امتدادات أدبية

يا قبضة القهر....يا عثرة الدهر مسعورة الناب....تسطو على فقري إن الهوى ذابا ....إن لم أجد ظهري يا قبضة القهر من يعرف الكافر....والمجرم السافر باتت غوانيه....تشدو على عاقر قد أنجبت جروا....لنجاسة الطهر ياقبضة القهر ميلي بنا ميلي.... غني مواويلي إن الهوى ذابا ....إن لم أجد نيلي ماتت فوارسنا...
امتلأ الهدفُ بفضاءِ الغاية ، ينبعثُ الظلامُ من عيونِ الأرض ، تتحدثُ العتمةُ عن أساطير القناديل يوم كان الضياءُ شيخاً لقبائلِ الجهاتِ الأربعة ، الناسُ تشربُ السكونَ بجماجمِ أبطالها كادت تتجشأ بفوضى المقابرِ كلّما تذكروا صورتي المعلقةَ على أعمدةِ المرورِ … أيّها العابرُ إلى موتي بلا شراعٍ ضعْ كفكَ...
لديّ ما يكفي من ذاكرةِ الأيامِ حتى أدخلَ ظلّها وأتلاشى كغمام لديّ من الشرودِ ما يجعلهُ يتسوّلُ في الطرقات المكتظةِ ويعود إليّ بقوتِ الأحلام اذن..... دعني ألتقطُ حزني وألقي بدمعي طعامًا للحمام دعني أزرعُ الخيبات كفافَ يوميَ الطويل وأكنسُ من شرفاتِ الصمتِ بقايا الغياب دعني أزرُّ عروةَ غصّتي وألقي...
في الليلة الألف بعد المائة وللمرة الألف بعد المائة قالت شهرزاد لمولاها الأمير أن الوضع في مملكته جد خطير ففي مملكته ألف أمير وأمير ينتظرون غيبة وعيه عند تلاشي الصبح وعودة الليل لحانته قالت شهرزاد: يامولاي إن عتمة الليل غابة يسكنها ألف سكير وسكير وعند أعتاب مملكته هناك قبل الصبح طيور الأبابيل...
الحائطُ المقابلُ لا يتسع لكتابةِ كلمة "فشل"مرتين، علينا شق المسافة بين الكلمتين لربما يشع ضوء طفيف من جرح الجدار وكامرأةٍ تجيد تخزين الأرز والدقيق وعلب الصلصة الفارغة في جيوب البيت الصغير أستطيع أن أخزن المزيد من "الفشل" على حوائط الغرفة. تقريبًا توقفت عن ملاحقة التواريخ، وكلما تعثرت في تذكر كم...
إلى ارواح شهداء ساحة الطيران ببغداد احترقت عيني وانا اتصورك تعبر ساحة الطيران... رأيت يماما محلقا ونوارس وأمنيات كنت احدّق في قدميك المسرعتين ويديك اللتين تصور مراويح في الهواء المسافة كانت تختزلك وانا لا ينصفني المكان المقهى الذي تنتظرنا كراسيه يتردد فيه صوت أجش مغمس برذاذ دجلة مالي شغل...
كم قلت إن الأمر لا يعنيني حتى فتكت بقلبي المسكين لما التقت نظراتنا خلت الذي بين الجوانح شق بالسكين يا قاتلي عند الفراق وقاتلي عند اللقاء ومن ضحى التكوين هل جئتني بالوصل تطفئ لوعتي أم جئت بالنار التي تكويني رفقا فإني ما أصبت من الهوى غير العذاب يذلني يبكيني ... حب تمكن من فؤادي خلسة وأنا أكذب في...
إلى شهيد الوطن والقضية عبدالعظيم الى المسافر في وعي الطرقات يُحادث في الصدى ويحك وعي الموتى حتى تزهر المدن التي تركوها خلفهم باقاتُ من الاحلام الى فارس ترجل عن حصانه عند ناصية الغياب وغاب مثل احجية تُذيع مفاتن الاشياء للاشياء وللصبية الصغار كان يمكن أن يكون فراشة يقاتل في الربيع صباحاً وفي...
شجرة الكلام معقل الريش كبر الطير و لم يعد قادرا على البكاء . كبرت عيناه و استقر بهما الحزن يحوم حول أعشاشه القديمة و ينثر ريشه العزيز على سواد القبور . على أنثاه الغائبة . أقمت له في عيني نافذة و أعددت الأكفان لمصرعه المحتمل مرت أولى الفصول مر آخر النشيد . و كنت على مشارف البهاء لما استكان...
أكثر من مرة // عثرت في دمي /// على كمية هائلة من الطين ربما هي نفسها الصرخة التي رأيتها ذات يوم وتحسّست اناملها// كي تكنّس فضيحتها// أمام حرية ترتدي ترابها العزيز الصباحات/// نقلت سلطتها من محكمة مسيّجة بالخيطان إلى زغرودة /// شنشلت صدرها بتفاح لا ينام /// جئت من ألف عام /// وذهبت إلى ألف عام...
( 1 ) في البدءِ لمْ نكنْ وكانت السماءُ مطفأة ْ و كانت النجومُ تغادرُ أبراجَها في السماءْ لتهوِي إلى البحيرةِ الساكنة ْ و قبل أن تغوصَ في القاع ْ تَفْرِش وميضَها اللامعَ على سطح ِالمياه ْ و كان كونٌ غامضٌ و كنتِ لي ... و كنتُ .... أيقنتُ أن الأغنياءَ ما هُمْ إلا فقراء يملكون نقودا !! ( 2 ) كسكيرٍ...
يقولون لي الأنبياء عندما رحلوا لم يتركوا أوصياء ففيم ادعاء النبوءة؟ إن ادعاء النبوءة محض هراء !فراغ يأكل مخ كلام :يقولون لي الحقائب ليس بها غير بعض الكراريس فارغة …والحروف :نصف الحروف تأكله أرضة السابقين و نصف على شجر اللا يطال ينام ففيم تشاغب وجه الورق؟ تحاول تبعثه في الركام يقولون لي الخيول من...
همستُ بأرضِ النهاية أغازل طيف المنافي أعاتب أجرام السماء وبعض النجوم السوداء تحملق ببقعتي الناصعة أنسى لأنسى أنني وحدي أعارك طيفًا شفافًا بين أوردتي والمسام أحبس كريَّة مسمومة أدعو الخلايا على كأسٍ واحدٍ وثمالة أبدية تحملني على ظهر الزمن أُراقص هفوات المارة وأبغض أشواق أمسي أهوى وأتهاوى...
بعد أن بعثرتني أدركت أن الريح حين تنتحب تغني... بعد أن أحرقتني أدركت أن الشمس حين تسطع في السماء تستحم بناري... كيف لي أن أسمع همس النجوم للقمر في واضحة النهار همسها الجميل كنظرتك لي هنا، وهناك في ذاك اللقاء..؟ كيف لي أن أصوغ خلاصي مني وأنا من يعشق اقتراف الخطايا كي أصلب لأجلك...؟ سَيِّجي بِما...
مثّلتُ على كلّ الرّجال الذين عرفتهم في كلّ مرة يُقدم لي واحد منهم دموعاً أذرفها كنتُ أتّخذها لأطفئ قلبي الذي كان يحترقُ لرجل آخر إلّا أنّني كنتُ صادقةً و أنا أبسط ذراعيّ لهم في كل تلك الليالي الفارغة، كنتُ أتخيّل أنهم لن يجرؤوا على الانسِحاب وهم بهذا النّقص الذي أُبصره في قلوبهم الضّالة هذا...
أعلى