أحدث النصوص

لعل مفهوم " مظلومية الفرج " يخرجنا في بنيته هذه، من الجغرافية إلى التاريخ، ليعيدنا بعدئذ من التاريخ إلى الجغرافية، وقد ازددنا علْماً وتنويراً بخاصية هذا المفهوم، في إثْر المتعلق بمقال " فرجنة النص ". ليست " فرجنة النص " تحميلاً للقضيب ما يتحمله، ولا نزْع الفرج من أي مسئولية رمزية بالمقابل. جرَت...
كان قلب الأم يتأرجح بين الآلام كبندول الساعة . وقد أذعنت العائلة لقدرها ، وبقيت تتسقط الأخبار . كان الوقت يميل إلى الظلام ، ففتحت زينب زر النور ، و ألحّت أم حسن على كنّتها لكي تتناول عشاءها . أذعنت ، وران صمت و استمرتا تثرثران. قالت أُم حسن : ــ آه يا زينب. ليس لي حظ يديم تلك النعمة فانكفأت ...
لمحتُ يد الشقراء عن بعدٍ وهي تلوح لزوجها الجالس بجانبي ، كانت تنشف شعرها بحركات يديها، بعد خروجها من البحر . أحزنني استلقاء الرجل ولا أباليته أزاء دعوات زوجته المستميتة لينهض من كسله . سبب حزني أن زوجته شابة جميلة ، توقعت إنها تريد أفهام آخرين يبحلقون بجسدها ، كأنها تحاول ردعهم بالكف عن ملاحقتها...
يقول أتعبني البعد..... ....ومازلت أناديك ومازلت أقتفي حلمك..... وأخطو نحو واديك..... فأنت الخفق للقلب..... ....وهمس الشوق يفشيك !! يقول أتعبني السهد ..... وأضناني ذكر طاريك ..... وأحنو حنين الوجد..... والروح ثملة تدنو منك ..... ....وتدنيك والقلب طفل إليك يركض..... .....يناغيك !! بيني وبينك...
ظللت اعيد له كل عام طواسين عشق شجي حزين أحدثه عن ليالي الضرام وعسر الفطام واوجز وصف الجوى والانين أذكره بشواظ الغرام ونبل الهيام ووهم المنام وحزن تسطر فوق الجبين ولكنه لا يجيب شكاتي ولا يدرك الليل إما تبدّى وألقى رداه عليّ فاردى وحاصرني بالشجا والحنين . ينازعني وهم حرف ويدفع بي وسط حتف ويلقي الي...

سرد

كان قلب الأم يتأرجح بين الآلام كبندول الساعة . وقد أذعنت العائلة لقدرها ، وبقيت تتسقط الأخبار . كان الوقت يميل إلى الظلام ، ففتحت زينب زر النور ،...
لمحتُ يد الشقراء عن بعدٍ وهي تلوح لزوجها الجالس بجانبي ، كانت تنشف شعرها بحركات يديها، بعد خروجها من البحر . أحزنني استلقاء الرجل ولا أباليته أزاء...
بصفعة صاخبة بدأ العراك.. لسعةُ سوط تلقَّاها صدغُ البدين اللدن أخرجت آهات الانتشاء من صدور المُتحلِّقين. أوَّلُ الغيث صفعة. جاءوا من كل مكان...
( الفصل العشرون من قصة الخلق ) " فكرت في خلق فرصة تتيح لي أن أغوي محمود أبو الجدايل ليقدم على ما هو أكثر من مجرد غزل معي ، أرغب في رؤيته يعريني...
دون اللجوء إلى المقدمات البليغة المنمقة أقول لكم: إنه نظرًا لانتشار الوباء بعدوى "فيروس كورونا" اللعين ولظروفي الصحية الحرجة وسنوات عمري السبعين...

ثقافة

لعل مفهوم " مظلومية الفرج " يخرجنا في بنيته هذه، من الجغرافية إلى التاريخ، ليعيدنا بعدئذ من التاريخ إلى الجغرافية، وقد ازددنا علْماً وتنويراً...
مقدمة كتابي الجديد "حزيران الذي لا ينتهي: شظايا ذاكرة 1967- 1982 " (2018 ) كثيرة هي الروايات التي يلجأ كتابها فيها إلى خدعة ما ، كأن يخترعوا...
لعل أبرز التحديات الحالية التي تواجه اليسار والقوى التنويرية ككل هي الصعود الصاروخي للأصوليات الليبرالية والدينية وتحالفها مع الاستبداد السياسي،...
اعتدت حين مروري نحو سكناي بالبادية أن أصادف راعيا نحيلا قاعدا على ضفة ساقية ، وأغنامه ترعى في مجراها ، لاحظت أنه يلمحني بعينيه الكبيرتين كعيني...
مجموعة قصصية - قصيرة جدا - تتعرض بجرأة بالغة لحقبة تتعرض فيها الانسانية الى الاستلاب والاضطهاد والقهر السياسي ، وتقترب بجرأة بالغة ومثيرة من...

امتدادات

يقول أتعبني البعد..... ....ومازلت أناديك ومازلت أقتفي حلمك..... وأخطو نحو واديك..... فأنت الخفق للقلب..... ....وهمس الشوق يفشيك !! يقول أتعبني...
ظللت اعيد له كل عام طواسين عشق شجي حزين أحدثه عن ليالي الضرام وعسر الفطام واوجز وصف الجوى والانين أذكره بشواظ الغرام ونبل الهيام ووهم المنام وحزن...
لا أجيد المراوغة وأكره الصراحة الفظة كمن يسلم عليك بغلظة فيلوي ذراعك أو يحضنك فيكسر ضلوعك أو يداعبك فيدق عنقك كمن يرفع طفله عاليا في الهواء فينفجر...
الينا حيث كنا في معتقل الرضوانية في نظام صدام حسين فرات صالح كان يعمل من نوى التمر مسبحة ويطيل السجود أشبعوه ضربا مع هذا فقد نام ليلته حالما باخر...
أسيرُ كراهبٍ في رقبتي قلادةٌ من أحلامِ أمي . بين أصابعي سلسلةٌ من فضةِ كلماتِ الله. على كَتِفِي عصفوران كآخرِ شجرةٍ فرّت من غابةِ عينيك . وفي...

تعليقات

إسخيلوس الأدبية

مراجعات

فلسفة

مسرح

أعلى