مسعد بدر

قلنا مرارا إن لدينا في سيناء شعراء نبطيين ينتجون إنتاجا حديثا يستدعي قراءة حديثة. وإنه إذا جاز لنا – وهو جائز ومفضل – أن نقرأ قصائد القدماء وفق المناهج النقدية الحديثة؛ فإن من الظلم أن نقيد القصيدة الحديثة بمناهج النقد القديم التي يدور معظمها حول: رد العجز على الصدر، والإيغال، والتتميم، واللف...
إبراهيم فايد واحد من شعراء بادية سيناء الذين (فقهوا) أسرار إنتاج القصيدة؛ فهو قادر على أن يخرج علينا بقصيدة جيدة مترابطة محكمة في زمن (اللازمن)، كما حدث في هذه القصيدة التي جاءت ردًا فوريا على قصيدة لأحد الشعراء أرسلتها إليه؛ فلم يرضَ عنها، بل أغضبته. وهو قادر في اللازمن أن يعبّر تعبيرا سريعا...
تجسد رواية "غالية" للروائي السيناوي الشاب (أحمد سليم) حالة المجتمع البدوي في سيناء منذ بكارته الأولى حتى وقتنا هذا، هذا المجتمع الصحراوي الذي يعيش (أو كان يعيش) عزلة جغرافية وثقافية حفظت عليه أنماطه الثقافية والاقتصادية التي تجعله أقرب إلى المجتمعات الفطرية البسيطة. ومع ذلك لم تحمِه هذه البساطة...
القصيدة بناء لغوي، والشاعر يستخدم الكلمات نفسها التي يتداولها الناس؛ فأي فرق بين استخدامه لها وبين أي استخدام آخر؟ كيف يخلق الشاعر (شِعرًا) من هذا الكلام الشائع بين الناس؟ إن الشاعر الجيد هو القادر على استغلال كل إمكانات اللغة في أن ينقل إلى المتلقي خبرة جديدة منفعلة بالحياة. والشاعر يستخدم...
هذا المقال يتناول الأمثال الشعبية، في بادية سيناء، من حيث هي نص أدبي شفوي تواصلي، له أساليب بلاغية معينة، صيغت في بُنَى لغوية خاصة؛ ضمانا لإيصال الرسالة. 1- المثل نص: يشكل المثل الشعبي نصًّا، بالنظر إلى أن النص "أيُّ مقطعٍ مكتوب أو منطوق يكوّن – نتيجة للتماسك والترابط – كُلا متحدا".(188/6)...
يمكن القول إن الشاعر أبو نوره الأحيوي "ملأ الدنيا، وشغل الناس"، على مستوى شبه جزيرة سيناء، على الأقل. فهو شاعر موهوب، من قبيلة (الأحيوات) العريقة، يزوره في داره كثيرٌ من الشعراء في قريته (راس النقب). وهو كثير التنقل بين المدينة والريف والبادية، مَرِنٌ في حركته بين سباقات الإبل والمناسبات...
الشاعر المرحوم: (عيد بن عودة الدويغري)، هو من أشهر شعراء بادية سيناء خلال الجيل السابق. وُلد في (13 - 10 - 1983)، وتُوفّي في (14 - 5 -2006)؛ فهو يُعد - بذلك - من جيل الروّاد الأعلام الذين رفعوا راية الشعر وحفظوا كيانه حتى أسلموه قويا معافى إلى جيلنا هذا الحالي. وقد كان لجيل الرواد مذهب فني له...
(2) تحدّثنا في المقالة الأولى عن جهود الأستاذ: (محمد عبد الكريم الدلح) في تطوير القصيدة النبطية، تحدثنا عن استعداده العلمي والفطري، وعن دروسه التي يقدمها للشعراء، وعن عمق نظرته العروضية، وعن موقفه من الشعراء وتقييمه لهم. كان هذا الحديث في أربع نقاط، ثم شغلتنا الدنيا عن مواصلة القول؛ فاليوم...
(1) تشهد القصيدة النبطية في سيناء صحوة يمكن وصفها بأنها (جيدة) على أقل تقدير، ومنبئة بخير كثير في أغلب الظن. وهذه الصحوة تتمثل في كل المحاور التي تُبنى عليها القصيدة: الإيقاع، والانطلاق من عاطفة جياشة، واللفظ، والتركيب، والفكرة، والصورة الشعرية المعبرة والمؤثرة. ونحن، في مقالتينا الأولى...
لا يهمني من يحكم أفغانستان أو غيرها من بلاد المسلمين. وإنما المهم هو: كيف وصل هؤلاء إلى السلطة؛ لأن وسيلة الوصول هي المحدد الأول والفعال في علاقة الحاكم بالمحكوم. في العالم الغربي تحتشد الأمة المدنية كل بضع سنوات، تنظر في برامج المتطلعين إلى الحكم، ثم تحسم قرارها بالقرطاس والقلم، لا بالسيف...
يصدر قريبا ديوان (نبض الرواسي) للشاعر (أبي يحيى التيهي)، وهو شاعر من بادية سيناء يكتب بلهجتها المحلية. وهذه المقالة هي مقدمة الديوان. شاعر (نبض الرواسي) هو أبو يحيى سلامة سليمان بن عيادة التيهي. وُلد في 29 – 8 – 1979 في قرية (القصيمة). وهي قرية بدوية تقع إلى الجنوب الشرقي من مدينة العريش عاصمة...
عن دار (الأدهم) بالقاهرة صَدَر للشاعر الجميل (محمد الشحات) ديوان (رَجُلٌ مسكون بالزرقة)، هذا العام. يضم الديوان 43 قصيدة تُراوحُ بين عوالم شعرية متنوعة وثرية، وإن كان يغلب عليها المزاج الصوفي في مواطن كثيرة، بخاصة القصائد الأربع الأولى التي سيتناولها هذا المقال بوصفها قصيدة واحدة في أربعة مقاطع...
أولا – القصيدة والسياق: كتب (عماد قطري) قصيدته السابقة (رفح)، وأقام فيها حِوارًا بين الفتى (عبد الله) وأبيه (مسعد بدر). وقد كان الحوار أسئلة من الفتى بلا جواب من الأب. في هذه القصيدة يسجِّل الشاعر (ما لم يقله مسعد بدر)، موظِّفا التناص توظيفا يستدعي أن ننشئ مقالة خاصة بهذا الإجراء الفني الذي...
نشرتُ على الفيس صورة لعبد الله ابني وهو يحمل فِراشه على ظهره ويرحل من (رفح الخالدة) تنفيذا لقرار الدولة بإقامة منطقة عازلة على الحدود مع فلسطين، منطقة تمتد خمسة كيلو متر خالية من السكان! كثيرون رأوا الصورة فأثّرت فيهم وتأثروا بها؛ فعلقوا عليها أو صمتوا أمام جلال المشهد، وللرحيل حَرَمٌ جليل! أما...
1- لزوم ما لا يلزم: الشعراء النبطيون، في سيناء، لا يطمئنون إلى قصيدة التفعيلة، وينفرون تماما من قصيدة النثر. لمستُ ذلك عن قرب ممن أعرفهم من هؤلاء الشعراء، وسمعته في شهادة أحد أعلام هذا الشعر الخليجيين – في لقاء تليفزيوني – حيث أخذ يصف قصيدة التفعيلة بأنها "شعر الحداثة"، وإن هذه الحداثة هي...

هذا الملف

نصوص
16
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى