حكايات

لما توجس السلطان الكامل زين شعبان بن الناصر محمد بن قلاوون أحد سلاطين دولة المماليك البحرية ( 1345 - 1346 م ) خيفة دون مبرر من أخويه سيدي حاجي و سيدي حسين أرسل من قبض عليهما و زج بهما في السجن ، و راح يدبر لقتلهما فحالت دون ذلك أخبار وردت بأن بعض مماليكه الكبار أعلنوا التمرد عليه لما بلغهم أنه...
الدولة الأموية كغيرها من الدول الإسلامية لها من الأيادي البيضاء والفضل الكبير على المسلمين في شتى بقاع الأرض، ونظرة واحدة على عدد المسلمين الذين دخلوا الإسلام في زمن حكمها تكفي للرد على الافتراءات والمزاعم التي حِيكت في حقها.. فهذا إقليم شمال إفريقيا بكامله دخل الإسلام في عهد بني أمية؛ ابتداء من...
تقول امرأة قبل حوالي ثلاث سنوات زرت صديقة من أعز صديقاتي بعد زواجها بفترة في منزلها المتواضع ، شقة صغيرة قريبة من بيت أهل زوجها ثم انقطعت الزيارات بيني وبينها وظل التواصل الهاتفي أحدثها عن إخباري وهي كذلك وكنت اعرف ان أمورهم في تحسن وأن زوجها بدأ في بعض الأعمال التجارية حتى سنحت لي الفرصة...
وميلة تهتز هذه الأيّام ، تهتز الذكرى مع كل صعيد على صدري. جاءتني أمّه خاطبة فقالت لجدّتي: منذ رأيتها تمنّيتها لابني الحبيب. أعجبني حياؤها ورقّة طبعها. وردّت جدّتي: وأنا ألمح فيك الأم الخائفة وليس الخاطبة. أكّدت والدته: صحيح. ابني زين شباب الحي والعائلة. أدب وأخلاق و منصب عمل مهم .هذا العام انتقل...
تلتقط عيني صورة بعينها من آلاف الصور وتبحث عن التفاصيل في شجرةٍ جلستُ في هيفها* ذات زردة* في عشيات الصيف الطويلة ، اسرح مع موجة كانت شاهدة على نزق الشباب ورعونته وخوف امهاتنا منها، فليس كل الموج طيب مثلهن. يتسمر القلب على ابواب تحرس بيوتاً أعرفها باباً بابا وبيت تلو بيت.اتأمل ازقةً شهدت تسارع...
كان المرض الخبيث قد سرى في جسم صديقي حسين ، وأصبحت نهايته وشيكة ، وكنت أزوره بين الفينة والأخرى لِأُبَدِّدَ وحدته ٠ كان يعلم بخطورة مرضه وبقرب رحيله ، إلا أنه كان قويا صلبا ، حافظ على رباطة جأشه ، بل كان لايتردَّدُ في إطلاق النكت والضحك ملء فِيه ، ولولا الهزال الشديد الذي أصابه ، وشحوب وجهه ،...
لم يطمح في نجومية و لا فكر في ان يصبح بطلا. كما لم يكن مناضلا و لا ارتبط بحزب أو هيئة. و بالرغم من ذاك فقد شكل اغراء للمخبرين بكيفية ظلت مستعصية على الفهم و التفسير. فأن يكون الرجل منتميا لنخبة أو سليل أسرة عرفت بالنضال و الكفاح، فذلك قد يعد مبررا. أما أم يكون الرجل أميا و من حضيض المجتمع، فذلك...
يداوم حٓمٌٓادة رفقة أصدقائه الجلوس في " البحراني" المجرى المائي الذي يتناوب القرويون علي سقي أراضيهم منه ، كان المكان مناسبا للمحادثة والسمر لكونه معشوشبا على الدوام ، تظلله أغصان شجرة صفصاف ضخمة ، ويشرف على ساحة كبيرة يتوسطها بئر يُستسقي منه للشرب وسد مختلف حاجيات الأهالي ، وتعد أسعد اللحظات...
لم تف السماء بوعدها بإكساء الأرض بالخضرة المرصعة بشقائق النعمان والأقحوان لتصبح مسرحا تسرح فيه راعيةً الأغنامُ والمواشي لتوالي الجفاف منذ أعوام ، فالأرض غدت بلقعا ، وبدأ القرويون يتركون بيوتهم مهجورة تستوطنها البوم والغربان والجرذان . باع حمادي بقرتيه ، وترك أتانا وجحشا مستغنيا عنهما ، ثم تعاون...
صغير جداً عندما بدأت استكشاف ماهية الأشياء، كنت انظر لما حولي بمنظور مختلف. َالشمس في موطني لا تغيب، والقمر مبتسم دائماً ومن حوله أولاده الصغار. الشمس بيتها في ناحية الغرب والقمر يسكن ناحيه الشرق والمسافة التي تفصلهما خليط من ألوان السماء. الأمطار تخرج من تحت الأرض وتذهب في رحلة إلى السماء...
لُقب أحمد ولد سْعيد بالخُزٌْ، وهو صغير الأرنب ، لضآلة جسمه ، وكان أكثر أهل القرية بؤسا وشظف عيش ، له من فاظمة الفطواكية بنتان وأربعة أبناء ، وكان عليه أن يجهد نفسه ليضمن مايعيل به أسرته بعمل أي خدمة تيسرت له ،وهو بهذا الوضع الزري لم يكن له شأن ، فلا يُستدعى لولائم أو أعراس أو ماتعقده " الجماعة "...
لا يُعرف لقرباش أصل إلا أنه من قرية قرب ورزازات ، جاء إلى مراكش فاستهوته فعمل منظفا في حمام العرصة ، خصه مالكُه بمكان للنوم ، عالمه محدود ، إذا كان له فائض من وقت ، يغادر الحمام نحوباب دكالة ، مارا بدرب سيدي مسعود فبوطويل ، ليخرج إلى فضاء رحيب مليء بالنخيل ، تحيط به تلال رمادية ، وأفران...
أنشأ السعداوي ابريك ظلة. من قصب وشحلاف ، وضع جرة في زاوية منها وأدوات الشاي ، وكان كلما أرهقته دورات الدراس يلوذ بها محتميا من صهد الشمس الحامية ، يتمدد ، وأنا وابن عمي نتفرج على " الزويجة " وهي تدوس مجهدة بقوائمها سنابل الشعير . كنا نموت من الضحك حينما يتعمد السعداوي الضراط وهو ممدد بقامته...
شد الشيخ اللجام بقوة فوقف البغل الذي يجرالعربة المليئة بسيقان البطيخ الأصفر المجني لتخزينه ككلإ لأغنامه العحفاء في هذا الصيف القائظ الذي تخلو الأرض فيه بفعل الجفاف الماحق من أي نبات جاهد بعد أن حياني لرفع جفنيه العلويين للتمكن من رؤيتي بوضوح ، وسأل وهو يشير بسبابة متصلبة كقطعة خشب : - أنت...
( هذا ما حكاه لي " أغيول " الرجل القوي البنية ، الفارع الطول الذي يُغالٍب ولايُغلب ، وهو طاعن المرأة ) ـ لم يبق شيء يُجيب العطارُ السائلات عن بعض ما يحتجن إليه من بضائع ، لبان ، حلوى ، أمشاط ، عقيق ، أسورة ، حجر الكحل ، الحرگوس ، العكر الفاسي ـ بضائع يؤدى عنها بفرنكات أو ريالات أوي قايضها بالبيض...
أعلى