في الواجهة

  • مميز
جائزة مركز الأديب لطبع الكتب الأدبية ( شعارنا : الكل معنا فائز ) 2021م يعلن مركز الأديب ( أول وكيل أدبى في مصر ) بالتعاون مع " دار الأديب للنشر والتوزيع بالقاهرة عن الإعلان عن أول مسابقة كبرى، لطبع كتب أدبية في المجالات الآتية : - ديوان شعر : ( شعر عمودى - تفعيلة – قصيدة نثر – شعر عامية –...
  • مميز
لكل الأخوة والأخوات ومتابعينا في كل مكان؛ يسعدنا أن نلتقى بكم /نّ مجدداً، في إطلالة أخرى، يعلن فيها مجلس أمناء جائزة محمد سعيد ناود، عن فتح باب المشاركة من جديد في جائزة المناضل والكاتب محمّد سعيد ناود للقصّة القصيرة برعاية مكتبة أغردات في دورتها السابعة لهذا العام 2021م. كما درجنا في كل الدورات...

أحدث النصوص

المطبخ المغربي غني بأطباقه وحلوياته، حتى لَتكادُ تكون لكل مدينة أو جهة أطباقها وحلوياتها، لكن هناك حلويات توحد المغاربة في بعض المناسبات، فلا يمكن تصور مائدة فطور مغربية في رمضان مثلا مهما كان مستوى أهلها دون الحريرة والشباكية، الطبقان التوأم اللذان لا يحلو فطور دونهما... إنها الشباكية،...
في أحد أحياء غفساي (ارشادة) المتقاطعة في الفقر و الجهل و سيادة الطقوس المتوارثة مع باقي الاحياء الاخرى، شق " سيدي منصور" طريقه إلى الحياة دون ان يرتبط بأب أو أم . و دون ان يكون معنيا بتاريخ شخصي او عام. لكنه سلك الى الحياة طريقا فضيا ليفتح بوابة انتهت به إلى حلم سيدة كانت غارقة في النوم. و...
جالساً تحت عمود إنارةٍ لا أدري ماذا تفعل هذه القبعة على رأسي هذا الرأس الذي لا أعرف ماذا يفعل بدوره أعلى هذا الجسد أشعر بالبرد فأتسكع في محيط الإضاءة واضعاً يديّ في جيبي بيني و بين ما أخشاه سبعة أمتارٍ من الإضاءة الخافتة و امتدادٌ لا نهائيٌّ من العتمة أحملق منكمشاً على نفسي في الظلال المنعكسة...
إلى الصحفي الرائع بهاء عواد: فارس كنا نفتقد وجهه أرمِّم وجه الذكريات لعل الخيول التي تراودني كلَّ مساء تكفُّ عن البوح ويغادر صهيلها دمي المتخثر على طرقات المدن والمتجلي في قصائد المغتربين وأغاني الرعاة في السهول البعيدة وأرسم فوق حوائطي عصافير لعل القلوب التي غادرت في الهزيع الأخير ترتِّب...
لم يعد الينبوع الى البيت.. لم أفسر للنافذة صرير مفاصلي.. لم يختلس فواكه مخيلتي سنجاب أحمر .. بل يد مسلحة بفأس تقطع البراهين .. والأغصان التي ترفع الضباب.. لم تفتح غزالة فمها لتهدئة الخواطر.. لم أستسلم لزئير الأضداد.. لن أكون رهينة في باخرة عمياء.. سأقاتل من أجل وطن الكلمات.. لن أناقض مرآتك...

سرد

كان البص السياحي في ذلك الصباح الجميل على اهبة الاستعداد للإنطلاق الى وجهته بعد ان اكتظت مقاعده الوثيرة بالركاب... كانت ستائره السميكة السوداء قد...
تسلّق جدار المدرسة ، قفز إلى باحتها ، ودخل صفّ ( سامح ) ، من النّافذةِ المكسورة ، وفي الصّفّ كان بمفرده ، شعر بالفرحة تجتاحه ، جلس على المقعد...
لم تمض بعد تلك السنوات الثلاثمائة؛ التسع الزائدة لن تأتي ربما لأن آلة الزمن مصابة بالعطب أو لعل الفأر الذي عبث بسد مأرب قد استهوته اللعبة فعاد...
ها نحن التقينا على شاطئ جميل. على متن القطار المتجه شمالا، تصفحت الجريدة. جعلت أملا في الأبراج، قرأت محتوى المهنة والعاطفة والصحة. ابتسمت للتلاقي،...
"الكراهية المقدسة" محمد الشرادي إذا رأيت القاسية قلوبهم، صف لهم رحمة الله. عبد الجبار النفري قمت في جوف الليل، ملبيا نداء ربي. أعطيت لكل عضو من...

ثقافة

المطبخ المغربي غني بأطباقه وحلوياته، حتى لَتكادُ تكون لكل مدينة أو جهة أطباقها وحلوياتها، لكن هناك حلويات توحد المغاربة في بعض المناسبات، فلا يمكن...
في أحد أحياء غفساي (ارشادة) المتقاطعة في الفقر و الجهل و سيادة الطقوس المتوارثة مع باقي الاحياء الاخرى، شق " سيدي منصور" طريقه إلى الحياة دون ان...
لم يعد الينبوع الى البيت.. لم أفسر للنافذة صرير مفاصلي.. لم يختلس فواكه مخيلتي سنجاب أحمر .. بل يد مسلحة بفأس تقطع البراهين .. والأغصان التي ترفع...
- أعرف ناسا كثرا في مدن بعيدة.. ينامون في الهواء معلقين مثل نجوم ثاقبة وفي النهار يتبخرون.. أزورهم في النوم بمنطاد خارق.. أصطحب تمثالا خسر يده...
تحدث الشاعر الدكتور جاسم الصحيح في قصائد ديوان (نحيب الأبجدية) ، عن الأزهار والعطر حيث تحدث عن موعد تفتيق أزهار الاعترافات، كما تحدث عن قطف...

امتدادات

جالساً تحت عمود إنارةٍ لا أدري ماذا تفعل هذه القبعة على رأسي هذا الرأس الذي لا أعرف ماذا يفعل بدوره أعلى هذا الجسد أشعر بالبرد فأتسكع في محيط...
إلى الصحفي الرائع بهاء عواد: فارس كنا نفتقد وجهه أرمِّم وجه الذكريات لعل الخيول التي تراودني كلَّ مساء تكفُّ عن البوح ويغادر صهيلها دمي المتخثر...
بَارِعٌ فِعْلًا أَنْتَ يَا لَيْلِي.. فَقَدْ إِسْتَوْطَنْتَ.. كِيَانِي.. إِسْتَبَحْتَ عَوَالِمِي.. وَ إِحْتَوَيْتَ..صَحَائِفِي. رَائِعٌ أَصْلاً...
لا كلل ولا اعتراض على الشعر، وتذكّر : الأجداد الذين أخذوا حفنة الدم، وسبّاقة المشورة، وربما احتاروا في البيان الشيوعي، وربما سقطوا عند كلمة الله،...
كنت في آخر الدنيا، لكنّهم قالوا: إنّها مريضة، لا أعرف كيف بهاتين القدمين العاجزتين أتيت لكن أتيت... جسدها الأطيب من دموع الأمهات ساخن، ينتفض،...

تعليقات

إسخيلوس الأدبية

مراجعات

فلسفة

مسرح

أعلى