قصة قصيرة

لماذا سافر عمر؟ لم تكفّ أمه عن طرح هذا السؤال الذي تحول إلى نهر في قلبها؟، كانت تجلس على حافة سريره، وتبكي طيلة الوقت، ولم يفلح الأهل والأطباء في إيقافها عن البكاء. عمر الطالب الجامعي الذي تفانت في تربيته ، ترك البلاد مثل طائر السنونو، حلق بعيدا وقرر ألا يعود . تقول الحكاية، إن عمر طالب مهووس...
استقلت المصعد وهي تتثاءب، وتتذكر جميع تفاصيل أحداث الأمس. ندت على شفتيها شبح ابتسامة وهي تسترجع لحظات تحضير العشاء في المطبخ، وتتفنن في تزيين الطعام في الأطباق بكل حب، أملاً في أن تنال نظرة إعجاب وابتسامة رضا فور تقديمه. لكن لم يعكر صفو ذكرى ليلتها الرائعة بالأمس إلا تأخرها على موعد العمل اليوم؛...
استعْصَى عليه استيعاب مَوت زوجته، لم يُصدِّق الرَّجُل السِّتينيّ أنه سيعُودَ إلى البيْت ولا يجدها فيه، عاش كابوسًا لم ينته إلا وكانت إلى جواره. انتهَى العَزاءُ وجُمِعَ السُّرادق، بقِيَ جالسًا لا يريد أن يُغادر مكانه، قضَى ليلتهُ فى بَيْت ابنه الوحيد وبين أحفاده؛ رفضَ اقتراح ابنه بأن يَبقَى معه،...
لطالما شعرت في قرارة نفسي أني من سلالة الطيور ، لم تمنعني مسافة عن الوصول إلى الطريق الذي أريده، ولم أُحبَس من قبل في قفص لأني لا أعرف الحدود، لقد خُلقت لي السماوات العريضة، وبُسطت الأرض تحتي، لذا تعددت أسفاري إلى معظم بلاد العالم. حياتي صاخبة، أعيش بلا احتراز من أي شئ، لا أشعر بالأسف أو الندم...
حين أخبرها الطبيب بعطب قلبها لم أكن برفقتها، أظنني تعللت حينها بأمر تافه لتقوم بمقابلة الطبيب وحدها، شغلني أمري التافه أيضا عن الإتصال بها والسؤال عن حالتها وقررات الطبيب. في المساء وحين عودتي كانت كل الأشياء في المنزل تبدو على نحو جيد بذات الترتيب والنظام الدقيق الذي تتبعه لمحاصرة فوضاي، كانت...
إلى روح نعيمة الطفلة الجنوبية بنت الخمس سنوات التي اختفت في ظروف غامضة إلى أن تم العثور عليها جثة هامدة . خرجت نعمة الطفلة السمراء ، تلعب كعادتها أمام البيت . نادت عليها والدتها بعد ساعة ، ولم تتلق جوابا . أطلت من باب المنزل فلم تجدها . اعتقدت أنها دخلت خيمة إحدى الجارات وعندما يحين وقت...
صحا السيّد ماجد، فوجد نفسه ممدّدًا على سرير المستشفى الحكوميّ، وقد تقيّأ على ملابسه وعلى الغطاء الجلديّ الأسود الّذي يكسو السرير. كانت الساعة قد ناهزت الخامسة فجرًا، وقد تحلّق حوله نفر من الأقارب يدّعون القلق، وترتسم على وجوههم إمارات الدهشة والتقزّز، وتلوح في وجوه بعضهم ملامح شماتة. كان وجه...
فى كل مرة يعطينى كتابا جديدا ويكلفنى بقراءته بوعى واهتمام ومعرفة ما بداخله ..! وفى اليوم التالى يعقد لى امتحانا يسألنى عدة أسئلة لا أستطيع الإجابة على شىء منها ! ولا يمل من تكرار ذلك .. ولا توجد لدى استجابة .. أو رغبة فى تحقيق أمنيته . كان مهتما بى أكثر من اهتمامه ببقية الطلاب، كان يتصفح كراساتى...
انها ساعة الذروة ، تقترب الاجساد من بعضها البعض حد الالتصاق ، يترافسون في تناغم شديد غير مبالين بتوجيهات التباعد الاجتماعي رامين بانفسهم الى جحيم العدوى، كل يتوق للالتحاق بركب المغادرين للخروج من زحام السوق والهروب من شبح المواصلات، يظهر عليهم التعب جلياََ تكاد الشمس تحرق ما تبقى من سمرة بشرتهم...
حينما كان النجاح في قسم الشهادة الابتدائية حلما عظيما، نقلت الخبر لأمي التي ضمتني إلى صدرها، وقالت أغمض عينيك وسم الله.. ولا تفرح كثيرا بتحقق أحلامك. لم أعر الأمر اهتماما كبيرا، ولم أكن أعرف يومئذ غير الأحلام المألوفة، التي غالبا ما كانت تتحول إلى كوابيس. عندما بلغت الحلم، سكن في قلبي همّ...
في يوم من الأيام , جمع والينا أترابهُ , ولا أحد يعرف ما أصابه , وقال لهم : في تثاؤب , وكسل , وعيناه قد أصابها شيء من الإرهاق , وشيء من العسل ... ــ أنا اليوم أشعر بالكسل , وبالفراغ , وبالملل , وأشعر أيضاً بالقرف , وبالسأم " فقام واحد من إياهم يمدحهُ , ويذم الهم الذي تجرأ ودخل قلب إلى حضرة...
من أين جاءت هذه الكدمة، حول عيني اليسرى؟ لقد أويتُ البارحة إلى فراشي سليماً معافى، لا أشتكي من شيء، وصحوتُ اليوم في السادسة صباحا، وأنا مغتبط، رائق المزاج، ووقفتُ أمام المرآة لأحلق ذقني، قبل الإفطار، فإذا بي أرى الكدمة اللعينة، المحيطة بالعين، والممتدة من الحاجب حتى منتصف الخد. من المؤكد أنها...
ترمقه عيون الصّبايا ، ونساء القرية بإعجابٍ وزهو ، يقف شامخا في ثيابهِ المغبرة بالدقيقِ ، لا يخلو مكانه من تزاحمِ الجميلات ، اللاتي رأين في لطفهِ وحلاوةِ منطقهِ، وعذب حديثه، ودماثةِ خلقهِ ، وشبابه الفتي الغضّ ؛ ما يستحق الحضور خصيصا . عرف طريق الطاحونة صغيرا ، يعمل مع والدهِ المعلم "حسانين" ،...
قررنا أن يكون زواجنا في السنة المقبلة .. الا أن ظروف مرض شقيقه فرضت علينا قراراً آخر .. تحديد يوماً قريباً للزواج لأنه اذا مات شقيقه - لا سمح الله - علينا أن ننتظر سنة أخرى أو أكثر . بدأت المشتريات بسرعة من تجهيز اثاث البيت وتحضير فستان الزفاف الذي كنت اريده مميزاً ، له الشكل الخاص المزين بتول...
عندما عدتُ من الأسر ، بعد عشرين عاماً ، علمتُ أن أمي ألتحقت بأبي في وادي السلام ، وتزوّج أخوتي الثلاثة الأصغر مني ، توزعوا على الغرف الثلاث في بيتنا في مدينة الحرية شمالي بغداد . كنت أتصور إنهم سيفرحون بعودتي ووجودي بينهم فرحاً كثيراً وإنني عدتُ كأخ كبير لهم بعد معاناة مميته أمضيتها هناك في سجون...
أعلى