في الواجهة

  • مميز
إذا كنتَ شعبًا عظيمًا... فصوّتْ لنفسكَ في اللحظةِ الحاسمهْ إذا كنتَ ترغبُ في الذّلِ بعْدَ المهانةِ... ابْشرْ:.وهيّئْ بلادكَ للضرْبةِ القاصمهْ إذا كانَ يعْنيكَ ذقنُكَ، كالتيْسِ، قبل الكرامةِ... كنْ ماعزًا.. أوْ وزيرًا على أمّةٍ سائِمهْ إذا كنتَ تبحثُ عنْ خدْمةٍ... لا تكنْ خادمًا للحكوماتِ.. قلْ...

أحدث النصوص

لا مشكلة في تمزيق الصورة السعيدة التي نشرتها، لا مشكلة في تكسير الجمال كقطعة ثمينة ثم ملء الكسور بماء يغلي بالذهب. حقا لا يهم، لكني فعلتها.. لكني كسرتها.. لأنه قبل شهر، لم أستطع أن أبتسم هكذا بشكل غير مشروط قبل شهر، كنت أخشى أن يرى شخص ما من خلالي ما أخفيه عني، ما أخفيه عنك قبل شهر كنتُ خائفة...
غنت فيروز مُغـرّدة ً = وجميع الناس لها تسمع ْ "الآنَ، الآنَ وليس غداً = أجراس العَـودة فلتـُقـرَع " مِن أين العـودة فـيروزٌ = والعـودة ُ تحتاجُ لمدفع ْ والمدفعُ يلزمُه كـفٌّ = والكـفّ يحتاجُ لإصبع ْ والإصبعُ مُلتـذ ٌ لاهٍ = في دِبر الشعب له مَرتع ْ!؟ عـفواً فـيروزُ ومعـذر ً = أجراسُ العَـودة لن...
حين بدا أن الحياة صارت تنحو بعيدا عن أشباح الظلام، و أن "الغولة" و " الحاكوز" قد صارت حكايات مضحكة، ظهر "هراندو" كمخلوق خارج لتوه من رحم الأساطير. أو كمخلوق عهد للوحوش و الضواري بتنشئته. و بذلك أعاد الخوف لموقعه ليلوح كبوابة لجدار متحرك، يمكن أن تنفتح في أي لحظة و أي مكان. لم يكن "هراندو" غولا و...
أريد أن أنسى ... ليمكننا الاحتفاظ بلياقة الحب بيننا حين نصل إلى نهاية المسار. دع كل منا يترك قلبه قبل المجيء كي لا نمتزج معا ونتوه مرة أخرى عن أنفسنا. ولتظل الأفواه مغلقة على الألسنة، كي لا تنسكب كلمات لا حاجة لها. وحين تدور الارض في إتجاهين مختلفين سنرى الوجه الحقيقي للاشياء، ليقف كل منا حينها...
لأول مرة أمارس الكتابة في مكان غير محرابي .. غير تلك الحجرة المغلقة ذات الضوء الخافت .. والكتب المبعثرة .. والأوراق الملقاة في غير ترتيب .. لأول مرة أمارس هوايتي داخل قمرة القطار الذي ينهب الأرض نهباً إلى أرض الشعر والجمال (كسلا) الجملية، أتجه إليها في أبريل 1978م في أمسية مليئة بالضباب...

سرد

حين بدا أن الحياة صارت تنحو بعيدا عن أشباح الظلام، و أن "الغولة" و " الحاكوز" قد صارت حكايات مضحكة، ظهر "هراندو" كمخلوق خارج لتوه من رحم الأساطير...
بدأت ليلى دراستها بالمرحلة الثانوية في مدرسة داخلية في مدينتها ، وكانت حينها في فورة سني المراهقة ، مقبلة على الحياة بروح جديدة وقلب نابض بجمال...
هكذا جاء الأمر ، بعد سنين عديدة ، أن قرر في أحد الصباحات الصيفية أن يجمع ما تبقى وهو قطعا لم يكن كثيراً، فقط بعض كتب قديمة وأقلاماً ودفتراً كبيراً...
الأميرة ذات السنوات الخمس جلست (متحكرة) وسط سريرها منهمكة في صناعة عقدها, حبات الخرز الكبيرة الملونة هي كل عالم طفولتها, جزلة سعيدة تلتقط حبة من...
لا تغتصبني.. أرجوك.. لا تفعل ذلك... تصرخ وهو يرغي ويزبد كالثور...يحاول فتح فخذيها بعنف وهي تقاوم .. يصفعها على وجها تغرس أظافرها في وجهه ، يمزق...

ثقافة

لأول مرة أمارس الكتابة في مكان غير محرابي .. غير تلك الحجرة المغلقة ذات الضوء الخافت .. والكتب المبعثرة .. والأوراق الملقاة في غير ترتيب .. لأول...
كتب – جعفر الديري دون موعد أو سابق معرفة، منحتني المقادير فرصة ثمينة، حين أتاحت لي فرصة اللقاء بالروائي الكبير الطيب صالح. كان ذلك في العام 2005...
هناك طريق استخارة أخرى، وهي أن يمسك المستخير حبتين من حبات السبحة بعد أن يتلو الفاتحة ثلاث مرات، ثم يعد ما بينهما من الحبات قائلاً عند الأولى...
إنَّ صياغة الخطاب الغيري في فضاء العرض يتطلب تحديد ملامح الآخر الثقافية التي يمكن أن تتلاءم مع الصياغات المسرحية ما بعد حداثية في ضوء فلسفة...
للشاعر نجوان درويش قصيدة عنوانها "فبركة". مرّة أصغيت إليه يقرؤها في احتفالية فلسطين للأدب، الاحتفالية التي تشرف عليها الروائية المصرية أهداف سويف،...

امتدادات

لا مشكلة في تمزيق الصورة السعيدة التي نشرتها، لا مشكلة في تكسير الجمال كقطعة ثمينة ثم ملء الكسور بماء يغلي بالذهب. حقا لا يهم، لكني فعلتها.. لكني...
غنت فيروز مُغـرّدة ً = وجميع الناس لها تسمع ْ "الآنَ، الآنَ وليس غداً = أجراس العَـودة فلتـُقـرَع " مِن أين العـودة فـيروزٌ = والعـودة ُ تحتاجُ...
أريد أن أنسى ... ليمكننا الاحتفاظ بلياقة الحب بيننا حين نصل إلى نهاية المسار. دع كل منا يترك قلبه قبل المجيء كي لا نمتزج معا ونتوه مرة أخرى عن...
صباح يتذكر لوعة الشمس ويفكر في دموع السماء الشجر المتهيئ للاثواب الحزينة مازال يزهو باخضراره المهدد يرمق في وجل سقوط ازراره بين هبة وأخرى العابرون...
الفقر غائم كيف أبني وطنا (والجوع يسقط الحجارة) أنام ملء نزقي أحلم .. الحلم باب مغلق على وسادة من شوك ! هنا وطن يبلل اليباس يشهق عاشق أريد أمي...

تعليقات

مراجعات

فلسفة

مسرح

أعلى