ملفات خاصة

اطوف على قهوة الضوء سبعا وأوقد كل مجاز المعاني وأستقطر البن عطرا فعطرا وأسكبني في لحون المثاني يخالسني سكر في الخيال ويعشقني الماء وسط القناني واشرب طل الهوى في ضحاي فيفجؤني هاتف في الاغاني وماذا الحياة إذا غاب شعري وماذا الوجود بغير اماني فوزية العلوي.
في الليل تتلبسني القهوة ينتابني مثل سحر البنّ يعسكر السكر في دمي ندفا حراسا في جبل جليدي مقرور اوقد حطب الحنين فيطقطق الشوق في عروقي وتتجلّى " الزوزة" في فضتها عروسا قيروانية من زمن غابر أروى بصداق من عسل مر تدعوني لاجالسها على صوف كانت صبغته بقشور الرمان وحناء كان جلبها العشاق من قابس ترغو...
يُصر خبراء الشاي على أن «العذاب وحده هو الذي يطلق كامل خصائص الشاي»، وهذا مما يؤيدهم فيه شَرِّيبو الشاي المخضرمون، فهم يحرصون كثيرا على جعل أوراق الشاي «تتعذب» بما يكفي داخل إبريق الماء الساخن حتى تنبسط أوراق الشاي الملفوفة، لتمنح الماء أقصى مدخراتها من النكهة الساحرة، وهذا يقتضي وقتا وصبرا لا...
للمقاهي جاذبية خاصة لدى كثير من المثقفين المصريين، حتى بعد انتشار وسائل التواصل الاجتماعي عبر شبكة الإنترنت، ومنهم مثلاً أدباء يعتبرونها المكان الأنسب لتدفق كتابتهم الإبداعية، وآخرون يعدونها بمثابة صالونات ثقافية وساحات للنقاش الحميم بين أصدقاء وحتى أمكنة مناسبة لعقد ندوات أدبية وفكرية وأمسيات...
من العادات المنتشرة بالمجتمع البغدادي بشكل واضح هي عادة شرب الشاي ، فيقال (الچاي) بالجيم الفارسية بدلاً من الشين (الشاي)، حيث اعتاد أهل العراق على شرب الشاي ، وقد جاءت هذه عادة مع الاحتلال البريطاني للعراق منذ قبيل الحرب العالمية الأولي 1914 - 1918 حتى أصبح للشاي قيمة اجتماعية في حياتنا...
عوّدتنا ثمانية كلَّ أحدٍ أن يطلَّ علينا الصديق عبدالرحمن أبو مالح في بودكاست ”فنجان“ الذي يقدّمه، فنقعدَ له مقاعد للسمّع، نرتشف -كما يقول- من كل مذاق رشفةً.. لكن هل فاتنا أن نرتشف مما أُعدَّت لأجله الفناجين؟ من القهوة السمراء التي أراق فيها الشُعراء قرائحهم، وأسال الأدباء مِداد يراعاتهم ليطوّقوا...
"ومعاك فريسكا وواحدة حزايني ومعسلة"... هكذا تتطاير الشيفرات من الجرار إلى البوفيجي (عامل البوفيه)، بينما أنت تفكر في ما ستطلبه بمجرد جلوسك على كرسي المقهى أو "القهوة" كما يعرفها المصريون. إذا لم تعرف معنى الجرار والبوفيجي والفريسكا، تجول معنا بين مقاهي القاهرة، لتتعرف إلى شيفراتها. القهوجي...
أعترف أنني من عشاق القهوة الفلسطينية اللذيذة خاصة قهوة مدينة جنين 57كم مترا إلى شمال مدينة القدس التاريخية، تلك القهوة الفريدة من نوعها، وفي طريقة صنعها وتحضير خلطتها تلك حيث تعصر وتطحن في مصانع إلكترونية خاصة، وتعبأ في عبوات بلاستيكية محكمة الإغلاق، وهي مركزة رائحتها الزكية تعبق المكان قبل أن...
لسنوات عديدة كان مقهى حسن عجمي في شارع الرشيد الملاذ الآمن والتجمع الأكثر شهرة للأدباء، فإذا أضعت أحداً من أعلام الأدب العراقي فإنك تجده على أريكة قديمة من أرائك ذلك المقهى حيث شهد حسن عجمي ـ المعارك الأدبية والصراعات الحداثوية ذائعة الصيت بين قصيدة ـ لغة فكر ـ قصيدة النثر مع المعارضين لها،...
مقاهي شارع الحمراء في بيروت «في خبر كان» والمثقفون «تهجّروا» إلى البحر طوى شارع الحمراء صفحة مقاهيه العتيقة. الشارع الذي تحوّل قبلة المثقفين اللبنانيين والعرب منذ خمسينات القرن الماضي، صمدت فيه ثلاثة مقاهٍ بعد انتهاء الحرب شكّلت ثلاثياً ذاع صيته في لبنان والعالم العربي. لكن بداية النهاية كانت...
وفي سنة ثمان وعشرين توفي العلامة محمد ابن أسعد جلال الدين الصديق الدواني بفتح المهملة وتخفيف النون نسبة لقرية من كازرون الكاروني الشافعي القاضي باقليم فارس والمذكور بالعلم الكثير وممن أخذ عنه المحيوي اللاري وحسن ابن البقال. وتقدم في العلوم سيما العقليات وأخذ عنه أهل تلك النواحي وارتحلوا إليه من...
سألت النادل العجوز في "الويمبي" متى ستقفل المقهى، على ما أخبرني به بعض الأصدقاء سابقاً، في نبرة تجمع بين الحدث المحزن والعادية، فنفى الأمر بسرعة وعزاه إلى الشائعات. ولم يفرحني الأمر، ولا أحزنني، ولم أعرف لماذا طرحت عليه السؤال أصلاً. ثم بعد قليل جاء النادل وقال لي إن المقهى ينبغي أن تقفل الليلة...
المتوحدون يسهرون في علب الجميزة... والمتكتلون يسهرون في علب الحانات المرايا في حانات الجميزة الليلية، سيدة المكان. فهي ما يمنح الحانة اتساعها. وحجم المرايا، كبر أم صغر، يعطي الحانة رونقاً وعظمة وفخامة. والحانات ذات المرايا الكبيرة والنظيفة والمرتفعة فوق البار وعلى امتداده تشي بأن أصحابها...
هناك فرق شاسع، بين مقاهي زمان ومقاهي هذا الزمان.. الأولى كانت منارات للفكر التنويري، في الأدب والسياسة والإبداع، واكتسبت شهرتها من روادها.. أما مقاهي هذا الزمان، ليست أكثر من أماكن لاستهلاك الوقت، وتدخين الشيشة، وقلما تجد واحدة من هذه المقاهي، تؤدي نفس الدور، الذي كان لمقاهي زمان، اللهم إلا...
أعلى