شعر

فِي الْبَيَاضِ الْأَبَاخِسُ تُمْطِرُ لَاعَيْنَ تَقْرَأُهَا غَيْرَ عَيْنِ الْحَجَرْ وَحْدَهَا اسْتَضْوَأَتْ بِجدَاهَا، الْبَصَائِرُ كَهْفٌ تُنَقِّشُ فِيهِ الدَّيَاجِي تَوَارِيخَ أَسْلَافِهَا بِيَدٍ مِنْ دَمٍ وَيَدٍ مِنْ أَزَامِيلِ أَشْبَاحِهَا. * * الْأَبَاخِسُ تِلْكَ الَّتِي أَوْقَفَتْنَا عَلَى...
من أين اتيت سيدتي، ماذا فعلت بكاسي كنت اتجمل به ك عبد بلا عتبات. لم أكن أحلم ان أكون إله قبيحا، ملكا ميتا على تخوم ضجرك.. دعي كل هذا، فأنا مذنب وانت بارتكاب الرذيلة. 2016
هذه اللغة تنام بجانبي، كل ليلة، تحملني إلى وادي الخطيئة، وعندما نعود، يتخذ كل منّا طريقه. أستطيع الوصول اليكِ، ساقيَّ كسيحتان، وطيري مذبوح، ودفاتري رهينة لديكِ. لم أعد قادرا على رسم صقر أو حمامة، بين اصابعي، قلم رصاص، تزدحم أوراق بيضاء، أصنع منها ارياشا، وأنتظر.
دوامة الابجدية، خائنة ك لعاب يبلل رمل قميصك. من يطعن العطش.. حبال صوته، تنجو من الصدأ. من مأزق عفتك، مسامير شغف هنا العشب بلا ثمن في سوق عكاظ. قد تنحني اللغة. هل قلت سيدتي: ان الذبح معصية؟ ام انك محض كاهنة في مرقص ليلي.
ما أجمل أن تحلق شعرك امرأة .. بأصابعها النحيفة تدغدغ إحساس شعرك تقلب رأسك يمينا .. ويساراً وأنت مستسلم لإرادتها متناسيا فداحة العالم ثقب الأوزون .. رحلة البطارق من المحيط الثلجي تسترخي .. تبدأ في عد قطيع غنم في براري بلاد الغال تسيج حظيرة لتسمين الكنغر ومختبرا لاستنساخ وحيد القرن في...
علميني أن أحبك سيدتي أعدك أن أحبك في الكثير .. أكثر وفي القليل .. أكثر علميني صيد هواك أخوض بحر حبك أقبل الموج أو أدبر علميني القتال في الحب أصير فارسك لحروبك لن أخسر علميني صيد الأشواق لحبك أفشي بالسر أجهر علميني عد نجومك في سمائي لليل أسهر فأنا طفل في الهوى أبدا ..أبدا .. لن أكبر...
لم تكْبُ أغنية على شفتي ولا زلّ القصيد.. لم أرتجلْ لغْوا يحاسبني عليه غد بليد فأنا وريثُ كتابتي وأنا أسير ربابتي وأنا الذي ذبح النشار من الوريد إلى الوريد لي نملة في القلب أتركها إذا فرَكتْ حبوب النبض تفعل ما تريد لي ما أقول إذا كتبتُ وما كتبت لكي أقولَ هوى جديد وأسير بين الناس يلتحفون أمنيةً...
إنك حين تفتح ذراعيك لتستقبل الحياة تكون قد رسمت من خلفك علامة الصليب لويس أراغون وقال البارودي : بعد أن اضطرب زمنا , بين أرض النفي و أرض الميعاد: "وكما أن دمشق لا تكون , دوما, دمشق البعث و دمشق الثورة , فكذلك البانة, لا تبقى واحدة البان’ فقد تصبح رمحا وقد تصبح عصا, غير أنها ربما أصبحت حية...
لا شاعرا فتأتيك إما نمت افواف الكلام ولا نوتيا براك البحر ورنت الى عينيك اسراب الغمام لا ناسكا فتحب ماء المزن ولا صوفيا يحط النجم في كفيك وينتحر الظلام لا عاشقا لنقول أن الله ملگك المدائن كلها لا فاتحا كيما تدير الريح وتفكّ عقد الخطّ اذا م الشرق اربكه الزحام ف ع
ماذا لو كلُّ بنات أبينا آدم, أطيب ما أسبغتَ على كونك من نبض نوراني .. , .. حوراً كن إلهي .. , .. حوراً يا رب كما يهوى عبدك , وابن صعيد أمّ بلادك , هذا الأسمر , منهبة الفتنة والمدعو بمحمدهنّ ..!!? .. , .. وماذا لو هُجّرن بُعيد تشكلهن .. , .. ونفخك من روحك فيهن .. , .. من المسكونة وأقمن بأحياء...
الطببة الطببة.. البطيبون. الأطبة.. الأطباء.. قالوا... وثنيٌ الحكيمون.. والحكماء، والعارفون والخبيرون ببلسم سر التشافي.. وأهل العطارة والعطاطير، وال... كذا.. وكذا.. وشذي الحزن بلل أهدابهم بندي، أعين المغرمين البهيين: عذرا، افسد الدهر قلبك وهن الخفق في نطقه المتهالك. في وجده الدافيء.. الادفا...
Je ne regrette rien أهلاً اديث بياف.. أنا غاضبة.. غاضبة جدًا، ولكني لست يائسة غاضبة مني، ولكني لست نادمة على شيء غاضبة من العالم، لكن شره لم يؤذني بما فيه الكفاية كي أنتحر غاضبة من طفولتي لم تكن مشتلاً ولا رياضًا للعشاق، كانت خلاء غاضبة لأني لم أنسَ بما فيه الكفاية ولم أتذكر حتى يهزمني التذكر...
كنت أجلس على الكرسي صاغيًا إليه، وحين أنهى هذا الأخرس حديثه الطويل، طقطق أصابع يديه! فبين حديث وآخر ترتجفُ أصابعه كما لو أنها تجر نفَسًا، صحيح أنه لم يتذوق طعم الكلمة من قبل ولكنه وحده من يستطيع الإمساك بها، أنا أتحدث عن الكلمات الخشنة فالكلمات اللطيفة والمعسولة تنزلق من بين اصابعه هذا الأخرسُ،...
ـ اشتعلت الأجساد رقصًا عاريًا فاستجاب اللون جسدًا له صراخ يشبه زئير البحر أو وجه الوطن فرسم عمر جهان لوحته واستراح في اليوم السابع الرسالات انتهت فلم يعد لنا أنبياء والسماء توقفت عن إرسال البريد الإلهي إلى الأرض والنصوص وضعت أوزارها ولم يبق لك سوى القراءة والنحيب خمسة وعشرون عامًا واللوحة...
«ثمّة شيء بيننا» كُـرةُ صوفٍ دحرجها وانسلّ في ضوء الكوّة الشفيف ما كانت سجادة السفر لِتوصلَ الغريب لولا أن شُبّاكه نقَرته العصافير أو أن الحويصلات أثقلها القمحُ ولا مناص من منجل *** الراحلة تجِدُّ المسير في صهوة السُّرى وريثما تنبلج الشِّباك عن علائق الوشيجة الريح الحبلى بِالفُلّ تتدلى من شرفة...
أعلى