قصة قصيرة

1 وليحفظك الله لي حب وعشق ازلي، فأنا أحلم بأن نلتقي، أمسك بيدكِ، نخرج للبرية ونسير بفرح، نتراكض كأطفال حينا، وككبار يدركون معنى الجمال حينا آخر، نصعد التلة القريبةونتراكض بين أشجار الحرش، نجلس على أعشاب نابتة خضراء وننظر لالتقاء الأزرق مع التلال، أقطف وردة برية حلوة أزرعها في مفرق شعرك ،...
وصلنى اليوم كشكول قديم ، وجدته ملقى على مكتبى ، ناديت زوجتى وسألت عنه ، أخبرتني أن الحاجة نعيمة، التى كانت جارتنا فى شبرا ، قد أتت بها لى ، وهي تقول أن المرحوم عم عبده أوصى بها أن تكون لى من بعد وفاته ، تسألنى : فاكره ؟ أجيب: طبعاً ، ده عم عبده النجار اللى كان شغال فى السكة الحديد . آمنت...
يضع باقة الورد فى المزهرية المشروخة ،كانت الآنية من بقايا زوجته التى رحلت دون أن يحظى منها بمراسيم وداع تليق بهما ، تناثرت أوراق الورود التى تسلمها فى حفلة صغيرة محدودة الدقائق شكرا لأنك قضيت فترة طويلة وأنت تعمل بجد فى وظيفة ساعى البريد دقات على الباب ليتسلم ظرفا من ساعى البريد وكان شاب بمقتبل...
كنت مرغما على ضبط المنبه على الساعة السادسة كل يوم . أصارع الزمن كي أسبقه،كم كان صعبا أن أسمع ذاك الصوت الثقيل الرتيب، هيا قم استقبل يومك الجديد،المهام كثيرة ومتنوعة. لا أصدق ما أراه، نور خافت يقتحم ناظريّ عنوة،يذكرني بأنني،المسؤول الوحيد عن كل هذا الطاقم. بسرعة أقضي كل حاجاتي،أغير ملابسي...
كان الماء ينساب على وجهه بسلاسة حتى يصل إلى قاع الحوض ، عابرا تجاعيد وجهه التي توحي بآثار أقدام الزمن في الجسد والنفس ، نظر في المرآة فشعر بكفوف الذاكرة تتحسس موضع السنين المليئة بالألم والوحدة ، أعد لنفسه الفطور ، ووضع براد الشاي على النار ، وككل يوم ، أنتظر أن يدق الباب . مر النهار ولم يدق...
كان يلفت انتباهي، في كل ندوة تقيمها جمعيتنا الثقافية، ذلك المثقف الطويل القامة، العريض المنكبين، ذو الرأس الضخم، والعينين البراقتين الواسعتين. كان يظهر في العادة، وهو يرتدي بذلة أنيقة، وفي يده جريدة، أو كتاب لا يظهر عنوانه، وتقاسيم وجهه صارمة، لا تشجع أحدًا على الاقتراب منه، أو الحديث إليه؛ إذ...
فِي مَقهَىً صَغيْرٍ، لَم يتَّسِع لِخَطواتِها...؛ نادتِ النادلَ مِن خَلفِ الزجَاجِ...! لم يَنتَبِه لهَا...؛ فأشَارَت بالمَدى، كأنَّها تَدعونِي..؛ أو.. هَكَذا تَمنَّى مَداي. خرجتُ إليها...؛ قلتُ: هل طلبتِينِي؟ نظرَت إلَيَّ بأعينٍ حِداد؛ كأنَّها مَلَكُ المَوتِ، مُتَعجّبًا من بَقائِي حَيًّا...
لا ينقصها فطنة كي تغضّ الطرف عن تغيرات أصابت المدير، فهم للشهر الثالث على التوالي يعملون لساعات طويلة وبصمت؛ رغم أن الأجر بخس، كان قد نجح ببيعهم الأمل. فآمنت بمشروعه وقررت العمل في مختبره؛ لكنه منذ مدة قصيرة بات لا يقدّر صدقها وتفانيها في العمل، ويلمّح على الدوام، بأنّها تحتكر اختراعها في ثنايا...
قلتُ لها من موقعي المُواجه للنيل: أنا أرفض كلامكِ في لقائنا الأخير، هذا من شأنه أن يُؤجّج الخلاف. قالت ونظراتها تتنقّل بين وجهي وبوّابة النادي: وأنا أشجُب كل ما جاء على لسانكَ، الوضع الحالي لا يحتمل المزيد من إراقة الكلام. قلت: لا شك أننا نحتاج إلى ضبط النفس في الوقت الراهن، الأمر يُنذر...
حدثَ هذا الأمر حينما أصبت بالإنفلونزا في تشرين هذا العام. غالبًا ما أُصابُ بها فيمثل هذا الوقت. من قبل، لم أعرف السبب، وبع د أن عرفته، لم يتغير شيء، لا زلت في بداية كل خريف أصاب بها. حرارتي لا تزال مرتفعة، انتابتني غيبوبة هذيان، أخذَ جسدي يرتجف تحت الأغطية الثقيلة التي بللها العرق المتصبب...
يبدو ان المنطق الرياضي الذي يقول إن 2 + 2 = 4، لم يعد صحيحا فلسفيا . أستاذ الفلسفة، الدكتور سمير، يقول إن هذا تركيب مصطنع، و يحتاج فلسفيا إلى براهين، والأغلب انه خطأ متداول . أستاذ الرياضيات، البروفسور صالح، يصرّ أن 2 + 2 ، بجمعهما المنطقي ، نتيجتهما أربعة، وهو سؤال رياضي بسيط وأولي، ومن...
دع عن قلبك المكابرة، وإلحق بمحبوبتك قبل أن يبتلعها الزحام، وتتوه فى الشوارع والمنعطفات، إنها ليست مجرد امراة وحسب، بل امرأة وحقبة عمر، معها عرفت معنى السكر دون خمر، هدمت كل أسوار الحزن المحيطة بك، قالت : أحبك بعدها توارت النجوم والشموس والأقمار خجلى، وبقيت السماء عارية إلا منك ومنها، ثمة...
كانت فوزيّة أرملة تعيش وحدها في المدينة، فالأولاد كبروا وتزوّجوا، وكلّ منهم يقيم مع عائلته الصغيرة في بلدة بعيدة، ابتعد عنها القريب والبعيد، تحاول التقرّب من الغرباء، تلجأ إلى حُسن الكلام وجميله، تتمسكن حتى تتمكّن، وحين يكتشفون حقيقتها يبتعدون عنها كغيرهم ممّن سبقهم. تعرّفت إلى حسين وزوجته في...
في الخارج، لما أكون وحدي, أنظر حولي, لا أحد هناك, لكنني أسمعهم يصرخون باسمي مقلوبا. ــ أميتاف؟؟ ! أميتاف؟ ! أمييييتاف !! في غرفتي، أستيقظ من نومي، أجد وجوههم أمام نظراتي الخائفة والضائعة, إنني أكرههم, أنا من يصرخ الآن في غرفة التعذيب هذه. شتمهم لي لا يمسني بتاتا, لأنني أعرف تمام المعرفة أنهم على...
على شجرة عالية متعانقة الأغصان كثيفة الأوراق يختبئ في خلسة من عيونهم الصغيرة يراقب أحاديثهم الصباحية وأسرارهم العلنية التي باحوا بها لساكني الجوار الهادئ، يهز رقبته الرقيقة يمينا ويسارا لينظر بمقلتيه الصغيرتين أسراب العصافير كفراشات متراصة على وريقات خضراء وأغصان لينة يعزفون مقطوعات السحر...
أعلى