شعر

سبعة كُهّانٍ من أور.. سبعة حُكماءٍ من بابلَ... سَبعُ أميراتٍ من آشورْ النيرانُ تُحاصرهم في فردوسِ الوطنِ المغدورْ يَطردهم وحشُ العتمة... من حقلِ النورْ ...السومريون أَفاقوا من سَماديرِ الرؤى .. فانفتحت على جَحيم العالم السفليِّ... ألفُ بابْ وجاءَ رَبُّ الجُنْدِ من ممالكِ الحقد.. إلى أوروك...
هذا المساءُ طفلٌ تأوه جائعاً وحنين الحاضرين حليبه وحنين الحاضرين حضن أمه وأنا والطفل تائهان ربما نكون هنا الآن ربما لا نكون ربما نحن في البلاد ربما نحن مع البلاد سيصير منطقياً ما أقول لو عرفنا ما البلاد رائحة الخبز؟ لذعة الزيتون؟ وجه فنجان القهوة؟ أمك؟ حقل الزعتر؟ لا يا صغيري البلد يا طفلي سجنٌ...
(1) مثلَ طيْفِ امرأة تجري أمام الريح، أجري علـَّني أُنقذُ ظلّيّ من غُبارٍ لوْلبيٍّ لا يُريحُ العيْنَ أو أخلعُ عن ذاتي قميصَ الصمّتِ إذْ أجري.. لعلـِّي ها هُنا أكسِر ساقَ الدَّرب كيْ يقْصُر طوِعًـا مثلَ كلب صاغر يتبع سيْري.. وأنا رُغم احتراسي وبقائي فاتحا عيْنيَّ كالأيـّل في حالة نوْم أو نُعاسَ...
كان ثمّة خفْقُ أجنحة يتناهى إليّ من حديقة تتمدّد فيها فتاة على مصطبة الفتاة كانت رفيقةً لي في قسم ما بالابتدائيّ وفي تلك الأيّام البعيدة كانت قد أُصِيبت بالنّحول بسبب أوراق ميّتة سقطت ذات خريف على ركبتيها ثُمّ التقيتُها بعد ذلك بزمن في محطّة قِطار وقد كانتْ تدخّن كثيرًا وقالت إنّها في طور...
الغَيبُ مَجهولٌ، يُحارُ دَليلُهُ؛ = واللُّبُّ يأمُرُ أهلَهُ أن يَتّقُوا لا تظلموا الموتَى، وإن طالَ المَدى؛ = إنّي أخافُ عليكُمُ أن تَلتَقوا هذي المَهابطُ والمَغابطُ صُوّرَتْ = للعالمينَ، ليهبطوا، أو يَرتَقوا لا تَدّعوا عِتقاً على مَولاكُمُ، = فالرّأيُ أوجَبَ أنّكُمْ لم تُعتَقُوا لم...
خمسة جنيهات أحاول أن أحبكِ بخمسة جنيهاتٍ في جيبي سأشتري بأول جنيه زهرةً من بائع الزهور تحت الكوبري و سأنسي حديثَ أمي عن أن الزهور تقليدٌ رديءٌ ( لكيلو الجوافة). > > > بالجنيه الثاني سأشتري سيجارتين ( فرط) أكسرُ واحدةً لأنك تكرهين التدخين و أحتفظ بواحدةٍ لأكرهكِ. > > > جنيهٌ آخر سأضعُه في حِجر...
1 ليس عراقيا من لم يبكه الحسين, ليس عراقيا من لم يبكه الحر الرياحي لحظة الاختيار! ليس عراقيا من لم يبكه وهب النصراني وامه! ليس عراقيا من لم يبكه موطني؟… 2 صلي او لاتصلي, انا لا اصلي, انا اتوضأ دون صلاة! فهذي شمالي اعف واطهر ممن يصلي نهارا, وفي الليل يسرق خبز عيالي! 3 انا لا اصوم , فانا جائع...
آه متى تأتي تلك الحرب التي نتبادل فيها جثث آبائنا كفانيلات للذكرى معلنين أن اليتم هو منتخبنا الوطني الوحيد *** مقابل كل امرأة أحبَّها وذهبت بعيداً: أنجبَ ولداً لينساها ... حتى صار عائلة كبيرة من النسيان عرفنا ذلك عندما أخذت الحرب أولاده وظل ينادي عليهم بأسماء الحبيبات *** الوقت متأخر لكتابة...
هون عليك فلا هناك ولا هنا = وجهاً لوجهٍ قلْ لموتك ها أنا ضعْ عنك عبئك، والقَ خصمك باسما = فعلى جسارته يهابُ لقاءنا إنْ لم يكن في العمرِ إلا ساعةً = علمْ حياتك كيف نُكرِمُ موتنا؟! لا تنتظر خصماً أقل بسالةً = وارفع جبينكَ مثلما عودتنا تتبرجُ الدنيا، ونكسر كِبرَها = ونقول: يا حمقاءُ غري غيرنا لا...
* مهداة ﺇﻟﻰ هيد الروائي، غسّان كنفاني استشهد في بيروت، بتاريخ (8/7/1972). لماذا إذا الوجهُ منكَ انحنى نبيعُ الدموعَ لساقي الهُمومْ وما زلتَ ﻓﻲ دمنا الصوتَ والسهلَ والمُنحنى عَتابا، خلعنا من الأرض، أحرُفَها الغارقهْ سَلاسلَ مبنيَّةً من شهيقِ سواعدنا ﻓﻲ الكرومْ غيوماً تلاحقنا ﻓﻲ الغيومْ. لماذا...
إهداء : إلى صديقي حسن الرموتي أنا المشرّد الجميل الذي شرب الحياة من ثدي الزجاج المكسور الذي عرف الحليب الأسْوَد من قطر السّخام و هتف والحياة ما أنصع الجرح في جراب الجمال أنا المشرد الجميل الذي آمن بالقطط والكلاب و تعلّم السماء من دموع النساء الملعونات الذي جابته الشوارع، جابها بحذاء يعج...
أعلى