ملفات خاصة

ننشر نماذج من بواكير القصة القصيرة لبعض القصاصين العرب الرواد *** عم الأسف رجال القرية ونساءها عندما علموا بوفاة ابنة عبد الدايم المسعودي (وهو من الأعراب الذين يسكنون الخيام في أرضهم) فأما الرجال فقد أشفقوا على عبد الدايم لأنه فقدها وفقد أمها في عام واحد، فلم يبق له من بعدهما من يرعى غنمه...
الثلاثاء 19 / 6 / 2007 الأستاذ محمد سلماوي ، أمين عام الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب المحترم تحية طيبة: تلقينا بأسى وحزن قرار المكتب الدائم للإتحاد العام للأدباء والكتاب العرب الذي انعقد في مدينة العريش للفترة من 2ـ5 يونيو ( حزيران ) 2007 باستمرار تعليق عضوية الاتحاد العام...
ولد عبدالقادر إبراهيم العزاوي في بغداد - وتوفي فيها. تلقى تعليمه الأولي في بغداد، غير أنه لم يتجاوز في دراسته المرحلة الإعدادية، فلما بلغ الثامنة عشرة أدى الخدمة العسكرية (الإلزامية)، وتفرغ للحياة العملية وكتابة الشعر. عمل مصححًا لغويًا في جريدة «الثورة» الرسمية (جريدة الحزب الحاكم آنذاك)، وظل...
صُحبة المُوتْشُو وسيدة الحانات: كنا نستعد لمغادرة (الريتز) تعالى صوت المؤذن يعلن صلاة العصر، بادرني شكري: ـ هل تصلي؟ ـ حاليا لا· يضحك يمسك بيدي يقول: ـ أنا فقط أتساءل، إن الله يناديك! قرب سينما (غويا)، اعترضتنا امرأة في الخمسين من عمرها· تبدو مضطربة نفسيا· في ملامحها بقايا جمال آفل: ـ شكري·...
أيا نَفَحاتِ الريحِ من أرضِ بابل بحَقِّ الهوى إلاّ حَمَلْتِ رسائلي إلى خيرِ إلفٍ هام قلبي بحبِّه به تمّ وَسْواسي وهاجَتْ بَلابلي وقلت له: يا نورَ قلبي وناظري رحلتَ بقلبي، والهوى غيرُ راحِلِ وفرَّقتَ ما بينَ الجُفون ونومها وواصلتَ ما بيني وبين عواذلي وإنّ بصحراءِ المُرَيْطِ منازلاً لأحبابنا،...
كأنك تعطيه الذي أنت سائله: العيد الكبير على الأبواب· الساعة تحبو نحو السابعة مساء· أزور شكري في (إلدورادو): يجلس وحيدا إلا من كأسه· يرتدي معطفا ويلف عنقه بشال صوفي بني· منهمك في قراءة صحيفة إسبانية (أظن أنها "إلباييس")· نتبادل كلما التحية· يدعوني إلى الجلوس· يتفطن إلى مزاجي المتعكر· ــ ما بك؟...
يونيو/حزيران، (1979) طنجة، المغرب. الصديق العزيز ميللر، أبعث إليك تحايا متعددة وعناق. ذهبت صباح يوم الخميس الرابع عشر من يونيو، لزيارة والدتي فأعطتني الرسالة التي بعثْتَها إلي. فغمرتني سعادة عارمة، سعادة دفعتني للجلوس للحظة اكتفيت فيها بالنظر إلى الرسالة، فقالت والدتي: "ماذا حدث؟ هل تحمل...
ولد عبدالفتاح بن محمد سعيد الشواف ولد في بغداد، وتوفي فيها بمرض الطاعون. شاعر، مصنف، خطّاط، (وقيل إن آل الشواف أخواله وليسوا آباءه). عاش في العراق. تلقى تعليمًا دينيًا على يد علماء عصره. عمل خطاطًا لحسن خطه وجمال إتقانه، فكتب كتبًا عدة، ثم عمد إلى تأليف كتابه المشهور (حديقة الورود في مدائح أبي...
لا ماءَ في الكلماتِ كي أدعو الرثاءَ الى جنازتها ولا أقمارَ كافيةٌ، يقطِّرها الحنين كدمعةٍ ثكلى على دمها المراق، وذلك الألم المصبَّر في مخابئهِ سيبحث دون جدوى في الخراب الصرفِ عن طرق ملائمة ليحملها على كفَّيه، قبل الطائرات بجثَّة كانت خلودُ صبيَّة قمحيَّة العينين يضبط عقربُ الأزهار...
* لو عصرت المغرب لن تجد أكثر من عشرين مبدعا، وربما أقل من ذلك! كلُّنا ننتظر الموت : أسابيع بعد هذا اللقاء، كنت بصحبته في نفس المطعم، حدَّثنا عن مرض محمد الكغاط، ومبادرة الملك محمد السادس بإرساله إلى فرنسا للعلاج· قال شكري بأسى: كلُّنا ننتظر الموت· لم يعد ثمة شيء ننتظره غير...
قبل رحيله بأيام أربعة، كنا في مهمة أنا وهو ومحمود الورداني وبعض الرفاق الطيبين. كنا نعاين شيئا ونفحصه.. لاحظته هذه المرة ساكنا وهادئا، فلقد كان يبدو خلال أيامه الأخيرة منكسر الخاطر، وحزينا. وكنت أستغرب من تغير الأحوال بالرغم من اقترابي من معرفة الأسباب!! كان يكتفي بالكلام القليل، ثم ينتهي منه...
ولد عبدالفتاح محمد أحمد شهاب الدين في القاهرة، وتوفي في مسقط. عاش في مصر، وعمان. تلقى تعليمه الابتدائي والإعدادي في مدارس القاهرة، وحصل على شهادة الثانوية العامة من المدرسة التوفيقية الثانوية، ثم التحق بكلية دار العلوم في جامعة القاهرة وتخرج فيها عام 1984 متخصصًا في اللغة العربية والعلوم...
"أما بعد، فقد اختفيت، ولكنني لم أمت" متشائل إميل حبيبي "الذين نحبهم لانودعهم· لأننا في الحقيقة لانفارقهم"· أحلام مستغانمي "ثمة شخص يحرس لك الذكريات· ينتظرك هناك، ويتعب قليلا قبل ان تصل· وعندما يدركك النوم، تغدر بك الاحلام· (فاطفىء قناديلك يا مجنون)··· "· قاسم حداد "ما يحدث لايسترجع بنفس الشكل...
أحسهم ولا أفهمهم: ذات ظهيرة شتوية، هاتفته· قال: - " تعال إلى شُقَّتي إن أردت "· وجدت عنده الفتوغرافي رشيد الوطاسي· حدثنا عن الشعر· قال: ــ "هناك شعراء أُحسُّهم ولا أفهمهم، وشعراء أفهمهم ولا أحسُّهم"· سأله الوطاسي: ــ مثل من؟ قال شكري: - أدونيس وسعدي يوسف، من ناحية، و أحمد عبد المعطي حجازي، وعبد...
هذه نُبذٌ وشذرات انطلق حسن في رصدها صيف 1995 بعد مصافحة أولى للمرحوم محمد شكري، وانتهى منها في يوم مشهود حمل فيه نعش إنسان ـ صادق مودة، وأعجب به ـ إلى مثواه الأخير يوم السابع عشر من نونبر 2003· يروي حسن على لسان الأنا وقائع حدثت له مع شكري، يسمي أمكنة، ويأتي على ذكر دقائق وجزئيات وتفاصيل معيش...
أعلى