فلسفة

يصطدم اتصال الهوية بالزمان بمشكلة وحدة الأنا الموجودة بوجود الذات في العالم؛ وأمر من هذا القبيل يجعل من زمانها أولانيا ومتعاليًا وثابتًا بدروه ما دامت وحدة الأنا لا تعني واحديتها فحسب، بل أيضًا ثباتها؛ والحال أن الزمان هو تخارج تجديلي لا يقوم على التقدم نحو الأمام، بل على تفاعل بين التقدم...
ماذا لو طرقنا مسألة الترجمة بالوقوف عند العلاقة التي تربط لغة الأصل بلغة الترجمة؟ كلنا نعرف ما يقوله الجاحظ في كتاب الحيوان في هذا الشأن: «ومتى وجدنا الترجمان قد تكلَّم بلسانين علمنا أنه قد أدخل الضيم عليهما، لأن كل واحدة من اللغتين تجذب الأخرى، وتأخذ منها، وتعترض عليها». الضّيم كما نعلم هوالظلم...
يعتبر الرمز مفهوما فضفاضا واسع الاستعمالات والمضامين، ويستخدم للدلالة على معاني متعددة وفقا للسياق العام الذي تبلور فيه ضمن الخطاب، سواء أكان هذا الخطاب ميثولوجيا أسطوريا أو تيولوجيا دينيا أو أدبيا..وقد يتبلور الرمز معبرا عن نفسه في أشكال الطقوس والممارسات الاجتماعية، أو من خلال مجموعة من...
الثقافة في المفهوم الانثربولوجي هي ما تنتجه الجماعات من تقاليد وطقوس وحكايات وأزياء ، وأغان متنوعة ، مرتبطة بالفصول ، مع عادات خاصة ، تظل كل هذه وغيرها حاضرة في التداول بين أفراد الجماعات المعينة ، تضيف عليها وتطرد منها ما تجده لا ينطوي على قدرة للتعايش مع الحوار ، وينفتح على ما هو للآخر ، يأخذ...
ثمة تصورات عديدة عن الجسد الأنثوي في المعتقد الشــعبي العربي – وفي معظم المجتمعات التقليدية – أحد هذه التصورات وأوسعها انتشارا هو الاعتقاد بأن الجسـد الأنثوي جسد مدنس، بعيد عن عالم القداسة والطهر والسمو. لا بد أن نقرر مبدئيا – اتفاقا مع الباحث الأنثروبولوجي المغربي المتميز رحال بو بريك في...
يثير التفكير في علاقة الهوية بالزمن مجموعة من الأسئلة من قبيل: هل بالمستطاع تفكُّر تعرُّفِ الذاتِ إلى نفسها (son soi) في الزمن من دون فصله عنها بوصفه موضوعَ تأمُّلها؛ بدون التورّط في ما إذا كان الزمان وعاء يحتويها أيضًا؟ وحتّى إذا كان من الممكن وضع الزمان على مسافة من الذات التي تريد التعرُّف...
كنت قد كتبت مقالًا سابقًا في علاقة الهوية بالحب، وما لم أتنبه إليه وقتها هو تضاد الكراهية، وما يجلبه من أسئلة في صدد الهوية؛ ولذا أعمل في هذا المقال على استدراك الأمر. وحين أفعل هذا فعلى وعي بما يترتب على هذه المهمة من تبعات أخلاقية. وأعني بهذا الاهتمام بما عملت أخلاقيات التسامح والغفران على...
مصطلح الفلسفة: الدلالة والتعريف دلالة اللفظ: ترجع الدلالة الأصلية لمصطلح فلسفة إلى لفظ يوناني مشتق من كلمتي (فيلو) و (سوفيا) أي محبة الحكمة، وهناك من يرى أن هذا اللفظ قال به فيثاغورس الذي رأى أن الإله وحده الحكيم أما الإنسان فيجب أن يكتفي بمحبة الحكمة. غير أن هذا الرأي رفضه البعض لأن فيثاغورس...
شكل التيار الصوفي في معظم مراحل تاريخ المغرب قوة اجتماعية هامة فرضت على المؤسسة الحاكمة اتخاذ حسابات دقيقة في اختيار أساليب التعامل معها ، سواء بالاصطدام معها ومواجهتها بالعنف والبطش ، أو احتوائها ومداراتها وكسب ودها . وقد آثرنا في هذه الورقة الوقوف على الاختيار الأول المعتمد على أساليب المواجهة...
نشير إلى أن الهوية تُقام على تضافر مبادئ عدة نذكر منها: الصيرورة السردية والتحقق والتصور، وقبل ذلك علاقة الذات بالموضوع، والاستثنائي؛ كل هذه المبادئ منظورٌ إليه من خلال مبدأ عام هو إرادة البقاء مقابل إرادة الحقيقة وإرادة القوة. وسنركز في هذا المقال على الاستثنائي انطلاقًا من ارتباط هوية الذات...
أن نتحدث عن الموت، معناه أن نقر بأن وجودنا ليس سوى حدثا مؤقتا وأن الزوال ينتظرنا ،وأن جميع أهدافنا لا جدوى منها . أن نتحدث عن الموت، معناه قبول الاستمرار وما يقتضيه من بداية ونهاية، وما يطرحه من تساؤل، وما يبثه من رهبة وقدسية . بل إن الحديث عن الموت، يجعل من الحب حاجة أكيدة وملحة لدينا، بل...
ماذا يمكن لــ فريدريش نيتشه (1844-1900) أن يعلمنا عن الحب؟ أكثر بكثير مما نظن. تكهنات حول حياته الجنسية تزخر بالأسئلة التالية: هل أصيب بمرض الزهري في أحد بيوت الدعارة, على سبيل المثال؟ وماذا عن لو سالومي, هل أحبها؟ أم أن مشاعره نحوها كانت شيئا بالغت هي فيه؟ تختلف الاجابات على هذه الأسئلة، ما...
متى نعترف بالانسان؟ من أكبر المفارقات، أن كلمة الحرية التى نادى بها التونسيون في ثورة الرابع عشر من جانفي ألفين إحدى عشر، كانت أكثر الكلمات تداولا واستعمالا في جميع الخطب، باختلافها إعلامية كانت أو ثقافية أو حقوقية أو سياسية، وأكثرها التباسا وغموضا . أما الأغرب من ذلك كله، فهي الكلمة التي...
بعض المفكّرين يوهمونك أنّ اللّغة الّتي يكتبون بها قادرة على التفكير، فتتابع هندسة أفكارهم وأسسها وما اتّخذته من أساليب ، كي تنشأ فكرا له كيان ينبع من صلب النّصّ. المقصود إذا ، ليست النّصوص النّاقلة لأفكار معروفة متداولة وسابقة لكاتبها ، لغاية تأويلها أو نقدها من طرفه،ولا تلك الّتي تكتفي بوصف...
إذا كان كل من دعا إلى الكفر فهو كافر، فإن كل من دعا إلى نبذ العقل فهو جاهل، وانطلاقا من هذه المعادلة سنوجه إلى تلك العقول النمطية التي لا تفهم الأدلة البرهانية، بل تقتصر على الأمثال والأدلة الموجودة في النصوص المقدسة، إنها تسخر نفسها للعقيدة الساذجة من أجل أن تحمي نفسها بشراسة العامة، في مواجهة...
أعلى