فاطمة منصور - انه الوقت يأبى احتجاجاتى..

الانبهار المفاجئ
بزينة المدن الفارغة
لايعترينى
كان علىٌ
أن أوقف
هذه الرياح
التى تذرف الثورات
فى خلاء التكنولوجيا المسحور
انه الوقت
يتسع للهتافات
وللأشعة فوق الحمراء
كى تخترق مسام الأحلام
الأحلام النى تهيم
بالعناق الأول
الذى يشيد قصورا
من فلسفة لحظية
بعيدا
عن مفارقات التراكم الهوجاء
التسكع الذى لاينتهى
فى طقس الدخول لهذا الفضاء
مثير التفاصيل
انه الوقت
يأبى احتجاجاتى
لم تتغير كثيرا
منافذ الخروج
من مأزق المفاوضات المراوغ
انه الضعف الخائب
أمام آكام الجرائم
التى تضخمت
لقد ذهبوا بعيدا
فارتجفت الأوصال
غاضبة متفجرة
٠٠٠٠٠٠٠
فاطمة منصور

تعليقات

أعلى