شعر

يكفي أن ترمي صنارة في مرآة.. حتى تتخبط سمكة المخيلة وتعض كاحلك موجة مهاجرة.. يكفي أن تبني علاقات مع أرواح شريرة.. حتى تتحول أصابعك إلى مخالب.. يكفي أن تسرد حرائق الغابة حتى تندلع مفاصل الباب بعواء موجع.. يكفي أن تشغل مصباحك الكلاسيكي.. حتى تفر خفافيش مجلجلة من معطفك الشتوي.. يكفي أن تهبط إلى قاع...
حين أموتُ لا أريدُ لروحي أنْ تصعدَ للسماءِ . أريدُها أنْ ترتطمَ بصخرةِ صوانٍ ثمَّ ترتدَ عنها ككرةٍ مطاطبةٍ و تنبتَ كغرسةٍ صغيرةٍ في مكانٍ ما على أرضِ الله الواسعة . أريدُ لصوتِ ارتطامِها أنْ يمرَ على أوجاعِ الفقراءِ و المحرومين و يدمرَها ، كما تدمرُ الأعاصيرُ و العواصفُ القرى و المدنَ و كلَّ...
يَا إِلَهِي أنا قشّةٌ أجُوبُ المَواسِمَ أَمْشِي كأيّ شَريدٍ تدثَّرَ لونَ المساءِ ووجهَ الرياحْ أنا نبتُك المستباحْ يدي سقطتْ في يدي فرُدَّ الرجاءَ يَداً في يَدِي وهُشَّ على بَلدِي قدْ أتاكَ الّذي أتَى ... فجَاوزَ حظّي رُبَاعْ ... يَا إِلَهِي كلما عُدتُك اشتد بوحي ونفضتُ من الطين روحي يَضيق...
كنت أهرب من لا مطاردين فقط أهرب من نفسى فلما تعود الآن فى إعياء وكيف ينفصل الواحد يصبح شرطتين بينهما جملٌ اعتراضيةٌ كثيرة رجلٌ وحيدٌ فى غرفة ـ ليلةٌ أخرى فى الموضعِ نفسَهُ وينتهى كلُّ ما أمَّلتُهُ ( نظرةُ رجلٍ فى مرآةٍ حولهُ حقلُ عصافير ؟! ) فى غرفةِ الفندقِ / كان جارى وحيداً يتحدثُ عن صديقتهِ /...
ونزلتَ اليمَّ للإبحار كالعشَّاق… في أبهى سريره كيف صغْتَ العشْقَ… في قلب الأميرةْ؟ عشْتَ كالحطَّابِ في الأرض الفقيرةْ ما تركت النيلَ، والغيطان، والأوطان للمُحْتل… ما كان للبحَّار أن يخشى مصيره أنتَ أيقظتَ النجومَ المُسْتنيرةْ أنتَ لمْلمتَ السواقي المُسْتجيرةْ بعْدُكَ الأعرابُ ثكلى والعتْقُ قد...
حين تتزاحم حقائب الغياب الفارغة في السماء و تستعد للهبوط يصيبك سهم النهايات و ينقبض قلبك تودع كلك بنظرة أخيرة للفراق يتوقف لأجلها نبض الأرض حولك غير أن السماء لا تحزن لأجلك لا تتوقف الصباحات تصير الروح كسبائك النحاس المحترق و يحتضر صوتك ينام كضفيرة سوداء في أسنان المشط تلك الاوجاع المتعفنة...
مدينتي .. جدرانها باردة ملساء تنطق بالرياء والصمت يرسم الوجوه * * * * تحرمنى الشوارع المضاءه بالزيف ، والشمع الكذوب من لغة الوصل .. من براءة الحوار تأخذنى ثرثرة المقهى الى مقاعد الانطواء أرسم فوق جبهتى علامة الصمت .. أموت يضرب حولى العنكبوت تزفنى...
لسورية لوجه الحب حين يشع من أعطاف حورية لأولى سيدات الأرض أولى بشريات النور في وطن يعلم كل هذا الكون أن الحب حرية لسيدة على يدها نقوش الكبرياء الحر وجه العمر حين يصير أغنية ! لسوسنة من الزمن المسافر في دروب الروح أحلاما سماوية لها أهدي سلام الروح شدو القلب زهر الشعر .. أصنع من زنابقها مواويلي...
سأمضي ما تبقى من الطريق وحيدة أمضي وقد علقت كل الأحلام المؤجلة على مشجب الخيبة سأمضي محملة بكل الجراح أصنع لي مرفأْ أغزل فيه خيوط ما تبقى من الأيام وحدها الحسرة تأكل باقي الطريق تعد بأوراق الضجر أوقات الانتظار الانتصار القادم إلي على لوح الحرف أفتش بين جنابات الأحزان عن بقايا فرح قديم أهدهد ما...
يا عبق الحنين يا ظلّيَ المختفي خلف عتبات الزمن بحرقة كلّ آهٍ سكنتْ في تجاويف العمر.. بلوعة ألفِ انتظارٍ خذلتهُ أرصفةُ وعودٍ تخلّت عنها مصابيحُها... بفراغ السنينِ المسلوبةِ من ذاكرة الفرح المنسيِّ على رفوف الغربة... بكل اعتذارٍ راوغتُ به نفسي بكل بسمةٍ كفيفةٍ منذ اجترَّني الألم... بهذا الإعصارِ...
ليالي المدينة شَتويَّة مطرٌ ينبضُ بالرُّعود و الوَميضَ كم من الشُّموسِ أعْطَيتَنَا أيُّها الليلُ كم هاجرت إليك من...
لما كنت شاعر (5) السِّـرْ مدني بالكــأسِ واشكر لها المننْ ‏ ‏ رخصت حياة المرء في باهظ الثمنْ ‏ فــما أبخــسها إذِ العمر لحظة ‏ ‏ وهــل بالقـبر أغـلى من الكفنْ ومــا أبهـظها ونحـن نعـيشها ‏ ونرى هلاك النفسِ في رحى الزمنْ فلا تـسَـلْ عن سر خلق مؤقـت ‏ أكـان له معـنىً أم أنـه ســدىً فـإن جـوابا...
بذاتيَ هاجتْ بهذا المَساءْ بحورُ اشتياقي وثارَ الحَنينْ بقلبي الحزينْ وحَطَّتْ طيورٌ تُزقْزقُ فيه وتنقرُ .. تنقرُ .. دونَ ارتِِوَاءْ عبدالجبار العلمي
لَوْ زُرْتِنِي في قمتي بين النجوم ِ آنستني وَأَذبْتِ لي قَيْدَ الوُجُومِ أنَقْذَتْنِيِ مِنْ لَيْلِ حُزْنِي مِنْ شُجُونِي وَزَرَعْتِ بِالْهَمْسِ الْحَنُونِ في حَقْلِِ يأسي أُغْنِيَاتٍ زَاهِرَهْ وَفَرَشْتِ أَيَّامِي وُرُوداً عَاطِرَهْ وَغَرَسْتِ دَربي بالسلامِ لَوْ زُرْتِنِي في وَحْدَتِي فَوْقَ...
بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية : تحية إلى العلامة المختار السوسي مصلحاً ومربياً ومدافعاً عن اللغة العربية صاحِبَ " الْمَعْسـولِ" أَبْشِرْ = فَلَقَدْ حُزْتَ الْفَخَــــــــــارا فجُيُـوشُ اْلِعلْمِ صــــــــارَتْ = تَمْلأُ الدُّنْيا انْتِصَــــــــارا وَبِنُــــــــــورِ الْعِلْــمِ...
أعلى