نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

سعدي يوسف - أوراق من ملف المهدي بن بركة

'قضايا و نقاشات' | نقوس المهدي.

  1. نقوس المهدي

    نقوس المهدي كاتب

    12,663
    2,575
    يتبادل والمغربَ العربي الرسائل، كل الطوابع
    صورته، والخطوط التي يدرس الخبراء اندفاعاتها
    خطه. كان يحفظ تاريخ مولده.. قال للمخبر
    اليوم: هل نتعشى معا؟ مر بالمطبعة
    في الصباح تأخر عن شرب قهوته، ظلت الغرفة
    الجانبية مغمورة بالضياء الى الفجر... هل كان
    يقرأ؟ باريس تفتحها شاحنات الاقاليم بالجزر
    المتورد والخضر ة المشبعة
    جاءه رجل يرتدي معطفا مطريا.. تلفت واجتاز باب العمارة.. ماذا يخبئ هذا الذي جاءه
    أمس
    ايضا؟ أفي المعطف الخبز والجبن والبرتقالة؟
    هاهو ذا خارج
    خارج
    خارج
    بين باب العمارة
    والسلم المتطامن أدركته.. حين أبصرت عينيه
    قررت ان أتبعه
    تبدين شاحبة، رأى قسماتك الفقراء في صيف الرباط
    أكنتِ خلف السور زهرة
    إني مددت يدي إليك... لمسك وجهك
    كنت ساخنة.. فلم اقبل سواك، ولم اعانق
    ها هم جياع المغرب العربي، مثلي
    يمنحون بهاءك السري سره
    ها هم جياع المغرب العربي ينتشرون باسمك
    ينتشرون على اسمك الممنوع اوراق الخلايا والحدائق
    هل تذهبين معي؟
    سندخل عتمة الحانات
    ندخل عتمة الاكواخ
    ندخل عتمة الثكنات
    ندخل عتمة الوطن
    2
    آه.. بن بركة الجالس اليوم بين الرصيف
    وبين الرصافة، في مشرب للمغاربة اللاجئين
    انتظرتك يومين، أتعبني الانتظار، فغادرت
    حيطتي المستمرة، حتى سألت الصحافي
    ذا اللحية الفوضوية، لكنه لم يجبني
    قال لي مخبر: عاد من رحلة في الضواحي
    اذن كنت في حارة بالحزام الشيوعي
    حيث الأفارقة القادمون من المدن المتسولة النور.
    أو من مساجد تلك القرى وهي تنهار في ليلها المطمئن
    إنه الشخص ذو المعطف المطري.. الذي كنت
    فاجأته مرة.. يدخل المشرب الان... يجلس قدام
    بن بركة المتحدث.. يحكم نظارتيه، وينزل
    حافة قبعة الجوخ، يشرب قهوته: رشفة
    رشفة.. كان ضابط أمن
    ٭٭٭
    إذ ألمح القرميد في البيت الذي غادرته زمنا،.
    أحس المخبرين على جبيني
    يتحسسون غضوني الاولى
    ورعشة هدبي الاولى،
    ورائحة الشرايين الغريبة
    إني أحس بهم: أصابعهم تجس بريق عيني وهي تبحث
    عن معادلة السجين
    اني أحس بهم: على ورق الكتابة يتركون اوائل البصمات،
    يغتصبون أزهار الحبيبة
    إني أحس بهم : يجالسني على كرسي مكتبي فتى منهم
    ويشرح لي شؤوني
    حاولت أن أترصد الباب الوحيدة
    غيرت مفتاحي
    وضعت جهاز إنذار بذاكرتي
    هجرت موائد البارات
    حصنت النوافذ بالنحاس
    وإذا هدأت دخلت مكتبي
    هنالك عشرة يتناولون شرابهم فيها
    3
    في المطار تلبثتُ بين رجال الجمارك.. كنت أراقب
