قصة قصيرة

في لحظة لا أتذكرها كنت هنا، مضت الأيام ولا أجد مبررا للحديث عن أشياء صارت باهتة؛ غامت ذاكرتي، الأمر الوحيد الذي يدفع بي للقلم هو أثر الجرح على جسدي، خطوط تركها سوط الجلاد الذي لا يرحم على ظهري؛ بصقته في وجهي؛ يوم أن اقتادوني في ظلمة الليل الذي فقد قمره، حشرت مع آخرين؛ يبدو أنني ارتكبت جناية لا...
تجاوزت (يامنة) الثمانين سنة. ظهرت زرقة الوشم متقطعة على ذقنها بين التجاعيد التي غطت على بياض وجهها. رغم نحافة جسمها ، وانحناء ظهرها، فقد ظلت تتحرك ببطء وحذر داخل البيت. الأبناء كبروا وهاجروا واستقروا في القرى والمدن البعيدة. منذ خمس سنوات رحل عنها الحسين زوجها. رغم الخلافات الطفيفة التي تظهر من...
انتهت حالة الهيجان العصبي التي أسفرت عن جلطة دماغية خفيفة، مضت ساعات الترقب كأنها قطار فقد طريقه. تعرضت لمثلها من قبل؛ يؤسفني أن هذه الحالة أطارت ببقية خلايا عقلي، ما عدت أميز بين الناس، صرت المجذوب يركض في كل ناحية؛ قالت أمي: إن الفضيحة أن تنكشف لك سوءة؛ وما أدري أن الخرق يتسع على الراتق، كنت...
أثارت قضية المنافسة الحادة لاقتناء رفات أحدي اعتي الطغاة و جلادي شعبه،، موجة من السخط العالمي و التهكم ، امراة عجوز باحدي دور العجزة و المسنين ،" كانت تبتسم و تردد. : يا للهول ! " رحيلي لن يحظي باهتمام ،، سيغيب أبنائي ،، من سيدفننا بتقدير... عاصفة من الانتقادات ، اجتاحت كل انحاء العالم ،،...
حينما انتهت المعركة ؛ لم يكن يستر عاره سوى بطاقة متسخة معلقة على صدره مكتوب عليها اسمه و وظيفته. جادو متحصل رسوم النفايات. بدت حواء بائعة الشاي سعيدة بالنصر الذي حققته؛ وقفت تتلفت كلبوة تتلمظ شفتيها بعدما شبعت من لحم فريستها؛ رفعت قبضة يدها للحشد الذي بدأ هو أيضا سعيدا بالمصير الذي لقيه...
أعمل الآن ، حديثاً ، بشركةٍ للمحروقات البترولية . كنت قد سارعت بإرسال سيرتي الذاتية مباشرةً ،بعد أن أشار إليّ ،زوجي السابق ، إلى وجود عروض لا بأس بها في هذه الشركة .عُيِّنتُ بالشركة على جناح السرعة ؛ من غير مشقة ولا تعب ، وقد تم ذلك بعد أن قدمت فروض الطاعة ، والتي كانت أغرب فروض طاعةٍ أقدمها في...
على أدراج سُلَّم سطح المنزل تتصاعد الأقدام المترددة في ثقلٍ شديد تتخللها نسمة هواءٍ خفيفة ممزوجةٍ بضوء شروق الشمس ، وحالما انتهت ساقاه إلى آخر درَج يُفاجئ بوجود حبيبته التي تركته منذ فترة طويلة وهي أمامه جالسةً بالقرب من أمها متبادلتان مشادةً كلامية بنبراتٍ صاخبة .. ينظران إليه فور إحساسهما به...
في فندق قديم عثرت عليه في غرفة أسطورية، ناعما كان ، تغريك نعومته ألا تغادره ، وربما لا تفكر فيما سواه ، بدا لي أنه أسطورة ، قريبا من نافذة تطل على سد مائي كبير ، للوهلة الأولى لم أفكر أن له مالكا آخر فمثله لا يفرط فيه عاقل ولا يهمله من له قلب. من يومها تغيرت حياتي: علاقتي بالآخرين ، نظرتي للحياة...
لا تدرى كيف التقيا وتحابا، وهو القادم من الشرق، حيث سمرة الوجه، ورائحة التوابل والعرق، الذى أحبته، ولا يمكن مبادلته، بأفخم البرفانات العالمية، كل ماتذكره أنهما التقيا تحت سماء زرقاء، صافية ومضيئة، تمتد بلا نهاية، من عينيه كانت تطل نظرة حزينة، كتلك التى تتوهج من دمعة متحجرة، فى تمثال عتيق، بمتحف...
تصدر تحذيرات بأن شيئا ما يهدد سكان المدينة وما يتبعها من علب الصفيح؛ سأدخل تلك المغارة مجبرا؛ لم يعد لدي ترف الاختيار؛ حين جلست عند شاطيء النهر وجدت واحدة يدلف إليها ثعبان كبير؛ فالبيات الشتوى اقترب موسمه، في بلادنا مائة عام من العزلة لا تكفي، علينا أن نبقى في باطن المغارة بامر الأخ الأكبر يرى...
صغارًا كنا، نخرج من المدرسة بعد نصف نهار، نقف على أعتاب بيوتنا بتردد، نخشى أن تحد جدرانها من حركتنا؛ نلقى حقائبنا إلى الداخل، ونرتد سريعًا إلى الوراء، ننطلق إلى البراح، نركض بأقصى سرعة، لا نعبأ بحرارة الجو، أو لهيب الرمل، نثير ضجة، طالما أرقت مضاجع أهالى النجع، وأفسدت عليهم قيلولتهم، نجتمع تحت...
طال وقوفي أمام شهادتي المعلقة على حائط الصالة الوردي الذي شهد معي مرور السنين وتلاحق الفصول ورتابة الأيام .. شهادة اتقنت بها المحاسبة لأواجه بها الحياة والتي بدأت حسابها معي منذ خمسة وعشرين عامًا حينما قرر أبي القادم من دولة مجاورة الارتباط من غجرية رآها تغني وترقص في حفل زواج .. عيناه عندما...
ابني الصغير منصوري ، ذكراه تدفئ أطرافي/ ، .. اشتاق لانفاسه و حضنه الصغير... بدأت المسافة أكثر بعدا من ذي قبل و انا اسرع للقياه عائدا من رحلة علاجية طالت عصبي السابع و اقعدتني زمنا طويلا محبوس بين جدران بيضاء.. دلفت الي دكاكين بجوار محطة الباصات تبيع اقنعة لحيوانات مختلفة الأشكال و الالوان ،...
مع بدء زحف الدود على جسده المتسمر على التراب شعر بألم قرصات عنيفة، حتى تخدرت أوصاله. رسم الدود ثقوبا عشوائية على خارطة الجسد الذي أصيب بالشلل تماماً. نظر بطرفي عينيه الى الدود اللاهي من كل جهاته بتحويله الى وليمة دسمة، هو التائق الى كسرة خبز. للحظات تمنى لو انقلب دودة تجد بيسر مايشبع جوعها،...
الليل دافئ رغم النسيم الخريفى، الذى يحمل عطرا إختلط بملح البحر، تتكسر موجاته وتضرب فى كل الإتجاهات، يصيبه رذاذها الذى يسرى فى الأعطاف، يهدهد مشاعر الوحدة، وتخلى الأهل والأحباب، بعد أن طوحتهم تصاريف الحياة بعيدا، عاد من غربته يحصى الفاقد من عمره، وقد إمتطى صهوة الخمسين، لا شئ سوى أرصدة بنكية...
أعلى