نثر

في مجلسٍ عامر بالأشياء، ما رأيتُ «اللاشيء» ولمحتُ فراغَه بين شيئين! وجّهتُ وجهي شَطرَهما، فغارَ بصري بينَ بينِهما مُنساباً إلى اللاشيء حيثُ اللاحيث.. قلتُ: أيّها اللاشيء، يا مَن لا يستأهل خِطاباً ولا يُحير جَواباً.. ما أنتَ؟! فإذا الجواب هاتف يَسري في المسام كماءٍ يتسرّب عبر الخلال، دون أن يطرق...
أحبك وأعرف أني بلا روح أمشي إلى المستحيل أحبك وأدرك أن الرصيف المغطى برمل الأماني ينارو حظي ويدحض شكوكي بأني وجدت طريقي إليك وأعرف أني أغادر روحي أناجي مع الحلم أطياف تغزو حنيني وشوقي إليك وأعرف أن العبارات تغدوأمام اضطراب الرؤى والنوايا مجرد وهم ماذا أقول؟ وقد كبلتني عيونك بحب كبير فانظر لتلك...
بعثرات أمنيات بمدائن حنين تصهل بصقيع الشتات نعاند صارية الأرق المتكلس على انين الشرفات بلا درب يداهمنا الوقت ورنة خفق حتى آخر وتر ايا أشهى السنين تسعل الأوراق تصهل دفقا في نثر الوريد تيه وخوف ونمضي على مشجب النزف فخذني بعينيك ايا مطر البيلسان واهرب بي على ناصية العام قنديل ورد وزهرة قرنفل...
جوارب مبعثرة، كتب غير مرتبة، كؤوس لم تغسل منذ أسابيع، أوراقٌ رسمية، صفحات مقطوعة من دفتر الأشعار، ثيابٌ قديمة تترنح فوق كرسيٍ هزاز لا يشبه بقية الأثاث، فتات ضحكات ٍ مهترئة، جهاز تسجيل قديم بابه نصف مفتوح ويتدلى منه شريطٌ وكأنه يلفظ أنفاسه الأخيرة، ألبوم صور اختفى كل من بداخله وكل ما بداخله بحثاً...
أزفتْ ساعةُ النجاة فلا موتَ يدوم حياةٌ سرمدُها بعث غفوة في هنيهات الموت إن طال مقام العيش صار الوقت خصمًا زمن إذا أضحكك برهة أبكاك دائر الدهر فتحت أبواب الحزن مشرعة والأحزان فناؤها شَرْع في العتمة ترى النور ما للحياة لون وإن طبعت ما للمقادير شكل وإن صنعت هي العبارات تفضحها شهقات القلب حين خفقت...
في داخلي حجرةٌ مغلقةٌ بإحكام لا يدخلها إلا من يَطرق بابها همسًا لايُعجبني الواثقون من دُخولها!.. دخلتُ إجتماع الوزير فوجدت الكثير من المتملقين؛ خرجت مُثقل الأذنين! عن المُدعين كثرة الجميلات حولهم؛ ولب حقيقة ركضهم خلفهن تعرفه الرسائل! التَسويق بِالفكر لا بالوهم يَبكي في الزاوية...
كان أبي... وهل على الأرض مثل أبي؟! ذلك العجوز الرائع الرائق الوجه، الناصع البياض والنور والمحيا، المترقرقة بسماته بين حبات الندى كماس منثور داخل أشعة الشمس المشرقة على يوم خرج الكون فيه ليغتسل بحبات عرقه الساقطة من غرة الجبين كنهر من زمرد على خطوط الأيام والزمن. كنت في غرفة السجن، سجن نابلس...
سألتني أتكتب الشعر قيل بأنك ترسم النساء نجمات ... و النجوم عناقيد و الآلهة أحلاماً و أساطير قلت ما أنا بشاعر يا امرأة و لا يمكن أن أسطر شطراً من عينيك و لا أحيك من خصلات شَعركِ قصيدة و لا أتقن فن الرقص بين مسافات الكلمات أنا مجرد عابرٍ للغة ... أبني القصيدة حجراً على حجرٍ على حجرْ و أرميها في...
مسرفٌ في التفاؤلِ من قالها ومشى على سنّتها القوم: "أن تأتيَ متأخراً خيرٌ من أن لا تأتي أبداً".. أتيتُ إلى الدنيا متأخرةً ستةَ آلاف عام رأيتُ الحفلَ قد انفضّ زجاجاتُ الشرابِ الفارغةِ وبقايا طعامِ ليلة أمس عيونٌ بهت بريقها وشهوةٌ انسكبت كماءٍ آسنٍ في أوعيةٍ يقالُ أنها أجسادٌ.. بحثتُ عن آدمي بين...
سعد عينك بالطرب فاعزف أوتار الوجود وانفخ ناي الأرواح صورة الطبيعة وهادها وأشجارها أنواء تحدّث أصواتها صورة الهواء أهازيج أعوادها ومزاميرها لغة الكل تحت فضائها النغم لا مكان يحتويه الزمن مركز دورانه أصابع البيانو جمالها تمزج النقيضين في سحر التناغم جوقة تجمع الأديان والأعراق عند مقامِ نوتتها...
في الأفق تنحدر رويداً شمسه المنسية غروب آخر في بنات فكره تحتشد جموعه بلع العديد اطروحاتهم عن قانون الجاذبية يدور حول فلكه لاسواه يمسح بهجة محياي كلما رتلت سورة عنفها سكنت أسراب شوقه اللامنتمي و(كل الطرق تؤدي إلى روما) هذا اعتقاده السائد قوانين جذبه تهييء اللاشيء للعبور تنعته بالتقصير يدرك...
والضجيج المتراكم كالرضيع يحبو على الأرض أجلس القرفصاء لتلقنني معنى الخيبة أجثو على ركبتيَّ لتحثو التراب على رأسي ****** أدرك فداحة الأمر مدمنة عليه بجحةالاهتمام باللاشيء ***** أسلاك كهرباء تجرحافلة ضخمة تحمل أشياءه إلى أن ينقطع ُ بريق عينيه لكأن شبكة اتصال خرجت عن مسارها والسعرات...
والصمت يقرر جملته الأولى سكينة شجاع الدين /اليمن هل يدري ليله عن جرحه ؟ عن رغبات الأشجان ؟! انحدرت منه قوافل موج تعصف في نبضي ** لست الأكثر جرأةً الآن عند ركوب البحر أتقن فن الإبحار ** ضياعي أني لا أسبح مثله فيه ضجيج الكون يعجز عن صد الأمواج وأمواج عاتية تتلاطم في...
لا زال في الوقت متسعٌ نحبو على أطراف المنى نشكوى خارمات الزمن لا يُعجِزُ الشعرَ قصرُ القوافي لا يعيبُ الشطرَ كسرُ فُعَل علا شأنه حتى دان الأغير له ثم سقط في هوّة قعر داره بعدما سلّم الدارَ لحكم العجم في كل قوم جينات تجمعهم لا أمة تفنيها لا دين عليها ينتصر كفقد الأحبة ما يغني عنهم شيء...
الإنسـان: من حمل الأمانة *** الرجـل: طاقة الحياة *** المـرأة: فاكهة الدنيا! *** الحيـاة: رحلة غامضة! *** الـذات: نعيم الفرد *** الأحـلام: محفزات الحياة *** الأهـداف: غايات الوصول *** الفشـل: طريق النجاح *** النجـاح: بهجة المسير *** المـال: مُلَيِّن العسير *** الصـبر: زاد المنتظر *** المـرض: قاتل...
أعلى