في الواجهة

  • مميز
بعد توقف ليس بالطويل، عادت صحيفة إسخيلوس للصدور من جديد ، وقد ظهر العدد السادس بتصميم جديد ، تمهيداً لتهيئة العدد القادم ليكون الصدور ورقياً.

أحدث النصوص

الآن ... أقرعُ صدري على فراغِ العمر فلا تخفْ الصوتُ يركضُ في الدُّروبِ حُضني عصافيرُ حُزن.. كتفي وشعري وخلخالي فلا تخفْ.. تقول الحكاية: ماذا عن حرب تمشي على منعطفاتِ البلاد؟ الحزن يفرد اجنحته علينا ... بشرا وبلادا..وأمهاتٍ يُرقعن غيابَنا بمواويلَ عتيقةٍ.. لا تخفْ قُلْ للحياةِ سنلعبُ على الوقت...
سياق قراءة أي مجلة يبدأ المتلقي المتذوق في التصفح السريع أو قراءة عناوين من خلال الفهرست .. للبحث عن غايته التذوقية كي يمتع بصيرته وينور عقليته بالجديد الذي تطرحه المجلة من أسماء متخصصة في تصنيفها الأدبي والثقافي،ولكن حين أمسكت بيدي العدد الخامس من مجلة (المسرح الحسيني ) التي تصدر عن شعبة النشر...
طاقة الشمس تنمو وكل شيء في الجسد ينمو إلا الروح.. أرض الصحراء تَسخن وتُسخّن الهواء الجاف معها.. طيور الصحراء تركب التيار الحراري.. تطير من دون أن تحرك أجنحتها.. الأغنام السمار تستريح من الرعي متقاربة لتبرد فراشها الأصفر.. جلستُ قرب الأغنام على الرمل يكوي عجزي.. أخذتُ أغسلُ أوساخ جسدي بالضوء...
قبل اثني عشر عاماً تقريباً كتبتُ مقالة عنوانها "شيطاني الأنثى"، وقد أخذت العبارة من بيت الشعر المعروف: إني وكل شاعر من البشر شيطانه أنثى وشيطاني ذكر وفضلت أن يكون شيطاني أنثى لا ذكراً، ربما لأنني رزقت بطفلتين، وربما لأنني عرفت إناثاً بعضهن كن شيطانات، أقول بعضهن فأنا لا أعمم...
يَا أَقْسَى مِنْ جُرْحِي الْمَخْمُورْ هَلْ تَدْرِي أَنِّي صَيَّرْتُ الْأَشْوَاقَ حُدُوداً لِلْعِشْقِ الْمَمْزُوجِ بِأَحْزَانِ الْمَوْتَى فيِ عُمْقِ الْيَمِّ الْغَادِرِ ،خُنْتُ الْحُلْمَ الْآتِي مِنْ أَوْجَاعِ جِرَاحِي كَي أَبْدُو لِلْعَابِرِ صَمْتِي طَيْفاً يَلْهُو بِالْأَوْهَامْ؟؟ هَلْ تَدْرِي...

سرد

طاقة الشمس تنمو وكل شيء في الجسد ينمو إلا الروح.. أرض الصحراء تَسخن وتُسخّن الهواء الجاف معها.. طيور الصحراء تركب التيار الحراري.. تطير من دون أن...
اِستقلّتْ مقعدا وسطا في الصفّ الثاني من سيّارة الأجرة. الوجه المنعكس على المرآة الخارجيّة صفحة مجعّدة لامرأة شاحبة رشَم عليها الزّمن كلّ تواريخه...
ماذا تعنيه الذكريات؟ لقد اكتشفت أن الذكريات ليست صورا ، ليست وجوها بل ولا حتى مشاهد تغوص في ضبابية الوعي ، الذكريات وخزات من ألم. إنها لا تذكر...
الطابق الثاني، انتظر دوري منذ ربع ساعة تقريبا، ما كان يقال عن خط الاستواء اصبح قديما، درجة الحرارة قد تجاوزت الخمسين على ما اعتقد، هناك رائحة...
هل كان يعلم عبد الودود، أنه بمصاحبة العفريت، سيصبح مستقبلا مثله، وأحيانا كثيرة يتفوق عليه. عملا بالمتداول والمتعارف عليه من أن التلميذ يمكن أن...

ثقافة

قبل اثني عشر عاماً تقريباً كتبتُ مقالة عنوانها "شيطاني الأنثى"، وقد أخذت العبارة من بيت الشعر المعروف: إني وكل شاعر من البشر...
كشفت تركيبة النسخة الثانية من حكومة السيد العثماني، أنها بعيدة كل البعد عن التعليمات التي جاء بها خطاب العرش الأخير،والتي طالبت رئيس الحكومة بقوة...
** أحب الذئب الذي يقطف الاوزة ويغدق النثر على الهضاب.. أحب الأصابع التي تمطر في الجنازة. قبعة الكاهن العمياء. الصلوات التي من قصب وندم. الريح...
الكبار هم العارفون. و هم لسان الحقيقة. تلك كانت مسلمات، ما اعتقدت للحظة أنها يمكن ان تصبح محل مساءلة. و من ثم تبنيت كل ما افضت لي به جدتي من حكي و...
كثر الحديث في السنوات الأخيرة عن أن نشوب حرب عالمية كبرى هو أمر حتمي، في ظل محفزات الصراعات الواضحة القائمة، فالأزمات والصراعات الدولية تزداد حدة،...

امتدادات

الآن ... أقرعُ صدري على فراغِ العمر فلا تخفْ الصوتُ يركضُ في الدُّروبِ حُضني عصافيرُ حُزن.. كتفي وشعري وخلخالي فلا تخفْ.. تقول الحكاية: ماذا عن...
سياق قراءة أي مجلة يبدأ المتلقي المتذوق في التصفح السريع أو قراءة عناوين من خلال الفهرست .. للبحث عن غايته التذوقية كي يمتع بصيرته وينور عقليته...
يَا أَقْسَى مِنْ جُرْحِي الْمَخْمُورْ هَلْ تَدْرِي أَنِّي صَيَّرْتُ الْأَشْوَاقَ حُدُوداً لِلْعِشْقِ الْمَمْزُوجِ بِأَحْزَانِ الْمَوْتَى فيِ...
صباح الخير .. أيها العالم كبُرتُ بما يكفي .. لأرفعَ قبّعتي عالياً للضاحكين والمجانين الهائمين في عزلة الجبال البعيدة . كبرت بما يكفي.. لأحسدَ...
تُرى من يجرؤ على التطفُّل على قلب أُم، ليسرق منه شيئاً من الحُب، ذلك الحُب المنذور قرباناً منذ الولادة، والموهوب مجانأً لأولئك القادمين الجدد، وهم...

تعليقات

مراجعات

فلسفة

مسرح

أعلى