    كل الذين يجيئون من ساحل المتوسط أيقظني رجل
    من رتابة تلك الوجوه التي تقطع المعبر الضيق
    الصدر، شاخصة نحو ما تحمل العربات، وما تفعل
    الفتيات، وما تشتريه المغاورْ
    كان شخصا طويلا، طويل الخطى، ربما كان
    في الجيش حتى عشية أمس. اجترأت فسألته عن مناخ
    الرباط ولكنه لم يعرني انتباها، ولم يلتفت لي
    ترى . هل تعمد إخفاء عينيه وسط الحقيبة، و هو
    يحاول أن ينتهي مسرعا من قناع المسافر؟
    عدت ثانية: مشرب اللاجئين المغاربة، ارتحت
    حين وجدت الذي كان في الجيش حتى عشية امس
    فها هو ذا هادئ وحده، يشرب الشاي- هل كنت
    شخصا ذكيا؟ لقد دخل الشخص ذو المعطف المطري،
    تلفت، ثم استدار الى حيث يجلس ذاك، تركتهما
    واتجهت الى حيث يسكن بن بركة المتأخر. أحسست
    أني بنفسي أغامر.
    + + + +
    القتل يلبس خف راقصة تراودني...
    ترى المدن الغريبة قاعة للرقص ضيقة،
    لماذا تنظرين إلي هادئة؟
    أتنتظرين خطوتي الاخيرة؟
    أنا لا أجيد الرقص...
    أحمل في الشوارع رايتي، لم أخفها يوما
    وربتما انتهيت إلي عن خطأ،
    وربما لمحتك في بدايات المسيرة
    لكن أغنية الشوارع لم تضق يوما كما ضاقت هنا..
    ها أنت تقتربين مني
    تُلصقني بأضلعي كفا من الفولاذ مرهقة..
    رأيت دمي ينث على ثيابك...
    وهو يصبغ قاعة الرقص الصغيرة
    4
    عند باب العمارة هاجمني رجل كنت شاهدت عينيه،
    يوم المطار.. يد ترتدي خنجرا مغربيا تهاجمني...
    لم يكن لي سوى الصمت... خنجره المغربي يشق الطريق
    الى صخر حنجرتي... وهو يجلسني في مؤخر سيارة
    داكنة
    ليلتين تركت وحيدا... أضم الظلام على جسمي المتشنج،
    فكرت : في أي ضاحية كنت ملقى؟ لقد غادروني
    ولم يتركوا غير ميسمهم في ضلوعي وبقايا سجائرهم...
    ان منزل بن بركة الآن منكشف... تلمس الريح
    والغرباء نوافذه الساكنة.
    تحاملت... حاولت ان أبلغ الباب.. أفتحه.. يفتح
    الباب. كان شميم الصنوبر في رئتي باردا، والضياء
    الذي يبهر العين يمتد عبر الحقول كما كان دوما...
    جلست على عتبة البيت منكسرا ذابلا... حاملا وجه
    بن بركة المتأرجح بين الحزام الشيوعي، والبيت والقهوة الساخنة.
    + + + +
    فتحت عيني اللتين تحوم الاسماك حولهما...
    رأيت العالم السفلي ماء
    مترقرقا بين انكسار الضوء والحجر القديم
    يداي موثقتان خلفي
    دارت الاسماك حولي
    كنت ألمح في التماعهما السماء
    وأحس بالامواه تحملني وراء »السين«...
    أني أعبر البحر المحيط...
    يداي موثقتان خلفي
    والرباط قريبة:
    أسوارها الرملية الصفراء تدنو وهي تهبط
    ثم تدنو وهي تهبط
    ثم تدنو وهي تهبط
    كانت الاسوار أشجارا وأطفالا وماء


    بغداد 1973/3/5


    images?q=tbn:ANd9GcRo6pc_B1WerwfNDZVDGTVd1Z-uD3CVQg6JlK3KuiBVWEz3mj7o.jpg
     
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..