امتدادات أدبية

روتين العمل والحركه ..والذهاب والإياب ...كلها امور ربما تصبح هي الوقودفي حياتنا.. وتاتي الايام وتنقضي ..ومعها قديحدث تغييرمافي سيرحياتنا ولكن هناك ..تبقى حركة الدوران الحادثة من حولنا في هذا الكون الفسيح ..وايات الله ثابتة لاتتغير فالصباح والمساء ثابتان لايتغيران ولكل منهما احكامه ..ويقتضي ان...
لا أجيد العزف على أي آلة لكني أعرف كيف أجعل رأسك يتمايل كسنبلة تعصف بها المناجل فيطلب المزيد أعرف كيف أعلِّم خصرك خلط الجهات جهة الشرق الدافئة بجهة الاغتراب القارسة وأدرب ذراعيك على حمل الظلال فقد كان لزاما علينا أن ندوزن الصمت أنْ نفرش النغم أنْ نعلِّقَ على العتبات نمنمات رأس الغول أو...
أول الفجر، عند ارتفاع صوت الشجر... وانخفاض صوت البحر واتساع فجوة الريح فوق فمي.... لمحت وجهك خلف الستائر ليلكة زرقاء.... يمشي فوق النار، فوق التراب... فوق الدمع وتحت جلدي... أخضرٌ، أصفرٌ، أحمرٌ وبنيّ الهواء فوق التلال... التلال قدماك... الرياح تبكي... المدى عيناك... الرياح جُرحت... الحقل...
هكذا تدخل قصيدةُ البَهْوِ عاريةً من الأوزان وصورةِ الشاعرة هكذا يتَزَيَّفُ الآتي وتُعاد حياكةُ التاريخ أُراقصُ الكذبةَ الشقراء أجيد الفرار من كرسيِّ البرق مِنْ أحمرِ شفاهٍ يَئِدُ الآهة ونايٍ يربتُ على حزنٍ حديث الولادة لا تتجشّأْ إلا بمقدار كفنَيْنِ أيها القبرُ .. لست أول امرأة تتساءل: هل أتزوج...
قالتْ: أنا بداخلي كَمْ غُرفةٍ مُنَمَّقهْ جَميلةٍ ومُغلَقَهْ يأتي رِّجالٌ بالمَفَاتيحِ.. وبعضُهمْ بِمِطرَقَهْ وأنتَ.. كَمْ دفعت بالمُفتاحِ في الأبوابِ جَيدًا مِنْ غرفةٍ لغرفةٍ .. بخبرةٍ مَعَ النِّسَاءْ قديمةٍ.. مُعتّقهْ قالتْ: وكُلَّما اقتربتُ مِنْ مَراحلَ المُراهقهْ تزدادُ داخلي مِئاتُ...
إلى جان باتيست غرونوي بطل رواية "العطر" 1ـ لعلّكَ يا صاحبي ما انتبهتَ إلى وخْزِ رائحةٍ عابرَهْ لعلّكَ في رعشةِ الموتِ غادرتَ دون اكتراثٍ إلى ضفّةِ الآخرَهْ لعلّكَ لم تنتبهْ في ازدحامِ الجياعِ إلى وهْجِ جرحٍ ينزّ برائحةِ النفيِ في عتمةٍ سّادِرَهْ أنا ذلك الجرح يا صاحبي إذْ ولدتُ هناكَ بعيداً...
مؤسسة القلم تحتفي برواية (رقصة الفلامنكو) للكبير الداديسي نظمت مؤسسة القلم للفكر والثقافة والفن في آسفي بقاعة المركب الاجتماعي لرجال التعليم ونسائه مساء يوم الثلاثاء 4 يونيو 2024 حفل توقيع رواية (رقصة الفلامنكو) للروائي والناقد الكبير الداديسي: وهي ثالث رواية للكاتب بعد عدد من المؤلفات...
