالله البقالي

    عبد الله البقالي - جنون ريح

    تبدأ الريح بالعصف من غير توقع. تحمله مع الأوراق و غبار السنين. يتعرى من تجاعيده ومن كل سمات الموت، ليحط في مدار بعيد ينسكب فيه الزمن في مسار معاكس يبعده عن شيخوخته. ينظر إلى الأسفل. تلوح حلقات عمره المستهلكة وهي لم تزل محتفظة بكل توهجها و حرارتها. تقذفه الريح صوبها. يتجرد من كل شيء وهو يهوي...
  61. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - حكاية شعب

    بلا استئذان كان صوتهم يخترقني، و يبيح لنفسه الوصول إلى عمق جوارحني قبل عقلي، لأتحول إلى مجرد ورقة تتراقص على إيقاع الهبات و الذبذبات التي كانت تبثها حناجرهم. أصوات تغذيها الحرقة التي كانت قادرة على ترميد الستائر التي هدفت الى حجبهم و حشرهم خلف المشاهد. و لأان الإرادة و سلطة الألم لا يمكن للكائن...
  62. عبدالله البقالي

    عبدالله البقالي - السي الخمار و الديمقراطية.. قصة قصيرة

    وقف "السي الخمار"عند منتصف الورشة بين العمال واضعا يديه على خاصريه ،حاميا وجهه بقبعة من الحلفاء . عيناه كانت تنظر الى أبعد نقطة يمكن أن يرصدها بصره . أي شئ كان يشغل باله ؟ ربما كان يسترجع شريط الحرف التي زاولها و غادرها الواحدة تلو الأخرى. و ربما كان يستعيد حلقات المسلسل الطويل الذي انتهى به الى...
  63. عبدالله البقالي

    عبد الله البقالي - الوصفة

    الفراغ يمد مشاويره داخل بساط العمر، ليمنح لجدران الحلقات الفارغة سمكا. و الرؤية يلونها غبار القادم من عمق المدى الموغر في اللاجدوى. ووحده سؤال فضفاض هو كل ما تمخض عنه ذلك الزحف الطويل. هل ما يراه هو ما يمكن أن تلتقطه كل الأبصار، أم أن حواسه فقدت انسجامها مع الذهن الذي يلون ما يتناهى إليه بألوان...
  64. عبدالله البقالي

    عبد الله البقالي - انا و المدينة

    يمكنك الان في هذا الوقت المتبقى أن تضحك أو تغضب . تبكي او حتى ان تحول الموت الى لعبة ان شئت. فلا شئ هناك يمكنه ان يشكل لك افقا تركض صوبه. و لا الأطياف المكدسة في الماضي يمكنها ان توجد طريقها اليك لتنفعك او تملأ بعضا من الفراغ الذي صار هو كل حصيلتك التي عدوت العمر كله من اجل بلوغه. تتحفظ للحظات...
  65. عبدالله البقالي

    عبد الله البقالي - فاطمة مورينو

    لا أحد يذكر أو يتذكر الان فاطمة مورينو. و قد لا يكون السبب في ذلك النسيان لوحده، خصوصا و ان كل حديث عنها بعد رحيلها مباشرة كان يتم بصوت هامس، و كأن الحديث عنها بصوت مسموع كان من شانه أن يستدعي اللعنة التي صارت فاطمة مورينو رمزا لها، لو امكن الآن إعادة تشكيل صورة فاطمة مورينو من جديد، لتوجب القول...
  66. عبدالله البقالي

    عبد الله البقالي - ممر الفقد

    مع تقدمه الى الامام، توارت معالم الحقيقة مفسحة المجال لغموض لا يجد ما يبدد به سطوته غير كومة من الغموض زاد ت الموقف رهبة حين تناسل ليصبح كظلمة اصرت على ابطال مفعول الحواس. داخل المتبقى من العمر الذي صار لا يعرف فيه المستقبل الا حين يصبح ماضيا، صار كل شئ قائم على الافتراض. و لهذا يجزم ان الزمن ان...
  67. عبدالله البقالي

    عبد الله البقالي - جنون ريح

    تبدأ الريح بالعصف من غير توقع. تحمله مع الأوراق و غبار السنين. يتعرى من تجاعيده ومن كل سمات الموت، ليحط في مدار بعيد ،ينسكب فيه الزمن في مسار معاكس يبعده عن شيخوخته . ينظرإلى الأسفل. تلوح حلقات عمره المستهلكة وهي لم تزل محتفظة بكل توهجها و حرارتها . تقذفه الريح صوبها. يتجرد من من كل شيء وهو يهوي...
  68. عبدالله البقالي

    عبد الله البقالي - مرحاض النسوة

    أحس بضغط قوي في أمعائه، و شعر بضرورة التخلص من شحنتها في أسرع وقت لعل الألم يبارحه. ظل يسرع الخطى غير آبه بالوجوه و الأصوات. عيناه لا تبحث إلا عن يافطة تفيد أنه أمام مرحاض عمومي. وفجأة لاحت له في أعلى الشارع. هرول بما أوتي من قوة. ولج المبنى بسرعة . و لحسن حظه وجد بابا في الداخل مفتوحا. لم يعرف...
أعلى