قصة قصيرة

هذه هي رسالتي التاسعة بعد الألف الثانية التي أرسلها لك, لكنى لا أدرى أهي المائة الخامسة أم السادسة التي أقسم فيها أنى لن أرسل لك, ثم أحنث في قسمي ثانية, أصبحت الكتابة لك نوعا من الإدمان, فكلما مررت بخاطري "كلما ! " كيف كلما؟ أنت بخاطري دائما, تحيا معي حتى في مطبخي, فهذه الأطعمة الشهية وأنا أعدها...
لا عليكِ يا صغيرتي فأنتِ الأجمل، مرَّ هذا اليومُ ولم يتوجوك، غدًا سيأتي يومٌ جديدٌ قد تكونُ الجائزةُ مختلفة، ربما جائزةُ اليومِ لاتليقُ بك ، وقد يخبئ لك القدَرُ سرورًا جميلًا يعوضكِ عن حالةِ الحزنِ التي اعترتْك بعد فشلِ الاعتلاء، تنهدتْ وقالت لي وهي تنشجُ من الفرحة :كنتُ أتمنى أن تكونَ أنتَ...
كان الفصل ربيعا ، ليس كربيع زمن تقلبات الفصول. لبس معطفه وخرج مهرولا صوب العيادة حيث تنتظر "حياة " مولودها بعد اثار عملية الإجهاض المؤلمة. كان الشارع مكتظا باليافعين، يجرون صاخبين ، أقلامهم تتبعهم تدون أغنياتهم والأوراق البيضاء تحمل اثار أقدام ولطخات محمد القاسمي وأنفاس محمد شبعة لعلها تكون...
تفر الكلمات من قلمي؛ تبدو الخيالات قمرا ينير في ليالي العتمة، نحسبها وميض القلب فنتحسسه، نمزج بين الأمل والألم في جديلة آسرة، كانت مثل فراشة تمعن في الحركة كلما همت بها يد، ابتعدنا كل في عالمه. المسافات تقف حاجزا، يصعب على المرء أن يتجاوزها، مثل طيف يخدع العقل، يعمي البصر، الخيال يصنع الوهم؛...
لست أدري من هو الذي نشر شائعة فوزي بجائزة دولية كبيرة ، لقد أشاعوا أنني حصلت على 10 ألف دولار ثم صاروا يرفعون قيمة الجائزة حتى وصلت إلى 300 آلاف دولار .! نحن في زمن الواتساب والفيسبوك والتواصل الاجتماعي الذي غزا أعماق القرى ، رسالة واحدة في الواتساب تصل إلى مئات الأشخاص في لحظات ، وهكذا انتشرت...
لا أخفي عليكم حدثا شغلني الليلة في منامي؛ كل ما أعاني منه في النهار يأتي -متتابعا مثل شريط سينمائي- في الحلم: آنا أجد له حلا وآونة أعجز عن فك شفراته. هذا سر لا تخبروا به أحدا، بالتأكيد حالة مرضية لكنني لن أذهب إلى طبيب نفسي؛ غير معقول أن يراني صغاري أو تعلم زوجتي بأنني مصاب بالهذيان. لا تتمنى...
كانا يلهوان ببراءة الأطفال . داهمهما الحب غفلة، بعد أن تعانقت عيونهما في وميض لم يألفه هو . فأخذت وجهه بين كفيها و قبلت شفتيه قبلة عميقة و هربت. و رغم زواجها بعد غيابه ،أثناء مواصلة دراسته، بقيت علاقتهما متواصلة كأصدقاء طفولة . ومرت الأعوام و هو يلتقيها ليلاً عند غياب زوجها الطويل . حاول أن...
