حسام عزوز - الطريق إليك يطول

الطريق إليك يطول
تمتد اللحظات ساعات
والخطوة الواحدة رحلة عمر ..
تزداد نبضات القلب حتى تصبح دورة كوكب ..
تتفتح في حديقة المسير الزهور وتذبل ..
تفوح بعطورها المواسم ولا أصل ..
أضجر
أثور ..
أشتم ..
وأقرر أن اشتكي لقوى الكون سطوة الزمان والمكان ..
أعلل نفسي ..
بضعة خطوات أخرى وتصل .
هناك الكثير من الخمر والزبيب والحلوى ..
كطفل يصدق كل ما يقال ..
أبتسمٌ واتنهد ..
اضحكُ ..
هذا الطريق قطعتَه منذ الولادة ..
حملتكَ امك في خروقكَ ...
وسارت بك عليه
وخطوتَ عليه أولى خطوانكَ ..
وأسرتكَ مدرستكَ أعواما
شاب شعركَ وانتَ تسير على نفس الخطى ..
لماذا اليوم ...
وفي كل مرة ينتهي الدرب بكِ يطول ؟
هناك حيث كان تنور جدتي
ودالية جدي ..
والآن كوخنا الإسمنتي ..
وحيث خصلات شعرك تنثر عطرها لأجلي
حيث خدك ينضج خبزه
وحيث نهدك تشرق مساماته شموسا
بكِ
الخطوة رحلة غربة وعودة وحنين
رحلة ضياع وفقد
الخطوة سراب ...
وحين اصل أليكِ
كنبع أدرك مجراه
كصبح باغت ليله ...
أغفو وأنسى ..
كنت أقرب لجفوني من دمعتي لفقدك الآن
وأقرب شريان لنزيف دمي ..
وأقرب قطرة ندى لوردي ...

تعليقات

لا توجد تعليقات.
أعلى