علي سيف الرعيني

رحيلك اطفأ وميض الامل واخفت ضوء العيون ! يتلكأ النطق .. وتتلعثم الكلمات .. وحتى الإشارات تخطئ الاتجاه !! نحاول الثبات بكل ما أوتينا من قوة امام عاصفة الحزن ! أخي الغالي : بعد الرحيل كل شيء أصبح يمر ببطء، الدّقائق ساكنة والساعات واقفة أما الثواني فجارحة تكاد تحرقني. وأذكرك بكل خير وسيرة طيبة،...
شهد كوكب الأرض تطورا متسارعا وبخفة غير عادية وبات مصدر ثقل على كاهل الإنسان !! ولم يعُد يمتلكُ شيئًا من وقته ... الركضُ المُستمر وراءَ لُقمة العيش و توفير أسباب الرّاحة الشّخصيّة , ما عادَ ليتركَ مجالاً للتفكير في غيره! فانحلّت العلاقاتُ الأسَرية و انعَدَمت الاجتماعية أو ربما اتخذت أشكالاً أُخرى...
التجاذبات السياسية وتضارب المصالح .. والتسابق المحموم لمزيد من كسب وامتصاص ثروات الشعوب .. ما يحدث اليوم في ملف النقاشات الدولية ..ندرك تماما ان ما يدور من سياسة دولية في المنطقة لا يصب في صالحها، بل على العكس تماماً، الأعداء لازالوا يتربصون ونحن لازلنا نرتعش، الحلفاء يتمنعون ويشترطون ونحن...
لا شيء يبقى لا شيء يدوم شئنا ام ابينا كل شيء يصل الى النهاية المحتومة في كل الاحوال .. مصيرنا الى الزوال وهو مصير كل حي على هذا الكوكب وفي هذه الحالة هناك خطا مستقيم له بداية وله نهاية وبين البداية والنهاية تدور احداث القصة الحقيقة التي يدركها اي عاقل على البسيطة ان الزوال هو النهاية وان العدم...
الكتابة حراك تفاعلي ذاتي ..يحسب لها الكثيرمن التحولات ..على حياةالناس .. والجميل ايضا ان الكتابة تصبح أحياناً حالة متبادلة فمرة تكتب شعورك ويجده غيرك وصفاً لمافي قلبه ..اومايشعربه .. ومرةتجد نفسك بين أحرف شخص لا تعرفه!! أحياناً نقرأ بعض كلمات نشعر أنها تشبهنا كثيرأ .. وتلمس قلوبنا سواءً...
تهدم السقف ياعيسى والله اعلم بحاليا ! وكيف لمثلي ان يسلى وقداصبح الهدم ساريا احدث ذاك الركام والاخشاب والقلب يصرخ والعيون بواكيا وإن اتى الليل ..ياعيسى تمزقني هموما ماكانت في حسابيا وتلك جدران داري على الارض هاويا وإن بحثتم في الركام ..تمهلوا فإن قلبي تحته ..باقيا وقدحق لي البكاء...
كنا ولانزال نعيشها بكل ما حملته من أفكار ومبادئ وبما تعنيه من تمرد أراد أن يكسر الطغيان ويحقق الحلم، الحرب بما حملته من كوارث على أصحابها، وفعلته فيها المزاج وما قتلته من أمل، المحور الرئيسي الذي يربط جميع الأحداث التي نعيشها!! هي الحرب التي دارت على هذه الارض .. وكانت تحمل أفكاراً اكبر من...
تطل علينا براسها الفواجع من زوايا مختلفه ..ويباغتنا الموت ..بين اياما واخرى ..ياتي ويغيب علينا اغلى الاحبه ..ويفقدنا عزيزواخ وصاحب تمضي الايام لكنها تحمل بانقضائها ومرورها ..حظوظ ومتاعب ..وتجلب احيانا معها الغلايب ..والحكمةهي الصبروالقبول بما اراده الله !وهنا وبلسان حال ..الزوجة التي تحكي قصة...
مواقف الجبرفي لحظات الإنكسارلاتنسى.. لايسلم الكثيرمنا من مواقف شديدة الإرباك ..من التلعثم ..والوقوف في زاويا ..قدتبدوا مظلمةنتسمراحيانا في المكان ذاته ..فلانستطيع العبورالى الضفة الاخرى ..ولاالرجوع الى النقطةالتي بدانا منها ..ونقف ذات يوم ..بموقف العجز حتى..عن الحديث عندما يعجز لساننا عن...
تراه هنا اوهناك ..يقطع .المسافات لكنه ..احيانا شاردالذهن وكانما القت هموم الدنيا بظلالها على كتفيه ..تراه منشغلا ..ربما تلتقيه ..وتسلم عليه ..فيعيرك ابتسامته البريئةالمعتادةمايفرغ منك ..وتراه قدعقدالعزم ..في ذات الاتجاه ..وعقدحاجبية مسرعا نحوشئ..ما وكانما احدينتظره في اخرالشارع ..وكانما فقدشئ...
(ولقدكرمنابني ادم) الاية..تعددت التفاسيروتنوعت الاقوال حول تخصيص التكريم .. والصحيح الذي يعول عليه أن التفضيل إنما كان بالعقل الذي هو عمدة التكليف ، . وبه يعرف الله ويفهم كلامه ، ويوصل إلى نعيمه وتصديق رسله ; إلا أنه لما لم ينهض بكل المراد من العبد بعثت الرسل وأنزلت الكتب .. وبالتالي ..يصبح...
تراكم الخيبات ..كحراسير الضجركالسفرفي ليل طويل الاسى وجه ..كئيب ملامح يتم وخيبةطفل صغير إن للدموع طعمٌ مالح وللجروح طعمٌ مرير فإن شربت من كأس الهوى يوما ستعرف مرارة الجرح وملح العيون لا تفرح بنشوة الهوى ولا تسعد بصحبة حبيب الزمان كما السجل يطوي أوراقه كل يوم ويأخذ معه أناس كثير...
تتزاحم المشاعر وتحيطها اطياف.. لاسراب من الذكريات، ونقع فريسة لتلك الحيرة والتشظي وعدم الإستقرارالنفسي في خواطرنا تدور همهمات .. وتتارجح الافكار بين الحضور والغياب .. واحيانا شرود في اتجاهات مختلفة.. لا أدري من أين أبدأ وأنا أكتب هذه المشاعر التي تدور في خاطري، ابدأ من ضيق نفسي أم من سعته، فإن...
تتعدد الاسباب ..ونوافذمازالت ..مفتوحة ولم تغلق بعدربما تكون ..احدالمصادرالتي ..تقلقنا .. وتشعرنا بالخوف .. وقدلاتبدواملامح الخوف ..علينا ..لكنه ..ياخذنا الى. حيث ..لانريديدفعنا الى ..الظهوربغيرمانحن عليه..وقديكون سببا من اسباب السقوط ..البعض تغلب على مشاعرالخوف ..واعادترتيب.. درجات السلم من...
هناك سياسة تسمى بالمصطلح العام (تطفيش)قديلجاءاليهابعض مدراءالشركات اوالمؤسسات..لغرض الإلتواء المخفي ..والقصدمنه تقزيم دورالموظف واتخاذ إجراءات ..لتحقيق مايسمى (التطفيش)ومن هذه الإجراءات .. خفض رتبة الموظف أو تغيير وصفه الوظيفي. منح الموظف مسؤوليات غير مرغوب فيها أو غير متوافقة مع دوره. عدم منح...

هذا الملف

نصوص
217
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى