قصة قصيرة

تقلّبت الأرملة نرجس ( 40 عاما ) على جمر فراشها في اللية الفائتة، وما أن طّر الفجر، حتى لبست عباءتها، وأتجهت الى المكان الذي تهفو نفسها إليه، كي تخمد حرائق روحها، ولما وصلت الى الصحراء حيث يرقد زوجها، حتى بدأت خيوط الشمس تغسل بياض وجهها الجميل، لكن لا حركة للناس في هذا المكان البعيد عن المدينة،...
قطرة المطر الصغيرة، في صومعتها أعلى السحاب، في ذلك اليوم الخريفي من شهر سبتمبر، كانت تتأهب للنزول نحو الأرض المثقلة بالجَفاف، وخيالها الحالم يُصوّرها قديسة بحجم قطرة، تراقب الأرض في حب. وكُنْتُ أنا قطرة المطر الآدمية، أجلس على مقعد المحطة الخشبي، جلوساً يليق بطفل صغير، أمرجح ساقيّ إلى الأمام...
يجيبني والدي دون أن تفارق عيناه الصحيفة التي بين يديه: - نعم يا صغيري.. إني أسمعك.. أحك مؤخرة عنقي بيدي، أطرق برأسي، وأقول بصوت خفيض أقرب للهمس: - أين يوجد؟ متى وجد؟ ومن أوجده؟ يغمغم والدي دون أن ينظر إلي: - من هو؟ أجيب ببراءة: - الإله.. لم أتلق جواباً. ضربتني عاصفة من الركلات واللكمات والصفعات،...
الأربعاء العاشرة صباحاً فصلُ الشتاء بلهفةٍ أزحتُ ستائرَ نافذتي الحديقةُ البيضاء وأغصانُ الأشجار المرتجفة وهي تحملُ أكوام الثلج وذلك الصوت الذي يبعثُ في نفسي الوحشة جعلني أشعرُ باليأس من رؤيته اليوم لكنْ نباح كلبهُ جعلَ الأمل يدب فيّ كم يبدو أنيقًا وسيمًا بمعطفهِ الأسود ذي الأزرار البراقة...
لا شيء يأتي من فراغ كما لا شيء ثابت في هذه الحياة كذلك الحوادث والخطوب, وكل شيء جائز وممكن ومحتمل الحدوث في هذه الحياة, والعلة تدور مع المعلول وجوداً وعدماً, وقديماً قالوا: دوام الحال من المحال.. تلك حقيقة مؤكدة .... والواقع شيء جميل قطعاً, ولا شك بأن الخيال جميل وصحِّي أيضاً, وقد يكون الواقع...
قال ـــ ارجع ..؟ !!. فما رجعت، اخذتني الطرقات التي هجرتها منذ ازمنة بعيدة الى اكتشافات ما كنت اعرفها من قبل عند تلك اللحظة الغريبة ، المترامية الإطراف أيقنت ان كل شيء كان قد تغير فعلا وأن لا فائدة من الانتظار وسط هذا الخراب ألموحل خراب يلوث روحي ويجعلني ارنو الى المسافات الفارغة المهجورة التي...
أنفاس ..قصة : مرفت يس 19 سبتمبر، 2021 مرفت يس أضف تعليقا كفها اليمنى تسند أسفل بطنها …واليسرى تتحامل عليها …تقف بعد محاولتها الثالثة ، تتسند على الحائط …عدة خطوات بين سريرها والشباك .كلما تحركت خطوة تستشعر بعد المسافة ، تقف، تلتقط أنفاسها ، ويدها تقبض على بطنها وأسنانها تعض على شفتها...
تم سجن المضّيفة " رباب " مدة عشرين سنة، بسبب قولها جملة أثناء رحلة بيونس آيرس ـ بغداد . المضيفة العراقية رباب على قدر عالٍ من الجمال، ككل المضيفات الجميلات على متن الخطوط الجوية العراقية، وتتميز بفطنة ونباهة عالية فضلا عن ثقافتها الكبيرة في معرفة المدن وعادات الناس وأنواع الأطعمة التي يتناولنها،...
"ها نحن في عام خمسمائة بعد التحول، حيث نعاني من عدم المعاناة، فالديدان الخنثى لا تحتاج لشيء. ولذلك قررت أن أكتب تاريخنا بعد أن بدأنا التحول من جنس بشري بدائي إلى جنس الديدان الراقي. إنني دون الديدان الأخرى قررت أن أعود لاستكشاف ذلك العالم البدائي، أي تاريخ أسلافنا البشر البدائيين كي أعرف قيمة...
في منتصف النهار، تلقى صاحب كل "فرشة"، إنذارًا، بإخلاء الشارع المحاذي للسوق، اضطرب المكان، سادته الفوضى، وأقبل الباعة على بعضهم يتساءلون، وضج الشارع بهمهمات تذمر هامسة، الرجال دبت في أوصالهم رعشة الخوف "من بكرة" والحل إيه؟!. ونساء يجلسن فوق فرشاتهن، يجففن بأطراف أسمالهن، دموعًا تلسع خدودهن...
صيد الضفادع واللعب فى الطين والجلوس بجوار خالتى نور كانوا ملاذى منذ كنت صغيراً فى مدرسة بلدتنا الملاصقة للطريق الذى يجرى عليه عربات مسرعة دون توقف ٬ وصيد الضفادع الذى أصبح عادتى المعروفة لدى العيال - جعلهم ينادوننى بعلى ضفدع ٬ حتى خالتى نور التى كانت بالسنة الأولى بكلية الطب عندما عرفت عنى ذلك...
تتلقى التهاني من المدعوين، باسمة الثغر ، تعلوها فرحة عارمة، لزواج اّخر أبنائها، سبقه فى الزواج أخته الوحيدة وشقيقان، أحست اليوم أنها قد أكملت رسالتها التى انتظرتها طويلاً بقبص من صبر وكثيرِ من ضغوط مارستها بتعنت على شعورها كأنثى، الآن فقط أتمت ما أملت فيه . الآن فقط تستطيع كل شئ أرادته، استقبلت...
الذئب قتل كلبنا الوحيد الذي يحرس البيت والبهائم، استدرجه حتى عبر إليه المصرف الذي يروي الأرض، وقتله من المحاشم. أبي كان يتعمد المشى في الأماكن الموحشة حتى يلقاه، يومها وقفا أمام بعضهما البعض ، جدك ألقى إليه عامود ملبن كبير فالتصق بين أنيابه وانشغل فيه، ألقى عليه العباءة وقفز عليه؛ حاصره بداخلها...
ما إن تشقّق الأرض عن شجيراتِ القُطن ، فتخرج ضاحكة للوجودِ تداعب وجه التربة ، يبزغ نجمه ، يُصبح مقصود الفلاحين ، حتى وإن كرِهوه، يجري اسمه على كُلّ لسانٍ ، فهو مورّد الأجرية من عمالِ " اللطعة" ، ورث المهنة عن أبيهِ ، الذي خدمَ الدوائرِ عُمرا. ظلّ على فقرهِ المتقع ، فكفّه المخروم...
وضع الجندي هليل صورة سعاد حسني في جيب بنطاله العسكري ومضى مغادرا موضعه على الحافة الامامية للجبهة مع ايران باتجاه الخلفيات، أكتشف ضابط التوجيه المعنوي أن ورقة مجلة في جيب الجندي هليل تكاد تسقط منه، فصاح به الضابط، " توقف ابو خليل " ، فتوقف هليل وألتفت اليه " نعم سيدي "، وبدون أن يسأله، أستل ورقة...
أعلى