نصوص جديدة

المطبخ المغربي غني بأطباقه وحلوياته، حتى لَتكادُ تكون لكل مدينة أو جهة أطباقها وحلوياتها، لكن هناك حلويات توحد المغاربة في بعض المناسبات، فلا يمكن تصور مائدة فطور مغربية في رمضان مثلا مهما كان مستوى أهلها دون الحريرة والشباكية، الطبقان التوأم اللذان لا يحلو فطور دونهما... إنها الشباكية،...
في أحد أحياء غفساي (ارشادة) المتقاطعة في الفقر و الجهل و سيادة الطقوس المتوارثة مع باقي الاحياء الاخرى، شق " سيدي منصور" طريقه إلى الحياة دون ان يرتبط بأب أو أم . و دون ان يكون معنيا بتاريخ شخصي او عام. لكنه سلك الى الحياة طريقا فضيا ليفتح بوابة انتهت به إلى حلم سيدة كانت غارقة في النوم. و...
لأنّ ابنتَهُ أهانت زميلتَها، مديرة المدرسة تستدعي جمال عبدالناصر وليّ أمر الطالبة هدى جمال عبد الناصر ... يصل خطاب الاستدعاء هذا إلى مكتب الرئيس جمال عبدالناصر فيتسلمه السكرتير الخاص محمد أحمد ويعرض الأمر على الرئيس قائلا" : - ( أروح المدرسة أشوف فيه إيه يا فندم؟؟ ) فيرد الرئيس : - ( لا يا...
يدور الصقر ويدور (2) في دوامةٍ تكبر وتكبر ولا يسمعُ الصقّارَ. تتفكك الأشياء، والمركزُ يعجز عن الصمود. على العالم تسدلُ الفوضى أستارها، ومدُّ في سوادِ الدمِ أستاره وفي كل مكان تغرق طقوسُ البراءة. خيار البشر يعوزهم الحولُ وشِرارهم طافحون بالعزم والحماس...
»عزمت على الكتابة عن الحرب التي خاضها الشعب الروماني ضد يوغرطة ملك نوميديا. ولهذا العزم سببان، أولهما أن الحرب كانت شديدة وقاسية، تعاقب فيها النصر والهزيمة، وثانيهما من أجل أن الناس إستطاعوا لأول مرة أن يجابهوا وقاحة النبلاء«. المؤرخ اللاتيني سالوست (86 ـ 35 ق.م). الجدير بالذكر هنا، أن من...
دائراً ودائراً في لَولَبٍ مُتوسّعٍ الصقْرُ لم يعد يسمع الصقّار. كلُّ شيء ينهارُ، الوَسَط لا يقوى على التماسك؛ فوضى صِرْفٌ سُرّحَت على العالم،& مدٌّ من الدم القاتم سُيّبَ، وفي كلّ مكان شعائرُ البراءة غرقَت؛ الأفضلُ يعوزه الإيمان بينما الأسوأُ مشحونٌ بحدّة حماسيّة. أكيدٌ أنّ كشْفةَ غيبٍ وشيكةٌ...
الأصول التاريخية للحلوى الشباكية (معلومات قد لا تعرفها عن سلطانة المائدة الرمضانية) المطبخ المغربي غني بأطباقه وحلوياته، حتى لَتكادُ تكون لكل مدينة أو جهة أطباقها وحلوياتها، لكن هناك حلويات توحد المغاربة في بعض المناسبات، فلا يمكن تصور مائدة فطور مغربية في رمضان مثلا مهما كان مستوى أهلها دون...
جالساً تحت عمود إنارةٍ لا أدري ماذا تفعل هذه القبعة على رأسي هذا الرأس الذي لا أعرف ماذا يفعل بدوره أعلى هذا الجسد أشعر بالبرد فأتسكع في محيط الإضاءة واضعاً يديّ في جيبي بيني و بين ما أخشاه سبعة أمتارٍ من الإضاءة الخافتة و امتدادٌ لا نهائيٌّ من العتمة أحملق منكمشاً على نفسي في الظلال المنعكسة...
إلى الصحفي الرائع بهاء عواد: فارس كنا نفتقد وجهه أرمِّم وجه الذكريات لعل الخيول التي تراودني كلَّ مساء تكفُّ عن البوح ويغادر صهيلها دمي المتخثر على طرقات المدن والمتجلي في قصائد المغتربين وأغاني الرعاة في السهول البعيدة وأرسم فوق حوائطي عصافير لعل القلوب التي غادرت في الهزيع الأخير ترتِّب...
لم يعد الينبوع الى البيت.. لم أفسر للنافذة صرير مفاصلي.. لم يختلس فواكه مخيلتي سنجاب أحمر .. بل يد مسلحة بفأس تقطع البراهين .. والأغصان التي ترفع الضباب.. لم تفتح غزالة فمها لتهدئة الخواطر.. لم أستسلم لزئير الأضداد.. لن أكون رهينة في باخرة عمياء.. سأقاتل من أجل وطن الكلمات.. لن أناقض مرآتك...
كان البص السياحي في ذلك الصباح الجميل على اهبة الاستعداد للإنطلاق الى وجهته بعد ان اكتظت مقاعده الوثيرة بالركاب... كانت ستائره السميكة السوداء قد اُسدلت على جانبيه بإحكام، فأضحى شبه مظلم لولا بصيص الضوء المنبعث من مصابيحه المعلقة على سقفه... حركة نزول وركوب على بابه الأمامي من قبل الركاب...
- أعرف ناسا كثرا في مدن بعيدة.. ينامون في الهواء معلقين مثل نجوم ثاقبة وفي النهار يتبخرون.. أزورهم في النوم بمنطاد خارق.. أصطحب تمثالا خسر يده بعضة تمساح.. خيميائيا يطبخ رموزا وإشارات في إناء هلامي.. حصانا ضحوكا أهديه إلى أرملة تنتظرني في أرجوحة سماوية.. نتبادل كتبا وهدايا فاخرة.. لا نهبط...
تحدث الشاعر الدكتور جاسم الصحيح في قصائد ديوان (نحيب الأبجدية) ، عن الأزهار والعطر حيث تحدث عن موعد تفتيق أزهار الاعترافات، كما تحدث عن قطف أزهار الصعود الوعر و بين أن عطر القيصرية بالهفوف يستقبله بكامل نشوته . ففي قصيدة (توبة في محراب النخيل )تحدث الشاعر الدكتور جاسم الصحيح عن...
بَارِعٌ فِعْلًا أَنْتَ يَا لَيْلِي.. فَقَدْ إِسْتَوْطَنْتَ.. كِيَانِي.. إِسْتَبَحْتَ عَوَالِمِي.. وَ إِحْتَوَيْتَ..صَحَائِفِي. رَائِعٌ أَصْلاً أَنْتَ يَا سَكَنِي.. فَقَدْ أَطْلَقْتَ شُعُورِي.. عِشْقًا.. مِنْ غَرْبِي لِشَرْقِي.. وَ حَرَّرْتَ تَفْكِيرِي.. هَمْسًا.. مِنْ رَأْسِي لِقَدَمِي. سَاحِرٌ...
نشاْة مصطلح " ما بعد العلمانية": تتمثل المراجع التأسيسية لمصطلح " ما بعد العلمانية" ، في مجموعة من الأعمالٍ البحثيةٍ ، التى صدرت فى بدايه العقد الثانى من القرن الحادى والعشرين ، والتى كانت حصيلة العديد من المؤتمرات والمنتديات التى شارك فيها العديد من المفكرين الغربيين المعاصرين ومنهم : الفيلسوف...
أعلى