فلسفة

« إذ كل لذة فهي أبدا كالظل لشيء آخر ».. ابن باجة لم يكن بإمكان اللذة أن تحقق ذاتها إلا عبر اتصالها الروحي بالألم فهي تنشده باستمرار : » نشيد الألم « على الرغم من أن هناك لذة لا يتقدمها الألم، وهي لذة العلم والحكمة. أما لذات الحواس فإنها تجمع بينهما إذ » قد يقع في السمع التذاذ وتألم مثل حالنا...
التقدم حقيقة ممكنة دائما، حين يكون متخلّقا ومحتضنا للانسان . لكن الوصول يبقى خرافة، وقطيعة وهمية، ونهاية مختلقة جوفاء. التقدم منارة الحق و الحرية و الصداقة الفلسفية. أما الوصول فعالم مغلق، وبكاء على الطلل، وسذاجة تفكير مسطح، و إقصاء للآخر المختلف، وتعصّب أعمى منفر، ورفض غير مسؤول للاختلاف...
قدم الدكتور محمد سالم سعد والذي لا أعرفه ولم التقيه سوى عبر مقاله المنشور في صفحة ما بعد الحداثة ؛ قدم مقالا هاما عن تفكيكية دريدا وربما كانت أفضل مقالة تشرح تفكيكية دريدا ، وبالتأكيد عندما يفهم الانسان أمرا ما فإنه يستطيع نقده وتفكيكه أيضا . انطلق الكاتب من بيان أن التفكيك يتجه بشكل أساس الى...
" إذا حاول العقل أن يقرر فيما إذا كان العالم محدودا، أو لانهائيا من حيث المكان، فسيقع حتما في تناقض وإشكال، فالعقل مسوق إلى التصور بأن وراء كل حد شيئا أبعد منه، وهكذا إلى ما لانهاية له. ومع ذلك فإن اللانهاية في حد ذاتها شيء لا يمكن إدراكه" كانط، نقد العقل المحض، يطرح كانط الإشكال التالي:هل...
كيف أمكن لشجرة مرسومة في الجنة، أن تكون سبباً لإخراج آدم وزوجته حواء، ونفيهما إلى خارج مدارها، وقد تم ربط مصيرهما وذريتهما بعلاقتهما مع متغيرات الأرض ؟ لكن سؤالاً جنتيّ العلامة يطرح نفسه، وهو: هل حقاً أنها كانت شجرة المعرفة؟ ثم: أإلى هذه الدرجة تكون المعرفة مخيفة وصادمة لصاحبها؟ وكذلك: في الحالة...
سعيدةٌ هي هذه النطفة التي لا تكف عن الكلام والاستمرار في الحياة من بين المفارقات الكبرى التي شغلتني بمفهومها الفلسفي- التاريخي، مفارقة " النطفة "! تُرى ما الذي صيَّرها الآمرة الناهية، لتكون لها كل هذه السيطرة السيادية، ليكون لها كل هذا الحضور، كما لو أنها الوجود المتجاوز حتى للميتافيزيقا، كعلم...
ثمة كم هائل من التناقضات التي تقلق " ذات الفلسفة " في الحديث عن نوعية الصّلات المعقودة بين العرب والماء. إنما رغم التأكيد على اعتبار الماء أصل الحياة، منذ أكثر من ستة آلاف عام، إن انطلقنا من ميزوبوتاميا أو بلاد النيل فالشام، وليس مع فلسفة الماء الطاليسية بمرجعيتها اليونانية، وإن كانت تستحق...
لا أخالني في معرض المكاشفة الفلسفية للعبارة – العنوان " أنا أتفلسف إذاً أنا موجود " على الصعيد العربي، إنما في عراء المقاربة النقدية لها كمفهوم، حيث إن محفّز الكتابة فيها/ عنها، يستند إلى مسوّغات تمثّلها " أو هكذا أرى "، وهي أن الكلام عن التفلسف عربياً يسيء إلى أصل الفلسفة، إلى الفلسفة المأثورة...
( السؤال الأساسي للعدمية هو ما جدوى ذلك ).. نيتشيه لماذا كان ثمة عدم ولم يكن بالأحرى وجود؟ هل لأن العدم أسهل من أي شيء؟ وكيف أضحى يتحكم في فعل الكينونة؟ وما الذي يجعل عصرنا عصراً عدميا؟ مهما يكن الجواب عن هذه الأسئلة مدهشاً، فالأوان قد آن للتفكير في الحقيقة من خلال العقلانية الرشدية، بعدما...
يحيلنا لفظ الهجرة الى الفاظ النقلة والنقل والانتقال، وهي الفاظ استعملت كما نعلم للدلالة على معنى الترجمة، كما ان المرادف الفرنسي لها، اي Translation هو اللفظ الذي كانت اللغة الفرنسية حتى نهاية القرن الرابع عشر الميلادي تعتمده دلالة على المعنى نفسه. يتعلق الامر اذن بحركات الترجمة على عرفتها...
لا بد للإجابة عن هذا السؤال أن تنطوي على فهم للمقصود بالفلسفة. وسيدخلنا ذلك في أولى الصعوبات الماثلة في أفق السؤال. لكن الحاجة العملية للوصول إلى إجابة ما تقتضي الوقوف ولو على أطراف تلك الصعوبات وسؤالها الذي أقض مضجع كل من أنتج الفلسفة أو انشغل بها, من ثاليس اليوناني إلى دولوز الفرنسي, مروراً...
كثيرا ما يتم استدراك جملة الكمال لله عند وصف أمر دنيوي بالكمال. وهي جملة صارت شائعة المقصود منها طبعا التنزيه والتعظيم للذات الالهية. بالتأكيد نستطيع ان نتقبل هذه الجمال بهذا السياق الذي لا يتفق والجدل الفلسفي الذي اثارته هذه الجملة منذ ارسطو وحتى اليوم ؛ فجملة الكمال لله ليست كلمة تفهم بهذا...
منذ ما يقارب ثمانية عقود والعرب لا يكفون يتساءلون: من نحن ومن الآخر؟. فكيف يمكن للفلسفة أن تحرض على الثورة الحقيقية في فضاء تختبئ فيه الأوهام؟ بل هل تستطيع الروح صناعته المعرفية بواسطة الحقيقة؟ بل أكثر من هذا: ما علاقة الفكر العربي بالحقيقة؟ وهل هناك فكر عربي أم فكر عدمي؟ من العبث أن لا يعرف...
مقدمة لقد كانت بداية النظرة الفلسفية تتمثل في محاولة الإنسان اكتناه سر العالم مستلهما أدواته المعرفية من نظر عقلي وملاحظة علمية ؛ لكنها مازالت مرتبطة بالنظرة الاسطورية بكل طابعها الديني مما جعلها النظرة التأملية في الفلسفة اليونانية القائمة على تقديم العقل على الحواس لهذا كانت ترى أن لا علم...
نادرا ما يصاب الروح بنشوة اللقاء بالوجود المدهش والمبتهج، لكن حين يكون الخطر الأكبر هو قدر الأقدار يستيقظ سؤال الوجود والعدم في الفكر ليحرك الروح نحو الابتهاج بعيدا عن الأسئلة، هكذا يتم استحضار كل الفلاسفة الذين ينامون على حضن الزمن الحلو، ويكبر الشوق إلى مناداتهم من خلال نداء الحقيقة، فإلى أي...
أعلى