امتدادات أدبية

بالمجاز تقول القصيدة ما لا يباحُ لذا فالمنافي تحب التربص بالشعراء و ترمي الشباك لهم في الطريق، فلله ما أطرف الزمن العربيَّ تصير القصيدة صك اتهام لشاعرها فيه!! ^^ مــــــــــا أنــــــــــتَ إلا ريـــــشــــة تــــلــــهـــو بـــــهـــــا الأقــــــــــدارُ و الــــحــــظ يــــأتــــي...
ضـننتُ بنطقي أن يميل إلى الخنا و ذاك كـما ضـن الـشحيح بـدرهمِ و لـي خلة لو أفحشت في مقالها لأصـبـحت عـنـها مـائلا فـي تـبرّمِ اا يـحـتـاج عـالـمـنا سـمـاءَ قـصـيدةٍ لــتـعـود أقــمــار الــســلام إلــيـهِ حــرمــوه روحـــا، أتـخـمـوه مـــادةً ألــقــت بــأوحـال الــوبـال عـلـيـهِ اا إذا...
ذات مساء تأبَّطتُ قلبي المزدحمَ بالندوبِ واقتفيتُ آثارَ نجمةٍ لعلَّ أصابعَ القصيدةِ تجيدُ العزفَ لكنَّ الثقوبَ الغائرةَ في الضلوعِ امتلأتْ بالصديدِ وحين عثرتُ على نوافذَ للمدى كان الصقيعُ يتسلَّلُ إلى المعنى فتجمَّدت الظلالُ أيها المتربِّصون بين أحراشِ الذكرياتِ ترصُدُ أعينكم أوردةَ الحلمِ بلا...
الحدود ليست مشجبًا متينًا لتعليق الذكريات لا تستخفّ أيضًا بما يعبر معكَ؛ كانت كلّ أماني الغريب أن يقول حين يخفق قلبه "أحبك" بلغته وأن يعلنوا عن وفاته بلهجة قريته البعيدة، يرى أولاده في الغد يطحنون الإسفلت بكعوب أحذيتهم يخبّئونه في رغيفه وفي طريقهم إلى البيت يجلبون الحلوى والسّجائر، يبتسم للسماء...
أحاول.. أن أعرف لغة الوقت فيأخذني انتظار. ويسلبني.. مواعيد كنت أرسمها .. بلون الوقت. أحاول.. حين تضيق بي أسئلتي أن أسأل شارات اللغة عن حرف.. تاه به خطاف الأزمنة حفنة من ديجور التأسي.. واعدها خلسة.. .. بحقل الوقت. أصيح بكوكب التصور الهلامي: "هل تسمح .. ياسيدي المبجل ترد علي حقيبة أسئلتي وحفنة...
الاُغنية الشاردة في مُخيلة البرد ، ليل يطهو ليلا لعشاء خاو ، ونافذة تمسك الحيرة ، تتلصص لما هو حُلم متعطل ، جوار اعين مستيقظة ببلاهة يُحدثني السروال المعلق ، على مقبض الباب ، حول احلامه حين كان قُطنا حلم باكمام عليها قطع كرستالية طموحه في كاحل انثوي ، بلوزة مفخخة بالشهوات والثقوب المتعمدة للمصمم...
و صرتُ إذا الهمـوم أتت لداري أسَرُّ بها و أولـيهـــا اهتمامي لقد ألفت شويعرها و حتــى له دأبت تعين على المنــــامِ == أنقش أسئلتي فوق محيا الريح أعيد قراءة تاريخي، فهناك غيوم تعوي بين ثناياه و هناك رماد و سطور تلبس جبة ماء. == هامش: سيرة الحزن ليس تقرأ إلا في وجوهٍ أصحابها فقراءُ
من المؤسف أن لا يفرق البعض بين المذكرة polycopié و الكتاب livre، الأولى غالبا ما تضم دروسا أو محاضرات تطبع بواسطة طابعة عادية و تقدم للطلبة الجامعيين، أما أن يكون مشروع كتاب فهذا مختلف تماما لأن طبع كتاب له شروطه و مقاييسه، خاصة ما تعلق بالغلاف الذي يحتاج إلى ورق من نوعية خاصة و إلى تلميع ، فعدم...
