امتدادات أدبية

سيمضي الزّمن.. مثلما مضت منه أعوام وسنون.. وستبقى دائما هناك.. كما أنت.. كما كنت.. وسنلتقي يوما ما.. في مكان ما.. ما بين نهاية صيف.. وبداية خريف.. في الشّهر الثّامن.. أو الشّهر التّاسع.. شهرا ميلادك ورحيلك.. في يوم كمثل ذلك اليوم الحزين.. كان ذاك اليوم عند العرب.. قديما جدّا.. يسمّى عَروبة.. ثم...
على قهقهة الساعات اقيم عزائي .. وادغدغ أعناق جراحاتي المشردة بصراخِ التشفي ... داخل اشواط اللعبة أحمل مظلتي وكومة من دخان نأت هيبتي بمواسم القحط اتساءل عن حماقتي كلما تهاوت المسافات بجيبي وسمعت صراخ المزامير لست إلا متشردا في صمتي المتمرد بلا عذرية ينام وجعي اطارد قصيدتي خلسة واترك الدمع بدكانِ...
كيف أحصد ريح الماء..؟ أنا الماشي على حدّ السكين..! المجبول من رماد ريش العنقاء..! الهابط من سماء الفيروز الأقصى..! الماثل في أوراد الصوفية..! النازل من عنب شجر الأوجاع..! الناسخ عزفي من ناي الأموات ..! وعباءات الصمت..! الناعب في أشتات الأرغول..! السابح في أمواه الثلج..! الطالع من سموات...
آه يا حبيبتي التي تفوح في صدري كما يفوح الياسمين الدمشقي في حارةٍ من حارات الصالحية وتطير في أرجاء روحي مثل سرب حمام أبيض داخل زنبقة آه يا غاليتي التي تسكن منذ آلاف السنين أصابعي وتأكل من عروقي.. وأعصابي.. وكبريائي الشعري وتغفو في جميع كريات دمي البيضاء والحمراء لو تعلمين كم أحتاج لكِ، وكم أشعر...
-0 - صمت مع الريح -، صرخة الصمت، طازجة.! الفصل الأول -1- الكلمة واحدة -، الوريد الفني، " فان خوخ".! ـ 2 ـ الاغنية تتحطم -، فينومينولوجياالروح، حد.! ـ 3 ـ السياقات المعتادة -، متجانسة، القذيفة عالمية! ـ 4 ـ مصدر الابداع -، سرعان ما يجف، نتجاذب المشقة، اليه! الفصل الثاني ـ 5 ـ الأفكار المثمرة -،...
في مدار تقود إليه الكواكب أقعى السديم وشكّل وجهته نحو مقبرة الشبُهاتِ أُقِرُّ بأني اختصرْتُ جنوني فألفيت رمانة تتميز نارا إلى أن أضفتُ إليها قميصا بلون الشهور الرتيبة (قد طاف بي حجر مبهمٌ لامستْه يدي فانطفى مثل ديكٍ حرون) رأيت المساء الذي دنت الطير منه يقيس السماء بسنبلة سحبتْ من ضفائرها وهجا...
في الشوارع الخاوية تعربد الريح ساخرة .. وتنقل في زوايا الخواء انات لا يسمعها احد لروما وهي تصنع ما تيسر من توابيت لأبنائها حشرجة تشبه صوت الصدى في المدرجات الاثرية العتيقة وبرج ايفل يغفو على اطلال باريس التي لا تنام خاوية شوارع الاندلس ومدريد لم تعد تنام يقول شاعر حزين في الساحات يترنح جنود جوعى...
لَهَا ‏دَائِمًا .. فِي البَالِ امْرَأَةٌ تأخذُ بيَدي تُعلِّمُني الكِتَابَةَ يَحلُو لها أن تَكُونَ غَيمَةً تُمطِرُ عَلَى أَورَاقِي فِيمَا النِّسَاءُ الأُخرَياتُ تَمَاثِيلُ مِن دُخانْ...
تلك السمراء كانت تلون افراحها بقوس قزح تسابق نور العين تولد مع نسائم الصباح وتغني مع الطيور عند الغسق ثغرها باسم يراقص البحر والجبل تتألق فرحاً تحلق فوق الأشواك لكنها الآن تخفي سفورها وتنأى عن أحلامها خلف الأنين ترسل ترانيمها عبر موجات بعيدة يلمع في نهاراتها خليط من الزهد والنضارة الحلم...
تبدو كطفلةٍ تصغي إلى أحاديثِ قلبي دون أن أنطقَ بها وتطبطبُ على جراحي تدعمُ خطواتي في الطّرقاتِ الوعرةِ لأصلَ وإن تجاهلتها وأصابني غرور الرّجالِ حين يصلونَ تهدّدني بالرّحيل واختيار حياتها التي تليق بكبريائها أريدها حرّةً مستقلّةً عنيدة ولكن حنونةٌ وذكيةٌ أريدُها أن تحتوي طيشي، مغامراتي...
إهدأ قليلا.. الملكة نائمة وأغصانها من ذهب. لا تمدح اللبؤة قبل طلوع الفجر. أنصت إلى حكمة ظهرك. للمرة الألف ثور هائل يحاول الدخول من خرم الابرة إلى زريبة رأسك.. يحاول قطع حبال هواجسك بحوافره.. سيطير قطار عذابك اليومي إلى الفلاة.. حافظ على فرو يقينك ساخنا. لا تبعثر بدلة البوذي . بابك ينبح في...
-0 - دوخني الخريف -، أذوبني المقهى، أشيبني ضفيرتين.! الفصل الأول -1- يوم خريفي بارد -، مسحت نافذة المقهى، غسالة! ـ 2 ـ في الفنجان، اوراق شاي-، انتهى املهن، تدريجيا..! ـ 3 ـ للحظة-، خلعت الموسيقى اصواتها، بصمت.! ـ 4 ـ في المقهى-، انتظارات النافذة، عابثة.! الفصل الثاني ـ 5 ـ يوم خريفي بارد -،...
كتبت لي في الصباح لقد استيقظت مُبكراً اليوم حلمت بك تقود سيارة قديمة وتُدخن بافراط كعادتك لكنك فعلت شيئاً سيئاً كُنت تدعس الفراشات في الطريق بينما انا على جوارك ابكي اعتذرت لها حتى أنني تبرعت بعشرة قصائد مستعملة لحفنة فراشات سوداء ونتنة كتبت لي انها خرجت من درس الموسيقى وأنها تُفكر في شراء بطاطا...
الذي يدفن في جوف الأشياء الذي يخرج ويتبدد الذي ينبت في كل محطة توقف الذي ينحرف في كل سؤال الذي لا كلمة تلجمه الذي يزدرد كل ملجأ الذي يزعج المرايا الذي ليس له مصطلح ولا اسم. --ا-------------------- ت: الكبير امجيديل
غضبتْ فصارتْ عسجداً متوهِّجا وتطايَرتْ شرراً بحسنٍ أُججا غضبتْ كريحٍ صرصرٍ في حمأةٍ وسفتْ رمالَ البيد حين تعجَّجا قلبٌ به غضبٌ يُمزِّق حسَّها حتى تكون كبارحٍ لايُرتجى فتأوهت من غضبةٍ وكأنها فرسٌ بسوحِ الحرب لما أُسرِجا أو مثل صقرٍ في سماءٍ صائلاً ينقضُّ كي يُشفي الغليلَ الهائجا فرأيتُها...
أعلى