أطالِعُ بعينٍ تتَحاشى أن تَصطدِم بجهامةٍ غَلَّفت تقَاسيم وجهه الأسمر الفاحِم ، يَشرخُ في عُنفوانٍ مُفتَعل الفَراغ ، مُتأبِّطَا دفاتره ، مُمسِّكَا بيدهِ حقيبةً جِلدية متوسطة القيمة ، تَدلُ هَيئته في هِندامٍ مُتكلِف ، أنّهُ من أربَابِ المِهن المرموقة ، عَلِمتُ لاحِقَا اسمه "عبده " من أبناءِ...
فقدت فتاة في العشرين من عمرها، حيث أن كل الذين صعدوا الى الجبل للبحث عنها ، فشلوا في العثور عليها. والحكاية بدأت ، عندما كنا في الباص الذي اقلنا من مدينتنا التركية الصغيرة، الى هذا المكان حيث تكثر الجبال والشلالات الهابطة من أعاليها، كانت هي اكثر الفتيات حركة وخفة، تغني بانطلاق مع الذين يغنون...
أحيانا يبقي الضيف العجول وراءه سيجارة متوهجة عند حافة مطفأة، أحيانا ينسى الراحلون شعورا في غور النفس ولا يعودون لإطفائه . في التاسعة من عمري كنت صغيرا في عالم عجوز ، جديدا في دنيا قديمة . وكنت نحيفا بسروال قصير وقميص خفيف حين أسندت رأسي على ذراع أمي ونحن جالسين متلاصقين على دكة خشبية بغرفة مأمور...
- قصة طويلة أو رواية قصيرة أو شيء من هذا القبيل.. الحلقة الأولى (١) يصر عمي على أن أتزوج، ليس لديه سوى هذه الأسطوانة السخيفة. والحق يقال أن كل الشعب يركز على هذه النقطة تركيزاً يبدو للأجنبي كما لو كان مبالغاً فيه، لكنه بالنسبة لي أمر مفهوم. فالشعب فقير، والفقراء لا يملكون سوى ارتباطهم...
مرة، ذات صباحٍ رائق، بينما كنتُ غارقًا في أحلامٍ بلونِ وسِحر الماضي المكلَّل بالنور، سمعتُ فجأةً صوتَ قرعٍ خافت يأتي من خارج الغرفة. كما لو أن أحدهم كان يطرق بأظفاره طرقًا فوق تمثالٍ من رخام. أيُعقَل أن هناك مَن يريد زيارة الغراب العجوز الوحيد بعد كل هذا العُمر؟ تمتمتُ لنفسي: ربما. بلا مزيد من...
نشأت في بيئة صحراوية حيث الصعاب و المسالك الوعرة فأكسبتني مراسا صعبا وقلبا صلباو عزيمة فولاذية وحكمة أشد بها شكيمة الجماح. رغم ما توفر لي من جاه وحسب ونسب إلا أنني مثابرة أقف على كل شؤوني وشؤون قبيلتي وقد حباني الله بمرتبة مرموقة بين ناظري والدي ،يرسم لي طريق المجد على عكس ماكانت تلاقيه النسوة...
بقيت لأيام أدرس بعناية كيف سأغالط ذلك العجوز الذي يطوف القرى على حماره ، يبيع البسكويت والحلويات للأطفال ، لم يكن في جيبي ريالا واحدا ، لكنني قررت أنني أمتلك 100 ريال دفعة واحدة .! في كتابي المدرسي صورة لمائة ريال ، جئت بالمقص وقصصتها بعناية تامة ، ولكي أخدع ذلك العجوز يجب أن أترقبه وهو عائدا...
عندما زرت القرية قبل عام لم يكن للناس من حديث إلا عن الكنوز ، في كل مقيل كانوا يتحدثون عن كنوز كثيرة في الجبال ، وأن أشخاصا يأتون من مناطق بعيدة في جنح الظلام يحفرون ويحملون تلك الكنوز ويمضون ، أشخاص لديهم خرائط ، يأتون إلى أماكن محددة ، صائدو كنوز يتعللون بأنهم يبحثون عن الأعشاب الطبية ، لقد...
أعلى