حسين عبروس

جميل أن ترافع شعوب العالم في كلّ الأزمنة باسم العلم ، وتقيم للعلم وللعلماء منابرافي القلوب وفي الحياة، وتصنع لهم تماثيلا من حجر،ومن برونز،ومن فضة ،ومن ذهب ومن ماس،كل عالم حسب جهده العلمي المحليّ ، والوطني والعالمي،لكن للأسف أنّ الذين يقيمون تلك المهرجانات لا يلتفتون حقيقة إلى معنى العلم الذي...
أنـت يـا حبـّــي الشاعــــــرْ لم تزل تحيا هنا بالمشاعر ْ لـم تــزل غصنـــا نـديـــــّا لـم تــزل غـــرّا صبيــــــّا وأنــا لــم أزل ْ مثـل عناقيـــد الكــــــروم ِ خلـف أوراقــي الحييّــــــهْ لم أزل طفلة في حبّها تشقى مُـذ كنـتُ في البـوْح صبيـّهْ مُـذ طـرّز الكحـل جفنـــي مُـذ طيـّـب الفــلّ...
تابعت عبر صفحات الفضاء الأزرق ، تلك الكتابات التي تخوض في مجال الكتابة للطفل، على أنّها متاحة للجميع ، لكل من وجد فراغا في حياته اليومية ، أو لكل من يريد تصدّر مشهد الكتابة ،ولم يفلح مع الكبار ،راح يجرّب في عملية الكتابة للصغار بناء على تلك النصائح ، والتوجيهات المغلوطة في عالم الكتابة للضغار...
لقد دأبت الشعوب منذ القدم على نقل تلك الحكايات ،والأساطير الخرافية للصغار، قصد منحهم جرعة من ثقافات الاجداد، وقصد براعتهم في حسن التعبير وقوة الإستماع، وقصد التسلية أحيانا ، وأحيانا آخرى قصد استسلامهم للنوم العميق. وكانت للجدات الدور الكبير في الرواية لتلك القص التي تعجّ بالبطولات وبالمواقف...
وصلتني بعض الردود من الإخوة والأخوات الذين يتابعون ثقافة الطفل في الوطن العربي، وفي العالم، قرّاء ، وممن يكتبون للطفل يثنون على جرأة الطرح، ومنهم من يريد الإستزادة في التوضيح من أجل الإلمام بتفاصيل الموضوع من كل جوانبه الفنية ، والمعرفية منهم من يعتب عليّ في قسوتي اتجاه بعض الذين يتخذون هذا...
الكتابة للطفل ليست مزعة بقل تزرع فيها جميع النباتات ، الكتابة للطفل موهبة وفن وعلم وابداع فسيفساء من كل لون تحكمهم التجربة والقدرة الإبداعية على التحليق بالقارئ الصغير في عوالم شتى من الخيال ، والخيال العلمي توشي جوانبه اللمسة السحرية الفنية والتربوية العالية، لا يمكننا ن نصنع كتّابا لأدب الطفل...
( 1 ) عشرٌ مررّن على القلب المعذّبِ مثل السحاب الممطرِ وبعض اليمام يطيرْ تَوَزّعنني مثلما شئن واحتوين قلبي بالأماني والهوى المستباح في الهجيرْ ورسمن هذا الوجد المثيرْ عشرٌ على عشرٍ ونامتْ أغاني الطفل في الجفن القريرْ ( 2 ) عشرٌ على جسر خوفي أعبر الليل في صلواتي نحو مجدي البعيدْ مثلما كنت كانت...
يحتفظ كلّ منّا بلا أدنى شكّ بملامح صورة أمه أيام الشباب، تلك الصورة التي تفيض إشراقا وبهاء ونضارة، وخفّة ورشاقة وحسن المظهر والمخبر، وقوّة النشاط والحركة، والعمل المتواصل.تلك الصورة التي إن لم يشهدها الواحد منّا سمع عنها ممن نقلوها إليه ن أو حفظها في ملامح تلك الصورة الفوتوغرافية أو المسجّلة...
إلى الطفلة الفلسطينية التي اغتيلت بواسط اللعبة. بكفّ المدينة كنت جراحا ونبعا كما السلسبيل مسجى بأهدابها غافِ بعمق الغموض وعمق الدليل أعاني نزيفا تخثّر فيّ فأنبأني بالرحيل وأومالي يمنح القالب تذكرة من فحيح ومرسى على هامة المستحيل وكان الثرى ناعما يطلع الضوء منه كطلع نضيد فيمتدّ في راحة الأرض...
المسرح فن الفرجة،وفن انفراج الأزمة،صرخة في وجه الظلام حينما تشتدّ الأزمة، هو فجر الوعي الساحر في زمن الغباء، وهو نافذة على كل الفنون اللوحة والإيقاع، والكلمة المبطّنة المزدوجة بين النقد والمتعة.هو انبعاث من رحم المعاناة،وحركة محسوبة على خشبة الركح، والممثل فيه إمّ شعلة من لهب تهب المتفرج مساحة...
من ضحالة التاريخ أكتب إليكم يا صنّاع الحضارة الواهمة لأقول لكم كم هو مؤلم أن تفصلوا الجماجم عن أجسادها، وترمون بالجثث في البحر لتطعموا أسماك القرش انتقاما من رجال ونساء وأطفال قالوا لا للاستعمار الغاشم ..لا للمهانة والمذلة. ..أجل يا من تدعون التقدم واللياقة واللباقة والتفنن في الحياة. لقد كتبتم...
دُقّ الحديدَ على الحديدِ تصحو هنا مواجعي ويحتويني هناك بَوحُها المعتادُ دُقّ الحديد إذنْ بالله يا حدّادُ تاهتْ خطايَ كما تُهتُ في مواسمي ونايُ جوقتي كأمسه بالهوى حنينه يزدادُ دُقّ على قلبي إذنْ كي تنتهي هناك بعض مخاوفي فقد صدأ الجرحُ هل تُراني إلى ليلها أرتادُ؟ دُقّ الحديدَ أيّها الحدّاد...
(1) باب نعبر منه إليه فتصيرالخطى رتل حنين تماثل في مقلتيه ويصير المدى نديّ الجوانح في شفتيه فتزهر فينا المحبة وردا نمى في ضيعتيه إذا ما مشينا إليه (2) هو السرّ حين نبوح هو العطر حين يفوح هو المسرى حين الكلّ يروح هو اللغز حين نستزيد وضوحا وهو الوضوح (3) هو حين نقول: تغدو الحكايات نهرا دفيقا من...
ليس من باب التفسير أن أطرق موضوع الحديث عن القرآن كي أطرح تلك التساؤلات التي ما تزال غامضة في معانيها وفي سياقاتها العلمية والفكرية، ولكن أردت من خلال هذا المقال أن ألفت عناية القارئ للقرآن إلى أن كلام الله ليس الوعظ والإرشاد، كما أنّه لا يصلح للترتيل في المساجد وعلى جنائز الأموات فقط. إنما هو...
كلّما مرّ يوم من حياة الشعوب إلا وهي تسترجع شريط ذكرياتها مع من حكموها من الرّؤساء، والملوك والأمراء.ذكريات تسترجعها الأجيال التي عايشت ذلك النظام أو التي لم يكتب لها معرفته عن قرب.شعوب تختزن في ذاكرتها الكثير من المشاهد والصوّر ، والكثير من الغبطة والسعادة أو من الوجع والألم اليومي المنسلّ من...

هذا الملف

نصوص
104
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى