البروفيسور لطفي منصور

السيرة الذاتية والعلمية للبروفيسور الدكتور / لطفي منصور
الاسم: لطفي محمود منصور
- فلسطين
* مراحل الدراسة والثقافة العامّة والدرجة الأكاديميّة:
1 – درجة بروفسور مشارك من قبل مجلس التعليم العالي في إسرائيل في موضوعي اللغة العربيّة
والحضارة الإسلاميّة حصلت عليها يوم 15/6 2006. بناء على مؤلّفاتي بعد مرحلة
الدكتوراة.
– درجة بروفسور أماريتوس (אמריטוס) من مجلس التعليم العالي، بتاريخ 11/5/2015م
2- 1982 ـ 1990 دراسة للقَب الأكاديمي الثالث (الدكتوراة) في جامعة بار إيلان. وحصلت
على الكتوراة عن أطروحة في تحقيق ودراسة مخطوطة “المنتقى من سير النبيّ المصطفى”
لسعيد الدين محمّد الكازروني (ت 758 هجريّة) بإشراف بروفسور يشعياهو غولدفلد.
وصدرت الدراسة في أربعة مجلّدات مع مقدمة البحث ونشرت من قبل مركز دراسات الأدب العربي في كليّة بيتبيرل ودار الهدى في كفر قرع.
– ُطُبِعت طبعة ثانية: مكتبة مدبولي، (ثلاثة مجلّدات) القاهرة، 2009م.
3- 1974 ـ 1976 دراسة لنيل اللقب الأكاديمي الثاني في جامعة بار إيلان والحصول على شهادة الماجستير عن أطروحة تحقيق ودراسة كتاب التاريخ لأبي زرعة الدمشقي (ت 281 هجريّة).
– طبعت الأطروحة في دار الفكر ـ عَمّان بمجلّدين سنة 2007م.
4- 1973 ـ 1974 دراسة للحصول على شهادة التدريس في جامعة تل أبيب.
5- 1971 ـ 1973 الدراسة للحصول على اللّقب الأوّل في جامعة تل أبيب في موضوعي اللّغة العربيّة وعلوم التربية.
وقدّمت بحثًا في إطار سمينار موضوعه: الهجرة إلى الحبشة والعلاقات الإسلاميّة المسيحيّة في بداية الإسلام. ونُشر البحث في كتاب وصدر عن دار الهدى في كفر قرع سنة 1998م.
6- 1959 ـ 1961 الدراسة في دار المعلمين العربيّة في يافا والحصول على لقب معلّم مؤهّل.
7- 1952 ـ 1956 إنهاء المرحلة الثانويّة في بلدتي الطيرة والحصول على شهادة البجروت، (مقابل شهادة التوجيهي).

* الخلفيّة المهنيّة:
1- مستشار لُغوي وومقوِّم لمشروع: الديانات الثلاث المؤتلف والمختلف المقام من قبل المركز التقنولوجي ـ التربوي. تل أبيب.
2- 2001 ـ 2004 عضو مجمع اللغة العربيّة في حيفا. ومسهم فعّال في منشورات المجمع.
3- 2007 ـ 2011عضو مجمع اللغة العربيّة القاسمي: ومستشار أوّل في قسم الإصدارات. ولا أزال حتى اليوم.
4- 1996 ـ 2001 محاضر في جامعة تل أبيب في القرآن الكريم وفي اللغة والأدب العربيين.
5- 1989 ـ 2009 رئيس المعهد الكاديمي لإعداد المعلمين العرب في كليّة بيت بيرل.
6- 1993 ـ 1997 مُركّز اللغة العربيّة والإرشاد التربوي في كليّة بيت بيرل.
7- 1993 ـ 1997 محاضر في كليّة الشريعة والدراسات الإسلاميّة في باقة الغربيّة. في علوم القرآن وبلاغته وإعجازه.
8- 1988 ـ 2001 محاضر في كليّة لفينسكي (تل أبيب) في الترجمة إلى اللغتين العربيّة والعبريَة، ومحاضرفي اللغة العربيّة والأدب العربي، وتعليم القرآن الكريم.
ملاحظة: كان لي التأثير الفعّال في إقامة تخصّص اللغة العربيّة في كليّة لفنسكي وهي من اكبر الكليات العبريّة في إسرائيل.
9- 1982 ـ 1990 مدير مدرسة الزهراء الابتدائيّة في الطيرة
10 – 1980- 1990 مقوّم ومسنشار لغوي لكتب التدريس من قبل وزارة المعارف.
11 1977ـ 1980 مركز فعاليات التعايش بين اليهود والعرب ومحاضر في أسس الإسلام في أولبان عقيبا في نتانيا.
12 – 1978 ـ 1979 محاضر في دورة لمرشدي الشبيبة في القلمنيا ـ كفار سابا.
13 – 1974 ـ 1981 محاضر ومرشد تربوي ومركز الإرشاد

في دار المعلمين العربية في المنطقة الوسطى هدار عام.

* كتب وأبحاث علميّة:
1 – دراسة وتحقيق كتاب “الجليس الإنيس في تحريم الخندريس” للفيروزابادي (ت 8170هجريّة) صاحب المعجم المحيط. طُبع الكتاب ونُشر(مجلّد واحد) في دار الفكر عَمّان سنة 2010.
2 – دراسة وتحقيق لكتاب “التاريخ” لأبي زرعة الدمشقي (ت 281 هجريّة). طبع الكتاب ونُشر في مجلّدين من قبل دار الفكر ـ عمّان سنة 2008.
3 دراسة وتحقيق لكتاب ” تنبيه البصائر في أسماء أمّ الكبائر” لابن دحية الكلبي (ت 633هجريّة). أعيد طبع الكتاب ونُشر في دار الفكر ـ عمّان 2005م.
4 بُحوث ودراسات في الحضارة والأدب: يحتوي الكتاب على 23 دراسة في مواضيع شتّى منها دراستان في القرآن الكريم. سوف أذكرهما في تفصيل آتٍ. أعيد طبع الكتاب في دار الفكر ـ عَمّان 2007.
5 دراسة وتحقيق لكتاب ” المنتقى من سِيَر النبيّ المصطفى ” لسعيد الدين محمّد بن مسعود الكازروني (ت 758 هجريّة) وهو أطروحة دكتوراة. طُبع الكتاب ونُشِرَ بأربعة مجلّدات فيمركز دراسات الأدب العربي في كليّة بيت بيرل
ودار الهّدى كفر قرع. وهو شامت للسيرة النبويّة الشريفة.
أعيد طبع الكتاب : مكتبة مدبولي (صدر بثلاثة مجلدات)، القاهرة، 2009م.
6 الهجرة إلى الحبشة والعلاقات الإسلاميّة المسيحيّة في بداية الإسلام. نُشر في دار الهدى كفرقرع سنة 1988م.
7 Arabic Stories for language learners. Tuttle publishing 2013.ISBN
9780804843003.
8 تحقيق ودراسة كتاب “سرور الصبا والشمول ومرور الصبا والمشمول، عبدالحي ابن محمد الطالوي المعروف بالخال الدمشقي (ت 1117/1705م). دار الفكر عَمَّان وَدار الهدى أ (كفر قرع) 2015م.
9 – تحقيق ودراسة مختارات ابن الطويل الدمشقي الشعريُة (المؤلِّف السابق)، دار الفكر – عمّان ، ةودار الهدى أ، 2016م.
10 – الهجرة الى الحبشة والعلاقات الإسلاميّة المسيحيّة في أوائل الإسلام، دار الهدى، كفر قرع 1989م؟
11 – رسالة المهدي الى أهالي مكّة، دار الفكر، عمّان، 2017م.

* كتب تعليميّة: للمدارس اليهوديّة
1 من حكايات العرب: صدر عن جامعة تل أبيب 1993.
2 من حكايات الخلفاء والأمراء. صدر عن جامعة تل أبيب.
3 من أمثال العرب. صدر عن جامعة تل أبيب.