عرض/محمد عباس محمد عرابي ودعت الساحة الثقافية والفنية والنقدية يوم الجمعة 7 يونيو 2024 الناقد الفني والسينمائي والكاتب المبدع ومعلم لأجيال من الصحفيين والنقاد". نادر عدلي(1953م-2024م)عن عمر يناهز 71 عاما. *أبرز وظائفه ومهامه : بدأ الناقد نادر عدلي مسيرته الصحفية في وقت مبكر عمل...
أحمد خاني يمرُّ بآذار هل آذار نصلٌ أم فاكهة؟ بقدمٍ تسبقُ أدوات المؤرخين سأفرشُ الليل حبراً، والسماء وعاءْ اللغات ألوان والشعوب نجومٌ. * الثورة بمفهوم جينالوجيّ، تتخذ من التأويلِ فراديسَ، قد تكون تلك الفراديس مغطاةٌ بالكلمةِ، سرها أن تملك أسئلة كثيرة، ولا تعرفُ أين تبدأ بالسؤال الأول. الثورة...
عزيزي القارئ: حين تشرع في قراءة النص المسرحي ليس بوصفه نصاً أدبياً،ولكن بوصفه مقترح لمشروع لم يكتمل إلا بالعرض المسرحي،فإن هناك ثمة فجوات ،وفراغات يجب أن تملاؤها بنفسك،وبعض الأسئلة تستدعيك أن تجيب عليها،كنوع هذا النص؟،والوظيفة التي كتب من أجلها ؟وهل كتب بالكيفية التي تلائم كل وظيفة؟ والي اي نوع...
كان يوما ما رمزًا للجمال، يُبهِرُ العيون بِبَهَاءِ شبابه، يُطرِبُ القلوب بِرَقَصِهِ على شاشة السينما، يُلهمُ الفنانين بِرسمِ ملامحهِ الخالدة ---------------------------------------- لكن الزمن، ذلك اللصّ المُحترِف، لم يُرِقْ لِشَوْكَةِ جمالهِ، فَسَرَقَ منهُ بريقَ عينيهِ، وَأَذْبَلَ رِقَةَ...
تأخرت لدقائق هناك الباعة ينشدون اُغنيات السلع الشمس تشوي الجروح والمخاوف دخان الحرب يخنق الأيام العرق الحامض للعابرين يفوح باسماء بيوت مهجورة واُخرى اختبئت في ألبوم صور انا اقف قُرب كبينة مبيعات صغيرة اسأل الشمس، والمتسولين، وحراس البنك الوطني هل تبقت فُسحة لدهشة ؟ صديق ما مات، كان خارجاً يبحث...
(اهداء : الى مراد الزغيدي / لا تبالي فسيأتي الصباح ) الساّعات الأولى من الليل يقول أحمد: "غيم المساء يظلّل عمرا رافق الحلم نصفه و نصفه الثاني أيقظته العتمة .. مسح الورد دموعه انكفأ على خيباته يهدهدها لتنام عندما هرّبت الشمس خيوطها و توارت في المنعطف الأخير.. انهالت أكفّ الصّمت على وجه...
يَخْرُجُونَ إلى الشاشاتِ يتشدقونْ يَلُوْكُوَن الكلام وينشــــــــدونْ يقولون َمنظمة التحرير البيتُ المعنويُّ للشعبِ المطحـــونْ يستعرضون تاريخاً كان ناصعاً وعلى حلمِ الماضي البعيدِ ينامونْ نحنُ أولُ منْ أطلق الرصاصْ وأولُ من ثأر للنبكة وشرعَ بالقصـاصْ وأولُ من نثر الثورة على رؤوس الجبالْ وتدلت...
متابعة – جعفر الديري: قال الناقد والأكاديمي البحريني الدكتور إبراهيم عبد الله غلوم: إن معضلة المثقف اليوم الهشاشة الدقيقة في شخصيته، فهناك مشكلات مستعصية راسخة في وعي المثقف، ونصوصه متناقضة ظاهرها ولغتها تتناقض مع النسقية الصلبة التي لا يمكن التخلص منها، لذلك فالمثقف هو نفسه من يقوم بهدم ما...
أعلى