وحينما قلادتك فوق الأريكة تثرثر ذكرياتها كان عطرها يذكرني بغابة اللحم الوردي، من بهائه أحصيت وقفاً للهواء والضوء والأشغال الشاقة في ساحة التدريب أهجس العالمين في أعجوبة تتساقط من حديقتها أقمار غريبة تحمل النوارس أحلامك بعيداً عن سريري الأزرق احتفظ بقدمي في الإستعداد وأفكر بحذائي الثقيل.. أفكر في...
ينام الفجر في ثغر المدينة هل تنام المدينة في ثغر الفجر..؟ هل رأيت هؤلاء الذين يقتاتون على عنوناتك، في هيئة الكاركاتير والبساطيل..؟ هؤلاء أفقر من نكرات ساعة تدخل مخالب اللغة الأخرى إلى متحف الكتابة، إفتح ثغر المدينة لترى هؤلاء كالجّيفِ يسيل منها مخاط البُوم… *** …. ولي أن أطرز شعر حواء بالحناء...
الى الصديق الصدوق والشاعر الرقيق نمرود قاشا شمسك تشع على الدنيا قبل الغد وأوراقك من رماد الروح تضيء وتعود تلملم ما تساقط من بهجة السماء واوراقهم زبد أنت تصطاد العذاب من ألم الذكريات وسعادة الماء ونحن نصطاد فاكهة الدهشة والابد…. ايها الطائر الازرق خذ عشبة الطفولة الى نافذة الشمس الى المراعي...
ـ 0 ـ بحلول المضبوع٬ كل الدروب تفضي٬ إلى جائحة نباح الكلاب.! الفصل الأول: ـ 1 ـ يطوق الليل النوافذ٬ العفونة القاتمة٬ نظارتها شمسية.! ـ 2 ـ ضفادع المضبوع ضارية٬ تطوق الليل٬ لحست الشوارع أحذية٬ الغربان.! ـ 3 ـ في ظلمة العفن٬ يتجلى الزقاق٬ توكتوك نضير.! ـ 4 ـ المذبحة القاسية وقحة٬ الروح الحارة...
كانت الخطة أن تمطر هذا اليوم كف الغيم لكن حدث المحذور لما وضع الغيم مواعيد لقاء الأرض في ذاكرة مثقوبة تقبع في جمجمتهْ. ++ كل صباح أذبح حزني عند الباب و أخرج لا ألتقط الحزن من الطرقات و لا من ردهات الشغل المنهِكِ بل هو من يصحبني حين أحدق في وجه الشمس و لا أنطق بالتاريخ السري لكل هزائمنا. ++...
الـديـن يـشـكو حـالـه بـل يـندبُ إذْ صـار مـفتِي القوم فيه الثعلبُ يـفـتي بـتـحريم الـخـمورِ نـهـارَه وتـراه فـي الـحَانوتِ لـيلا يشربُ ــ صــديــقـك جــيـبـك لا تــنـخـدعْ و إلا فـــأنـــت بــــــلا صـــديــقِ فـــــزد فـــــي دراهــمــــه إنــــه إذا مـا ادلـهمّتْ صـديــــق حقيقي و يـكـفيك...
لا تسال امرأة عن عمرها أبدا = إن الجمال يفوق الوصف والعددا كل النساء جميلات بما اكتملت = مع السنين يصير السحر منفردا لا تسألي شاعرا عن عمره أبدا = إذ لا تعد سنون العمر إن خلدا ولتبدئي رحلة لا تنتهي معه = وضفة النهر كوني إن هو ابتعدا
أعلى