* مقالات علميّة وأدبيّة:
1 الشاعر والكاتب عبد الحي الطالوي المعروف بالخال: دراسة في أدبه وشعره:
مجلّة مجمع القاسمي نوفمبر 2011.
2 من وصايا الشعراء وأولادهم: نُشر في كتاب تكريم للدكتور نجيب نبواني بمناسبة
بلوغه جيل السبعين. 2008م.
3 عِلم الأشباه والنظائر: نواة لقاموس تاريخي للغة العربيّة. مجلّة الرسالة عدد 11 ديسمبر 2003م.
4 ابن الأعمَى الدمشقي وقصيدتُه في وصف دارِه. مجلّة الرسالة 10 دسمبر 2001م.
5 ابن الشِّبل البغدادي وإسهامه في الشعر العربي القديم. مجلة الرسالة العدد التاسع 2000م.
6 رثاء الذات غي الشعر العربيّ القديم. الرسالة: العدد السابع، مايو م1998.
7 عُروة وعفراء قمّة الشعر العُذري. الرسالة العدد السادس، يونيو 1997م.
8 حقوق الإنسان والبيئة في الإسلام. مواقف العدد 14 سبتمبر 1996م.
9 إخوان الصفا. الشرق، يوليو1996م.
10 تطوّر الكتابة الإسلاميّة عند المسلمين. مواقف العدد 13 يوليو 1996م.
11 عُروة بن الزبير ومحاولاته الأولى لكتابة السيرة النبويّة. الرسالة، العدد الخامس 1996م.
12 محمد بن سعد الزهري وإسهامه في أدب السِّيَر والمغازي. الرسالة، العدد الرابع،
ديسمبر1995م.
13 حاجتنا إلى قاموس تاريخي للغة العربيّة: المحاولات العربيّة الأولى. مواقف، العدد الثالث،
دسمبر1993.
14 الواقدي وإسهامه في أدب السِّيَر والمغازي. مواقف، العدد 14 آب 1993.
15 النسْء والكَبْس عند العرب في الجاهليّة. مجلّة الثقافة. يونيو 1993.
16 كتب التراث تُعَمِّر مكتباتنا. الشرق العدد 20، يوليو 1990.
17 قضايا في اللغة والنحو. التقدّم. العدد الرابع، يونيو 1990.
18 عملاق الرواية العربية يحظى بجائزة نوبل. صدى التربية، العدد 37، كانون ثاني 1989.
19 نقد كتاب إعراب القرآن الكريم، أطروحة دكتوراة لجمال قعوار. الشرق، يونيو 1989م.
20 شعر علقمة بن عبدَة التميمي. الكرمل، 10 شباط 1989.
21 أجنادين من المعارك الأولى في الفتح العربي لفلسطين. مجلّة اتِّحاد الكتّاب العرب. العدد 12
شباط 1989.
22 أصحاب المهن في الأدب العربي . الشرق. العدد الرابع، شباط 1986.
23 نقد دراسة وتحقيق متاب “تفسير الخمسمِائة آية” لبروفسور يشعياهو غولدفلد. الشرق،
العدد الثالث، شباط 1981.
24 الغزل العذري عند العرب. الرسالة. آذار 1976.

* المشاركة في مؤتمرات:
1 مؤتمر في جزيرة رودوس. 5/9/2005: عنوان المحاضرة:
Tolerance of Islam towards the other creatures and religions
2 مؤتمر مدينة سيول في كوريا الجنوبيّة: في موضوع المؤتمر: موضوع السلام في والنصرانيّة.
3 اشتركت وأسهمت في عشرات المؤتمرات التي عقدت في داخل البلاد جمعت بين اللغتين العربيّة والعبريّة، لا مجال لذكرها لكثرتها.

* ترجمات القرآن الكريم إلى اللغة العبريّة:
- لي تجربة واسعة في تدريس القرآن الكريم في الكليّات العبريّة لليهود. بدأت ذلك في جامعة تل أبيب وفي كليّة لفنسكي سنوات طويلة، وفي كليّة بيت بيرل وأولبان عقيبا في نتانيا، وسجلت لنفسي ملاحظات هامّة أودّ أن أذكرَها:
1 ما أعرفه أن هناك ثلاث ترجمات قائمة للقرآن الكريم إلى اللغة العبريّة. ترجمها مستشرقون يهود لغرض تدريس القرآن للطلبة اليهود، لا يوجد بينهم مُسلم واحد. وتتفاوت هذه الترجمات
بالدقّة والأمانة للنصّ القرآني. ولي عليها مآخذ كثيرة. وفي كثير من الأحيان اعتمد
المترجمون على ترجمات للقرآن من لغات أخرى كالإنجليزيّة والألمانيّة والفرنسيّة. أي تُرجمة التَّرْجمات.
2 لم يفهم المترجمون المعاني الدقيقة للقرآن الكريم في

*مواقع كثيرة، فما رأيك ببلاغة القرآن وإعجازه، فمن الصعب جدًّا أن يفهمها مستشرق يعتبر القرآن نصًّا أدبيًّا أو تاريخيًّا وليس وحيًا من السماء. وقد كنت أشير إلى هذا منبهًا طلبتي الخطأ في الفهم الصحيح الدقيق للآية القرآنيّة.
3 أقدم الترجمات الأولى للقرآن هو ما وضعه المستشرق أهرون بن شيمش، غير أنّ عمله أقرب إلى التفسير منه إلى الترجمة. والترجمة الثانية هي ما قام بها يوسف يوءَل ربلين. وهو أستاذ بارع باللغة العبريّة فجاءت لغته توراتيّة صعبة المنال، وكأنّه أراد أن يغطِيَ مشكلاته في فهم عربيّة القرآن بلغة تناخيّة معقّدة. وجاءت ترجمته في مجلدين أي ضعف ماقام به ابن شيمش.
أما المترجم الثالث فهو المستشرق أوري روبن، الذي تعلّم من أخطاء زميليه وحاول اجتناب ما وقعا فيه، وأنا أرى أنّ ترجمته هي خيرُ ما عندنا من ترجمات. ولكنّه لم يسلم من مشكلة إتقان لغة القرآن فوقع في مطبّات كثيرة. فهو يترجم مثلاً كلمة الرحيم: المحبوب. وشتّان ما بين المعنيين.

بروفسور لطفي محمود منصور





1635693258893.png
أعلى