قصة قصيرة

وكما في بستان الكرز لتشيخوف ، وقفت في وسط بيتي لانظر بين الزاويه ، و الزاويه ، الحائط و الحائط ، النافذة و النافذه ، و كل ما تعلق على الحوائط ، و كل ما استقر على الارض من قطع مفروشة او من ادوات زينه ، حان وقت الاختيار من كل هذه الاكوام ، و التراكمات الزمنيه ، من سوف ينتقل معي الى مسكني الجديد ،...
مدّدت يدي إلى مقبض الباب الذي هرأه الصدأ. حال أن أمسكت به، ترك خطوطه البنية على باطن كفي، ورؤوس أصابعي. دفعت الباب إلى الداخل، انفتح شيئًا فشيئًا؛ فاهتز المكنون من ثقل الصرير. ما أن ولجت الجوف، حتى داهمني السواد على الفور، فلم أر في هذه الأرض، عدا الضوء الخافت المنبعث من مكان ما هناك بعيدًا...
يشعر في أحايين كثيرة بثقل في الصدر، وغمامة على القلب إذا حزبه أمر، فانشغل به انعكس ذلك على محياه، زائغ العينين، شارد اللب، لايكاد ينتبه إلى من حوله، ولا يفقه حديثهم وإن بدا معهم بجسده، ولكنه غائب بحواسه، تقلبه الهموم على نار المسئولية، ويؤرقه طوق الأمانة الذي تحمله برضى منه، مع توخي الحذر من أن...
عدت- مثل ذلك الغريب الذي تناثرت أشلاؤه في بلاد الله، يشعل من القهر ذاته، علمته أمه أن يمسك بمفتاح بيته، يعطره كل آونة بوهج شريانه النازف، عنده ألف سبب للعودة، أجاب نداء الأرض- لكنني لست - كما قلت لكم- مثله. أعاني من داء العته، تختلط لدي الأسماء بالمسميات، بل أضع للنساء أسماء الرجال، حتى خلتهم...
هذا المساء أكملت أربعًا وعشرين عامًا، مضت سنتان وعدة شهور على فراقنا، من يومها لم أستطع الإبقاء على روحي وجسدي معًا، لأنني معكِ فقط، أتماثل في الحب والهوى! تخرجتُ من الجامعة، تأخرت في دراستي بسبب الظروف التي تعرفينها، وهي ذاتها التي رفضوني أهلكِ بسببها، كل شيء في حفل التخرج جميل ومرتب، لم...
الصدى لا يصدر صوتاً، تمتم ياسين، وهو يسوق كلماته سباباً يحاصر الأشباح، خفافيش الظلام، رُماة الحصى السهام، الملوثين بوسمِ الفجيعة سوطاً يرتفع باعتدالٍ قاسٍ، على أشلاءِ حياة مؤجلة، ومواسمٍ لن تأتى أبداً! الواحدة بعد منتصف الليل، الصمت والهدوء ينسابان ببطءٍ كفحيحِ أفعى عمياء، في أرجاء الغرفة...
يا له من ألم، ويالها من خيبات... لم يتعلم من ميتاته السالفة... فيغير طريقه.. ويستبدل مركباته التي تقله الى الموت المتكرر... مات كثيرا.. لفظت ذكراه الانفاس مع كل سفرة... حين غادر اول مرة كان يرتدي ربطة العنق الزرقاء مع بدلته باللون الكحلي.. استدبر وجوهنا حتى لايرى دموعنا ولا يصدع رأسه عويلنا...
وأخيرا تلقى الخبر الصادم ... مطلوب منه على عجل المثول أمام لجنة التقصي والتحقق مما انتشر في وسائل الإعلام عن سرقات وانتحالات بالجملة في أطروحته التي نال بها منصبا جامعيا. لم يكن يتوقع يوما أن أمره سينكشف....من اللعين الذي سرب أطروحته، فهي مرقونة ومنسية في الرفوف؟ هو لا يعلم، لكن لا شك أن الأخبار...
كلمات متسكعة على سطور غير مستقيمة، تشبه سواد الكحل فى العيون، تساقطت سنوات عمرها مثل أوراق خريف ذابل، ذاكرتها هرمة موبوءة بالصدأ تارة، ومثقوبة بأضغاث أحلام تارة أخرى، الحزن يتمدد كشجر اللبلاب، تنتحب فى صمت دموعها تستعصى على النزول، تعتصرها الوحدة كل ليلة إنتظارا لغائب لايعود، صرير الأبواب...
تناثر دمعي على أنقاض جدار ساقط، وسط الضوضاء التقطت مشهد فستاني الأبيض بالحقيبة الكرتونية يناجيني بحرقة : " تعالي نحتفل بالعرس، تماسكي ، هيا لا تفقدي الوعي .. كل الزخارف والماسات موجودة تنتظر نظمك و المساحيق وو .. " التاج المرصّع باليواقيت و الزبرجد يتأرجح على منضدة التسريحة، يناديني بلا...
فى اللحظة التى أنهيت فيها كتابي القصصي الأول، والذى وضعتُ له عنوانًا شهيًا وقابلاً للتأويل " وددت لو أن .. " استطعتَ أنت يا "عبده" عبور المانش لتسجل رقمًا قياسيًا جديدًا فى زمن عبوره من الشاطئ الإنجليزي إلى الشاطئ الفرنسي، لقد أصبحتَ مشهورًا جدًا يا "عبده" وأُطلقت عليك أوصاف " قاهر المانش" و...
يبدو أن الشياطين تسرق من خزانة طعامنا أرغفة الخبز اليابسة التي أعدتها أمي - قبل أن ترتحل - لم نولد في أفواهنا غير بثرات ونتوءات تشي بأننا مرضى، أدركت أبي يجهد أن يوفر لنا ضروريات الحياة، لا أكتمكم سرا انني كنت أشتهي ثوبا جديدا، ما علينا تلك أيام مضت، جرى الزمن ما عاد ينفع ذلك الحكي، فتحت...
فتيةٌ إستبدلوا اللعب بـ"التصنيع"،واللهو بإلقاء "الاكواع"،وبراءة الطفولة والانطلاق بالتَجَهُّمَ،وتحدي الموت المتمثل في هجمات المحتلين المتكررة على مخيّمهم،وسرقة الارواح وإسالة الدماء والتحطيم والعبث والتنكيل، حتى اصبحت دائرة الصحبة في معظم حلقات ابناء المخيّم اليافعين الصاعدين والتنافس فيما...
يهتز السرير الحديدي أسفل منه مصدرا أنينا شجيا ينفذ إلى أعماقه فيزيد اضطرابه فوقه، يسمع ارتطاما رتيبا كأنما عامل حفر يضرب الأرض بفأسه أسفل البيت، تمتزج ضربات الفأس بأنين السرير و أنفاسه المتلاحقة التي تبدو وكأنما يعدو في سباق، سيمفونية مزعجة لكنه ألفها فغط في النوم، قطعها فجأة صوت قرقضة تأتي من...
أنا الذي ذهبت إليهم، وطلبتُ أن أرى الله، وحتى لا يظنوني مشروع وَليّ صغير أو بداية راهب غَض؛ قلت إنني شاعر، أقرأ وأعيش وأحب السينما. قالوا: "لا تتكلم كثيرا، اصعد هذه الشجرة، واصِل إلى آخر غصن يتحمّلك، بعدها اضبط أنفاسك المتعَبة، وانظر إلى السماء". كانوا ودودين، كلموني بهدوء يليق بوجوههم...
أعلى